رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


تشيلسي وروما في مواجهة ساخنة بأبطال أوروبا غداً

تتجه أنظار متابعي كرة القدم العالمية، الأربعاء 18-10-2017، صوب ملعب "ستامفورد بريدج" بالعاصمة البريطانية لندن لمتابعة مواجهة من العيار الثقيل بين تشيلسي الإنجليزي، وروما الإيطالي بثالث جولات المجموعة الثالثة من بطولة دوري أبطال أوروبا.

ويعتلي تشيلسي صدارة ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من انتصارين، فيما يطارده روما وفي جعبته 4 نقاط يحتل بها المركز الثاني.

ويسعى الإيطالي أنطونيو كونتي، المدير الفني لتشيلسي للخروج من كبوة الهزيمة التي تعرض لها الفريق بالدوري الإنجليزي (البريمرليغ) على يد كريستال بالاس، ومحاولة استعادة الثقة والتوازن من جديد من خلال عبور عقبة روما.

وسادت حالة من التفاؤل لدى الجهاز الفني بعد شفاء المهاجم الإسباني ألفارو موراتا من الإصابة التي تعرض لها مؤخرًا وبات جاهزًا لخوض المباراة.

وتتشابه ظروف روما كثيرًا مع تشيلسي خاصة وأنه تلقى هزيمة في الجولة الماضية للدوري الإيطالي (الكالتشيو) من نابولي بهدف دون رد.

ويحاول لاعبو روما إذاقة المنافس الهزيمة الأولى بملعبه، ووسط جمهوره، والعودة إلى الأراضي الإيطالية بثلاث نقاط تضعه في صدارة المجموعة.

وبلغة الأرقام، كان آخر فوز لروما في دور المجموعات لدوري الأبطال أمام نادٍ إنجليزي، على حساب تشيلسي في نوفمبر/ تشرين ثان 2008 بنتيجة 1/3.

لعب روما 37 مباراة أمام أندية إنجليزية، فاز في 11 وتعادل في مثلهم، وهُزم في 15.

ومواجهة الغد هي الثالثة بين الفريقين في دوري الأبطال، حيث سبق لهما أن لعبا في مجموعة واحدة عام 2008 حيث حقق تشيلسي الفوز ذهابًا بهدف نظيف، وفاز روما بثلاثة أهداف لهدف في الإياب.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يحل أتليتكو مدريد الإسباني ضيفًا على كاربا أغدام بطل أذربيجان في لقاء أشبه بالنزهة الكروية لفريق العاصمة الإسبانية في ظل فارق الخبرات والإمكانيات بين لاعبي الفريقين.

ويمتلك أتليتكو مدريد الذي يدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني في رصيده نقطة واحدة لذا فإنه يبحث عن الانتصار الأول له في البطولة ومحاولة إنعاش آماله في التأهل للدور التالي خاصة وأن كاربا أغدام تلقى هزيمتين متتاليتين في المبارتين السابقتين.


مورينيو قد يدرب باريس سان جرمان

ترك البرتغالي جوزيه مورينيو المدرب الحالي لنادي مانشستر يونايتد الانكليزي، الباب مفتوحاً أمام احتمال تدريبه نادي باريس سان جرمان الفرنسي، وذلك في تصريحات أدلى بها الأحد 15-10-2017.

وخلال مقابلة مع برنامج "تيلي فوت" الفرنسي المتخصص بكرة القدم، قال البرتغالي ردا ًعلى سؤال عن احتمال توليه تدريب نادي العاصمة الفرنسية "ما يمكنني أن أقوله لكم هو أنني مدرب مع هواجس، مع طموحات ورغبات لتجربة أمور جديدة".

أضاف المدرب البالغ 54 عاماً والذي تنقل بين أندية عدة منها ريال مدريد الأسباني وانتر الإيطالي وتشلسي الإنكليزي، قبل انضمامه إلى يونايتد مطلع الموسم الماضي، "أنا واثق أنني لن أنهي مسيرتي هنا".

وتابع "قبل أيام قرر ابني الذهاب إلى باريس لمتابعة مباراة في كرة القدم بدلاً من مانشستر. لماذا باريس؟ لأنه حالياً ثمة أمر مميز في باريس. ثمة سحر يتعلق بالمكان، شبان وأداء".

ونشط النادي الباريسي المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية بشكل كبير في سوق الانتقالات هذا الصيف، وعقد صفقتين هما الأغلى في تاريخ اللعبة: ضم البرازيلي نيمار (25 عاماً) من برشلونة الأسباني مقابل 222 مليون يورو، والفرنسي الشاب كيليان مبابي (18 عاماً) من موناكو في صفقة قدرت قيمتها بنحو 180 مليوناً.

وعلى رغم خسارته لقب الدوري الفرنسي الموسم الماضي لصالح موناكو، وخروجه من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة الأسباني، أبقى النادي الباريسي على مدربه الأسباني أوناي إيمري.

إلا أن عقد إيمري ينتهي في حزيران/يونيو المقبل، بينما يرتبط مورينيو رسمياً بعقد مع يونايتد حتى حزيران/يونيو 2019.


توتنهام يسعى لتحقيق الفوز الأول على الريال بأبطال أوروبا

تتجه أنظار متابعي كرة القدم العالمية، الثلاثاء 17-10-2017، صوب ملعب "سانتياغو بيرنابيو" بالعاصمة الإسبانية مدريد لمتابعة مباراة ريال مدريد وتوتنهام الإنجليزي في الجولة الثالثة للمجموعة الثامنة من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتتمثل أهمية مباراة الغد في أن كل من الفريقين يمتلك في رصيده 6 نقاط من انتصارين متتالين، وكلاهما لديه الرغبة في تحقيق الانتصار الثالث على التوالي في البطولة القارية.

ويسعى الملكي تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان إلى خوض المباراة بمنتهى الجدية منذ البداية محاولًا استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه والعبور باللقاء إلى بر الأمان.

ويعول الريال كثيرًا على العديد من الأوراق الرابحة ضمن صفوفه؛ في مقدمتهم الفرنسي كريم بنزيما والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

في المقابل، يأمل توتنهام في تحقيق المفاجأة وإلحاق الملكي الهزيمة الأولى على ملعبه ووسط جمهوره وانتزاع صدارة المجموعة منفردًا، خاصة أنه يعول كثيرًا على الورقة الهجومية الرابحة هاري كين.

وبلغة الأرقام، لم يتمكن توتنهام في تاريخ مواجهاته مع الريال من تحقيق الفوز عليه أو تسجيل أهداف في مرماه؛ لذا فإن مواجهة الغد سيكون لها حسابات خاصة بالنسبة للفريق الإنجليزي.

وستكون مواجهة الغد هي الخامسة في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما، حقق الريال الفوز ذهابًا بهدف نظيف وتعادلًا سلبيًا إيابًا في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 1935.

وتكررت المواجهة بينهما في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2011، حيث حقق الريال الفوز ذهابًا وإيابًا بنتيجة 4-0 و1-0.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يحل بوروسيا دورتموند الألماني ضيفًا على أبويل نيقوسيا القبرصي في لقاء الأمل والفرصة الأخيرة لكلا الفريقين في المنافسة على انتزاع إحدى بطاقتي التأهل للدور التالي.

ونظرًا لأن كلا الفريقين تلقى هزيمتين في مرحلة المجموعات؛ فإن مباراة الغد ستكون بمثابة حياة أو موت لهما، ولا بديل عن الفوز باللقاء؛ لأن أي نتيجة أخرى قد تبعدهما عن دائرة المنافسة.

وستكون مواجهة الغد هي الأولى بين الفريقين؛ حيث لم يسبق لهما أن لعبا مع بعضهما البعض.


سيدات الكاميرون بطلات إفريقيا للمرة الأولى في الطائرة

توّجت سيدات الكاميرون، مساء السبت، بلقب كأس الأمم الإفريقية للكرة الطائرة للمرة الأولى في تاريخهن.

وفي البطولة التي أقيمت في الكاميرون تغلبت سيدات الكاميرون في النهائي على كينيا بثلاثة أشواط دون رد، بواقع 25-22 و25-19 و27-25.

وحرص أسطورة كرة القدم الكاميرونية روجيه ميلا على متابعة المباراة ومؤازرة لاعبات منتخبت بلاده طوال أشواط اللقاء.

وسيمثل منتخبا الكاميرون وكينيا بعد وصولهما للنهائي القارة الإفريقية في مونديال اليابان 2018.

وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، فازت سيدات مصر بالميدالية البرونزية بعد فوزهن على السنغال بثلاث أشواط نظيفة، بواقع 25-20 و25-19 و25-23.