مجتمع

هذه التطبيقات الإلكترونية تهدر مالك

في حين تساعد بعض تطبيقات الهاتف على توفير المال، فإن البعض الآخر يحثّك على إنفاق المزيد، ومن شأن تغيير طريقة اتصالك بهذا النوع من التطبيقات، أو من خلال حذفها، أو تجنب تنزيلها، أو التقليل من تفاعلك معها؛ أن يساعدك في الحد من إنفاقك.

العديد من التطبيقات توفر خدمات مقابل الاشتراك فيها، وقد يميل بعض المستخدمين إلى التسجيل في أحدها والحصول على اشتراك للتمتع بهذه الخدمات.

لكن الاشتراك الآلي يجعل المستخدمين يستمرون في دفع المال مقابل الاستفادة من هذه الخدمات، عكس الاشتراك الذي يُلغى آليا عند انتهاء مدة استخدامه.

وتوصي عالمة النفس السلوكي سوزان وينشينك بالابتعاد عن التطبيقات التي تتطلّب اشتراكات في المقام الأول، أو استخدام التطبيقات التي تساعدك على التخلص من هذه التطبيقات. وتقترح وينشينك -مثلا- إعداد تنبيهات لتذكيرك عند انتهاء صلاحية نسخة تجريبية مجانية.

ويمكنك أيضًا إعداد تنبيهات مرتين سنويًّا لتذكيرك بمراجعة جميع اشتراكاتك المستمرة وخدمات البث وغيرها.

وأضافت الكاتبة أن إيجاد عروض تسوّق جيدة يجعل المستهلكين يشعرون براحة كبيرة. وفي هذا الصدد، أجرت الاختصاصية النفسية كيت يارو مقابلات مع المتسوقين لمعرفة شعورهم عند الاستفادة من عرض جيد، وأكدوا أن الأمر شبيه بالفوز في سباق أو الحصول على زيادة في رواتبهم.

إن بعض التطبيقات -مثل تلك التي تطلقها بعض المتاجر- تمدّك بالعروض الجيدة في هاتفك الذكي، لكن إشعارات العروض المغرية يمكن أن تشجعك على المزيد من التسوق.

في هذه الحالة، من الأفضل لك أن تحذف تطبيقات البيع بالتجزئة من هاتفك أو على الأقل أن توقف تشغيل تنبيهات التطبيق، وذلك وفقا لوينشينك.

فبهذه الطريقة، ستتفادى ورود الإشعارات بشكل متواصل حول عروض التسوق.

وتعد هذه الخطوة من بين عادات الادخار الجيدة التي يستخدمها الأشخاص لتوفير المال بشكل فعّال.

فضلا عن ذلك، يمكنك إلغاء تثبيت مثل هذه التطبيقات حتى تتجنب مجاراة العروض المغرية.

أما إذا كنت قادرا على السيطرة على ميولك في التسوق، فيمكنك تنزيل هذه التطبيقات والاستفادة من التخفيضات التي تساعدك على توفير المال، ولكن من المهم أيضا أن تتحكم بشكل جيد في مصادر إنفاقك.

فعلى سبيل المثال، تحقق من بيانات بطاقتك الائتمانية بانتظام للتأكد من ميزانية الإنفاق التقديرية الخاصة بك.

بالصور| الكعبة تتزين بحلة جديدة من الحرير

أعلنت السعودية، السبت، استبدال كسوة الكعبة المشرفة القديمة بأخرى جديدة استهلكت 670 كيلو جراما من الحرير الخام، و220 كيلو جراما من أسلاك الذهب والفضة.

وبدأت مراسم استبدال الكسوة القديمة بالجديدة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية في وقت متأخر مساء الجمعة، قبل أن تتم في وقت لاحق فجر اليوم السبت.

وشارك في تلك المراسم، التي تأتي في يوم عرفة أهم مناسك الحج "160 فنياً وصانعاً جريًا على عادة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مثل هذا اليوم من كل عام".

ويشهد السبت، أهم مناسك الحج، وهو الوقوف بجبل عرفة، غربي السعودية، حيث يأمل الحجاج والمسلمون فيه مغفرة الله، وهو يوم يعرف بأنه أفضل أيام الله.

وقال، وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري: "تم إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة، والمكونة من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب".

وأضاف المنصوري أن الكسوة تتوشح من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء، كتب عليها عبارات "يا الله يا الله"، "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، "سبحان الله وبحمده"، "سبحان الله العظيم"، "يا ديان يا منان"، وتتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة جميعها.

وأفاد أن عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة يبلغ 16 قطعة، بالإضافة إلى ست قطع و12 قنديلًا أسفل الحزام وأربع صمديات توضع في أركان الكعبة وخمس قناديل "الله أكبر" أعلى الحجر الأسود، إلى جانب الستارة الخارجية لباب الكعبة المشرفة.

وأوضح أن الكسوة تستهلك نحو 670 كيلو جرامًا من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود و120 كيلو جراماً من أسلاك الذهب و100 من أسلاك الفضة.

ويتم تجهيز كسوة الكعبة سنويا، في مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة الذي يعمل فيه قرابة 200 صانع وإداري، ويضم أكبر مكينة خياطة في العالم من ناحية الطول حيث يبلغ طولها 16 متراً وتعمل

​في عيد الأضحى.. الخروف سيد الزينة ولا مجال للاستغناء عن الشوكولاتة

أيام قليلة تفصلنا عن الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، تستعد فيها ربة المنزل إلى تزيين منزلها بأفكارها البسيطة وغير التقليدية، من أجل إدخال الفرح على قلوب أبنائها، وكل من يزورها في هذا العيد لتهنئتها.

وبعيدًا عن الديكور التقليدي الذي يبقى ملازمًا للبيت كل عام، تبدأ سيدة البيت البحث عن تفاصيل جديدة ولمسات أنيقة يمكن أن تضيفها إلى جوانب منزلها، من أجل أن يبدو بأجمل حلة لاستقبال العيد السعيد.

ولما كنا نتحدث عن زينة عيد الأضحى فإن الخروف هو من أكثر الأشياء التي تصنع الزينة على شكلها، فيمكن لربة المنزل صنع الكثير من أشكال الزينة على هيئة الخروف الذي يعد الراعي الرسمي لعيد الأضحى.

وأوضحت زينة رمضان (28 عامًا) من مدينة غزة أن قدوم عيد الأضحى يفرض عليها أن تجهز أنواعًا معينة من الزينة، خاصة أنها لا تترك مناسبة مهمة إلا وتصنع لها زينة خاصة بها، وبذلك يجب أن يكون لعيد الأضحى نصيب منها.

وقالت زينة لـ"فلسطين": "إن الخروف من الأشياء الأساسية التي تدل على عيد الأضحى لارتباطه بالأضحية ومراسم الحج، وبذلك يجب شراء عدد من الألعاب على شكل خراف ووضعها بصورة جميلة في زوايا المنزل".

وأضافت: "لا يقتصر الأمر على شراء الألعاب، بل أصنع عددًا من الأشكال من الورق الملون على شكل خراف صغيرة، ثم ألصقها على حبال ملونة ومضيئة، لتعلق على جدران المنزل من الخارج والداخل".

وأشارت إلى أنه بجوار خروف العيد يمكن أن تصنع بعض الأشكال للكعبة المشرفة وتزينها وتضع اللمسات المناسبة لديكور منزلها، لافتةً إلى أنه ممكن صنع شكل جديد لعبارات التهنئة باللغتين العربية والإنجليزية.

لحم وشوكولاتة

لمياء مرتجى (32 عامًا) أكدت أن عيد الأضحى له رونق وجمال خاص يختلف عن عيد الفطر، فلكل عيد ما يميزه، وإن كان عيد الفطر يتميز بزينة الفوانيس والحبال المضيئة والكعك؛ فإن عيد الأضحى يتميز بالأضاحي وزينة الخراف والكعبة المشرفة، وغيرها الكثير.

وقالت لمياء لـ"فلسطين": "أكثر ما يميز عيد الأضحى هو اللحم الذي نحصل عليه من الأقارب الذين يضحون، وإعداد الأكلات الفلسطينية المتعارفة خلال أيام العيد الأربع"، لافتة إلى أنه إلى جانب طبخ لحم الأضحية تعد أصنافًا من الحلويات.

وأضافت مرتجى: "وإن كان اللحم هو ملك أطعمة عيد الأضحى فلابد أن يكون للشوكولاتة مكان مميز، خاصة أن تقديمها للضيوف يكون في آنية تعبر عن عيد الأضحى، وباستخدام أشكال صغيرة على أشكال خراف وكعبة وغيرها".

وأكملت: "ويمكن نفخ عدد من البالونات الملصق على أحد جوانبها صورة رأس خروف، وتعليق بعضها على باب المنزل، وأخرى في غرف الأطفال، ليربطوا دائمًا الفرح والسعادة بالأعياد الإسلامية".

وبينت مرتجى أنها تشتري الآنية الخاصة بالتقديم التي تزينها عبارات: أضحى مبارك، أو عيد سعيد، وغيرها من الجمل التي تعبر عن المناسبة، مشيرة إلى كل ما سبق هو لمسات تجعل للعيد أجواء خاصة تبقى في الذاكرة بعد ذلك.

هواوي تكشف رسمياً عن نظام التشغيل HarmonyOS

أعلنت شركة هواوي الصينية أخيرا عن رسميا عن نظام التشغيل خاص بها يدعى HarmonyOS وهو نظام تشغيل شامل يمكنه تشغيل الهواتف الذكية، الحواسب المحمولة، الأجهزة القابلة للإرتداء، أجهزة التلفاز الذكي، السماعات الذكية، وحتى السيارات!.

سيكون نظام التشغيل مفتوح المصدر مع Ark Compiler يمكنه التعامل مع عدة لغات برمجة مثل C/C++, Java, و Kotlin، كما ستؤمن هواوي حزمة تطوير تطبيقات تعمل على مختلف الأجهزة. سيدعم هارموني تشغيل تطبيقات أندرويد الحالية. البداية ستكون بإطلاقه على أجهزة التلفاز الذكي وخلال العام المقبل سيتاح على الحواسب المحمولة والأجهزة القابلة للإرتداء.

أما بخصوص الهواتف الذكية فإن هواوي ستستخدم نظام تشغيلها فقط إذا لم يكن مسموحاً لها باستخدام نظام أندرويد.

ومن الخصائص الأمنية التي زودت بها هواوي نظامها أنه سيحصل على بيئة تنفيذ موثوقة على كافة الأجهزة وذلك للحفاظ على أمان البيانات بغضّ النظر عن المنصة التي يعمل ضمنها. وأيضاً لن تسمح هواوي بالحصول على صلاحيات الجذر Root وذلك لدواع أمنية.

مع أن نظام التشغيل الجديد يمكنه تشغيل الهواتف الذكية ليكون بديل أندرويد، لكن يبدو أن هـواوي لم تقصد هذا الهدف، بل أنه أقرب ليكون منافساً لنظام التشغيل الذي تطوره قوقل ويدعى فوشيا ويمكنه تشغيل عدة منصات مختلفة من الأجهزة.