التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


120 ألف شخص نزحوا من كركوك وطوزخورماتو

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، السبت 21-10-2017، إن نحو 120 ألف شخص نزحوا من محافظة كركوك وقضاء طوزخورماتو (تابع لمحافظة صلاح الدين) منذ بدء القوات العراقية حملة عسكرية الاثنين الماضي.

وأضافت الوزارة في بيان، أن النازحين فروا إلى محافظتي أربيل والسليمانية في إقليم شمالي البلاد، وذلك تحسباً من وقوع اشتباكات بين القوات الاتحادية والبيشمركة (القوات الكردية).

ولفتت إلى أنها قدمت ما لديها من مساعدات إغاثية عاجلة للنازحين الأكراد من كركوك وطوز خورماتو في أربيل والسليمانية.

وفرضت القوات العراقية خلال حملة أمنية خاطفة على مدى الأيام الماضية، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية و"كردستان العراق" ، ومن ضمنها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.



تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا يصدر فيلماً وثائقياً

أصدر تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا فيلماً وثائقياً قصيراً بعنوان ‏"تميز وعطاء ... PalMed Europe "، مدته اثني عشرة دقيقة ، يهدف للتعريف بإنجازات ومشاريع التجمع.

وأوضح رئيس التجمع منذر رجب " أن الفيلم الذي يأتي في الذكرى العاشرة لتأسس التجمع ، يتناول أيضاً التعريف بالدوافع من وراء تأسيس التجمع وشرح أهدافه ومجالات عمله المختلفة وعلى رأسها الأكاديمية والإغاثية والطبية".

وقال :" يعرض الفيلم أهم المشاريع الإستراتيجية التي قام بها منذ نشأته والتي كان آخرها إنشاء "مركز حياة للتدريب على الطوارئ و إدارة الأزمات والكوارث بالتعاون مع كلية الطب في الجامعة الإسلامية بغزة" .

وأضاف:" ويستعرض الفيلم عدداً من مشاريع التجمع كإنشاء بنك الدم في مستشفى الأطفال التخصصي بغزة ومشروع تطوير جراحة أورام المسالك البولية في غزة والضفة الغربية ومخيمات الشتات ومشروع زراعة الكلى وهو الأول من نوعه في تاريخ قطاع غزة والذي يتم بالتنسيق مع عدد من المؤسسات الخيرية المحلية والدولية .

يشار إلى أن "تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا" تأسس عام 2008 وهو حائز على عضوية الاتحاد الأوروبي ضمن المنظمات الغير حكومية .

وتنشط فروعه المنتشرة في عموم القارة الأوروبية في دعم القطاع الصحي داخل فلسطين بكافة الوسائل المتاحة وتحرص على إرسال الوفود الطبية الإغاثية والتعليمية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الشتات بشكل دوري.



​فقدان الشهية عند الأطفال.. أسبابٌ مرضية ونفسية

"تقلب في المزاج ورفضٌ لتناول الطعام"، شبحٌ يلاحق الأمهات عند بلوغ أطفالهن السنة الأولى من أعمارهم، ويمتد حتى السنة السادسة، فخلال تلك الفترة تُصاب الأمهات بحيرة وقلق على صحة أبنائهن وأجسادهم الضعيفة.

وبعد محاولات عدة، تنجح بعض الأمهات في إعادة الرغبة بتناول الطعام لطفلها كما كان سابقا، بينما بعضهن لا يستطعن محاربة فقدان الشهية، لتستمر هذه المشكلة معه لفترةٍ طويلة، الأمر الذي يُشير إلى وجود مشكلةٍ صحيةٍ أو نفسية يعاني منها الطفل، فكيف تعرف الأم إن كان ابنها مريضا بالفعل، أو أن "الدلع" هو السبب؟ وكيف تتصرف في كلا الحالتين؟..

بالاعتياد

"ضحى عبد الوحيد" قالت، بناء على تجربتها، إن عدم تقبل الطفل للطعام ليس شرطًا أن يكون بدافع "الدلع" أو لمرض أصيب به، وإنما قد يكون بسبب عادة تعود عليها منذ صغره، فالطفل قالب يمكن تشكيله حسب ما يريد الآباء.

وأضافت لـ"فلسطين": "كنت أقدّم لابني الأكل قليل الملح والسكر، منذ بلوغه الشهر السادس، الأمر الذي جعله لا يتقبل تناول أي نوع من الطعام يحتوي على السكر أو الملح بنسبة تزيد على ما اعتاد عليه"، مبينةً أنه لا يمكن الحكم على الطفل بأنه يقبل تناول الطعام المفيد أو يرفضه خلال أول تجربة تقوم بها الأم، بل يجب أن تستخدم أساليب جديدة ومحببة للطفل للحصول على النتيجة المطلوبة.

مشاكل صحية

في حين أرجعت إسراء ابو شمالة، وهي أم لأربعة أطفال، السبب في عدم تقبل الطفل للطعام إلى مرض أصيب به دون الانتباه إليه، كالتهاب باللوزتين، أو بالأذن الوسطى، أو بالصدر.

ولفتت أبو شمالة إلى ضرورة عدم تهاون الأمهات في هذه الحالة والاستعانة بالطبيب المختص تفاديًا لحدوث مشاكل صحية جديدة، إضافة إلى حرصهن على تقديم أكلات مقوية للمناعة ولجسم الطفل متل اللحوم والخضروات، للمساهمة في شفائه وعودة النشاط لديه.

مزيد من الاهتمام

من جهته أكد أخصائي التغذية الدكتور بدر الصفدي على أهمية الغذاء بالنسبة لبنية جسم الطفل، وصحته..

وقال لـ"فلسطين" إن التزام الأم بالرضاعة الطبيعية لطفلها منذ الولادة وحتى الشهر السادس، ثم البدء بمرحلة الفطام، والمقصود بها الاستعانة بأغذية تكميلية تحتوي على عنصر الحديد المهم لبناء جسمه، والعناصر الغذائية الأخرى بشكل تدريجي، والمتواجدة بكثر بالفواكه والخضار، سوف يحمي الطفل من مرض فقدان الشهية.

وأضاف أن تناول وجبة الإفطار مهم جدا، وهو عادة سليمة يجب أن يحافظ عليها الوالدان حتى يتوارثها الأبناء، وخاصة في السنوات الأولى من حياتهم.

وتابع الصفدي حديثه: "في حال غياب التغذية السليمة، سيتجه الطفل نحو تناول السكاكر والحلويات، والتي تحتوي على سعرات حرارية عالية تزيد نسبة الدهون في جسمه وتزيد شعوره بالخمول وقلة الحركة، ما سيؤدي لزيادة وزنه".

وبين أنه من الضروري مراقبة تصرف الأطفال لمعرفة سبب رفضهم للطعام، فقد يكون الطفل مُصابا بمرض، مثل التهاب اللوزتين، أو احتقان في الحلق، مما يؤدي إلى ضعف في الشهية، وعدم تقبل الأكل بشكل عام.

لمعرفة ما إذا كان الطفل يرفض الطعام لسبب نفسي أو مرضي، على الأم أن تعرض عليه تناول الطعام أكثر من مرة، وأن تفعل ذلك بأساليب مختلفة، فإن كان امتناعه عن تناول وجباته بدافع الدلال فلا بد أنه سيُكشف بفعل تجارب الأم المتكررة، وهنا يكون الحل بعلاج سبب المشكلة، أي منح الطفل الاهتمام الذي ينشده من أهله، لأن رفضه للطعام هو أسلوب للفت نظر والديه له للحصول على اهتمامهما به، وفقا للصفدي.

وأشار إلى أنه في حال استمر الرفض، فهذا يعني أن السبب مرضي بالفعل، مما يوجب على الأهل استشارة الطبيب، لمعالجة المرض المُتسبب بهذه الحالة.

وقدم الصفدي عدد من النصائح تساعد الأمهات على تغذية أطفالهن بشكل سليم والقضاء على فقدان الشهية، منها عدم السهر، ومحافظة الوالدين على مشاركة أطفالهم بوجبة الإفطار كمقدمة للوجبات الأخرى، إلى جانب استخدام أواني طعام مزخرفة برسومات خاصة بالأطفال تجذب انتباههم.

ولفت إلى أهمية استخدام أسلوب الترغيب في علاج فقدان الشهية، من تحفيز الأطفال على تناول الطعام مقابل هدية مادية أو معنوية تُقدم لهم، لما لذلك من آثار إيجابية تظهر على صحتهم.


الاحتلال يمنع 18 فلسطينيًا من السفر عبر "الكرامة"

أفادت مصادر أمنية فلسطينية، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت الأسبوع الماضي 18 مواطنًا فلسطينيًا من السفر خارج فلسطين عبر معبر "الكرامة" قرب أريحا (شرق القدس المحتلة).

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في شرطة أريحا، المقدم إياد ضراغمة، إن الاحتلال أعاد خلال الأسبوع الماضي 18 مواطنًا من معبر الكرامة، ومنعهم من السفر بدعوى الأسباب الأمنية؛ دون إيضاح ماهيتها.

وذكر ضراغمة، السبت 21-10-2017، أن 31 ألف مسافر قد تنقلوا خلال معبر الكرامة؛ (المنفذ الوحيد الذي يصل الضفة الغربية بالعالم الخارجي عن طريق الأردن)، خلال الفترة ذاتها وأن حركة المسافرين خلال هذا الأسبوع كانت متوسطة.