رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٠‏/٨‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


لاجئ من اليرموك يتأهل لبطول كمال الأجسام بألمانيا

تأهل بطل كمال الأجسام اللاجئ الفلسطيني أحمد نوفل، من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، للمرحلة النهائية من بطولة كمال الأجسام الألمانية.

وحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، فإن نوفل المقيم في ألمانيا كان قد حصل سابقاً على لقب بطل الجمهورية العربية السورية لكمال الأجسام.

كما حقق اللاجئ العديد من الألقاب والمراتب في بطولات كمال الأجسام خلال السنوات الماضية.


الشاطئ يحرم النشامى من الصدارة الثلاثية


حرم فريق الشاطئ ضيفه شباب خانيونس من الاشتراك في الضلع الثالث لصدارة جدول الترتيب بعد التعادل المثير بثلاثة أهداف لكل فريق في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب اليرموك في ختام منافسات الجولة الثامنة عشرة من دوري "الوطنية موبايل" الممتاز.

سجل أهداف الشاطئ، سليمان العبيد (هاتريك) (10+45+90) اثنين منهما من ركلتي جزاء، فيما سجل أهداف شباب خانيونس، أمجد أبو شقير (20)، وباسل أبو بطنين (54)، ووائل موسى (75)، ليرفع الشاطئ رصيده إلى (24) نقطة في المركز السادس، فيما بقي شباب خانيونس في المركز الثالث برصيد (30) نقطة.

إثارة المباراة بدأت سريعاً بمحاولات هجومية من الفريقين بأفضلية نسبية للشاطئ الذي سعى سريعاً لهز شباك الضيوف قبل أن ينجح سليمان العبيد في ذلك باستغلال خطأ دفاعي وتسجيل الهدف الأول للشاطئ الذي زاد من ثقل العبء على شباب خانيونس الساعي لخطف نقاط المباراة والاشتراك في صدارة الترتيب ورد الضيوف بهجمات سريعة ومتكررة على مرمى الشاطئ بخطورة عالية خاصة عن طريق الكرات الثابتة المتكررة والتي أحدثت دربكة في دفاع البحرية الذي لم يستطع إيقاف مسلسل هجمات شباب خانيونس إلا بعد تعديل النتيجة عن طريق أمجد أبو شقير، ليستعيد الشاطئ توازنه ويعود للهجوم مجدداً ويتمكن من التقدم بالنتيجة مرة أخرى عن طريق العبيد من ركلة جزاء لينتهي الشوط الأول بتقدم الشاطئ بهدفين لهدف.

دفع شباب خانيونس كل قوته الهجوية لتعديل النتيجة مبكراً وكان له ما أراد بشكل سريع بعدما تمكن باسل أبو بطنين من تسجيل هدف التعادل بشكل مميز جعل فريقه شباب خانيونس يسيطر على أجواء المباراة في الوقت التي شهدت فيه تراجعاً لفريق الشاطئ لتأمين دفاعاته لكن شباب خانيونس لم يهدأ إلا بعد أن تمكن من تسجيل الهدف الثالث عن طريق وائل موسى والتي أعطى دافعاً معنوياً للفريق بالصمود للنهاية لخطف نقاط المباراة كاملة وهو ما لم يتحقق بعدما عاد مدافعي النشامى ووقعوا في المحظور وتسببوا بركلة جزاء ثانية للشاطئ نفذها سليمان العبيد بنفسه ليعدل الكفة وتنتهي المباراة بثلاثة أهداف لكل فريق.



​إصابة سافيتش بكسر في أنفه ترغمه على وضع قناع

أعلن أتلتيكو مدريد، الاحد 12-3-2017، أن لاعبه المونتينيغري ستيفان سافيتش أصيب بكسر في أنفه في مباراة الأمس ضد غرناطة (1-صفر) في الدوري الاسباني لكرة القدم، وسيرتدي قناع وقاية في المباريات المقبلة.

وقال أتلتيكو، صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، في بيان "إن جبيرة وضعت لسافيتش في مكان الاصابة، وهو يستطيع المشاركة في التدريب والمنافسة باستخدام قناع وقاية".

وأصيب سافيتش (26 عاما) قبيل نهاية المباراة وخرج لبعض الوقت جراء تعرضه لنزيف شديد. وأشار البيان إلى أن المدافع سيكون جاهزا للمباراة المقبلة مع باير ليفركوزن الأربعاء في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا (الذهاب 4-2 في مدريد).


​باريس سان جرمان يجدد دعمه لإيمري

جدد رئيس باريس سان جرمان بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم في الأعوام الأربعة الأخيرة القطري ناصر الخليفي الثقة في المدرب الاسباني أوناي إيمري في حديث لصحيفة "لو باريزيان" اليوم السبت 11-3-2017.

وقال الخليفي الذي لا يزال على وقع الصدمة عقب خروج فريقه من ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا والخسارة التاريخية أمام برشلونة الإسباني (1-6) إيابا: "أوناي لديه صفات نؤمن بها. أنه يحظي بدعمي الكامل والمطلق"، مضيفا: "معه سنتحدث عن التغييرات الضرورية في فترة الانتقالات الصيفية".

وتابع "سنعمل من أجل أن نرسل اعتبارا من الصيف المقبل إشارات قوية كي نظهر مدى كبر طموحاتنا".

وأردف قائلا: "لم نكن في المستوى الذي كان يتوجب علينا في أحد أقوى اللحظات في مشروعنا"، مشيراً إلى أنه يشعر بـ"مزيج من الحزن والغضب".

ومع ذلك، وانطلاقا من اقتناعه بأن باريس سان جرمان يبقى فريقا كبيرا قادرا على جذب أفضل اللاعبين في العالم، أكد الخليفي أن النادي سيستفيد دائما من "ملعب رائع وبأجواء أكثر وأكثر جمالا".

وأوضح "لدينا طموح أحداث أفضل مركز للتدريب في العالم في السنوات المقبلة. لاعب كبير سيكون دائما بحاجة إلى كل هذا".

ولدى سؤاله عن الأخطاء التحكيمية، أكد الخليفي أن نتيجة المباراة ضد برشلونة كانت ستكون "مختلفة لو كان هناك تحكيم أكثر ذكاء".

وأعرب الخليفي عن أسفه قائلا "شاهد الجميع على الأقل ركلة الجزاء على دي ماريا والتي كانت ستمكننا من تقليص النتيجة 3-2 ، ووضع حد للإثارة من دون شك. ناهيك عن أنه لا توجد ركلة جزاء على سواريز في نهاية المباراة".