التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


علماء يابانيون يكتشفون نفقًا ضخمًا على سطح القمر

أعلنت وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، اليوم الخميس، عن اكتشاف نفق ضخم على سطح القمر، يمكن استخدامه لبناء قاعدة لرواد الفضاء في المستقبل.

وأوضحت آدزوسا يابه، ممثلة المكتب الإعلامي للوكالة اليابانية، لوكالة أنباء "نوفستي" الروسية، أن المعلومات أخذت من بيانات التقطها مسبار "كاجويا" الذي أطلقته اليابان، عام 2007.

وأوضحت يابه أن مسبار "كاجويا" قد جمع معلومات لمدة عام ونصف العام، لم تتم دراستها آنذاك، لعدم وجود التقنيات اللازمة، أما اليوم فقد أصبح بالإمكان تحليل ودراسة هذه المعلومات بسبب تقدم التقنيات الحديثة.

وأضافت أن النفق الضخم تم اكتشافه في منطقة تلال ماريوس على سطح القمر، ويتكون من فتحة قطرها 50 مترًا على عمق متوسط 50 مترًا أيضا، ويمتد لعشرات الكيلومترات تحت السطح.

وأشارت إلى أنه بعد دراسة قياسات الإشعاع ودرجة الحرارة، تبين للعلماء أن النفق يحمي من الإشعاعات، ومن تغيرات درجة الحرارة، ولا يخشى فيه من سقوط النيازك على سطح القمر، وتعد هذه العوامل، عائقا كبيرا أمام إنشاء قاعدة فضائية على سطح القمر.

ويعتقد العلماء أن النفق الذي تشكل نتيجة تدفق الحمم البركانية على سطح القمر، قد يخفي الأدلة التي تثبت وجود أقطاب مغناطيسية على القمر.

ويأمل العلماء أيضا بالكشف عن ما يسمى "المواد الطيارة" ومنها الماء، أو على الآثار التي تركتها.

وخمن العلماء سابقا بأن قطر هذه الفتحة التي اكتشفت عام 2009، يبلغ 80 مترًا، وأنها تقود لشبكة أنفاق تشبه الأنفاق الأرضية، الأمر الذي تم دحضه من قبل علماء وكالة الفضاء اليابانية.

وتوصل العلماء اليابانيون اليوم بعد مقارنة البيانات التي حصل عليها المسبار، إلى أن مثل هذه الأنفاق على سطح القمر قليلة، بل نادرة للغاية، إلا أنهم استطاعوا حساب عمق النفق، الذي يبلغ من 10 إلى 100 متر على امتداد مختلف أجزائه.

وأشارت الوكالة اليابانية، أن هذا الاكتشاف لا يزال حديثا، ولا توجد مخططات محددة لاستخدامه حتى الآن، لكنها تعتبر أن ميزاته في حماية الناس من الإشعاعات والنيازك، تعطي المبرر لاستخدامه في المستقبل لبناء قاعدة.


فصائل فلسطينية تطالب بالإفراج عن محرري "وفاء الأحرار"

نظّم فلسطينيون، في قطاع غزة،الخميس 19-10-2017، وقفة للمطالبة بالإفراج عن معتقلين، أعادت دولة الاحتلال الإسرائيلي احتجازهم، بعد الإفراج عنهم ضمن صفقة "وفاء الأحرار" لتبادل الأسرى التي أبرمت عام 2011.

وقال جهاد غبن، في كلمة باسم "تجمع الفصائل الفلسطينية"، المنظم للوقفة:" يجب على (إسرائيل ) قبل إنجاز صفقة تبادل جديدة، أن تلتزم بتطبيق صفقة (وفاء الأحرار) السابقة، وتفرج عن 50 فلسطينياً، أعيد اعتقالهم مجدداً".

وأضاف:" الأسرى في سجون الاحتلال ينتظرون الحرية بصفقة تبادل جديدة".

وطالب غبن، السلطة الفلسطينية وحركة حماس، بالإسراع في إنجاز المصالحة الفلسطينية، وطي صفحة الانقسام، حتى "ينعكس ذلك بالإيجاب على المعتقلين داخل سجون الاحتلال".

يذكر أن دولة الاحتلال أعادت في يونيو/حزيران 2014 اعتقال 50 من الفلسطينيين المفرج عنهم بالصفقة، من الضفة الغربية.



​شرطة الاحتلال تُواصل إغلاق حي الشيخ جراح بالقدس

تواصل شرطة الاحتلال الإسرائيلي، إغلاق حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، منذ أمس ، بدعوى "تأمين صلوات وابتهالات اليهود في المنطقة".

وأفاد المواطن حسين الكسواني الخميس 19-10-2017 ؛ من سكان الشيخ جراح، بأن الوضع سيء جدًا، "حيث لا يستطيع أهالي الحي التحرّك بحريّة بسبب تواجد مئات المستوطنين في الشوارع".

وأضاف ، أن العشرات من قوات الاحتلال عملت منذ مساء أمس وحتى الآن، على تأمين الحماية للمستوطنين، أثناء دخولهم لما يسمونه "مقام شمعون الصديق".

وأكّد أن شرطة الاحتلال لا تسمح بمرور المركبات الخاصة بشكل نهائي، ما يضطرهم إلى ركنها خارج الحي، أو الأماكن التي حدّدتها لهم الشرطة.

وكانت شرطة الاحتلال، قد أعلنت أمس، أنها ستقوم بإغلاق الطريق الرئيس المؤدي لحي الشيخ جراح بالقدس لتأمين المستوطنين خلال أدائهم طقوسهم.

وذكرت في بيان لها، أنها ستنشر قوات معزّزة من عناصرها، بالإضافة لحرس الحدود والمتطوعين في الشيخ جراح، ابتداء من مساء أمس وحتى مساء اليوم، كما ستمنع وصول المركبات الخاصة للمكان.


15 ألف طفل دون الخامسة يموتون يومياً

أكد تقرير للأمم المتحدة نشر الخميس 19-10-2017 أنه ورغم التراجع الكبير لنسبة الوفيات بين الأطفال إلا أن 15 ألف طفل دون الخامسة يموتون يومياً في أنحاء العالم من أمراض يمكن الوقاية منها.

وحذر التقرير أنه نظراً لأن بعض دول إفريقيا وجنوب آسيا متأخرة عن سواها في تقديم علاجات أفضل، فإن أكثر من 60 مليون طفل سيموتون بين العام الحالي و2030 من أمراض يمكن علاجها.

في 2016 توفي نحو 5,6 مليون طفل قبل بلوغهم سن الخامسة، بحسب ما ذكرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية في التقرير.

وهذا الرقم أدنى بكثير عن 12,6 مليون وفاة سجلت في 1990. لكن الوكالات قالت أن 15 ألف وفاة يومياً لأطفال دون الخامسة لا تزال "رقماً مرتفعاً لا يمكن التغاضي عنه".

وفي مقدمة الأمراض التي تفتك بحياة الأطفال ويمكن الوقاية منها، الالتهاب الرئوي والإسهال والملاريا. لكن التقرير ذكر أن سوء التغذية الذي يمكن أن يجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بأمراض حادة، له دور في نصف حالات الوفيات.

وتسجل مناطق افريقيا جنوب الصحراء أكبر نسبة وفيات بين الأطفال، إذ بلغ معدلها 79 وفاة بين كل ألف مولود عام 2016. لكن الهند سجلت أعلى الأرقام مع وفاة 850 ألف طفل، تليها نيجيريا وأكثر من 450 ألف وفاة للأطفال.