جامعة الأقصى أو نجمة داوود

د.فايز أبو شمالة
السبت ٠٣ ٠٣ / ٢٠١٨

عشرات آلاف الطلاب والطالبات يدخلون ويخرجون من بوابة جامعة الأقصى على شاطئ بحر خان يونس، وقد لا يخطر في بال معظمهم أن هذه البوابة التي يزين أعلاها شعار الجامعة، أقيمت على أنقاض بوابة لجامعة عبرية، كان يتعلم فيها أبناء المستوطنين اليهود قبل 25 عاماً، ولتميز وجودهم بتاريخهم الزائف، أسس المستوطنون مدخل الجامعة على هيئة نجمة داوود السداسية، وكانت بارتفاع عدة أمتار، وبعرض عدة أمتار، في تحدٍ سافرٍ لمشاعر العرب الفلسطينيين الذاهبين من مدينة خان يونس ومعسكرها إلى البحر، الذي أغلق في وجه سكان مدينة خان يونس ومعسكرها وشرقها نهائياً بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو.


كان مشهد نجمة داوود على طريق البحر الوحيد يستفز مشاعر الفلسطينيين، لذلك قامت مجموعة مسلحة تابعة لحركة فتح، بتفجير مدخل الجامعة العبرية، سنة 1986، وكان من ضمن تلك المجموعة المرحوم أبو عبد الله كولك، وهو رجل مسن، وأبو صالح، والمرحوم عثمان كلوسة، تاجر الذهب الذي حدثني عن تفجير البوابة أثناء تواجدنا في سجن نفحة.


الحديث عن بوابة جامعة الأقصى التي تنتصب شامخة فوق أنقاض بوابة نجمة داوود يأخذنا للحديث عن الجامعات العبرية التي أقامها الصهاينة على أرض الضفة الغربية، وعن قرار الكنسيت الإسرائيلي بتطبيق القانون الإسرائيلي المدني على هذه الجامعات، في خطوة أولية تهدف إلى ضم كل الأرض الفلسطينية التي صنفتها اتفاقية أوسلو منطقة ج .


وإذا كان رئيس الوزراء الصهيوني السابق أريل شارون قد انكسر على بوابات غزة، وقرر الانسحاب من المستوطنات هناك سنة 2005، فإن نفتالي بنت وزير التعليم الإسرائيلي قد انتصر على قمم الضفة الغربية حين وافقت الهيئات التشريعية في دولة الصهاينة على تشريع قانون الجامعات، الذي يؤشر على طمأنينة المستوطن اليهودي، وثقته بالأمن المنجز على أرض الضفة الغربية، لذلك صار ضم الأرض هو الأصل، والحديث عن الإخلاء هو الاستثناء.


جامعة الأقصى التي أقام بعض مبانيها المستوطنون اليهود، هذه الجامعة تشهد على فضل المقاومة الفلسطينية المسلحة على الإنسان والأرض والتعليم والتاريخ والسياسة الفلسطينية التي استردت شخصيتها من خلال المقاومة المسلحة، وما رافقها من وجع نزف دماً من جراح أهل غزة، الذين صاموا، وجاعوا، وناموا على العتمة، واحتملوا، ولكنهم انتصروا، وطردوا المستوطنين بالعنف، بالعصا، بالقنبلة، بالصاروخ، بالقذيفة، وهدموا نجمة داوود، التي كانت تهزأ من تاريخ فلسطين على طريق بحر خان يونس، في رسالة واضحة للضفة الغربية، لاسيما لأولئك الساسة الذين عبدوا طاولة المفاوضات، وآمنوا بأنها ستعطيهم وطناً، وستعطيهم كنيسة قيامة و"مسجد أقصى" وجامعة أقصى لا يحاصرها المستوطنون بخرافاتهم الزائفة، وأطماعهم الزائلة.

مواضيع متعلقة: