مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


"نبش الصور".. مزحةٌ "فيسبوكية" تكشف "المستور"

"النستولوجيا" هي الحنين إلى الماضي، وبالطبع، فإن الصور القديمة جزء أساس من ماضي كل منّا, لكن ماذا لو كانت صورنا القديمة مدعاة للسخرية ووسيلة للتفاعل عليها بالدعابة و"النكتة" وخلق أجواء طريفة من خلال "نبش" الماضي "المؤسف" للبعض والمضحك للبعض الآخر؟ والـ"ما بيفرق معي" لجزء من الناس, هل بإمكاننا إيجاد مصطلح جديد خاص بالصور القديمة حينها, كـ"النبشولوجيا" مثلا؟

حملة "نبش الصور القديمة" غزت مواقع التواصل الاجتماعي قبل أسبوع, وما تزال مستمرة, يقوم من خلالها المستخدمون بالبحث عن صور أصدقائهم القديمة والمنشورة منذ بدايات استخدامهم لـ"فيس بوك", حينما كان غالبنا لا يتخير ما ينشره بعناية, أغلب المتفاعلين مع الصور يعلّقون عليها بنكاتٍ إما مهذبة أو لاذعة، ويختلف وقع التعليقات على صاحب الصورة من شخص لآخر, فقد يتفاعل أحد ضحايا عملية "النبش" مع أولئك "النابشين" بمرح، وربما يستخدم آخر سلاح "البلوك"، فيحظر من حسابه كل من علّق على صوره القديمة, وصنف مختلف يتجاهل تلك التعليقات لكي لا تصل صورته لأكبر عدد من الأصدقاء, أما "الفهلوي" فهو من حذف صوره "المخجلة" سابقًا قبل أن تطالها أيدي "عصابة النبش".

"فلسطين" حاورت بعض "رؤوس عصابة النبش" لمعرفة أسبابهم وراء تلك الهجمة, وبعضًا من "المنبوش عليهم"..

رؤوس الفتنة

عبد الحكيم رياش كان من ضحايا "نبش الصور القديمة"، لكنه لم يلبث أن بدأ بالبحث في صور أصدقائه، يقول لـ"فلسطين": "بدأ الأمر حينما كنت أمازح صديقي مزاحًا قاسيًا, في اليوم التالي، ولأجل الانتقام، قام صديقي بنبش صوري القديمة على (فيس بوك)".

بعد ذلك قام رياش بالرد بالطريقة ذاتها على كل من ضحك على صوره, حتى طالت تعليقاته ونكاته صور من لم يفعلوا ذلك أيضا, ثم انتشر ذلك الوباء لتصبح عرضة له جميع صور المقيمين في فلسطين, ثم انتشر في جميع أنحاء الوطن العربي.

وعن ردود الفعل، يقول رياش: "كثير من أصدقائي تعاملوا مع الأمر بروح رياضية, وكثير منهم أيضًا أظهر ثقة عالية بنفسه, والقليل منهم من انزعج, وفي البداية حين وضع أصدقائي تعليقات ساخرة على صوري كنت ممن انزعجوا, لكنني بعد انتشار الأمر تقبلت ذلك لأن (الموت مع الجماعة رحمة)".

بسبب الملل

وعند الحديث مع "زعيم" آخر من زعماء العصابة، نضال الوحيدي, حدّثنا كيف بدأ الأمر قبل سنوات عن طريقه، يقول: "كنت وأصدقائي مجتمعين بمستشفى كمال عدوان خلال حرب عام 2014, حينها كنا نشعر بالضجر، وقررنا أن نفعل شيئا يخرجنا من الجو, فقررنا أن نعود إلى صور أصدقائنا القديمة والمضحكة".

يضيف: "انقلب سحري عليّ، فمن أرادوا الانتقام مني، كتبوا تعليقات على صور، هي بالنسبة لي غاية في الإحراج لبداياتي الفيسبوكية, لكنني في هذه الحملة نجوت، لأن (فيس بوك) كان قد حذف حسابي القديم, وحسابي الحالي فيه صور أنتقيها جيدا".

واجه نضال ردودا مختلفة على تعليقاته, فمن الأصدقاء من تقبل مزحاته، ومنهم من انزعج، ومنهم من استخدم خيار "الحظر".

الساسة أيضًا

"فارس الغول" شارك في بدايات الحملة بالاتفاق مع أحد أصدقائه, فكلاهما يسخران من صور بعضهما، دون أن يسمحا لطرف ثالث بالاستهزاء بهما.

ولم يكتفِ الغول بذلك, بل بحث عن صور لشخصيات معروفة، وسياسية, وعن ذلك يقول: "أردت أن أوضح للجميع أن اختلاف شخصياتنا طبيعي جدًا, وحتى الشخصيات المعروفة لديها ماضٍ مضحك, لذلك علينا أن نتقبل المزاح على الصور القديمة بصدر رحب, لأننا لسنا وحدنا من نملك هذا الماضي المخجل".

ليست خصوصية

الإناث تفاعلن مع هذه الحملة، ولكن بدرجة أقل من الذكور، تقول "مها أبو الكاس" إنها لم تنزعج من "النبش" في صورها، لأنها ترى أن أقدم صورها على "فيس بوك" جيدة، نظرا للعمر الذي أنشأت فيه حسابها، مضيفة: "حين نكون في الجامعة، فإننا قد وصلنا إلى أكثر مرحلة عمرية نرضى فيها عن أشكالنا, على عكس أولئك الذين شهد (فيسبوك) تطوراتهم الشكلية والعمرية".

وتتابع: "الأمر لا علاقة له بالخصوصية أبدًا, فأنا طالما نشرت صورتي, فقد اخترت نزع الخصوصية عنها, أما إذا نشر أحدهم صورة خاصة لي لم أنشرها سابقًا, ولا أرغب بذلك, حينها يكون الأمر مزعجًا وفيه تعدٍ على خصوصيتي".

أما "دينا أحمد" فقد كانت من الفتيات القليلات اللاتي شاركن بالحملة، ولكن من خلال نشر صورتها بنفسها, وعن ذلك تقول: "كل شيء في الماضي أجمل, لم ينبش أحد في صوري لأن حسابي يخلو من الصور القديمة, فأنا حديثة العهد بموضوع نشر الصور, وكل صوري الجديدة منتقاة".

نبش وطني

أما المختص في الإعلام الجديد، والناشط على مواقع التواصل الاجتماعي خالد صافي فقد كان أحد الداعمين لحملة نبش الصور القديمة، لما تخلقه من تفاعل جميل بين الأصدقاء, إلا أنه كانت له بعض الأماني بخصوص تلك الحملة.

يقول صافي: "بما أنها انتشرت وكان لها تأثيرها, فقد راودتني بعض الأمنيات, ومنها البحث عن خارطة فلسطين التاريخية قبل النكبة والنكسة وخلال الانتفاضة وبعد بناء جدار الفصل العنصري".

ويضيف: "ليتنا تحدينا أصدقاءنا بالتنقيب عن صور الحفريات في المدينة المقدسة منذ عام 2006، يوم أن بدأت السلطات الإسرائيلية رسميًا بالإشراف على الحفريات تحت المسجد الأقصى".

ويتمنى صافي لو قام رواد مواقع التواصل بالنبش عن صور الأسرى القدامى قبل 10 سنوات، ليرى العالم ماذا فعل السجان بهم.


​4.5 مليار شخص في العالم بلا مراحيض آمنة

رغم الثورة العلمية والتكنولوجية والصناعية التي يشهدها العالم في هذا القرن، إلا أنّ ثمة ملايين البشر لا يجدون مراحيض يقضون حاجتهم فيها.

وبحسب تقرير نشره الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للمراحيض، فإن حوالي 60٪ (4.5 مليار شخص) من سكان العالم - إما لا يوجد لديهم مرحاض في المنزل أو أن المرحاض الموجود لا يدير الفضلات بشكل آمن.

وفي 2001 أعلنت الأمم المتحدة يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام "اليوم العالمي لدورات المياه" للفت أنظار العالم لمعالجة أزمة الصرف الصحي العالمية.

وتسعى الأهداف المستدامة للأمم المتحدة لعام 2030، إلى إيصال الصرف الصحي وجعله متاحًا للجميع، وخفض نسبة المياه العادمة غير المعالجة إلى النصف، وزيادة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام الآمن.

وتفيد إحصاءات صادرة عن منظمة الصحة العالمية لعام 2015، أنّ 2.3 مليار شخص في العالم لا يملكون مراحيض يقضون فيها حاجتهم، وكل شخص من بين 10 أشخاص في العالم يقضي حاجته في العراء.

كما تبين المعطيات أنّ 39 بالمئة من سكان العالم فقط (2.9 مليار شخص) يستخدمون دورات مياه، متصلة بشبكات صرف صحي آمنة.

وتتسبب الظروف الصحية السيئة في العالم وفاة 280 ألف شخص من الإسهال، الناجم عن أمراض المنتشرة المنطقة المدارية، كالكوليرا والدوسنتاريا والتهاب الكبد الوبائي والتيفوس وكذلك أمراض الأمعاء والعدوى الطفيلية.

وتعد الهند من الدول القليلة التي تمتلك أسلحة نووية، إلا أنها تحتل المرتبة الأولى في العالم، من حيث عدم امتلاك المواطنين لدورات مياه، وتأتي الصين في المرتبة الثانية ثم إندونيسيا فنيجيريا ثم باكستان وبنغلادش وإثيوبيا ثم الكونغو الديمقراطية والبرازيل فتنزانيا.

وبحسب معطيات الأمم المتحدة، تتسبب الظروف الصحية السيئة كل عام بخسائر تقدر بـ 260 مليار دولار في العالم.

وتشير الأمم المتحدة أنّ كل دولار يوضع من أجل الاستثمار في تأمين المياه الصالحة للشرب وتحسين الظروف الصحية يعود بمردود 4 دولارات.

وتبين الأمم المتحدة أنّ النساء والبنات، هنّ الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض الناجمة عن عدم توفر دورات المياه، والظروف الصحية السيئة.

وتلفت منظمة العفو الدولية أنّ ملايين النساء والبنات حول العالم، يضطرن للابتعاد 300 متر على الأقل من منازلهم، كي يجدن مكانًا آمنًا لقضاء حاجتهن.

وتوصي الأمم المتحدة بتخصيص مراحيض خاصة للفتيات في المدارس، وتؤكد أن هذه الخطوة تشجع على انخراطهن بشكل أكثر في التعليم.



الكادِحة الرَّشيقة.. حكاية بين أزقّة مخيم الشاطئ

زقاقٌ رفيعٌ طويلٌ يمرّ بين بيوتٍ أرضيةٍ "أسبستية" مصفوفة بانتظام على الجانبين، أحبال الغسيل مربوطةٌ من طرفيها بموازاة جدران البيوت.. بعض الأبواب الحديدية لتلك البيوت مفتوحة ومسدول عليها ستائر من قماش تخفي الكثير من خصوصية أهلها عن عيون المارّة في مخيم الشاطئ غرب غزّة.

سرتُ في ذلك الزّقاق الواقع إلى الشرق من قهوة غبن الشهيرة في ذات المخيم، لأقابل الحاجة خديجة حجّي البالغة 88 عامًا، وقفتُ أمام بابِها المفتوح لأتأكّد إن كان ذلك بيتها حسب ما وصفوا لي أم أنني أخطأت في البحث، لم أُطِل التفكير، إذ رمقتني وهي منحنية الظهر قليلًا وتُنشِّف ذراعيها اللتين تقطران من ماء الوضوء لصلاة الضّحى، وسرعان ما ابتسمت ملامحُها وقالت: "تفضلي يا ستي.. ليش واقفة على الباب؟!".. فدخلتُ منشرحةً وروحي طَرِبةٌ لكلمة "سِتّي".

أرجوحة أطفال الحارة

إلى يسار باب البيت مباشرة نُصِبت أرجوحةٌ وفوقها مجموعة من الأطفال يتأرجحون وضحكاتهم تداعب الهواء، فيما الطفلة ليلى البلعاوي -4 سنوات- تمسك" القشاطة" ذات العصا المكسورة لتناسب طولَها، وتتخلص من المياه المتكومة في ساحة البيت المتواضع كسيدةٍ رشيقةٍ نشيطة، فتلاقي تشجيعًا ومديحًا من الحاجة "الله يرضى عنها "لالي" ويكبرها ويسعدها"، تدلّعها "لالي".

عرّفتُها بنفسي وجلستُ برفقتها قرب ماكينة خياطةٍ يدويةٍ قديمة وعليها الكثير من الأقمشة والأزرار ومِسبحة ذهبية، تلك الماكنة صاحِبتها لآخر عمرِها، حتى وإن قلّ الطلب على الخياطة والتفصيل وبات الغالبيةُ يتوجّهون للجاهز والمستورد، توضّح.

ذلك الأمر دفعَها للعمل في الزراعة في عمرها الأربعين داخل أراضينا المحتلة عام 1948 (إسرائيل)، تحكي لفلسطين: "كنت أخرج مع جارتي مع أذان الفجر أو قبله، وأصلي الفجر في الطريق، أعمل في الزراعة من بداية العزق حتى الجني وأعود محملةً بكل ما تشتهي بناتي وما لا تشتهي، كنت نحيفةً نشيطةً سريعةً في العمل حتى اعتادوا ذلك، وحين كان يصفُّ العّمال داخل "الأراضي المحتلة" جنبًا إلى جنب، يختارني صاحب العمل "اليهودي" قبل كل النساء والرّجال لأعمل في أرضِه".

وتواصل: "كنت أخبر صاحب العمل بأنهم محتلّون وأننا أصحاب الأرض وأننا نعمل في أرضِنا لا أرضهم، فيصمت ولا يردّ بكلمة لأنه يعرف الحقيقة وأحيانًا يردّ: "الذنب ليس ذنبي بل ذنب أبي وجدّي"، تبتسم وتعلّق: "كنت "بَلَطّش شوية" عبري".

تقطع الحاجة حديثنا لتنبه "لالي" ألا تصل بالماء الذي تسحبُه إلى الخبز التالف المتروك تحت الشمس لينشف، وتمتثل الصغيرةُ لكلامها، فالجيران من أهل الحارة يرسلون إليها الأرز التالف والخبز أيضًا لتطعمه للدجاجات اللواتي تربيهنّ في قفصٍ داخل بيتِها، سألتُها عمّا تفعل به فهو كثير للغاية، فردّت:" أطعم دجاجاتي ما يكفيهنّ أما الباقي فأجففه وأعلِّقه بالملاقط على حبلٍ وأجمّعه في أكياس كبيرة، وأبيعه لأصحاب المزارع الحيوانية بمبلغ جيد أعيش منه".

دعينا نرى كيف تفعلين ذلك.. وقَفَتْ بحماسٍ وسعادة لتُطلِعني على عملها، واتجهت لتلك الغرفة الصغيرة، وراحت تعلّق قطع الخبز على الأحبال بدقةٍ ورويةٍ لا أظنّ إحدى الصبايا تملك بالًا طويلًا لفعل ما تفعله.

يؤنسها الأطفال

"بس انت واياه.." علَت الحاجة بصوتِها لِيسمَعَها الأطفالُ بعد أن ألقت الخبز والملاقط من يديها، فقد كان أولاد الجيران يمرحون في بيتها وكأنهم أصحابه، وللحظات لم نسمع لهم صوتًا ثم سرعان ما عادوا لضجيجهم، تعلق: "أحبهم، فهم أحباب الله لكن إن أزعجوني أنهرهم، ورغم ذلك لا يخافونني"، تضحك وتكمل: "من أنهره أراضيه بقطعة حلوى من تلك التي أبيعها في البيت".

تشير إلى زاويةٍ في بيتها، وضعت فيها الحلوى "والشيبس" والسكاكر والملح والسكر و"الإندومي" والبيض وأشياء أخرى بسيطة مما تحتاجه الأسرة، "هذه أشياء يحبها الأطفال وتحتاجها الأم في مطبخها، أشتريها من تاجر الجملة وأبيعها هنا وأربح فيها شيئًا يسيرًا يعيلني ويجعلني لا أحتاج أحدًا، والحمد لله"، وهذا عملٌ بسيط آخر إلى جانب تجفيف الخبز، تسرد: "طول عمري أدعو الله ألا يحوجني أن أمدّ يدي لأحد، وها أنا كذلك والحمد لله".

ندمانة

تزوّجت خديجة في عام 1945 وكانت آنذاك في الخامسة عشر، وفي عمر السابعة عشر أنجبت مولوداً ذكراً، لم يُكتب له أن يعيش أكثر من أسابيع ثلاثة، ففارق الحياة رضيعاً وتم دَفنه في صحراء وادي النّمل بجوار عسقلان، تعبّر:" وكأنني دفنتُ روحي معه"، ومن بعدها حلّت نكبة الاحتلال عام 1948 وكانت آنذاك في أواخر السابعة عشر.

خديجة أم لأربعة نساء كبراهنّ اسمُها بُشرى أنجبتها عام 1949 .."بشرى هي بِكري، من زوجي الأوّل، طلّقني امتثالًا لثقافة "زواج البدل" التي كانت سائدة أيام زمان، كنا نعيش بحبّ كبير، أخبرت أمي أنني سأغامر بأغلى ما أملك لو أجبروني على الطلاق منه، وأنني سأترككم وأهرب لزوجي"، ولكن الطلاق وقع رغمًا عن كليهما ولم تجرؤ خديجةُ حينها على المغامرة. تروي حكايتها القديمة لـ"فلسطين" حين كانت في أوائل العشرينات.

تملّكت الحسرةُ قلبَ خديجة خاصة لما رأت رضيعتها على يديها، وراح الحزن يأكلها دون أن يترك في قلبِها بصيصًا من فرح، فبكت حتى كادت أن تفقد صوابَها، توضح: ""ندمانة" على الطلاق حتى اليوم، "ليش" يكذب الواحد، والله ندمانة، أنا ظلمت نفسي بقبول الأمر وعدم التَّفاني في الدفاع عن حقّي في البقاء مع زوجي"، وتستكمل: "أمضيت ما يقارب العشرين يومًا لا آكل سوى لقمة عصفور، لم أملك حينها القدرة على تناول الطعام أو العيش بشكل طبيعي ولا العودة لعملي في الخياطة".

ولع بالخياطة

كانت خديجة مولعة بالخياطة، تعشقها بجنون، تقول: "تعلمتها حتى أصبحتُ أخيّط كل ما يطلبه أهل قريتي والقرى من حولي قديمًا، وأهل مخيم الشاطئ فيما بعد، ففي عمر الخامسة عشرة "أيام البلاد- قبل الهجرة من بلدتها الجميلة "الجورة""، كنت أذهب لجارتي وأطلب منها أن تعلّمني".

تقول لجارتِها: "علميني أدرز على الماكينة"، وجارتها تردّ:" يا بنتي ممكن الماكينة تتعطل".. وتختم الحديث معها بالدعاء الدارج وغير المقصود "الله يخرب بيتِك ما أقواكِ"، لكنها علّمتها شيئًا كثيرًا.

وبعد الهجرة احترفتْ خديجة الخياطة، كانت تسكن في الخيمة مع أهلِها وابنتِها، ككل المهجّرين.. ذهبت لتملأ الجِرار بالماء من أحد بيوت المواطنين في غزّة، تروي: "هناك رأيت صاحبة البيت تجلس أمام الماكينة، كانت "عكّاوية" طيبة، ما زلت أدعو لها بالخير حتى اليوم لشدة طيبتها، سألتها أن تعلّمني فوافقت بمقابل ماديّ، ثم قالت سأفحصك".

سألتُها وقد سرح فكري في الفحص الطبّي مستغربةً، ماذا تعنين بـ"الفحص"؟! فردت: "يعني تعمل لي "Test"، قبل أن تعلمني، قالتها وابتسمت، وما ألطَفها حين لفظتها وفسّرتها لي باللغة الإنجليزية.

في تلك المرحلة، كان تَعَلُّم الخياطةِ شغلَها الشاغل، فإذا جاءت لتلك المُعلّمة صباحًا ووجدتها ما تزال نائمة، أو منشغلة في أعمال البيت، تساعدها مستثمرةً رشاقتها وسرعة حركتِها، تعلّق: "كانت "العكاوية" تستغرب من سرعتي وتحبني".

وتوضح: "لشدة حبي لتعلم كلّ شيء، قررت أن أستخدم "ماكينة الرِّجل "ولم تكن صاحبة البيت موجودة، ولم أكن قد تعلّمت عليها بعد فدرزتُ إصبعي لتخرج الإبرة من جِهتي الإصبع".

شوق للتعليم.. وحرمان

وتقول: "كنت أخيط "جهاز العرائس" من ألفه إلى يائه، لا أنام الليل لشدة انشغالي، أما المقاس فكنت أحدّده على "حبل" فأنا لا أقرأ ولا أكتب، رغم أنني بكيت بكاء شديدًا ورجوت والدي كثيرًا أن يعلّمني إلا أنه رفض أن يعلّم البنات من أولادِه وعلّم الذكور"، لقد كانت ثقافة غالبة للأسف.

في عمر السادسة كانت خديجة تذهب إلى مدينة "المجدل" خفيةً حيث الصفّ الذي يتعلّم فيه الطلاب فتنظر إليهم من النافذة وتبكي لشعورِها بالظلم ولعدم موافقة والدِها على تعليمِها وهي التي تعشق القراءة والكتابة -حسب قولِها-.

وذات مرة وفي نفس العمر، خرجت إلى البساتين الواسعة في مدينة المجدل، تمسك بعصاها التي تفوق طولَها، تصاحبها أغنامُها لترعى العشب الطريّ، فتجد صديقتَها من عائلة "السنوار" تحمل حقيبة وتلبس مريولًا مدرسيًا جميلًا وقد عادت من مدرستِها لتجلس تحت شجرة الزيتون في أرض والدِها الواسعة، تلك التي جاءت إليها خديجة.

تروي: "طلبتُ منها أن تعلمني الحروف، وقد علّمتني كثيرًا منها ما زلت أحفظها حتى اليوم، تنتقل من شجرة لأخرى وأنا أتبعها حتى لا يغيب عني حرف"، وبكل عفويةٍ وشوقٍ للغة العربية وحروفِها طلبت خديجة من ابن الجيران الذي جاء ليؤنسها أن يحضِر لها من المطبخ علب الملح والسكر والبهارات كي تقرأ لي ما كُتب عليها، كانت تشير إلى الحرف وتنظر إليّ وتلفظ حرفًا حرفًا، حتى غَمَرَتْها السعادة وغمرتني معها.

إعجاب وزواج جديد

"يا إلهي! هي نفسها تلك الصبية التي كنت أراها تبيع في سوق فراس، أين أراضيها اليوم وكيف حياتُها؟" إنّه في عمر السادسة والعشرين، مثل خديجة تمامًا، رآها تخرج من أحد بيوت العزاء مع إحدى النساء الكبيرات اللواتي تُعلّمهنّ الخياطة، فقد أصبحت بارعة في ذلك ومُعلّمة، حيث تأخذ أربع ليرات مقابل تعليمهنّ فن الخياطة لأربعة أشهر، وقد كانت الليرة قديمًا تُقدّر بثمنٍ غالٍ جدًا.

سألها ذلك الشاب، عن حالها وزوجها، فأخبرته بأسف أنها طُلّقت، توضح: "قلت له بالضبط: على فيض الله ماشية، لا زوج ولا "ولد" -وتقصد ذكرًا-".. انتهى الحديث بينهما وتركته.

تبِعها وبعينيه فرحة لم يملك أن يخفيها، استغربت متابعته لها وسألته باستنكار: "أنت! وين رايح؟"، ردّ عليها بلا مبالاة: "هو أنا قاعد على رأسك؟"، فأكملت مسيرها، وإذ به يتبعها إلى بيتِها، ويقابل والدها، وتقدّم له الشاي كعادتها مع كل الضيوف بعد وفاة والدتِها، ثم تعود لاستكمال درس الخياطة مع إحدى طالباتِها.

لم يفكّر أو ينتظر، لقد طلبَ يدها من والدِها، ووعدَه أن يربي ابنتَها وأن يحافظ عليهما حفاظَه على روحِه، فكانت نصيبَه وحلالَه، إلى جانب "ضرّة" ببناتٍ ثلاث.

كان زوجُها غيورًا عليها لشدة ما أحبّها، فلم يحتمل أن تخرج من البيت إلا لضرورة، فلا تأتي بالماء في الجِرار ولا تذهب للتسوّق، في حين لم يكن يزعجها الأمر أبدًا، توضح: "كان أحبّ ما عليّ، لأني كنت مشغولة جدًا بالخياطة، أصِلُ ليلي بالنهار كي أنجز الطلبات"، لقد تميّزتْ وتدلّلت بمالِها الوفير.

خديجة.. أمّ بناتِها وأبوهنّ

أنجبت خديجة أنثى، ثم أنثى وأنثى ثالثة، أحبّتهنّ جميعًا رغم حلمها الكبير بإنجاب "ولد" وبقينَ في حضنِها حتى حين تخلّى أبوهنّ عنها وطلّقها بلا سبب مقنع، فقد أحبّ الزّواج بثالثة، وكان له ذلك، لكنه حتى هذا اليوم وهو في عمر الـ(88) نادمٌ على فعلتِه.

تقول ابنتُها التي جاءت لزيارتِها وتفقّد حالِها: "نعم، كلما زرنا أبي "الختيار" يطلب منا أن نسأل أمّي أن تسامِحَه، فتوصل له أنها تسامِحه تارةً، وأخرى تتدلّل وتقول لن أسامح".

عاشت خديجة تتمنى أن تَربَى بناتُها في أسرةٍ ودودةٍ بين أم وأب، لكنّ قدر الله كان غير ذلك، فكانت لهنّ وحدَها خير "أمّ وأب" وأعظم سَنَد، حتى كبرن وتزوّجن وصِرنَ يروين حكاية كفاحِها لأحفادِها الذين يحفظونها عن ظهر قلب.

كلمات الحاجة خديجة كانت أحلى من السّكر، وفي حركاتها نسيم عنبر، ولولا أن أشقّ عليها لما غادرتُها ولكتبتُ عنها أكثر فأكثر، إنها تمتلك من الحكمة والوعي والبساطة والعزّة ما يجعل حديثها ثريًّا غنيًّا لا يملّ.

سألتُها وكلّي أملٌ حقيقة في أن توافق: هل أساعدَك في شيء؟ هل أطبخ لك "بصارة" مثلًا –الفول والملوخية المجففة- أو العدس بالقرع أو الحمصيص؟ فهذه أكلات تراثية قديمة وتحبها غالبية النساء الكبيرات، مع أنني لستُ بارعةً في الطبخ ولم أطبخ هذه الأكلات يومًا إلا بمساعدة والدتي أو حماتي.

طيب، هل أرتّب لكِ غرفةً، ابْتَسَمَت وردّت: "الله يرضى عنك، غرفتي مرتبة دائمًا يا بنتي، طُلّي..". دَفَعَتْ باب غرفة نومِها وطلبت مني أن أقترب لأرى، ففعلْتُ.. كانت مرتبةً بالفعل، يفوح منها رائحة الزمان إلى جانب عِطر زكيّ حديثٍ مُنعِش، لها سريرها الخاص وفراشها النظيف وحصيرتها وبساطها الأرضي القديمين وخزانة "الفورمايكا" البنيّة الخاصة بثيابِها، وعلى طاولةٍ صغيرةٍ كان "التلفاز" متربعًا لكنه معطلّ، أشارت إلىّ أنها ستشتري "تليفزيونًا" صغيرًا آخر، وفوق "التلفاز" وضعت هاتفها النقّال الذي ما انفكّ أحفادُها وبناتها يدقّونه للاطمئنان عليها، فتردّ والسعادة تتملّكها بأنها بخير وأنها ليست بحاجة لشيء غير مرضاة الله، ثم تمطر المتّصل بدعوات الرّضا.

وقد كانت أضواء البطاريّة "الليدّات" مجهّزة، تستخدمها بسهولة في حال انقطاع التيار الكهربائي، إنها غرفة دافئة، وفي كل جنبٍ من جنباتِها يتناثر الحبّ وحكايات الكدّ والكفاح والجد والتضحية والأمل، وهل سأرى غير تلك المعاني بعد جِلستي الطويلة معها والاستماع للكثير من قصصها؟! أظنّها هي حكاياتُها التي وجّهت نظرتي "نفسيًا" لتلك الغرفة الصغيرة، التي لم تكن كساحة البيت الفوضويّة لضيقِها، حيث تكوّمت فيها الأخشاب وحُشِر فيها قفص الدجاجات والديك، وماكينتان قديمتان وبرميل ماء ضخم وتلك الأرجوحة الكبيرة وغيرها.

حياتها عطاء

حتى تلك اللحظة لم تقبل أن أقدّم لها شيئًا، هل أتسوّق لكِ إذًا؟ أخيرًا اقتنَعَتْ ويا لفرحتي حينئذٍ.. لكن شرط قبولِها كان أن تدفع لي سعر الخضرة التي سأشتريها حين عودتي، إنها لم تعتد إلا أن تكون صاحبة اليد العليا.. تقدم ولا تأخذ، العطاء هو عنوانُها وديدن حياتِها.

اشتريتُ لها الخضرة التي طلبَتْها، وقد اجتهدتُ كثيرًا في اختيار الأفضل لدرجةٍ ملَّ فيها البائع لكثرة ما أوصيتُه بالجودة، وعدتُ إليها بمرحٍ، فقابلتني بالكثير من الابتسامات والكلمات الطيبة والدّعوات، ثمّ سلّمتُ عليها بحبّ شديد وودّعتها بعد أن أسْمعتني لحنَ طفولتِها وذكرياتها حين كانت في السادسة تعتلي أشجار التوت وتقطف ثمارها ثم تقفز بكل خِفّة برفقة جارتِها.. "يوي يا محمد يا أسمراني.. يوي يا طولك خيزراني.. يوي وإمك سعدت يوم جابتك.. يوي جابتك وزير تقابل الحكام.. لولولولولي".


طائر الحسون.. عزَّ وجوده في غزة فارتفعت قيمته

يصر الشاب عبد الله بخيت على اقتناء طائر الحسون رغم ارتفاع ثمنه، فهو يرى أن صوته غذاء نفسي وروحي، ينقله من صخب الحياة ومتطلباتها الصعبة، إلى عالم آخر يسوده الهدوء والطمأنينة والراحة النفسية والجسدية.

ويحظى طائر الحسون بمكانة عالية في عالم الطيور في غزة، ويلقى رواجا رغم ارتفاع أسعاره التي لا تتناسب مع صعوبة الأوضاع الاقتصادية في القطاع، فسعر هذا الطائر يتراوح سعر بين 70 شيكلا (20 دولارا)، و4 آلاف شيكل (1200 دولار)، ويرتفع سعره أكثر كلما تميّز بمواصفات أفضل ولغة عالية جدا.

متعة وتجارة

تحت الشمس الصباحية الدافئة، ومع رشفات من المعشوقة السمراء، يستمع الشاب بخيت ذو اثنين وثلاثين ربيعا، وهو مستلقٍ أمام منزله، لصوت طائر الحسون، الذي يعشقه الكثيرون، على حد تعبيره.

ورغم بساطة منزله، ودخله الزهيد الذي يجنيه من عمله في البناء "الطوبار"، والذي لا يكفي أمام متطلبات أبنائه الأربعة وزوجته وأعباء الحياة الأخرى، يمتلك بخيت ثلاثة من طيور الحسون البلدي والمصري بسعر 70 شيكل للمصري و 100 شيكل للبلدي.

يربّي بخيت طيور الحسون منذ ما يقارب 15 عاما، أي عندما كان طالبا في الثانوية العامة، حيث توارث الخبرة في التعامل مع الطائر من أبيه وجده.

ويتخذ في بعض الأحيان من هذا الطائر سلعة للتجارة، ويقول: "إذا وجدت بيعا رابحا للطيور التي أملكها، فإنني أبيعها، ثم أشتري غيرها، لكي أستفيد من الربح في توفير احتياجات المنزل".

إدمان الاقتناء

وتتمتع فلسطين بتنوع حيوي وبيئي، ما جعلها وجهة لمئات الأنواع من الطيور، لكن طائر الحسون كان صاحب الحظ الأكبر في اهتمام الهواة ومربي الطيور.

أحمد مهدي، وهو هاوٍ لتربية طيور الزينة، يرى أن ارتفاع سعر الطائر يؤثر على أعداد مقتنيه، وتراجع الكثير من الراغبين بتربيته عن شرائه.

ويشير إلى أنه اقتناء طائر الحسون كان مجرد هواية عنده، ثم تحول إلى "إدمان"، حيث تعوّد على تربية أكثر الطيور جمالا في الشكل والصوت، رغم ارتفاع الأسعار.

حسب المواصفات

ويوضح عدة صيادين أن سعر الحسون يرجع إلى نوعه وشكله كما أوضح، حيث إن الحسون المصري يتراوح سعره بين 60-80 شيكلا، أما سعر الحسون البلدي فيتراوح بين 100-120 شيكل، وبالنسبة للحسون الجردي "المهاجر" فقد يزيد ثمنه على 150 شيكل، وأحيانا إذا كان طائر الحسون ذا مواصفات عالية جدا من الناحية الشكلية والجمالية واللغوية والنوعية، فمن الممكن أن يصل سعره إلى 1000 دينار أردني.

يقول الصياد سامر بدوان: إن ارتفاع ثمن الحسون يرجع إلى قلة صيده، وتراجع وجوده في قطاع غزة، وصعوبة تربيته والتفريخ منه، كذلك نقص الطيور التي يتم استيرادها من مصر.

ويوضح بدوان الفرق بين الأنواع الثلاثة لطائر الحسون: "المصري هو الذي يصلنا من مصر، هو أقل سعرا، والبلدي يتواجد بشكل دائم ومستمر طوال العام في المنطقة الشرقية من القطاع، ويتخذها بيئة له للعيش فيها، أما الجردي فهو الحسون المهاجر الذي يتم صيده شهر نوفمبر فقط".

ويُرجع تاجر الطيور، جهاد الديري، سبب ارتفاع سعر الحسون البلدي عن المصري، إلى أن المصري تكون حياته في خطر بعد انتقاله إلى غزة، بسبب تغير ظروف الطقس عليه، إضافة إلى أن البلدي هو الأفضل من حيث الشكل والصوت واللغة.

ويلفت إلى أن بعض المربين والتجار يبيعون طائر الحسون المصري على أنه بلدي، لأن الكثير من المشترين لا يفرقون بين كلا النوعين.

بدوره، يقول الشاب محمد عزام، وهو صياد يقضي كثير من وقته في الحقول خلف شباكه، إن من أسباب تراجع صيد الحسون ما يتعرض له الصيادون من مخاطر عندما يصطادوا الطائر على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ويضيف أن الطيور المهاجرة بشكل عام، وطائر الحسون بشكل خاص، تتواجد في الجهة الشرقية للقطاع، على طول الحدود مع الاحتلال، بسبب كثرة الأحراش والمراعي على الجهة الشرقية، وقلة الازدحام السكاني والمباني السكنية، حيث تكون بيئة مناسبة للطيور وأعشاشها.

ويشير إلى أن تجارة الحسون اختلفت عمّا كانت عليه في السابق، إذ كان متوافرا بكثرة في القطاع، ولم يكن له مشترون، مما كان يدفع الصيادين لذبحه وطهوه ضمن وجبات طعامهم.

ويُرجع صيادون تراجع صيد طائر الحسون في القطاع إلى قلة الغطاء النباتي، وازدياد الازدحام السكاني، وتواجد البنايات العالية، الأمر الذي يهدد بيئة الطائر النباتية والجغرافية، وينزع عن القطاع صفة الموطن الآمن والمناسب لتواجد الحسون والطيور المهاجرة بشكل عام.

ويفتقد هواة ومربو وصيادو طائر الحسون إلى جمعية أو مؤسسة تمثلهم، ويرون أن وجود جسم من هذا النوع يمثّل قوة تساندهم وتشجع على تربية الطائر، وتمدهم بالخبرة والكفاءة في فن التعامل معه.