رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١٢:٥١ م
١٠‏/٥‏/٢٠١٧

بطل الجودو مُحاصر

بطل الجودو مُحاصر


لا يأبه الشاب إبراهيم سمير دغيش بقيود الحصار الإسرائيلية المفروضة على تحقيقه حلمه المنتظر في الوصول إلى المنصات العالمية برياضة القتال الفردي" الجودو"، إذ يخضع نفسه يوميا لتدريبات لياقة في البر وعلى البحر وداخل أحد الأندية.

الرياضي دغيش (24 عاما) أتقن منذ سنوات طفولته جملة من الفنون القتالية ثم طور مستواه وتتدرج في نجاحاته بفضل التشجيع المستمر من عائلته، التي رأت في "البطل الصغير" قدرات مميزة عن أقرانه تؤهله إلى حصد جوائز محلية ودولية.

وتدرج دغيش في تعلم الفنون القتالية من الكاراتيه والتايكوندو، إلى أن بدأ عام 2013 تدريبات خاصة على تعلم فن الجودو، قبل أن يتوج كبطل لتلك الرياضة على مستوى قطاع غزة، المحاصر منذ عشر سنوات عجاف.

وفي صيف 2014 كان اللاعب إبراهيم، على مرمى حجر، من تحقيق أولى طموحاته عندما اختير مع 12 لاعبا آخر للمشاركة في بطولة فلسطين المقامة في الخليل لتمثيل منتخب فلسطين الأولمبي لاحقا، قبل أن يصاب دغيش ورفاقه بانتكاسة.

يعلق محدثنا على ذلك بالقول: "طلبت منا إدارة الاتحاد الاستعداد للمشاركة في المنافسات المحلية، بالفعل أنهينا المطلوب وبقينا نترقب على مدار أسبوع بحماس لا يوصف لحظة تجاوز معبر إيرز/بيت حانون، ولكن حدث ما كنا نخشى إذ سافرت إدارة الاتحاد دون الفريق".

غير أنه، وفق ما أضاف لـ "فلسطين"، لم يستسلم لتداعيات الضربة الأولى وما خلفته من تداعيات معنوية ورياضية، فواصل مشوار تدريباته على رياضة "الجودو" برفقة اللاعبين الإثني عشر، وذلك بعد أسبوع واحد من الانتكاسة الأولى.

ويزيد موضحا "تلقينا بعد ذلك سلسلة من الدعوات للمشاركة في عدة فعاليات أما مسابقات إقليمية أو معسكرات تدريب سواء في الأردن أو مدينة الإسكندرية المصرية، ولكن جميعها باءت بالفشل والسبب إغلاق المعابر والتهميش المتعمد لنا".

الضربة الثالثة، كانت في أواخر عام 2015 عندما استعد دغيمش للسفر إلى المملكة السعودية للمشاركة في بطولة الجودو العربية، وما كاد أن يصل معبر رفح البري حتى عاد بخفي حنين إلى مخيم جباليا للاجئين، شمال القطاع، حيث يسكن.

تلك الضربات المتتالية، وجميعها تحت الحزام، لم تثن إبراهيم دغيش عن مواصلة السعي لتحقيق حلمه، متسلحا بقوة التحمل والثبات اللذين هما أساس لعبة الجودو.

إنريكي : فوز برشلونة على إسبانيول "انتصار عادل"

وصف لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة، الفوز الذي حققه فريقه الكروي في ديربي كتالونيا في الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا) بـ "الانتصار العادل".

وفي تصريح صحفي، مساء السبت 29-4-2017، قال إنريكي " الانتصار على إسبانيول كان عادلاً خاصة وأن المباراة كانت صعبة في مجملها".

وأضاف " الشوط الأول كان متكافئًا من جانب لاعبي الفريقين، ولكن تمكنا من صنع مزيداً من الفرص في الشوط الثاني".

ويرى إنريكي المباريات القادمة لبرشلونة بأنها معقدة للغاية، قائلًا " كل مباريات برشلونة القادمة معقدة، ولكن الفريق مستعد بنسبة 100% بدنياً لتلك المواجهات الحاسمة".

وفيما يتعلق بعودة المهاجم الأورغوياني لويس سواريز للتهديف، قال إنريكي "لم أكن قلقاً من غيابه عن إحراز الأهداف، لا يمكن الحكم على المهاجم عن طريق الأهداف فقط".

حسم فريق برشلونة، في وقت سابق السبت، ديربي كتالونيا لصالحه واستعاد على إثرها قمة الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا) من غريمه ريال مدريد.

وتغلب برشلونة على مضيفه إسبانيول بثلاثة أهداف دون رد في الجولة الخامسة والثلاثين للمسابقة.

بهذا الفوز، ارتفع رصيد برشلونة إلى 81 نقطة في الصدارة بفارق الأهداف عن ريال مدريد الذي لديه مباراة مؤجلة.


زيدان حزين لفشله في حسم "الكلاسيكو" الإسباني

أعرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الإسباني عن حزنه لفشل فريقه في الفوز بالكلاسيكو وخسارته من ضيفه برشلونة بهدفين لثلاثة في الدوري المحلي لكرة القدم (الليغا).

وفي تصريح تليفزيوني، مساء الأحد 23-4-2017، قال زيدان: "أنا حزين جدًا لخسارة المباراة أمام الفريق الكتالوني، وأشعر بالإحباط وخيبة الأمل".

وأضاف: "خلقنا العديد من الفرص وكنا الأخطر فى كثير من الأحيان أثناء المباراة، لكننا خسرنا بعد مباراة مثيرة وقوية".

وتابع: "كنت أعرف أننا سنواجه فريقًا قويًا، ولن يتنازل بسهولة عن المباراة، وهذا ما دفعنا إلى الضغط المستمر، منذ بداية المباراة وبدأنا بالتهديف".

واستطرد: "ظهرنا بشكل جيد رغم طرد سيرخيو راموس واقتربنا من مرمى المنافس أكثر من مرمي، وضاعت الكثير من الفرص التى كانت كفيلة بالسيطرة على المباراة".

واختتم زيدان تصريحاته بالقول: "هذه المباراة رغم الخسارة لن تؤثر علي المباريات القادمة التى سنسعي خلالها بكل قوة لتعويضها، وسوف نفوز فى المباراة القادمة الأربعاء القادم".

واشتعلت المنافسة على لقب الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا) بعدما حسم برشلونة الكلاسيكو لصالحه بالفوز على مضيفه ريال مدريد بثلاثة أهداف لهدفين في الجولة الثالثة والثلاثين للمسابقة.

وبهذا الفوز، اعتلى الفريق الكتالوني جدول ترتيب المسابقة برصيد 75 نقطة بفارق الأهداف عن ريال مدريد وله مباراة مؤجلة.


​زيدان: سعيد بالتأهل الأوروبي وجاهزون للكلاسيكو الإسباني

أعرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الإسباني، عن سعادته لتأهل فريقه إلى المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وفي تصريح تليفزيوني، مساء الثلاثاء 18-4-2017 عقب انتهاء مباراة فريقه أمام بايرن ميونيخ الألماني قال زيدان "أنا سعيد بالتأهل، وهذا هو طعم النجاح، والآن لابد أن نفكر في الكلاسيكو الإسباني أمام برشلونة".

وأضاف "تعرضنا للعديد من الصعوبات أمام الفريق الألماني، خاصة وأننا خضنا مباراة ضد أحسن فريق وأكثر خبرة في القارة الأوروبية".

وأوضح زيدان "تمكنّا من تسجيل ستة أهداف في شباك البايرن وهذا يدل على أن لدينا العديد من الكوادر البشرية بصفوف الفريق، وهو بلا شك فوز مستحق".

وعن فوزه على الإيطالي كارلو أنشيلوتي، قال زيدان "أنشيلوتي هو أستاذي وتعلمت منه الكثير عندما كنا نعمل سويًا، فهو الأستاذ وأنا التلميذ، وكانت المباراة صعبة، وأردنا الذهاب إلى نصف النهائي، ومنه سنتأهل للنهائي للمرة الثانية على التوالي".

وعن المنافسة على لقب الدوري الإسباني (الليغا)، أكد زيدان "تنتظرنا مباريات صعبة، نحتاج للراحة بعض الوقت لكي نستعد للكلاسيكو، وأعتقد أن مباراة بايرن ميونيخ بروفة قوية لنا للكلاسيكو".

وانتزع ريال مدريد بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما تمكن من الفوز على البافاري بأربعة أهداف لهدفين في إياب دور الثمانية (ربع النهائي) للبطولة القارية.

وتأهل الملكي لنصف النهائي بإجمالي نتيجة مباراتي الذهاب والإياب، حيث انتهى اللقاء الأول بينهما بفوزه بهدفين لهدف.