رياضة


ميسي يفجر مفاجأة: رحيل رونالدو محزن.. وسيتركني وحيداً

اعترف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة إلى مقربين منه أنه حزين للغاية على رحيل غريمه كريستيانو رونالدو من ريال مدريد وترك الدوري الإسباني والتوجه نحو يوفنتوس الإيطالي، مشيراً إلى أنه سيشعر بـ"الوحدة" الموسم القادم بعد رحيل النجم البرتغالي.

وأنفق يوفنتوس 112 مليون يورو للحصول على خدمات أكبر هدافي ريال مدريد عبر تاريخه، وسيلعب معه حتى 2022 عندما يبلغ حينها 37 عاماً.

وكشفت صحيفة "دون بالون" الإسبانية أن ليونيل ميسي اعترف للمقربين منه بأنه سيشعر بـ"الوحدة" في الدوري الإسباني عقب رحيل غريمه كريستيانو رونالدو، وأن العالم بأسره يعتقد أنه سيكون سعيداً لرحيل البرتغالي، لكن الحقيقة أن ميسي يشعر بالكثير من الحزن.

وتقاسم ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو جائزة أفضل لاعب في العالم خلال العقد الأخير، وهما هدافا فريقيهما عبر التاريخ، كما يحتلان المركز الأول والثاني في صدارة هدافي دوري أبطال أوروبا عبر تاريخه، وكانت منافستهما من أفضل المنافسات التي مرت على كرة القدم في تاريخها.

وواصلت الصحيفة: يؤمن ليونيل ميسي أن وجود رونالدو في ريال مدريد كان حافزاً له لتقديم أفضل ما يملك كل أسبوع، والعكس صحيح بالنسبة لكريستيانو، وكانت المنافسة بينهما لا تقتصر على الدوري فقط، بل الأهداف والمباريات في كافة البطولات مثل كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا، وتلك المنافسة هي من جعلتهما على القمة طوال عقد كامل.

وزادت "دون بالون": بدأ ميسي يشعر أن صفحة مهمة للغاية من تاريخه طويت إلى الأبد، فالتنافس مع رونالدو لن يحدث مجدداً والأخير يرتدي قميص يوفنتوس الإيطالي، وربما يفكر هو باتخاذ ذات القرار مستقبلاً والذهاب إلى مكان يكون حجم الضغوط فيه أقل.

ومن أسباب حزن ميسي، هو إيمانه بأن صديقه المقرب سيذهب إلى ريال مدريد، وزادت الصحيفة: ميسي يعرف تماماً أن نيمار سيكون النجم الجديد في ريال مدريد، وهو ما لا يريد رؤيته، لأن التنافس بين ريال مدريد وبرشلونة قد يؤثر على صداقتهما التي كوناها خلال فترة تواجد النجم البرازيلي في برشلونة.


الأرجنتين تجدد الثقة في سامباولي رغم وداع المونديال

أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، اليوم الإثنين، تجديد الثقة في مدربه خورخي سامباولي بعد الخروج من بطولة كأس العالم في روسيا.

ووفقًا لموقع الاتحاد المحلي للعبة على شبكة الإنترنت، "قررنا تجديد الثقة في سامباولي بعد اجتماع بين كلاوديو تابيا، رئيس الاتحاد مع نائبه دانيال أنجيليس، اليوم والمدرب".

وأضاف البيان "كان الاجتماع قد استمر لقرابة ساعة، وتم تقييم المنتخب الأول في كأس العالم، بالإضافة إلى الاستراتيجية المتبعة في الفترة القادمة".

وأوضح البيان "سيتولى سامباولي أيضًا تدريب فريق تحت 20 عامًا، في كأس العالم المقبلة في بولندا خلفًا للمقال دانييل ألبرتو باساريلا".

وودّعت الأرجنتين المونديال من الدور ثمن النهائي عقب الهزيمة من فرنسا بثلاثة أهداف لأربعة.


بيت حانون يتعاقد مع 4 لاعبين ويجدد لآخرين

واصل نادي بيت حانون الأهلي جهوده لترتيب صفوف فريقه استعداداً للظهور بشكل قوي في منافسات الدرجة الممتازة الموسم المقبل.

وتعاقد بيت حانون مع مهاجم الشاطئ إسماعيل أبو دان بعدما كان قد أعلن سابقاً عن تعاقده مع اللاعبين محمود أبو النصر، وعبد الله ارميلات، ومحمد جودة.

وتوصل بيت حانون لاتفاق مع (5) لاعبين لتجديد عقودهم والاستمرار مع الفريق وهم: مصعب نشوان، ميمنة الناجي، مؤيد العماوي، نور عامر، والحارس أمير الكرد.

وكان بيت حانون قد أعلن توصله لاتفاق مع المدرب نعيم سلامة للعدول عن استقالته ومواصلة مشواره مع الفريق بعدما حقق إنجاز الصعود لبيت حانون والعودة لدوري الأضواء.


كرواتيا تنهي المغامرة الروسية بالمونديال

تأهل المنتخب الكرواتي، أمس السبت، إلى المربع الذهبي لبطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وأنهى الكروات المغامرة الروسية بالفوز بركلات الترجيح بنتيجة 4-3 بعد نهاية الوقتيْن الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

بذلك، ستلعب كرواتيا مع إنجلترا يوم الأربعاء المقبل في المربع الذهبي للبطولة العالمية.

جاءت بداية المباراة سريعة من جانب كرواتيا، حيث كثف اللاعبون من هجماتهم في رحلة بحث عن هدف التقدم، قابله تأمين دفاعي من جانب روسيا مع الاعتماد على المرتدات السريعة.

وجاءت الدقيقة 31 لتشهد هدف التقدم لروسيا عندما تهيأت الكرة إلى دينيس تشيريشيف سددها قوية في الشباك.

بعدها بحث لاعبو كرواتيا عن فرصة إدراك التعادل، وتوالت الفرص الضائعة من جانب لاعبيه إلى أن جاءت الدقيقة 39 ليتمكن اندريج كراماريتش في إدراك التعادل عندما تلقى عرضية وضعها برأسه في المرمى.

وفشلت جميع محاولات الفريقين في الدقائق المتبقية من شوط المباراة الأول في تسجيل هدف ثانٍ لينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وازدادت الإثارة في شوط المباراة الثاني، وإن كانت السيطرة الحقيقية من جانب كرواتيا حيث بحث لاعبوه بشتى الطرق عن فرصة تسجيل هدف ثانٍ.

وكادت الدقيقة 60 أن تشهد الهدف الثاني لكرواتيا إثر عرضية من إيفان سترينيتش وارتباك من دفاع المنتخب الروسي لتصل إلى أندري كراماريتش الذي مرر كرة وصلت إلى إيفان بيريسيتش سددها أرضية على يمين الحارس لكن اصطدمت بالقائم الأيمن.

وفي الدقيقة 76 مرتدة لمنتخب كرواتيا انتهت بتسديدة عن طريق مودريتش من داخل منطقة الجزاء لكن ارتدت من الدفاع لتصل الكرة إلى سيمي فرساليكو الذي سدد بقوة اصطدمت بالدفاع ومرت لخارج المرمى.

وتسيد الحذر أداء لاعبي الفريقين في الدقائق المتبقية من اللقاء دون أن تتغير النتيجة، لينتهي الوقت الأصلي من اللقاء بالتعادل الإيجابي ليخوضا شوطين إضافيين.

وأحكم لاعبو كرواتيا سيطرتهم على الشوط الإضافي الإضافي، ونجح دوماجوف فيدا في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 101 بعدما تلقى كرة عرضية انقض عليها برأسه في المرمى.

وكثف لاعبو روسيا من هجماتهم في شوط المباراة الثاني في رحلة بحث عن التعادل، وهو ما تحقق في الدقيقة 115 عن طريق ماريو فرنانديز الذي تلقى كرة عرضية وضعها برأسه في المرمى، لتنتهي المواجهة بالتعادل الإيجابي، وتم اللجوء لركلات الترجيح والتي حسمها المنتخب الكرواتي لصالحه بنتيجة 4-3 .