مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​100 مليون دولار..سعر مبدئي لبيع لوحة "سلفاتور موندي" للإيطالي دافنشي

تعتزم دار "كريستي" الأمريكية للمزادات، عرض لوحة "سلفاتور موندي" للرسام الإيطالي الشهير، ليوناردو دافنشي، في مزاد علني، لبيعها بـ100 مليون دولار كسعر مبدئي.

جاء ذلك في بيان صادر عن الدار المذكورة، أمس الثلاثاء.

وذكر البيان أن اللوحة ستعرض في معارض هونغ كونغ، وسان فرانسيسكو، ولندن، ونيويورك، على أن يتم بيعها منتصف تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

اللوحة التي يفترض أنها تمثل المسيح عليه السلام، تظهره في وضعية "سالفادور مندي" وهي الوضعية التي تظهره وهو رافع يده اليمنى وفي يده اليسرى كرة زجاجية يعلوها صليب.

ولم تقدم دار المزادات أية معلومات حول هوية الشخص الذي سيقدم اللوحة للبيع، لكنها اكتفت بالإشارة إلى كونه مقتني تحف أوروبي.


ما حكم الامتناع عن دفع مستحقات البلدية؟

*ما حكم الامتناع عن دفع مستحقات البلدية مقابل الخدمات التي تقدمها للمواطنين، في حال كان الشخص مقتدرًا؟

لا شك أن الامتناع عن دفع الحقوق الواجبة للبلدية وغيرها حرام، وهو موجب للإثم والتغريم:

أ- أما الإثم فلأنه من أكل أموال الناس بالباطل، فإنه قد استفاد من المياه والخدمات، ولم يدفع قيمتها، وهذا من أخلاق اليهود، والأحبار والرهبان فيهم كذلك، لقوله (تعالى): {... يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ}.

ب- وأما التغريم فهو أخذ تلك المستحقات منه عنوةً ما دام قادرًا واجدًا، بل ذهب بعض الفقهاء إلى مشروعية عقوبته بالمال، استنادًا إلى قوله (عليه الصلاة والسلام): "لَيُّ الْوَاجِدِ يُحِلُّ عِرْضَهُ وَعُقُوبَتَهُ"، ومن العقوبة التغريم بالمال.

*يجيب عن الفتاوى رابطة علماء فلسطين


اكتشاف بقايا تماثيل ملكية فرعونية شرقي القاهرة

أعلنت مصر، الإثنين، اكتشاف بقايا تماثيل أثرية تعود للعصر الفرعوني بحي المطرية (شرقي القاهرة)، من بينها الجزء السفلي لتمثال الملك "بسماتيك الأول"، الذي أثارت طريقة استخراجه في مارس/ آذار الماضي، جدلاً واسعًا.

جاء ذلك في بيان، نقله موقع التلفزيون المصري الحكومي، للبعثة الأثرية المصرية الألمانية العاملة بمنطقة "سوق الخميس" بحي المطرية.

وذكر البيان أن البعثة كشفت أثناء استكمال حفائرها بحي المطرية، عددًا ضخمًا من القطع الأثرية تمثل أجزاءً من القسم السفلي لتمثال الملك "بسماتيك الأول (380 ق. م- 362 ق. م)".

االتمثال المذكور يرجع لعصر الأسرة الثلاثين للفراعنة، وسبق أن كشفت البعثة عن الجزء العلوي منه في مارس/ آذار الماضي.

وأوضح البيان أن "البقايا الأثرية المكتشفة حتى الآن من تمثال الملك (بسماتيك الأول) وصل عددها إلى 1920 قطعة من حجر الكوارتزيت (حجر رملي مشبع بمادة السليكا)".

وأشار إلى أنه "من المرجح الكشف عن حوالي ٢٠٠٠ قطعة أخرى من تمثال الملك في الحفائر القادمة".

وكشفت البعثة أيضًا، وفق البيان، عن شواهد أثرية من بينها بقايا أثرية لتماثيل أخرى من بينها تمثال للملك رمسيس الثاني (حوالي 1303-1213 ق.م).

وواقعة اكتشاف الجزء العلوي من تمثال "بسماتيك الأول"، في مارس الماضي، أثارت غضبًا وسخرية؛ بسبب طريقة استخراجه.

آنذاك أظهرت صور استخراج التمثال الذي بدا مكسورًا، استخدام رافعة بدائية ذات ذراع للرفع تنتهي بقطعة حديدية لها أسنان مدببة لنقله من مكانه، بجانب ترك التمثال عقب استخراجه في العراء دون حراسة.

وجرى نقل الجزء العلوي من التمثال من موقع الاكتشاف إلى المتحف المصري (وسط القاهرة)، بعد انتشاله على جزأين الأول منهما يصل وزنه نحو 8.5 أطنان (منطقة الصدر) والثاني يصل وزنه طنين (منطقة الرأس). ‎


​أدرس وأعمل فكيف أؤدي حقوق أبنائي؟

أنا امرأة متزوجة، سني ٢٦ عامًا، وأكمل دراستي في الجامعة، إضافة إلى أنني موظفة، لذا أغيب ساعات طويلة عن بيتي وأبنائي، مشكلتي أنني دائمًا أشعر بالتقصير تجاه الأسرة، وبأنني لا أؤدي واجباتي تجاه البيت، خاصة الأطفال، وأحيانًا أجبر نفسي على الاهتمام بهم حتى ساعات متأخرة ليلًا، وكل ذلك على حساب صحتي، سؤالي: كيف يمكنني أن أتلافى شعور التقصير تجاه الأبناء والعلاقات العائلية أيضًا؟

تجيب عن السؤال الاختصاصية النفسية والاجتماعية إكرام السعايدة:

أحيي هذه الأم على المزيج الرائع في حياتها، فهو سيجعل دائمًا على كاهلها مسئوليات عظيمة، وهي مُطالبة بمجموعة من المهام الاجتماعية مع الآخرين، لذا من الممكن أن تدفع ضريبة من وقتها وعمرها وصحتها وراحتها النفسية.

ولكن تستطيع الموازنة بين انشغالاتها المختلفة، عليها الاهتمام بالرعاية الذاتية، وإدارة الذات بطريقة صحيحة، لتتفادى الإرهاق الجسدي والنفسي، والاهتمام بالصحة البدنية والنفسية، وعليها أن تفرغ المشاعر السلبية والطاقة المكبوتة عندها، فكثير من السيدات يقعن في مشكلة أنهن يسخرن أنفسهن للآخرين ويهلكن أنفسهن.

وإدارة الذات بطريقة جيدة تكون بالتنظيم والتخطيط الجيد للوقت والأعباء والمسئوليات: المسئوليات المهنية والعلمية والاجتماعية، مع إشراك الأهل في عملية التخطيط، وعلى الزوج أن يشجّعها بالتقدير والثناء على جهودها، وتوفير الوقت اللازم لها، وسبل الراحة، ومشاركتها في رعاية الأبناء.

عدد الساعات التي قد تكون فيها الأم منشغلة عن الأبناء ليس أمرًا مهمًّا في عملية تعويض الطفل عن غياب الأم، بقدر أهمية تخصيصها وقتًا معينًا تشبع فيه حاجاته النفسية، وتغدقه خلاله بمشاعر الحب والحنان والاحتضان، مع إشعاره بالمسئوليات الملقاة على عاتقها.

تأنيب الضمير والشعور بالتقصير تجاه الأبناء من أسباب استدعاء المشاكل، على الصعيد الشخصي أو على صعيد علاقة الأم بالآخرين، حيث ستصاب بالأرق والعصبية والضغط النفسي.