مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٨‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١٢:٣٧ م
٢٧‏/٥‏/٢٠١٧

​هلَّ هلالك يا رمضان

​هلَّ هلالك يا رمضان

من كان يدري أن صديقتين حميمتين ستضحيان بحياتهما من أجلِ طفل اسمه "رمضان" يناديهما معًا "ماما"؟، هكذا كانت حياتي بكل اختصار، فأولاهما حملتني في بطنها وأنجبتني بشوقٍ وانتظارٍ طويلين، وأُخراهما حملتني بين يديها وأسندتني على كتفيها وخطوت أولى خطواتي متشبثًا بكفيها، فكانتا معًا أجمل الأمهات إليّ.

حملت بي أمي "سماهر" فرحةً مستبشرة وهنًا على وهن، حتى جاء شهر رمضان لعام 2013، الذي كان الأصعب عليها حيث بدأت تظهر علامات الإرهاق على جسدها النحيل، بعضهم يخبرها أنه تعب الصِيام وبعضهم يؤولَّه لها بأنه "الوحام"، وهي تُكابر على اجهادها وتحتمل أوجاعها في سبيل رؤيتي حيًا أرزق أمام عينيها.

لكن تقادير الله شاءت أن تومض إشاراتٍ أكثر خطورة وأكبر وضوحًا وأنا جنينًا في شهري السابع ببطنها، حيث ذهبتِ بي يا أمي لبيت جدي ليتمكنوا من احتواءِ تعب حملك والقيام بواجباتهم تجاه اجهادكِ الشديد هذا، وما كانت إلا ساعاتٍ معدودة حتى بدأ الاصفرار المريب يعلو قسمات وجهك ويبث سمه في عينيكِ الجميلتين.

كان الأمر مقلقًا بعض الشيء لجدتي لكنها حاولت تجاوزه حتى جاءت لزيارتكِ ابنة عمك وصديقتك "رحاب" وسرعان ما لاحظت الاصفرار المريع فـ وشى لها قلبها بخوفٍ غير معهود قائلةً لجدتي: "ما الأمر؟ لماذا هي مُصفَّرة هكذا؟ يجب أن تسرعوا لنقلها للمستشفى هذه ليست علامات خير"، وما كان من جدتي إلا وأخذت بنصيحتها وأرسلت لأبي ثم ذهبنا معًا للمستشفى.

شخصَ الأطباء الحالة وأجروا كافة التحليلات؛ فجاءت النتائج تنذر بوقوع كارثةٍ حقيقة ستودي بحياتنا معًا؛ حيث أظهرت النتائج إصابتكِ المُفاجِئة بمرض "الكبد الوبائي"، أعلم مدى خوفك الشديد عليّ حينها وتوسلاتك الشديدة لإنقاذ حياتي كما كنتِ تقولين "أنقذوا طفلي فهو لا ذنب له".

من مستشفى الشفاء الطبي بغزة إلى مستشفى "عساف هروفيه" داخل فلسطين المحتلة، تم تحويلنا فورًا لإنقاذ ما أمكن إنقاذه إلا أن المرض كان قد استفحل في جسدكِ وتمثل خوف الأطباء الوحيد ومحاولاتهم الحثيثة في إخراجي للحياة قبل انتقال العدوى إليّ، فجاء القرار مباشرة بإجراء عملية ولادة قيصرية وخرجتُ مُطلقًا صرختي الأولى أهزُ بها أركان الحياة وأبكي فراقك.

ولمّا عادت بي جدتي من الداخل المحتل يتيمًا وحيدًا بعد وفاتك؛ وعمري لا يتجاوز تسعة أيام، تلقفَّتني يديَّ صديقتك رحاب تضمني إلى قلبها حزنًا وحبًا وشوقًا وهي التي تقول لي: "جاء خبر وفاة والدتك كالصاعقة على رؤوسنا، فلما طلبني أبيك للزواج وافقت خوفًا عليك وتعلقًا بك وحفظًا لأمانة صديقتي سماهر طالبةً من الله الأجر والمثوبة".

تخبرني أمي "رحاب" كيف كنتما صديقتين متلازمتين وفي مِثل أيام شهر رمضان المبارك هذه كنتما تصلا رحمكما معًا وتتزاوران بيوت الأقارب والأصدقاء يدًا بيد، وكيف كانت غالبًا ما تدق على شباكِ بيتك لتخبرك بموعد الذهاب لصلاة التراويح فتتجهزي مبتسمة وتترافقان الصلاة والطريق كتفًا إلى كتف.

تضحك أمي عندما أسمع أغاني رمضان المبارك "هل هلالك يا رمضان" وأتساءل: "أمي هذهِ لي؟" فتجيبني باسمةً: "نعم يا حبيبي رمضان هذا هو أنت"؛ وهي تدرك كيف أظن أن كل كلمة بها اسمي كُتبت إليّ وحدي كأنه لا يوجد رمضان دوني في العالم، لكني كذلك فعلاً لديها فلا يوجد رمضان غيري في قلبها وحياتها هي وأبي.

فرحها الشديد بي وبكل حركة جديدة أتعلمها وبكل كلمة أتعلم نطقها لا يُخفى أبدًا فهي التي كانت تقيم فرحًا كلما جربت نطق كلمة فكانت الأولى "ماما" جاء من شفتيّ مُصوبة نحو شغاف قلبها مباشرة، حتى علمتني المشي خطوة خطوة وهي لا تفتئ أن تحثني على ردِ السلام أو شكر الآخرين أو الاعتذار منهم إذا ما أخطأت يومًا أبدًا.

أكاد أسمع نبضات قلبها تتسارع حين أجري نحوها من أقصى الشارع مناديًا "ماما حبيبي ماما" معانقًا إياها ومنهالًا عليها بالقُبلات في مشهدٍ يثيرُ استغراب كل أبناء الحيّ، بينما أنا أتساءل فيما الغرابة إذا ما أغدقت هي عليّ بالأمومة فرددتها على قلبها ببنوةٍ كاملة غير منقوصة.

وقد لا ترينها وهي تزين البيت بالبالون وأصوات أناشيد الأفراح تصدح في الأرجاءِ نزولًا عند رغبتي بإقامة عرس، ولطالما جاء أبي فوجدنا نتراقص سويًا حتى لم يعد الاستغراب يعلو وجهه فهو يعلم كيف تلبي لي "ماما رحاب" كافة طلباتي وتحضر لي مجلات الصور من الحيوانات والطيور المتنوعة وتشتري القصص الجميلة كــــ سندريلا وبياض الثلج والكثير الكثير مما أُفضل وأُحب.

أمي سماهر التي اتخيلها الآن تسمع زقزقة عصافير الجنة؛ تُرى هل تصلكِ أصوات دعائي قبيل آذان المغرب بعد يومٍ من الصيام الطويل يقضيه أمي وأبي معًا؟، دعيني أخبرك حقيقة الأمر فكلما تسمع أمي أصوات الآذان نتشارك أنا وهي رفع أكفنا بالدعاء نحو السماء فأردد خلفها "يا ربي تجعل ماما سماهر بالفردوس الأعلى".


​رمضان ينبض في حارات وأزقّة القدس

يبزغ الفجر فتخرج المقدسية فاطمةُ البكري من بيتها في مدينة القدس تشبك كفيها بكفي طفليها، تسير في أزقة وحارات القدس التي تزينت بالفوانيس والأهلة والأضواء الملونة، لتؤدي صلاة الفجر في المسجد الأقصى، هذه الأجواء تأخذها وطفليهما إلى جو روحاني لا يتكرر سوى مرة كل عام.

لما تنفض جموع المصلين تجلس لقراءة وردها اليومي، ثم تستنفر حواسها لسماع درس ديني يلقيه دعاة من مختلف البلدان على مدار شهر رمضان، لتعود بعدها فاطمة أدراجها إلى بيتها، تحضر نفسها وعائلتها للعودة إلى الأقصى قبيل الإفطار.

الساعات التي تسبق الإفطار تكون فيها البلدة القديمة وأبواب المسجد الأقصى مختلفة عن أي وقت، تنبض بالحياة بعد أن غيبها الاحتلال الإسرائيلي باقي أشهر السنة، يجد التجار وأصحاب "البسط" متنفسهم لاستقبال المشترين على الأبواب.

تعود البكري أدراج رحلتها إلى المسجد الأقصى من باب العامود، قبيل سويعات قليلة من ضرب مدفع الإفطار، يقطع بنات أفكارها رنات جرس تتبعها عبارة: "عرق سوس، تمر هندي"، ثم تداعب أنفها رائحة القطائف المقدسية الشهيّة.

تروي لـ"فلسطين" لحظات ما قبل الإفطار: "تجلس العائلات التي تقصد الأقصى من مدن الضفة الغربية كافة والأراضي المحتلة عام 1948م، في حلقات في أرجاء باحة المسجد، وتتبادل المأكولات التي أعدت في البيوت فيما بينها، وهنا يكون الجو العائلي في أبهى صوره".

وتضيف: "في يومي الخميس والجمعة يزدحم الأقصى بالمصلين والزوار، إذ تؤمه أعداد هائلة من المصلين تصل إلى 150 ألف مصل، ومع هذه الأجواء تختلط مشاعر الشجن والسعادة؛ ففي سائر الأشهر تشدد الإجراءات الأمنية ويمنع الفلسطينيون من دخول الأقصى".

أول صلاة للتراويح التي تعقب إعلان ثبوت هلال رمضان لها مذاق خاص للبكري، تقول: "لا يمكن أن أفوت فرصة أداء أول صلاة تراويح في الأقصى؛ فلها جو رهيب لا تصفه الكلمات، حتى صلاة الفجر أحاول جاهدة ألا أضيعها، حتى أستمتع بأجواء البلدة القديمة المغيبة طوال السنة".

وتتابع: "عند مداخل القدس القديمة _وخاصة باب العامود_ تنتشر البسطات التي تعرض المأكولات التي تميز الشهر الفضيل، ما بين رائحة الخبز المجدل، والكعك المقدسي، ودسامة رائحة الهريسة والقطائف، والعوامة، والمشبك".

"ولا ننسى الزينة التي تكسو البلدة القديمة قبل قدوم رمضان بأيام قليلة، وتتجلى فيها أسمى معاني التعايش الإنساني، إذ يتسابق شباب البلدة من مسلمين ومسيحيين في تعليق زينة رمضان على مداخل البلدة وجدران أزقتها وحاراتها وبيوتها، ليمنحوها حلة عربية إسلامية"، وفق قول البكري.

أنشطة مختلفة

وتلفت إلى أن المسجد الأقصى يعج في رمضان بالأنشطة الدينية والاجتماعية والإنسانية، وتنشط الجمعيات المقدسية في تسيير رحلات إلى المسجد الأقصى، وأيضًا تُعقد أنشطة للزائرين، ويقود المقدسيون وفلسطينيو الداخل والضفة المحتلة حملات على منصات التواصل الاجتماعي للتعريف بالمسجد الأقصى والحث على زيارته.

والأجمل في رمضان حينما تشهد على إشهار أشخاص غير مسلمين إسلامهم من على منبر المسجد الأقصى، وما يدخل في القلب السرور أن تلمح أناسًا من جنسيات مختلفة عربية وأجنبية يحرصون على الوجود بالقدس في رمضان وتتعرف إليهم، ومنهم من يعطي دروسًا دينية.

وفي رمضان يعود المغتربون المشتاقون للقدس إلى أحضانها، لأنهم تواقون إلى الشعور بروحانيات الشهر الفضيل في رحاب الأقصى، ولأن رمضان لا طعم له إلا بهما.

وفي نهاية يومها المفعم بالإيمان ما بعد صلاة التراويح والتهجد تعود "فاطمة" إلى بيتها تنتظر شروق شمس يوم رمضاني جديد، تعيد فيه بلا ملل طقوسها الرمضانية حتى أفول رمضان، الذي ستنتظره بشوق حتى يعود إليها العام القادم.


​اكتشاف أعاصير وأنهار من الأمونيا على المشتري

قال باحثون إن مركبة فضائية لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) تطير حول المشتري اكتشفت أعاصير ضخمة وأنهارا من غاز الأمونيا تخرج من أعماق أكبر كوكب في المجموعة الشمسية.

واكتشفت الأعاصير بينما كانت مركبة الفضاء (جونو) تقوم بأول اقتراب في سلسلة مزمعة من 12 اقترابا من المشتري يعتقد العلماء أنها ستهيئ المجال لتنمية الأرض وكواكب أخرى في النظام الشمسي.

وقال بحث نشر في عدد هذا الأسبوع من دورية "ساينس" العلمية إن جونو رصدت أعاصير ضخمة يصل قطرها إلى 1400 كيلومتر فوق القطبين الشمالي والجنوبي للمشتري.

ورصدت جونو أيضا حزاما من الأمونيا يمتد من قمة الغلاف الجوي وحتى مئات الأميال داخل الكوكب وهو آخر مدى تمكنت أجهزة المركبة من رؤيته؛ وعثرت على معالم أخرى في الغلاف الجوي تدحض فكرة أنه مجرد خليط من الغازات.

وقال سكوت بولتون الباحث بمعهد ساوث ويست للأبحاث في سان انطونيو بولاية تكساس وقائد فريق الدراسة : "المشتري يدهشنا بكل الطرق تقريبا. نرى دلائل على أنه مدهش للغاية".

ومن المتوقع أن تواصل المركبة دورانها حول المشتري لشهور مقبلة لتصل إلى أقرب نقطة من الكوكب كل 53 يوما لرسم خريطة داخلية للكوكب حتى يتسنى للعلماء معرفة المزيد عن كيف وأين تشكل المشتري.

ومثل الشمس يتألف الكوكب الغازي العملاق في معظمه من الهيدروجين والهليوم ويوجد به أيضا الكربون والنتروجين والأوكسجين وعناصر أخرى علاوة على مواد عضوية وغازات.


​تكنولوجيا ورحلات لرفع التحصيل الدراسي

في ظل عصر تتضاعف فيه المعرفة، ومن خلال تواصلها مع طالباتها لفت انتباهها مقدار الوقت الذي يتم قضاؤه على الإنترنت، إما عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو للبحث عن معلومات لإثراء موضوع معين في إحدى المواد، ومن هنا راودتها فكرة استغلال قدرة الطالبات على التعامل مع الإنترنت والوقت الذي يتم هدره في مبادرة مفيدة، فاختارت العمل بالرحلات المعرفية "webquest" لما له من مزايا عديدة في رفع مستوى التحصيل العلمي للطلبة، الأمر الذي جعلها تضع اهتماماتها في هذا المجال للبحث عن تطبيق يمكنها من تصميم رحلات معرفية بصورة بسيطة، فوجدت أحد تطبيقات Google المجانية يدعم هذه الفكرة.

رنا أحمد زيادة، معلمة رياضيات في مدرسة الزهراء الثانوية "أ" للبنات، حاصلة على بكالوريوس علوم رياضيات، وحاسوب ودبلوم عام في التربية، تعمل في سلك التعليم منذ 13 عاما، وحاصلة على جائزة دولة فلسطين للإبداع والتميز التربوي، والمركز الأول على مستوى الوطن في مبادرة إلهام فلسطين (الدورة الخامسة).

بدأت العمل على تصميم مواقع لطالبات الصف الثاني عشر للعلوم الإنسانية، والحادي عشر للفرع العلمي، قالت: "من خلال المواقع أدرج العديد من الروابط لصفحات تحتوي على معلومات إثرائية وأسئلة وشروحات، وأتأكد من أن هذه الروابط تقدم معلومات دقيقة وآمنة في نفس الوقت".

وأضافت زيادة: "أقوم بتقسيم الطالبات إلى مجموعات وتكليف كل مجموعة بأن تبحث من خلال أحد الروابط عن جزئية من الدرس قبل تنفيذ الحصة، وعند موعد التنفيذ تقوم كل مجموعة بعرض ما جمعته من معلومات أمام الجميع وتتم مناقشتها".

وعليه تصبح الطالبة باحثة وناقدة، كما تلعب دور المعلم الصغير، فتسهم الرحلات المعرفية في رفع مستوى التحصيل للطالبات لأن أثر التعلم سيبقى مدة أطول كما أنها تسهم في تعزيز قيم اجتماعية كالتعاون والقيادية، تنظيم الوقت، موضحة أنها تتيح لهم الرحلات المعرفية بنشر إنجازاتهم عبر مواقع مختلفة، كما استطاعت أن توظف النهج التشاركي بنجاح.

وأشارت زيادة إلى أن المبادرة لاقت اهتمامًا كبيرًا على مستوى المديرية، ووزارة التربية والتعليم، حيث تم اختيار المبادرة كإحدى أنجح المبادرات، فقوة المبادرة ظهرت في قدرتها على مواجهة الصعوبة التي يواجهها الطلبة في مبحث الرياضيات، فقد عالجت مشكلة ضعف تحصيل بعض الطالبات في الرياضيات، وتوظيف التكنولوجيا توظيفًا آمنًا في التعليم، إلى جانب تنمية القيم الوطنية ونشر إبداعات الطالب الفلسطيني في المنتديات الفلسطينية والعالمية.

وقد طبقت المبادرة على الصف الحادي عشر علمي، ومن الصعوبات التي واجهتها، نوهت إلى أن بعض الطالبات لا يوجد لديهن انترنت، ولكن تم التغلب على المشكلة بالعمل التعاوني بين الطالبات، حيث تم التفاعل بين طالبات المجموعة الواحدة وزودت الطالبات اللواتي استطعن الوصول إلى الموقع الأخريات اللواتي لا يتوفر لديهن انترنت.

وبينت زيادة أن أهم ما يميز المبادرة قدرتها على كسر الحصار، حيث استطاعت الرحلات المعرفية جمع طالبات من غزة مع طالبات من إحدى مدارس الخليل كمجموعة واحدة.

وقد أثبتت الرحلات المعرفية قدرتها كاستراتيجية تعليم على تحقيق نتائج ممتازة، ولذلك ستعمل على تطويره، "وسأستمر في اتباعها كنهج لتعليم الرياضيات مع السعي دائمًا إلى تطوير المواقع وإثرائها وتوظيف التكنولوجيا الآمنة في التعليم".

وتطمح زيادة إلى أن يتم تعميم المبادرة لما لها من أثر في تنمية اتجاهات ايجابية نحو الرياضيات، وخاصة أنها تتماشى مع ميول الطلبة في استخدام التكنولوجيا سواء على الجوالات أو الحواسيب.

ومن الجدير ذكره أن هذه المبادرة جاءت ضمن مسابقة مبادرتي التي أطلقتها وزارة التعليم بغزة خلال عام 2016/2017، وهي أول وأكبر مسابقة نوعية للمبادرات التعليمية على مستوى فلسطين.