مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٨‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١٠:٥١ ص
٨‏/٩‏/٢٠١٧

سعر غير مسبوق لآيفون 8

سعر غير مسبوق لآيفون 8

سيكون جهاز آيفون 8، المقرر إطلاقه في 12 سبتمبر الجاري، الأغلى من بين الهواتف الذكية التي طرحتها شركة أبل حتى الآن، والسبب في ذلك هي شركة سامسونغ المنافسة لها في هذا المجال.


وتشير تقارير إلى أن سعر آيفون 8 سيكون حوالي 1100 دولار أميركي، وهو سعر يعتبر عاليا وفق معايير أبل، التي لا تزال تعتمد على شركة سامسونغ في توريد بعض أجزاء هواتفها الذكية.


ويقول خبراء في تكنولوجيا الهواتف الذكية إن شاشات OLED المستخدمة في آيفون 8، والتي توفرها سامسونغ لشركة أبل، تكلف ضعف لوحات LCD المستخدمة في هواتفها السابقة.


وتبلغ تكلفة شاشات OLED ما بين 120 و130 دولارا أميركيا لكل جهاز آيفون، بينما كانت تكلفة شاشات LCD تتراوح بين 45 و55 دولارا أميركيا للجهاز الواحد، بالإضافة إلى عوامل أخرى.


وسيحتم هذا السبب على أبل البحث عن مورد جديد لشاشات OLED بديلا عن شركة سامسونغ، في أقرب وقت ممكن، لضمان إنتاج ما يكفي من الطلب على هاتفها الجديد، وخفض سعر البيع للمستخدمين.


ولكن شاشات OLED من سامسونغ ليست مكلفة فقط، بل إنه لا يمكن الاعتماد عليها في التعرف على بصمات الأصابع لعدم توفرها على ماسحات ضوئية، الأمر الذي سيتسبب في إلغاء واحدة من أبرز ميزات آيفون 8.


بسمة السوسي.. شغفها الحاسوبي نصرها على البطالة


تخيل أن تكون مهنتك هي مصدر السعادة لك.. فهذا الشعار الذي اختارت تخصصها الجامعي على أساسه، وأيقنت تمامًا أن الألقاب ليست هي التي تُكسب المجد، بل الإنسان هو من يكسب الألقاب مجدًا، "بشمهندس".. لقبٌ يسعى له الكثيرون دون أن يكون لديهم الوعي الكافي بنتائجه، فالجميع يمر بالمراحل ذاتها، الثانوية العامة ذلك الهاجس الذي يشغل التفكير، ويثقل الكاهل، لدرجة أنها اعتقدت جازمة أنها من ستحدد اختيار تخصصها، لكن الواقع أثبت لها عكس ذلك بأن الإمكانات والمواهب هي من تحدد المسار المهني..

شغف بالصدفة

بسمة ماهر السوسي (22 عامًا) خريجة هندسة حاسوب من الجامعة الإسلامية، بدأت قصتها عندما شاركت بالمسابقة التكنولوجية في الصف السادس الابتدائي، بعدما تعلمت برنامج حاسوب من خلال أول دورة فلاش برمجة وتصميم ودروس محوسبة وألعاب، ففكرتها قائمة على "حوسبة التعليم ليست حلمًا"، وكانت المفاجأة أنها فازت بالمسابقة، مما دفعها إلى الاستمرار في التعلم والالتحاق بما هو جديد في الدورات، حتى أصبحت مدربة لأناس أكبر منها.

قالت: "كنت أفرح كثيرًا عندما أرى إنجازات طالباتي أمام عيني، وشاركت بكثير من المسابقات المحلية والوطنية، أهمها فزت بالمركز الأول بمسابقة "إلهام فلسطين" على مستوى الضفة وغزة، ومسابقات أخرى محلية للبرمجة والتصميم، سواء كانت تعليمية أو عن اللاجئين وغيرها".

ذلك الشغف الحاسوبي الذي ولد لديها بالصدفة جعلها تشارك في كثير من المعارض المدرسية، و"اكسبوتيك" لأكثر من سنة على التوالي، وبمعارض المديريات والجامعة الإسلامية والأزهر بأسابيع تكنولوجية، "وأصبح حلمي يكبر يومًا بعد يوم، فكم تخيلتُ نفسي على مقاعد الجامعة أدرس تخصص الحاسوب الذي عشقت، لم يكن هدفي أبدًا لقب مهندسة، بل أن أحقق السعادة لنفسي من خلال دراستي، وبعدها من خلال عملي في المجال الذي أحبه"، وفق قول السوسي.

في المرحلة الثانوية التحقت بمشروع "علماء المستقبل" وهو ما يعادل دبلوم وسائط متعددة بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وكان ذلك إضافة نوعية في حياتها على صعيد لغة البرمجة والرسم والتصميم والمونتاج، ورغم ذلك استمر شغفها بتطوير نفسها بعد التوجيهي لتقدم لمشروع مبادرون لدعم أصحاب الأفكار الريادية أملًا في الحصول على تمويل لعمل مشروع.

وتابعت السوسي حديثها: "حصلتُ على 4000$ لدعم مشروع "هديتي"، وبدأت في عمل هدايا لكل مناسبات الأفراح، وأعياد الميلاد، وحفلات التخرج، وكنتُ أمتلك ميزة تنافسية بما أصنعه، فالهدية عليها صورة الشخص واسمه لتدل على خصوصيتها".

وأشارت إلى أنها كانت أصغر ريادية تفوز بذلك الوقت، ورغم صعوبة تخصصها الجامعي إلا أنها قررت خوض التجربة والحياة العملية.

بصمة ريادية

وفي ذلك الوقت كانت بداية السوسي لصعود السلم الجامعي بكل همة وعزم وشغف، تخصص هندسة الحاسوب، شعرت من خلاله أنها ستكمل أحلامها وطموحاتها خاصة بحصولها على الامتياز في الفصل الدراسي، ولكن مع الأيام بدت تكبر المسؤوليات وتتغير الأفكار.

وشاركت بمشروع بذرة في حاضنة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات بالجامعة بمشاركة إخوتها وأنشؤوا شركة "ميني سبيس" لتصميم وتنفيذ قطع أثاث متعدد الاستخدام، وأضافت السوسي: "كل مرحلة من مراحل حياتي كانت تضيف لي شيئا جديدا، كان يتغير أسلوبي وشخصيتي وطريقة تفكيري".

واستكملت السوسي قولها: "وتعلمت من الحياة أنه لا يوجد شيء اسمه "بقدرش" أعمل معلقًا ذلك على شماعة الحصار وغزة، فكل شخص لديه إبداع في مجال معين يحتاج لرعاية ليحقق من خلاله أحلامه وآماله".

"لقد علمتني هذه التجربة كيف أعتمد على ذاتي وأوفر لنفسي دخلًا مستقلًا، واصلت العمل لمدة سنتين، وفي السنة الثالثة بدأت أشعر بالتقصير في دراستي، فقررت العودة إلى قواعد الامتياز كسنواتي الدراسية الأولى"، وفق قولها.

وترى السوسي أن الحياة الجامعية في جامعتها أوسع وأشمل من العلم، فقد أتاحت لها فرصة المشاركة بالعديد من المعارض والمؤتمرات التي كانت لها بصمة حتى أنها حصلت مؤخرًا على إجازة رسمية في عملها بلا حدود، مضيفة: "وجودي في تلك الوظيفة أدخلني عالم العمل الحر، وبدأت بتعلمه وممارسته حتى لا تجد البطالة طريقها إليّ، هذا ما علمتني إياه خمس سنواتٍ حافلات في الجامعة الإسلامية".

حاليًا تعمل في شركة "اعمل بلا حدود"، وستصبح الفصل الدراسي القادم "معيدة" في الجامعة في قسمها، وتطمح لتطوير نفسها أكثر وأكثر وخاصة في المجال البرمجي، وتكمل دراسات عليا، وتتمنى أن يأتي اليوم التي تفتح فيه شركة ريادية خاصة في مجال تخصصها.


​الطفل اللعوب.. كيف أتعامل معه؟

في استشارة وصلت صحيفة فلسطين، تقول والدة طفل لم يتجاوز عمره خمسة أعوام: "التحق طفلي برياض الأطفال اشتكت منه المدرسة بأنه لعوب بدرجة كبيرة، ولا يحب أن يدخل الصف، ويريد أن يقضي كل فترة تواجده بالروضة عند الألعاب"، وتتساءل عن الأسباب التي تجعل الطفل يحمل صفة "اللعوب"، ترد على هذه الاستشارة الأخصائية التربوية والنفسية أحلام سمور:

عزيزتي الأم، الطفل اللعوب هو الطفل غير المنضبط، والذي يرفض الانصياع لتعليمات المعلمة ويميل إلى الانفلات والتنقل باستمرار، وعدم الانضباط في مكان ما، ويغلب على سلوكه كثرة الحركة وتشتت الانتباه لأكثر من شيء في الوقت ذاته.

فالأسباب المؤدية لأن يكون الطفل لعوب، تعود لأسباب جينية وراثية لها علاقة بطبيعة والخصائص الشخصية لدى الطفل، وتكون منها كثرة الحركة والتنقل، وعدم القدرة على البقاء مدة طويلة داخل الفصل، ولديه حركة لا ارادية لإحدى قدميه، كما أنه يكون مشتت الانتباه، ويلتفت كثيرًا حوله، وربما هذه الأسباب يكون لها دوافع نفسية مثل حب الظهور لدى الطفل وجذب انتباه الاخرين له، وبقائه محور اهتمام وحديث الآخرين.

أما الأسباب التي تعود للأسرة والتي بدورها تكون مكتسبة ومنها ربما دور الأسرة في تهميش الطفل، وعدم اشراكه في الأدوار الاجتماعية داخل الأسرة مما يدفعه لاكتساب صفة الطفل اللعوب أو كثير الحركة، وربما يعود لطبيعة اخوته الكبار بأنهم كثيري الحركة، وأن هذا الطفل يميل للتقليد، كما يمكن أن يكون السبب في ذلك رضا الوالدين عن تصرفات الطفل، وتشجيعه بطرق مباشرة وغير مباشرة، مما يعطي للطفل بان يكرر هذه السلوكيات إلى أن تصبح جزءا من شخصيته.

وقد تواجهكِ الأم عدة مشاكل هي عدم القدرة على التحكم في سلوكيات طفلها، كما ربما تعود تصرفاته الكثيرة ونشاطه الزائد بالسلب على علاقات الأم الاجتماعية، مما يجعلها تشعر بالإحراج إزاء سلوكيات ابنها مما يدفعها للضغط عليه وربما معاقبته بالطريقة غير المناسبة.

وقد تعود على الطفل بمشاكل كتدني مستواه الدراسي، وعدم القدرة على التحصيل المدرسي وذلك نتيجة تشتت الانتباه الدائم للطفل، وعدم قدرته على البقاء طويلًا في مقعده وكثرة حركته تعود عليه بالعقاب من معلمته.

ويستطيع المعلم أو الأم اشغال الطفل بأدوار ريادية يستطيع القيام بها وذلك لضمان السيطرة على سلوكه وجعله مقيد الانتباه في اطار واحد فقط إلى أن يتم انجاز المهام المنوطة به، لا يجوز معاقبة هذا الطفل بل يجب معالجة سلوكياته بالطرق السليمة حتى يتم الاستفادة مما لديه من نشاط وحركة زائدة وتحويلها بالتدريج الى اشياء مفيدة لصالح هذا الطفل.


​شروط خدمة جديدة بتويتر تثير سخط المستخدمين

شروط خدمة جديدة بتويتر تثير سخط المستخدمين

نيويورك- وكالات

ستجري شركة تويتر بعض التعديلات الثانوية على شروط الخدمة التي تتعلق فقط بالمستخدمين خارج الولايات المتحدة الأميركية اعتبارا من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، والتي يبدو أنها أثارت استياء العديد من المستخدمين.

والذي أشعل شرارة الاستياء هو أن هذه الشروط "الجديدة" ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 2 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ومن المرجح أن الشركة بدأت بإبلاغ المستخدمين بهذا التحديث لشروط الخدمة اعتبارا من أمس، حيث باتت تنتشر على الإنترنت.

والبند الذي أثار السخط هنا هو عندما تتحدث شروط الخدمة عن حق تويتر في تزويد ما ينشره المستخدم من محتوى على أي من خدماتها للمنظمات والشركات والأفراد دون أن يتم تعويض المستخدم عن استخدام المحتوى الأصلي الذي نشره.

يقول البند "أنت توافق على أن هذا الترخيص يتضمن حق تويتر بتزويد وترويج وتحسين الخدمات وبأن تجعل المحتوى المنشور عبر الخدمات متاحا للشركات الأخرى والمنظمات والأفراد لأغراض الاقتباس أو البث أو التوزيع أو الترويج أو نشر مثل هذا المحتوى على أي وسيلة أو خدمات، بما يتماشى مع شروطنا لاستخدام هذا المحتوى".

ويضيف البند "إن مثل هذا الاستخدام الإضافي من تويتر أو الشركات والمنظمات والأفراد الآخرين، قد يتم من دون أن تُدفع لك أي تسوية مالية تتعلق بالمحتوى الذي تنشره أو تبثه أو تجعله متاحا من خلال الخدمات".

وتفاعل مئات المستخدمين في تغريداتهم تعليقا على هذا البند سواء برفضه أو الموافقة عليه وتوضيح أنه ليس بندا جديدا وأنه مألوف في شبكات التواصل الاجتماعي.

ويوضح موقع تك كرنتش المعني بشؤون التقنية، أن بإمكان المنظمات الإخبارية وغيرها من الشركات والأفراد بالفعل حاليا استخدام المحتوى الموجود على تويتر، وذلك أن هذا المحتوى يعتبر عاما ويصنف ضمن حقوق "الاستخدام العادل".

أما التغييرات التي ستدخل حيز التنفيذ مع شروط الخدمة الجديدة، فشملت حق الشركة بإزالة المحتوى الذي ينتهك اتفاقية الاستخدام، وحقها بتجميد أو إلغاء حساب المستخدم أو بتزويده ببعض أو كامل الخدمات في أي وقت بسبب أو دون سبب، ومن ذلك انتهاك شروط أو قواعد تويتر، أو ارتكاب "سلوك غير قانوني".

ومن التعديلات الأخرى أن الشركة ستُبلغ المستخدم قبل ثلاثين يوما من إجراء أي تعديلات على هذه البنود التي تؤثر على حقوق أو التزامات أي طرف فيها.

وشملت التعديلات الجديدة إزالة بنود معينة من الاتفاقية السابقة خاصة تلك التي تتعلق بحدود المسؤولية، والتي تقول "أنت تفهم وتوافق أن الخدمات متوفرة لك كما هي وحسب توفرها"، والبند الذي يقول إن تويتر لا تتحمل المسؤولية المباشرة أو غير المباشرة عن أي أضرار أو أي فقدان لملفك الشخصي أو عائداتك أو بياناتك نتيجة استخدامك لخدمات تويتر.