مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٣‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


معيار HDMI 2.1 الجديد يدعم الفيديو بتقنية 10K وتقنية Dynamic HDR

أعلنت “إتش دي إم آي فوروم” HDMI Forum، وهي المنظمة المسؤولة عن وضع معايير واجهات وأسلاك “إتش دي إم آي”، رسميًا عن إصدار المواصفات النهائية للنسخة القادمة من معيار “إتش دي إم آي”: HDMI 2.1.

وكانت المنظمة أعلنت عن معيار “إتش دي إم آي 2.1” مطلع العام الحالي خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2017، ولكنها الآن أتمت مواصفات المعيار وأطلقتها للشركات لتبدأ دمجه في أجهزتها.

ويدعم معيار “إتش دي إم آي 2.1” مجموعة واسعة من مخرجات الفيديو الجديدة، بما في ذلك دعم الفيديو فائق الوضوح بتقنية 4K بسرعة 120 إطارًا في الثانية، والفيديو فائق الوضوح بتقنية 8K بسرعة 60 إطارًا في الثانية مع دعم تقنية “المجال الديناميكي العالي” HDR، إلى جانب دعم التقنية الجديدة 10K التي بدقة 10328×7760 بكسلًا.

يُذكر أن المعيار الجديد يوفر سرعة نقل للبيانات تبلغ 48 جيجابتًا في الثانية، أي ما يُعادل ثلاثة أضعاف سرعة المعيار الحالي “إتش دي إم آي 2.0″، الذي ينقل البيانات بسرعة 18 جيجابتًا في الثانية، ونحو خمسة أضعاف سرعة معيار “إتش دي إم آي 1.4″، الذي لا تتجاوز سرعته 10.2 جيجابتات في الثانية.


تطبيقات أندرويد تستعمل أدوات تتبع للمستخدمين

أظهرت دراسة جديدة أجراها مختبر الخصوصية في جامعة ييل بالإشتراك مع المنظمة الفرنسية للبحث Exodus Privacy استعمال العديد من تطبيقات نظام التشغيل أندرويد مثل تيندر وأوبر وتويتر وسكايب وسبوتيفاي لبرمجيات مراقبة سرية غير معروفة لمستخدمي النظام في وقت تثبيت التطبيق، وبحسب الدراسة التي قامت بتحليل جديد لمئات التطبيقات فإن ثلاثة أرباع تطبيقات أندرويد الخاضة للدراسة تحتوي على أدوات طرف ثالث للتبع.

وتستعمل برمجيات التتبع الموجودة ضمن تطبيقات مثل أوبر وتيندر تقنيات مختلفة لتتبع وجمع المعلومات الشخصية عن المستخدمين مثل الموقع الجغرافي والبيانات المتعلقة بتحليل سلوكيات المستخدم، وتستعمل تلك المعلومات لاستهداف المستخدمين بشكل أفضل عبر الإعلانات، وتم العثور على نحو 25 برمجية تعقب من أصل 44 برمجية معروفة من قبل المنظمة الفرنسية للبحث Exodus Privacy ضمن التطبيقات الـ 300 التي جرى تحليلها.

وأشار الباحثون إلى أنه قد تكون هناك تطبيقات ينظر إليها على أنها نظيفة وخالية من برمجيات التعقب لكنها تحتوي ببساطة على مثل هذه البرمجيات التي قد تكون غير معروفة بعد لمجتمع الامن والخصوصية، وتحتوي العديد من التطبيقات الشائعة على خدمة Crashlytics المملوكة لجوجل والعاملة بشكل أساسي على تحليل وتعقب تقارير تعطل التطبيقات، كما أنها توفر إمكانية التعرف على المستخدمين وما يفعلونه وحقن المحتوى الإجتماعي بشكل مباشر.

ويمكن لبرمجيات التعقب الأخرى الأقل استخداماً على نطاق واسع الذهاب أبعد من ذلك بكثير، واستشهدت الدراسة بمزود التتبع الفرنسي FidZup الذي يوفر تكنولوجيا قادرة على الكشف عن وجود الهواتف المحمولة وبالتالي مكان وجود أصحابها باستعمال نغمات الموجات فوق الصوتية، ويشير المزود الفرنسي إلى أنه لم يعد يستعمل هذه التكنولوجيا منذ نجاحه بتتبع المستخدمين من خلال شبكات واي فاي البسيطة.

وقال الباحثون في مختبر الخصوصية في جامعة ييل “تشبه ممارسات FidZup إلى حد بعيد الممارسات الخاصة بشركة التعقب Teemo المعروفة سابقاً باسم Databerries والتي تورطت في وقت سابق من هذا العام بفضيحة تتعلق بتحديدها الموقع الجغرافي لأكثر من 10 مليون مواطن فرنسي، وشركة SafeGraph التي جمعت 17 علامة موقع جغرافي مختلفة لما يصل إلى 10 مليون هاتف ذكي خلال عيد الشكر في العام الماضي.

واستعمل مختبر الخصوصية في جامعة ييل أبحاثه للطلب من مطوري البرمجيات فضلاً عن شركة جوجل زيادة الشفافية فيما يتعلق بالخصوصية وممارسات الأمان، وأضاف الباحثون “يستحق مستخدمي أندرويد ومستخدمي جميع متاجر التطبيقات سلسلة موثوقة من عمليات تطوير البرمجيات وتوزيعها وتثبيتها دون وجود برمجيات طرف ثالث غير معروفة أو مخفية”.


الثقافة: نهضة كبيرة بتأليف ونشر الكتب بقطاع غزة خلال 2017

منحت الإدارة العامة للمكتبات والمخطوطات بوزارة الثقافة 250 رقم إيداع وتصنيف لكتب ومؤلفات جديدة أصدرها كتّاب من غزة خلال عام 2017.

وأوضح مدير عام المكتبات والمخطوطات محمد الشريف أن العام الحالي شهد نهضة كبيرة في حركة التأليف والنشر في غزة، رغم ظروف الحصار الصعبة التي تُعيق عمل دور النشر والمكتبات.

وبيّن الشريف أن آلية الحصول على رقم الإيداع لأي كتاب أو مؤلَّف جديد تمر بعدة خطوات بسيطة، أولاها إحضار نموذج تقييم للكتاب من شخصين مختصين في نفس مجال الكتاب، ثم تقديم طلب لوزارة الثقافة للحصول على رقم إيداع.

ولفت إلى ضرورة تعبئة استمارة الإيداع من خلال موقع الوزارة على شبكة الإنترنت، إضافة إلى تقديم نسخة أولية للكتاب، قبل طباعته، وعشر نسخ بعد طباعته، لإيداعها في المكتبة الوطنية، منوهاً إلى أن جميع إجراءات الإيداع تتم بشكل مجاني بدون مقابل مادي.

يذكر أن وزارة الثقافة منحت 4312 رقم إيداع للكتب المؤلفة من تاريخ أغسطس 2010، حتى اليوم.


​تفقد حماسك لتحقيق أهدافك؟.. إليك تلك النصائح

كثيرة هي رغباتنا التي نخطط لتحقيقها، ونأخذ خطوات بالفعل على طريق الوصول لها، لكن سرعان ما يخفت حماسنا لها، كإتقان لغة محددة، أو الحصول على رخصة سياقة، والكثير من الأمنيات الأخرى التي تأخذنا انشغالاتنا بعيدًا عنها، وكلما هممنا لتحقيقها نجد حاجزا قويا بيننا وبينها، ولا يبقى لنا منها سوى أننا تمنينا ذات يوم تحقيقها، فكيف نستطيع إنجاز شيء نحبه دون التعثر بأي عوائق؟

هدف واقعي

تقول مدربة التنمية البشرية د. مي نوفل: إن "الحل في مثل هذه المشكلة هو أن تضع لنفسك هدف ذكيًا، على أن يكون محددا وواقعي وقابل للتحقق"، مضيفة: "لا بد وأن يكون الهدف نابع من الداخل، وشخصي، ومحدد بدقة حتى نستطيع تحقيقه دون أن نشعر بالملل أو نتراجع عنه".

وتابعت نايف حديثها لـ"فلسطين": "اكتب الهدف، على سبيل المثال: إنهاء دروس قيادة السيارة ضمن فترة زمنية معينة، وسأخضع للاختبار في تاريخ كذا، بشرط أن يكون هذا التاريخ قابل للقياس، وواقعي، ويمكن تحقيقه".

وأكملت قولها: "يُشترط أن تكون في هذا الوقت متفرغا، وليس لديك أهداف أو أعمال أخرى، وضع ما دوّنته عن الهدف في مكان قريب منك، وانظر إليه كل يوم، واجعله ضمن أولوياتك العاجلة والهامة، ولا تكتفي بالعمل لأجله في أوقات الفراغ".

ووجهت نوفل حديثها لمن يعاني مشكلة التراجع السريع عن تحقيق أهدافه: "الآن، ضع خطة لنفسك، عليك البدء أولاً بخطة أسبوعية، وبعد ذلك يومية، واعلم أن أهدافك إذا كانت مخططة بشكل مرتب وسلس لن تشعر بالملل منها".

وأوضحت: "أهم ما يجب الانتباه له، أنك إذا تعرضت لضغوطات خارجية، وكان عندك التزامات أخرى، فعليك بتحديد جدول يومي، وإن حاولت، وكانت لديك النية الصادقة، فستجد الوقت الكافي لتحقيق ما تريد، حدد نصف ساعة في اليوم لتعلم دروس القيادة أو اللغات أو أي رغبة أخرى، خلال هذا الوقت القليل تستطيع أن تنجز الأشياء التي تريدها".

وقالت: "الخطة المكتوبة ترسخ الأمر في عقلك اللاواعي، لذا فإن خطتك إن لم تكن مكتوبة فلن تكون كافية لتحقيق الهدف، لا بد كتابتها".

وللتشجيع أكثر للاستمرار في تحقيق الأهداف، أضافت أن التفكير في الإيجابيات وربط الأهداف بالمشاعر عاملان مساعدان، متابعة: "فالحب يقوّي الهدف، ويزيد الرغبة في تحقيقه".