اعتقالات ومداهمات ليلية لجيش الاحتلال بالضفة والقدس المحتلتين

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات ومداهمات طالت مناطق متفرقة من الضفة والقدس المحتلتين.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين من قرية دير ابزيع غرب رام الله، يتهمهما جيش الاحتلال بتحطيم نصب المستوطن داني غونين، الذي قتل في التاسع عشر من حزيران 2015 قرب مستوطنة دولف المقامة على أراضي قرية الجانية إضافة إلى اعتقال صحفي كندي من منطقة “المنطرة” في قرية كفر قليل جنوب مدينة نابلس.

أما في مدينة القدس المحتلة، فقد اعتقلت شرطة الاحتلال ثلاثة شبان بحجة إطلاقهم النار من مسدس نحو سيارة اسرائيلية في شارع بار ايلان غربي المدينة، كما اعتقلت الشاب روحي الكلغاصي من القدس، والشبل أمير جابر من الحارة الوسطى بسلوان والشاب عمر الزغير من البلدة القديمة بعد مغادرته المسجد الأقصى.

وفي مدينة نابلس، أغلقت قوات الاحتلال حاجز “الطنيب” الفاصل ما بين طولكرم ونابلس، ومنعت الفلسطينيين من التحرك خلاله، ما أدى لأزمة خانقة.


الاحتلال يشكل لجنة للتضييق على الأسرى

كشفت القناة العبرية السابعة، النقاب عن قرار وزير الأمن العام والشؤون الاستراتيجية في حكومة الاحتلال، جلعاد أردان، بتشكيل لجنة عامة لفحص شروط احتجاز الأسرى الفلسطينيين.

وذكرت القناة العبرية، اليوم، أن دور اللجنة سيكون "التوصية بطرق لزيادة شروط احتجاز المعتقلين الأمنيين وجعلها أسوأ إلى الحد الأدنى الذي يتطلبه القانون".

وأشارت إلى أنه سيتم تقليص خروج الأسرى في سجون الاحتلال إلى "الفورة" (مدة زمنية لا تتجاوز الـ 3 ساعات، تمنحها إدارة سجون الاحتلال يوميًا للأسرى للخروج إلى ساحات مغلقة داخل السجون).

وقالت: إن اللجنة المعينة ستقدم صورة شاملة للظروف التي يحتجز فيها السجناء الأمنيون (الفلسطينيون المتهمون بمقاومة الاحتلال)، بما في ذلك المقارنة مع الظروف التي يتم فيها احتجاز السجناء الجنائيين، ومحاولة تقليصها ومنحهم الحدّ الأدنى من الحقوق.

وسيترأس اللجنة الجنرال المتقاعد شلومو قعطابي، والذي شغل منصب قائد كتيبة في جيش الاحتلال، إلى جانب ضبّاط متقاعدين، وضباط من جهاز المخابرات "الشاباك" وإدارة السجون الإسرائيلية وعدد من المحامين، على أن تُقدّم التوصيات لوزير داخلية الاحتلال خلال 90 يومًا.

وصرّح أردان بأن: "اللجنة ستبحث عن الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها إزالة أو إلغاء كافة الحقوق التي يتمتع بها الأسرى، كجزء من سياستي التي انعكست في قرار منع أسرى حماس من مشاهدة مباريات كأس العالم، ومنع زيارات العائلات"

وقال الوزير الإسرائيلي إنّ "من يقوم بهجمات ضد (إسرائيل) إمّا أن يدفع حياته ثمنًا لذلك، أو يقبع في السجون لسنوات طويلة" حسب تعبيره.

يشار إلى أن حكومة الاحتلال كانت قررت في شباط/ فبراير الماضي، منع زيارات عائلات من الضفة الغربية المحتلة، لأقربائهم الأسرى في سجون الاحتلال من سكان قطاع غزة كجزء من قرارات أقرتها العام الماضي، تنص بالتشديد على عناصر وعائلات حركة "حماس"، لخلق روافع ضغط لغايات التفاوض على استعادة الجنود الأسرى لدى المقاومة في قطاع غزة.

وتتضمن منع علاج أبناء العائلات المحسوبين على "حماس" من غزة، ومنع زيارة أسرى "حماس" من غزة، فيما يجري حاليًا دراسة تطبيق قرارات أخرى بينها التشديد المالي على أسرى الحركة وتقييد عمليات شرائهم من "كنتينا" السجن وغيرها.

وترفض حركة حماس البدء بمفاوضات غير مباشرة مع الاحتلال لإبرام صفقة تبادل جديدة للأسرى، إلا شريطة الإفراج عن الأسرى كافّة، الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم بعد الإفراج عنهم في صفقة تبادل "وفاء الأحرار"، مقابل الجندي "جلعاد شاليط".

التفتيش المذل

وفي السياق، أكدت اللجنة الإعلامية لمنظمة السجون للجبهة الشعبية، أنّ إدارة السجون تتعمد سياسة التفتيش المذل للأسرى المفرج عنهم.

وأوضحت اللجنة الإعلامية لمركز حنظلة للأسرى والمحررين، اليوم، أن إدارة السجون تقوم بإجبار الأسرى على خلع جميع ملابسهم والوقوف عراة أمام السجانين.

وأشارت إلى أن إدارة السجون بدأت تستخدم سياسية جديدة بحق الأسرى المفرج عنهم، تتمثل بتخيير الأسير بإخضاعه لفحص "ألتراساوند" الكاشف عن رسائل قد يحملها الأسير في أحشائه أو إن يتم تكبيله وإجباره على شرب مادة مسهلة كي يتم استخراج وفحص فضلاته.

وطالب مركز حنظلة بضرورة تسليط الضوء على السياسات العنصرية التي تمارسها سياسة الاحتلال ومنها الإجراءات الأخيرة التي تنتهجها إدارة السجون بالتفتيش عبر (ألتراساوند) كسياسة جديدة لحصر دور الأسرى في مراسلة الخارج رغم أن اغلب الرسائل تكون رسائل حميمية للأقارب الممنوعين من الزيارة.


"الشاباك" يدعي إحباط 250 عملية بطولية منذ بداية 2018

ادعى جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك"، اليوم، إحباط 250 عملية بطولية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ بداية العام الجاري 2018.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عبر موقعها الإلكتروني، بأن رئيس الشاباك نداف أرغمان، قال: إنه تم إحباط 250 عملية فدائية، بما فيها عمليات تفجير واختطاف إسرائيليين وإطلاق نار.

ومنذ تشرين أول/ أكتوبر عام 2015 انطلقت انتفاضة القدس من خلال سلسلة من عمليات الطعن وإطلاق النار والدهس في الضفة الغربية والقدس وأراضي الـ48، حيث أعدمت قوات الاحتلال عشرات الشهداء بدم بارد.

واستخدمت سلطات الاحتلال سياسة احتجاز جثامين الشهداء في الثلاجات أو دفنهم في مقابر الأرقام، بغية الضغط والتأثير على الشارع الفلسطيني، لعدم تنفيذ الشبان أي عملية فدائية بحسب تصريحات المسؤولين الإسرائيليين آنذاك.


هنية يشكر المغرب ومصر لتخفيفهما من معاناة غزة

تقدم رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، إسماعيل هنية، بالشكر والتقدير للعاهل المغربي محمد السادس، والسلطات المصرية، لدورهما في التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وقال هنية، في بيان اليوم، "في الوقت الذي يحاول أعداء الشعب الفلسطيني تشديد الحصار وفرض أنماط متعددة من المعاناة عليه، ينبري الأوفياء من الأمة للقيام بواجبهم بمد يد العون إليه؛ ومن هنا كانت الاستجابة الكريمة لملك المملكة المغربية محمد السادس لدعوتنا لمساعدة مصابي مسيرات العودة وكسر الحصر بإرسال المستشفى الميداني والذي وصل قطاع غزة وبدأ في تقديم العمل الطبي".

وعبر هنية عن خالص الشكر والتقدير للدور المصري في تسهيل دخول المشفى المغربي، وكذلك تسهيل مرور قافلة أميال من الابتسامات والذي يشير إلى الحرص على التخفيف من معاناة شعبنا.