رياضة

​رئيس "الليغا" يرفض عودة نيمار إلى برشلونة

اعترف رئيس رابطة الدوري الإسباني "الليغا"، خافيير تيباس، بعدم رغبته في عودة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى برشلونة، هذا الصيف.

وقال تيباس، في حوار مع إذاعة "وندا سيرو"، إنه يفضل عدم عودة نيمار إلى الليغا لأنه "نموذج سيء"، مضيفا أنه سيرحب بعودته إلى الدوري حين "يصبح سلوكه حسنا".

وتابع "يمكن لنيمار أن يكون لاعبا رائعا، لكن السلوك أمر ضروري ضمن القيم التي نحاول إظهارها في بطولتنا".

وبين أن البطولة الإسبانية "تريد دائما توافد أفضل اللاعبين، لكن في حالة نيمار تصرفاته ليست جيدة في المنافسة.. عملنا جيدا في الليغا لزرع القيم، ولا نريد أن نسيء لصورتنا".

وعاد تيباس ليقول "إن كان مثلا سلوكه خارج الملعب سيئا فأنا أفضل أن لا يعود لبرشلونة والليغا لأنه نموذج سيئ".

ويواجه نيمار اتهامات بشأن اغتصاب عارضة أزياء في أحد فنادق العاصمة الفرنسية، باريس.

ويأتي تصريح تيباس، بعدما أبدى باريس سان جرمان الفرنسي استعداده لإتمام صفقة عودة نيمار إلى الفريق الكتالوني، مقدما بعض "شروطه".

وقالت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية إن سان جرمان قد يسمح ببيع نيمار إلى برشلونة مقابل مبلغ يتراوح ما بين 130 إلى 150 مليون يورو، بالإضافة إلى الحصول على اثنين من لاعبي "البارسا".

وكان اللاعب، البالغ من العمر 27 عاما، غادر "الليغا" صوب الدوري الفرنسي عام 2017، في صفقة ضخمة بلغت 222 مليون يورو جعلت منه، إلى الآن، أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

​الجزائر تسعى لتعزيز الصدارة في نزهة تنزانية

يخوض المنتخب الجزائري، غدًا الإثنين، مواجهة سهلة أشبه بالنزهة أمام تنزانيا في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثالثة من بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة بمصر.

وانتزع المنتخب الجزائري صدارة المجموعة وبطاقة العبور إلى ثمن النهائي منذ الجولة الماضية من انتصارين على كينيا بهدفين دون رد، والسنغال بهدف نظيف.

ويكفي المنتخب الجزائري الحصول على نقطة واحدة للحفاظ على قمة المجموعة.

لن يفتقد محاربو الصحراء في آخر جولات دور المجموعات أي لاعب بداعي الإصابة أو الإيقاف، وستكون جميع العناصر متاحة أمام المدرب جمال بلماضي في لقاء الغد.

ومن المتوقع أن يخوض بلماضي لقاء الغد بطريقته المعتادة وهي 4-3-3 متمثلًا في رايس مبولحي لحراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع رامي بن سبعيني، جمال بن العمري، عيسى ماندي، يوسف عطال.

وسيلعب في وسط الملعب سفيان فيغولي، عدلان قديورة، إسماعيل بن ناصر، على أن يقود الهجوم الثلاثي يوسف بلايلي، بغداد بونجاح، رياض محرز.

على الجانب الآخر، يقع المنتخب التنزاني في قاع الترتيب بلا رصيد من النقاط من هزيمتين من السنغال وكينيا، ومن ثم فإنه لا بديل أمامه سوى تحقيق الانتصار على أمل التأهل ضمن أفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث.

وسيخوض النيجيري أيمانويل أمونيكي المدير الفني للفريق اللقاء بطريقة 4-4-2 معتمدًا على عيسى مانولا لحراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع جابريل جاديل، يونداني، دافيد موانتيكا، حسن خميس.

وسيلعب في وسط الملعب، فريدي موسى، موداثيري يحيى، إيراستو نيوني، توماس أوليموانجو، على أن يقود الهجوم الثنائي مبوانا ساماتا وسيمون هابيجود.

وستكون مباراة الغد هي السابعة في تاريخ المواجهات التي تجمع بين المنتخبين، حيث حقق المنتخب الجزائري الفوز في ثلاث لقاءات، مقابل ثلاث تعادلات.

وسجل لاعبو الجزائر 19 هدفًا في الشباك التنزانية، فيما أحرز لاعبو تنزانيا سبعة أهداف في المرمى الجزائري.

​جنوب إفريقيا تستعيد التوازن بانتصار صعب على ناميبيا

استعاد منتخب جنوب إفريقيا الملقب بـ"الأولاد" توازنه في بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة بمصر عقب تغلبه على ناميبيا بهدف نظيف في الجولة الثانية للمجموعة الرابعة للبطولة القارية.

وكان منتخب المغرب قد فاز في وقت سابق الجمعة، على كوت ديفوار بهدف دون رد، ضمن منافسات المجموعة ذاتها.

وبذلك، تتصدر المغرب الترتيب برصيد 6 نقاط بفارق ثلاث نقاط عن منتخبي كوت ديفوار وجنوب إفريقيا، وأخيرًا ناميبيا بلا رصيد من النقاط.

ولم يتمكن لاعبو المنتخبين من استغلال الفرص التي أتيحت لهم طوال شوط المباراة الأول، وترجمتها إلى أهداف لينتهي بالتعادل السلبي.

واستمر مسلسل إضاعة الهجمات خلال شوط المباراة الثاني إلى أن جاءت الدقيقة 68 لتشهد هدف التقدم لجنوب إفريقيا عن طريق بونغاني زونغو الذي تلقى كرة عرضية انقض عليها برأسه في المرمى.

بعدها بحث لاعبو ناميبيا عن فرصة إدراك التعادل دون جدوى، ليخرج منتخب جنوب إفريقيا فائزًا باللقاء.

غينيا وبوروندي لقاء الأمل الأخير للبقاء بالعرس القاري

يواجه منتخب غينيا، غدًا الأحد، نظيره البوروندي في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثانية لبطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليًا بمصر.

ويطمح المنتخبان لتحقيق الانتصار الأول لهما بالبطولة القارية على أمل انتزاع بطاقة العبور إلى الدور ثمن النهائي ضمن أفضل أربع منتخبات حاصلة على المركز الثالث في المجموعات الست بمرحلة المجموعات.

ويحتل المنتخب الغيني المركز الثالث بترتيب المجموعة برصيد نقطة واحدة، عقب تعادله بهدفين لكل منهما مع منتخب مدغشقر في مستهل مبارياته بالمسابقة، وخسارته بهدف نظيف أمام منتخب نيجيريا في الجولة الثانية.

أما منتخب بوروندي، فيتذيل الترتيب بلا رصيد من النقاط بعدما خسر بهدف نظيف من نيجيريا، وكذلك بالنتيجة ذاتها أمام منتخب مدغشقر.

وتعرض المنتخب الغيني لضربة موجعة، بعدما أصبحت فرص نجمه نابي كيتا، المحترف في صفوف ليفربول الإنجليزي، ضئيلة للغاية في المشاركة بالمباراة، بعد تجدد إصابته.

وسيحاول البلجيكي بول بوت مدرب منتخب غينيا استغلال نقص خبرة لاعبي منتخب بوروندي، الذي من أجل الحصول على النقاط الثلاث.

من جانبه، يرغب المدرب المحلي أوليفييه نيونجيكو في تحقيق المفاجأة والتغلب على المنتخب الغيني من أجل الصعود للدور الثاني عن طريق التواجد ضمن أفضل ثوالث.

وستكون مباراة الغد هي الأولى التي تجرى بين المنتخبين في مختلف المسابقات.