رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


ريال مدريد يجتاز نابولي بثلاثية في"أبطال أوروبا"

حقق فريق ريال مدريد الإسباني، مساء الأربعاء 15-2-2017 ، فوزًا على ضيفه نابولي الإيطالي بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جرت على ملعب "سانتياغو بيرنابيو" في ذهاب دور الـ 16 (ثمن النهائي) لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبذلك، يكفي النادي الملكي التعادل أو الفوز بأي نتيجة أو الهزيمة بأقل من هدفين في لقاء الإياب الذي سيقام بعد ثلاثة أسابيع لانتزاع بطاقة التأهل إلى دور الثمانية (ربع النهائي).

وشهدت المباراة تواجد أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا الذي حرص على مؤازرة الفريق الإيطالي في المدرجات.

وجاءت المباراة سريعة على غير العادة من جانب الضيوف حيث تمكن لورنزو إنسيني من تسجيل هدف التقدم للفريق الإيطالي في الدقيقة الثامنة.

وبعدها أحكم لاعبو الريال سيطرتهم على مجريات اللقاء وبحث لاعبوه بشتى الطرق عن فرصة تسجيل التعادل وهو ما تحقق في الدقيقة 18 عن طريق الفرنسي كريم بنزيما الذي تلقى كرة عرضية انقض عليها برأسه في الشباك.

ولم تتغير الأمور كثيرًا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، حيث كانت الغلبة والسيطرة للنادي الملكي وجاءت الدقيقة 49 ليتمكن الألماني توني كروس من تسجيل الهدف الثاني عندما سدد كرة قوية في الشباك.

ومع حلول الدقيقة 54 نجح البرازيلي كاسيميرو من تسجيل الهدف الثالث بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء سكنت الشباك.

وحقق كريم بنزيما رقمًا مميزًا بتسجيله أحد الأهداف، ليصبح أكثر لاعب فرنسي إحرازًا للأهداف في دوري أبطال أوروبا برصيد 51 هدفًا، ليكسر الرقم المسجل باسم الأسطورة الفرنسي تييري هنري نجم آرسنال الإنجليزي وبرشلونة الإسباني السابق.

كما بات أكثر لاعب تسجيلًا للأهداف بضربة رأس في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم برصيد 3 أهداف.

وقبل لقاء اليوم، التقى الفريقان مرتين ذهابًا وإيابًا في الدور الأول من نسخة 1988 عندما كانت البطولة تحت اسم كأس الأندية الأوروبية البطلة، وفاز الريال ذهابًا 2-صفر، ثمّ حسم التعادل الإيجابي 1-1 بلقاء العودة في إيطاليا.

وفي السياق، قال الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، إن مباراة إياب دور الـ 16 (ثمن النهائي) لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام نابولي الإيطالي ستكون معقدة.

وفي تصريح تليفزيوني، قال زيدان "بلا شك مباراة الإياب ستكون معقدة رغم أننا حسمنا لقاء الذهاب لصالحنا بثلاثة أهداف مقابل هدف، لسوء الحظ تلقينا هدفًا في مرمانا لكن هذا هو حال كرة القدم".

وأضاف "أنا راضٍ عن النتيجة التي انتهت عليها المباراة وكذلك الأداء الفني الذي قدمه اللاعبون طوال شوطي المباراة".

وأوضح زيدان "كان بإمكاننا زيادة الغلة التهديفية لكننا فشلنا في ترجمة الفرص التي سنحت لنا إلى أهداف فعلية".

وعن أداء المهاجم الفرنسي كريم بنزيما، قال زيدان "بنزيما عوّدنا دائمًا على التهديف في المباريات، وأنا سعيد جدًا بتحركاته داخل الملعب".

فيما قال أوريلو دي لاوزنتيس رئيس نادي نابولي، إن فريقه سيتسلح بالجمهور في لقاء إياب دور الـ 16 (ثمن النهائي) لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام ريال مدريد الإسباني.

وفي تصريح تليفزيوني، أوضح لاوزنتيس "يجب أن نعتمد على جمهورنا في لقاء الإياب لتحقيق المفاجأة والإطاحة بريال مدريد والتأهل على حسابه إلى دور الثمانية من البطولة".

وأضاف "تسجيلنا لهدف خارج ملعبنا بلا شك أمر مهم للغاية، وأؤكد أننا لم نكن في كامل مستوانا المطلوب أمام الريال".

وأشار رئيس نابولي "لا أستطيع التكهن بنتيجة مباراة الإياب، لكن يجب أن نتحلى بروح الفوز فيها".

فوز بايرن ميونيخ

وفي منافسات البطولة ذاتها، تغلب بايرن ميونيخ على ضيفه أرسنال الإنجليزي بخمسة أهداف لهدف في ذهاب دور الـ 16 (ثمن النهائي) للبطولة القارية في المباراة التي أقيمت على ملعب "أليانز أرينا".

وبذلك، يكفي بايرن ميونيخ الفوز أو التعادل بأي نتيجة أو الهزيمة بأقل من أربعة أهداف في لقاء الإياب الذي سيقام بعد 3 أسابيع على ملعب "الإمارات" بالعاصمة البريطانية لندن لانتزاع بطاقة التأهل للدور التالي.

جاءت بداية المباراة سريعة من جانب الفريق البافاري المتسلح بعاملي الأرض والجمهور حيث تمكن الهولندي آريين روبين من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 11.

ومع حلول الدقيقة 30 احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لأرسنال نفذها التشيلي أليكسيس سانشيز تصدى لها الحارس، ليتابعها سانشيز في الشباك مسجلًا التعادل لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

ومع انطلاق الشوط الثاني كشر لاعبو بايرن ميونيخ عن أنيابهم وتمكن البولندي روبرت ليفاندوفيسكي من تسجيل الهدف الثاني للفريق المستضيف في الدقيقة 53.

وبعدها بثلاثة دقائق أضاف تياغو ألكانترا الهدف الثاني للبايرن، قبل أن يضيف نفسه الهدف الثاني له والرابع لفريقه في الدقيقة 63.

واختتم توماس مولر مهرجان الأهداف للفريق البافاري في الدقيقة 88 مسجلًا الهدف الخامس.

وعادل قائد فريق بايرن ميونيخ، فيليب لام رقم الأسطورة السابق للعملاق البافاري الحارس التاريخي أوليفر كان، بخوضه مباراته رقم 103 في دوري الأبطال الأوروبي.

واستطاع الهولندي أريين روبين أن يضع في رصيده 124 هدفًا في 238 مع بايرن ميونيخ في مختلف المسابقات بعد تسجيله هدفًا في مرمى أرسنال.

وشهدت المباراة وصول المدرب الفرنسي أرسين فينغر المدير الفني لأرسنال إلى المباراة رقم 100 له خارج ملعبه في المسابقات الأوروبية مع الفريق اللندني، وفاز فينجر في 38 مباراة وخسر في مثلها، وتعادل 24 مرة.

ولقاء الأربعاء، هو الحادي عشر في تاريخ مواجهات الفريقين في دوري الأبطال، حيث حقق البايرن الفوز في ستة، بينما تغلب أرسنال في ثلاثة، وخيّم التعادل في مباراتين.

وإثر المباراة طالبت جماهير نادي أرسنال الإنجليزي، الفرنسي أرسين فينغر المدير الفني للفريق الكروي بضرورة الرحيل بعد الهزيمة الثقيلة التي مني بها الفريق .

ووفقًا لوسائل إعلام بريطانية، هاجمت الجماهير مدربهم فينغر الذي لم يدفع باللاعب المصري محمد النني، وفضل تواجده على مقاعد البدلاء طوال اللقاء، وحتى أنه لم يجرِ أي تغيير.

وأضافت وسائل الإعلام، أن الجماهير عاتبت فينغر لعدم نجاحه في علاج الفراغ الكبير الذي كان يعاني منه أرسنال في وسط الملعب، في ظل تواجد الثنائي كوكولين وتشاكا.

وفي مؤتمر صحفي عقب المباراة، أعرب فينغر عن شعوره بالصدمة بعد الهزيمة الثقيلة أمام بايرن ميونيخ، وقال: "لا نبحث عن أعذار، إنها بالطبع صدمة كبيرة لنا والهزيمة بمثابة كابوس لم نتوقعه".

وأضاف "الأدوار الإقصائية دائمًا تتطلب التركيز طوال التسعين دقيقة في أي مباراة، وهو ما افتقدناه".

في الوقت ذاته، أعرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لبايرن ميونيخ الألماني، عن سعادته للفوز الكبير الذي حققه على ضيفه أرسنال .

وفي مؤتمر صحفي، قال أنشيلوتي "سعيد بالنتيجة، لكن ما أسعدني أكثر هو أننا قدمنا أداءً هجوميًا رائعًا طوال شوطي المباراة إلى أن تمكنًا من تسجيل خمسة أهداف".

وأضاف "لعبنا كرة قدم رائعة، وهدفنا دائمًا هو المنافسة للنهاية، ونسعى للوصول إلى نهائي دوري الأبطال وتحقيق اللقب".

وتخطى الإيطالي كارلو أنشيلوتي خلال لقاء أرسنال، الاسكتلندي اليكس فيرغسون وأصبح أكثر مدرب يشارك في الأدوار الإقصائية في تاريخ دوري أبطال أوروبا بعدما وصل للمباراة رقم 59.


سان جرمان يلقن برشلونة درسًا وبنفيكا يهزم دورتموند

لقن باريس سان جرمان الفرنسي ضيفه برشلونة الإسباني درسا في فنون اللعبة عندما سحقه برباعية نظيفة مساء الثلاثاء 14-2-2017، في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما تغلب بنفيكا البرتغالي على ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 1-صفر.

على ملعب "بارك دي برانس"، سجل الأرجنتيني أنخل دي ماريا (18 و55) والألماني جوليان دراكسلر (40) والأوروغوياني أدينسون كافاني (72) أهداف سان جرمان الذي خطى خطوة عملاقة نحو بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الخامسة تواليا، علما بأنه فشل في تخطيه في محاولاته الأربع السابقة.

كما وجه سان جرمان رسالة شديدة اللهجة إلى سائر منافسيه في البطولة القارية بانه منافس جدي على اللقب هذا العام.

ودونت الكرة الفرنسية اسمها مرة واحدة في سجل الأبطال في هذه المسابقة عندما توج مرسيليا بطلا عام 1993 بفوزه على ميلان الايطالي 1-صفر.

ومنذ ذلك التاريخ بلغ موناكو وحده النهائي عام 2004 وخسر أمام بورتو البرتغالي صفر-3.

وخاض الفريق الباريسي المباراة في غياب لاعبين أساسيين مؤثرين هما الإيطالي ثياغو موتا بداعي الإيقاف، وقائد الفريق وقلب دفاعه البرازيلي ثياغو سيلفا، فحل أدريان رابيو بدلا من الأول والشاب بريسنيل كيمبيبي مكان الثاني لتكون المباراة باكورة مشاركاته في دوري الأبطال، علما بأنه خاض حتى الأن 26 فقط في مسيرته الاحترافية.

بدأ أصحاب الأرض المباراة بضغط على مرمى الفريق الكاتالوني وجاء التنبيه الأول عندما مرر دي ماريا الذي احتفل اليوم بعيد ميلاده التاسع والعشرين، كرة في عمق الدفاع باتجاه بلاز ماتويدي الذي حمل شارة القائد نيابة عن ثياغو سيلفا لكن الحارس الألماني أندريه تير شتيغن خرج بعيدا لإبعاد الخطر (4).

وعاد دي ماريا ليمرر كرة عرضية متقنة داخل المنطقة باتجاه كافاني الذي سيطر عليها لكنه تأخر في التسديد ليضيع فرصة افتتاح التسجيل (6).

ومن هجمة منسقة سريعة انفرد ماتويدي بتير شتيغن مجددا لكن الأخير تصدى لتسديدته بيد واحدة (10).

وأثمر الضغط هدفا عندما احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة على مشارف المنطقة لسان جرمان انبرى لها دي ماريا ولم يحرك لها حارس برشلونة ساكنا (18).

وكاد برشلونة يدرك التعادل من أول فرصة خطرة له عندما مرر البرازيلي نيمار كرة أمامية بينية باتجاه البرتغالي أندريه غوميش الذي سدد بين ساقي الحارس الألماني كيفن تراب لكن كرته انتهت في الشباك الخارجية (28).

وقام دراكسلر بمجهود فردي داخل المنطقة وسدد كرة بيسراه تصدى لها تير شتيغن (34).

لكن دراكلسر لم يفوت الفرصة مرة أخرى عندما وصلته كرة رائعة من الإيطالي الماكر ماركو فيراتي داخل المنطقة ليطلقها قوية بعيدا عن متناول حارس برشلونة (40).

وكان سيناريو الشوط الثاني مماثلا للأول لان سان جرمان واصل ضغطه العالي على كتيبة لويس أنريكي فلم يتمكن الفريق الكاتالوني من فرض إيقاعه كما يفعل عادة.

وسرعان ما أضاف دي ماريا الهدف الأجمل في المباراة عندما وصلته الكرة على مشارف المنطقة الكاتالونية، فموه بجمسه خادعا الجميع قبل أن يسدد بيسراه كرة متقنة في الزاوية العليا مسجلا الهدف الثالث لفريقه.

ولم يكتف الفريق الباريسي بذلك بل أضاف الرابع عبر قناصه كافاني، مستغلا كرة في العمق من توماس مونييه ليتابعها بقوة داخل الشباك ليحتفل على طريقته الخاصة بعيد ميلاده الثلاثين اليوم أيضا (72).

وكانت النقطة السوداء الوحيدة لباريس سان جرمان إصابة فيراتي منتصف الشوط الثاني.

والمرة الأخيرة التي تعرض فيها برشلونة لهزيمة بهذا الفارق من الأهداف كانت قبل ثلاثة مواسم أمام بايرن ميونيخ حيث انتهت المواجهة بينهما في مجموع مباراتي الذهاب والإياب صفر-7 لصالح الفريق البافاري.

وشهدت المباراة مشاركة واسعة للاعبين الأميركيين الجنوبيين، حيث ضم سان جرمان البرازيليين ماكسويل وماركينيوس ولوكاس، والأوروغوياني كافاني والأرجنتيني دي ماريا، في حين ضم برشلونة الأرجنتيني ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز.

وهي المواجهة الإقصائية الثالثة بين الفريقين في المواسم الخمسة الماضية وكان برشلونة حسم المواجهتين الأولين في مصلحته.

وتقام مباراة الإياب على ملعب كامب نو في 8 آذار/مارس المقبل.

أمسية سيئة لأوباميانغ

وعلى ملعب "دا لوش" في لشبونة، حسم بنفيكا البرتغالي الفصل الأول من مواجهته مع منافسه بوروسيا دورتموند الألماني بالفوز عليه 1-صفر في مباراة أهدر خلال الضيوف فرصا بالجملة، لاسيما عبر الغابوني بيار ايميريك أوبايانغ الذي أضاع ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني.

وتواجه الفريقان للمرة الثانية بعد الدور الأول لنسخة 1963 عندما فاز بنفيكا ذهابا على أرضه بقيادة الأسطورة أوزيبيو 2-1، قبل أن يرد الفريق الألماني، القادم من الدور الأول بعدد قياسي من الأهداف (21)، بقساوة على أرضه حيث اكتسح منافسه 5-صفر بفضل ثلاثية لفرانتس برونغس.

وبدا بنفيكا الطرف الأفضل في بداية اللقاء لكن دورتموند دخل سريعا في أجوائها وكان قريبا من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 10 عبر الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ الذي انفرد بالحارس إلا أنه أطاح بالكرة فوق العارضة.

ثم حصل الفريق الألماني على فرصة أخرى في الدقيقة 23 عندما سقطت الكرة امام الفرنسي عثمان دمبيلي الذي كان في وضع مثالي للتسجيل من مسافة قريبة لكن المدافع السويدي فيكتور لينديلوف تدخل في الوقت المناسب لتحويل الكرة إلى ركنية.

وواصل دورتموند إهدار الفرص وهذه المرة عندما توغل البرتغالي رافايل غيريرو في الجهة اليسرى ثم استفاد من خطأ فادح للاعب الصربي ليوبومير فييسا ليلعب الكرة عرضية إلا أنها مرت من أمام باب المرمى وأوباميانغ وواصلت طريقها دون أن تجد من يتابعها في الشباك (38).

ودفع دورتموند ثمن هذه الفرص الضائعة لأن بنفيكا افتتح التسجيل في بداية الشوط الثاني إثر ركنية نفذها لويس ميغيل الفونسو "بيتزي" من الجهة اليمنى فوصلت إلى القائد البرازيلي المخضرم لويزاو الذي حولها برأسه لتصل إلى اليوناني كوستاس ميتروغلو الذي سيطر عليها بشيء من الحظ أمام الحارس الحارس السويسري رومان بوركي ثم سددها في الشباك (48).

وحصل أوباميانغ على فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما وجد نفسه وحيدا أمام الحارس إثر تمريرة طولية من الإسباني مارك بارتا إلا أن الهداف الغابوني اطاح بالكرة مجددا فوق العارضة (53).

ثم توالت الفرص أمام الفريق الالماني الذي اصطدم بتألق الحارس البرازيلي ادرسون موراييش لاسيما في الدقيقة 58 عندما صد ركلة جزاء تسبب بها فييسا بعدما لمس الكرة بيده داخل المنطقة، ونفذها السيء الحظ اوباميانغ في منتصف المرمى.

ثم عرف بنفيكا كيف يتعامل مع المباراة والمحافظة على تقدمه بمساعدة حارسه المتألق الذي وقف مجددا في وجه دورتموند بعدما صد كرة صاروخية من البولندي لوكاس بيشيك (84).


ميسي يطارد رونالدو على صدارة الهدافين

يستأنف الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الاسباني، مطاردته لمهاجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو في السباق على صدارة هدافي دوري أبطال أوروبا، عندما يحل النادي الكاتالوني ضيفا على باريس سان جرمان الثلاثاء، في ذهاب الدور ثمن النهائي.

وسجل ميسي 10 أهداف حتى الآن في نسخة 2016-2017 للمسابقة الأبرز لأندية كرة القدم الاوروبية، ليرفع رصيده الاجمالي فيها الى 93 هدفا، ويصبح على بعد 3 أهداف فقط من رونالدو.

ويعد رونالدو مع أهدافه الـ 96، أفضل هداف في تاريخ البطولة.

ولن يدخر رونالدو جهدا من أجل الاقتراب من حاجز الـ100 هدف في هذه المسابقة، عندما يستضيف النادي الملكي حامل اللقب، نابولي الايطالي الأربعاء.

- أفضل الهدافين في موسم 2016-2017:

10 أهداف: الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة)

6 اهداف: الأوروغوياني ادينسون كافاني (باريس سان جرمان)

5 اهداف: البولندي روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونيخ الالماني)

4 اهداف: البرتغالي اندريه سيلفا (بورتو البرتغالي) والغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (بوروسيا دورتموند الالماني) والفرنسي كريم بنزيمة (ريال مدريد) والجزائري رياض محرز (ليستر سيتي الانكليزي) والبلجيكي درايس مرتنز (نابولي) والالماني مسعود اوزيل (ارسنال الانكليزي) والتركي اردا توران (برشلونة).

- أفضل هدافي المسابقة منذ 1992-1993:

96 هدفا: رونالدو

93 هدفا: ميسي

71 هدفا: الاسباني المعتزل راوول

60 هدفا: الهولندي المعتزل رود فان نيستلروي

59 هدفا: الاوكراني المعتزل اندريه شفتشنكو

51 هدفا: الفرنسي المعتزل تييري هنري

50 هدفا: بنزيمة والايطالي المعتزل فيليبو اينزاغي

49 هدفا: السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (مانشستر يونايتد الانكليزي)

44 هدفا: العاجي ديدييه دروغبا


مارادونا : كرة القدم الأرجنتينية "محطمة"

اعتبر النجم الأرجنتيني السابق دييغو مارادونا اليوم الإثنين 13-2-2017 أن كرة القدم في بلاده أصبحت "محطمة"، مبديا أسفه للوضع التي تمر به بسبب صعوبات اقتصادية وأزمات، وداعيا اللاعبين إلى تولي زمام المبادرة.

وقال مارادونا في مقابلة مع صحيفة "كلارين" الأرجنتينية "كرة القدم الأرجنتينية أصبحت محطمة، لقد دفنها غروندونا"، في إشارة إلى رئيس الاتحاد السابق خوليو غروندونا الذي سيطر على إدارة اللعبة طوال 35 عاما، وتوفي في 2014.

وتكافح كرة القدم الأرجنتينية منذ أشهر بسبب أزمة عميقة.

وشكل الاتحاد الدولي (فيفا) لجنة لإدارة شؤون الاتحاد الأرجنتيني (تنتهي مهمتها في 30 حزيران/يونيو المقبل) بعد عقود من الفساد تحت قيادة غروندونا الذي ذكر اسمه في فضائح الفساد التي طالت الاتحاد الدولي خلال الأشهر الماضية.

ولم تستأنف بطولة الأرجنتين لكرة القدم كما كان متوقعا في السابع من شباط/فبراير، كما أن أندية عدة لم تدفع رواتب اللاعبين منذ أشهر.

ويتعين على الجمعية العمومية للاتحاد المحلي انتخاب رئيس جديد في 28 نيسان/أبريل المقبل.

وانتقد مارادونا، الذي قاد منتخب "البيسيليستي" إلى لقب كأس العالم في مكسيكو سيتي عام 1986، أيضا القرار الأخير للحكومة الأرجنتينية بعدم دعم بطولة الدوري ماديا عبر شراء حقوق البث التلفزيوني للمباريات، كما كانت تفعل منذ 2009.

وكانت رئيسة البلاد السابقة كريستينا كيرشنر (2007-2015) اعتمدت برنامج "كرة القدم للجميع" لاتاحة الفرصة امام الارجنتينيين لمشاهدة كل مباريات الدوري مجانا ومن دون اشتراكات خاصة، في حين انها كانت تبث بين 1992 و2009 عبر قنوات مدفوعة.