مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​800 جرام فاكهة وخضروات يوميًا تحارب أمراض القلب والسرطان

أفادت دراسة بريطانية حديثة، بأن تناول 800 جرام من الفاكهة والخضار يوميا، أي ما يعادل 10 مرات فى اليوم، يخفّض خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية والسرطان.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة إمبريال كوليدج لندن البريطانية، ونشروا نتائجها اليوم الخميس 23-2-2017، في المجلة الدولية لعلم الأوبئة.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راجع فريق البحث نتائج 95 دراسة سابقة تناولت العادات الغذائية لأكثر من 2.5 مليون شخص حول العالم، وعلاقتها بالوقاية من الأمراض.

وأثبتت النتائج أن تناول 200 جرام من الخضار والفاكهة يوميا مرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 16%، والسكتة الدماغية بنسبة 18%، والسرطان بنسبة 4%، إضافة لتراجع مخاطر الموت المبكر إجمالا بنسبة 15%.

ووجد فريق البحث أيضًا أنه في حالة تناول 800 جرام من الفاكهة والخضار يوميا، أي ما يعادل 10 مرات، تنخفض مخاطر أمراض القلب بنسبة 24%، والجلطة الدماغية بنسبة 33%، والسرطان بنسبة 13%، والوفيات المبكرة بنسبة 31%.

وتقدر الدراسة حجم المرة الواحدة المطلوبة من الفواكه والخضروات بنحو 80 جرامًا، وهو ما يعادل موزة صغيرة أو ثمرة كمثرى أو 3 ملاعق صغيرة من البازلاء أو السبانخ.

واعتبر الباحثون، أن هذا النظام الغذائي كفيل بالحيلولة دون وفاة نحو 7.8 مليون شخص سنويًا في سن مبكرة حول العالم.

وللوقاية من أمراض القلب والجلطة الدماغية والسرطان، ينصح الباحثون بتناول التفاح والكمثرى والحمضيات والسلطات والخضراوات الورقية مثل السبانخ والهندباء، وأيضا الملفوف والقرنبيط والبروكلي والفاصوليا الخضراء، والخضراوات الصفراء والبرتقالية مثل الفلفل والجزر.

وكانت دراسات سابقة، كشفت أن النظم الغذائي الغني بالفواكه والخضروات، يقلل فرص إصابة الأشخاص بمرض السكري من النوع الثاني، وتقلل إصابة الأطفال بأمراض الربو، ويحسن الحالة المزاجية.


١٠:٠١ ص
٢٣‏/٢‏/٢٠١٧

قرد أم غزال؟

قرد أم غزال؟

إن صح المثل القائل بأن "القرد في عين أمه غزال" فإن قلمي سيصف الفتاة خلال فترة الخطوبة بأنها ملكة جمال في عين خطيبها الذي سرعان ما يغير تلك الصورة التي رسمها في مخيلته بعد الزواج.

ما أكتبه ليس بالضرورة توصيفا لحال المجتمع، لكنه يستهدف فئة معينة، بمعنى أن ما أسقطه على المخطوبين ليس بالضرورة أن يشمل كل شرائح المجتمع الذي يزخر بالنماذج المتعددة والتجارب الإيجابية والسلبية.

وفي هذا المقال سأقدم للقارئ نموذجا حول تلك التجربة، تتحدث حول حالة شاب وفتاة عاشا فترة خطوبة سعيدة، كان الزوج خلال هذه الفترة يحرص على تقديم الهدايا بشكل متكرر لخطيبته، لكن الواقع بعد الزواج تغير وانقلب رأساً على عقب، حيث توقف عن تلك العادة نظراً لصعوبة الواقع الاقتصادي الذي يعيشه هو وقطاع غزة بشكل عام.

فماذا عن الزوجة إذًا؟ شعرت الزوجة بعد توقف الزوج عن الاهتمام بها بالخداع وقلة الاحترام، ليس ذلك فحسب، بل إنها بدأت تشعر بأن السيناريوهات التي رسمتها لحياتها مع شريك العمر قد تبخرت.

في المقابل، فإن الزوج أصبح يشمئز من عدم اهتمام زوجته بملابسها المنزلية ومهامها اليومية والعلاقة الزوجية خصوصاً بعد الإنجاب، إضافة إلى زيادة وزنها وسوء تفكيرها خصوصاً في بعض المواقف الأسرية، وكانت المشادة التالية:

الزوجة: اكتشفت مدى خداعك لي خلال فترة الخطوبة.

الزوج يرد بغضب: انظري لنفسك تعرفي لماذا وصلتِ إلى هذا الاكتشاف.

الزوجة تجيب: أصبحت في المنزل مثل قطعة من الأثاث لا تهتم بها.

الزوج: أنا لا أبخل عليك بشيء لكن هذا واقع الحياة.

الزوجة: أين الهدايا والوعود التي قطعتها على نفسك أيام الخطوبة؟

الزوج: أنا لم أخلف وعدي وكل ما أستطيع فعله يقدَّم لك؟

الزوجة: أنت أصبحت تفضل غيري لأنني أصبحت سلعة قديمة.

الزوج: ما تقولينه ليس صحيحا ولكن عقلك يوهمك بذلك.

وهكذا تكون المشادات بين الأزواج وعلى موضوعات ربما تكون في الأصل ليست ذات قيمة لكن عدم المصارحة من قبل الزوجين واستمرار التراكمية بينهما يؤدي في كثير من الاحيان إلى التصادم والذي ينتج عنه التفكك الأسرى الذي قد يقود في النهاية إلى الطلاق.

لذا الأصل على كل المتزوجين أن يخصصوا بعض الوقت خلال كل أسبوع لمراجعة واقع حياتهم ومطابقتها مع ما كانا يطمحان إليه خلال فترة الخطوبة والعمل على المصارحة بينهما والوقوف على السلبيات من أجل انجاح تجربتهما وتربية أطفالهما في إطار أسرة متينة قائمة على المحبة والايمان والعزة والكرامة.


انطلاق سفينة شحن روسية بمهمة إمداد للفضاء

انطلقت سفينة شحن روسية غير مأهولة، الأربعاء 22-2-2017 ، بنجاح، من كازاخستان، بمهمة إمداد إلى محطة الفضاء الدولية.

و انطلق الصاروخ الروسي سويوز-يو حاملاً المركبة الفضائية " MS-05" من قاعدة بايكونور(تستأجرها روسيا) في كازاخستان ، كما كان مقررًا في الساعة 11:58 بالتوقيت المحلي (05:58 تغ).

وتأتي هذه المهمة بعد أقل من 3 أشهر من عملية إطلاق فاشلة لسفينة شحن روسية أخرى، في 2 ديسمبر/كانون الأول الماضي، كانت في طريقها إلى محطة الفضاء الدولية، لكنها تحطمت بعد نحو 7 دقائق من إقلاعها من كازاخستان.

وكانت السفينة تحمل أكثر من طنين ونصف الطن من الغذاء والإمدادات للمحطة، سقط حطامها على منطقة غير مأهولة بالسكان جنوبي سيبيريا، بالقرب من الحدود مع منغوليا.

وخلص تحقيق روسي إلى أن سبب تحطم السفينة يعود إلى خلل في تصنيع محرك الصاروخ سويوز.

وقبل إطلاق السفينة اليوم، أجرى مسؤولو الوكالة الفضائية عمليات فحص وتدقيق شامل للمحركات ومرافق التصنيع.

وتمت عملية الإطلاق، اليوم دون مواجهة أية عوائق، كما دخلت المركبة الفضائية إلى مدار أولي محدد في طريقها إلى المحطة الفضائية.

ومن المقرر أن ترسو المركبة على المحطة، بعد غدٍ، الجمعة.

ويوجد في المحطة الفضائية حاليًا رواد فضاء من وكالة الفضاء الدولية (ناسا)، وهم شين كيمبرو، وبيغي ويتسون، ووأندريه بوريسينكو، وسيرغي ريتسيكوف، وأوليغ نوفيتسكي، من روسيا، ومن فرنسا، رائد الفضاء توماس بيسكت.


​التحايل على التوزيع الشرعي للميراث اعتداءٌ على الحقوق

قد يتخذ بعض طرقًا التوائية في توزيع الميراث، أو لتسجيله بحقه، وكثيرًا ما سمعنا قصصًا هنا وهناك عن تحايل بعض على الأحكام الشرعية في توزيع الميراث ليسلبوا الحق من أصحابه بطريقة تبدو مقبولة في الدين والقانون، وهنا تضيع الحقوق بسبب تلاعب بعض الورثة، أو نتيجة خلافات عائلية، مع أن الميراث حق أقره الشرع ويثبت لمستحقه بعد موت صاحبه بحكم القرابة والصلة، في حكم الشرع هل يجوز ذلك؟، هذا ما نتحدث عنه خلال السياق التالي:

لأبنائها فقط

"صابرين" (وهو اسم مستعار) قالت لـ"فلسطين": "إن والدي وقع تحت تأثير زوجته الثانية، فكتب نصف ما يملك لها ولابنها، ووثق ملكيتهما قانونيًّا، وترك باقي ممتلكاته ليتقاسمها الورثة بعد موته، وفعل هذا بسرية تامة، ولذا صُدمت أنا وأمي وأشقائي الخمسة بعد وفاة والدي بأنه لم يبق لنا إلا القليل".

وأخرى اشترطت على زوجها لتقبل زواجه من أخرى أن يسجل البيت باسمها، بحجة أن تضمن حقوقها، وخوفها من "عثرات الزمن" كما تدعي، وطلبت منه أن يضع في رصيدها مبلغًا ماليًّا خشية أن يقصر في تلبية احتياجاتها واحتياجات أبنائها بعد زواجه.

أعدل الأنظمة

وقال أستاذ الفقه المقارن عميد كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية د. ماهر السوسي: "الميراث خلافة في المال، وهو طريق شرعه الله (سبحانه وتعالى) في الحصول عليه، والإسلام قد شرع نظام التوريث، وهو أعدل الأنظمة في التوزيع لموافقته الفطرة البشرية".

وبين في حديثه لـ"فلسطين" أن الله سبحانه وتعالى) فصل في توزيع الميراث، واختار لفظًا شديد التأثير في قوله (تعالى): "يوصيكم الله"، فعندما تكون التوصية من الله (سبحانه وتعالى) فهي أمر من أوامره، ما يؤكد أهمية التفاني في تنفيذها وطاعة الله بذلك، وجاء في كتاب الله بعد التفصيل في الأحكام قوله (تعالى): "تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ".

وأشار د. السوسي إلى أن ذلك جاء من باب ترغيب وترهيب المسلمين في تنفيذ ما جاء به القرآن، وما يجب عليهم من تطبيق الأحكام والالتزام بها.

وبين أنه لا يجوز التحايل على الشرع فيما يتعلق بالميراث، خاصة أن أحكامه معروفة للجميع، فمن كان مدركًا لما يفعل فلا عذر له بالجهل، وما يقوم به هو عصيان لأوامر الله عن عمد لما يقترف من إثم.

وأكّد د. السوسي أن "التحايل على الميراث حرام، لأن القرآن الكريم قسم المواريث بنص واضح، ولو كتب الفرد ما يملكه لأحد الورثة بإرادته فهو عاصٍ لله، لأنه حرم بعضًا مما يستحقون، وأعطى آخرين ما لا يستحقونه".

وختم بالقول: "إن توزيع الشخص للمال من تركته على حسب أهوائه تحايل على شريعة الله، وما كتب وسجل باسم بعض لا يمكن استرداده، لكن حسابه عند الله، فالأصل ألا يكتب المالك أي شيء من أمواله لأحد ورثته، لأن الميراث يُوزع بعد وفاة المالك، وفي ذلك أيضًا اعتداء على حقوق الآخرين التي أقرها الشرع".