رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١١‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


تتويج رونالدو كأفضل لاعب في مسابقات الاتحاد الاوروبي

توج النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بجائزة افضل لاعب في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الخميس في موناكو.

وتنافس رونالدو على اللقب مع حارس مرمى يوفنتوس الايطالي جانلويجي بوفون ومهاجم برشلونة الاسباني الارجنتيني ليونيل ميسي.

واللقب هو الثالث لرونالدو في هذه الجائزة اي اكثر بلقب واحد من ميسي.

وقاد رونالدو حامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 2016، فريقه الى الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وتوج هدافا للمسابقة برصيد 12 هدفا. كما توج مع النادي الملكي بلقب الكأس السوبر الأوروبية على حساب مانشستر يونايتد الانكليزي حامل لقب الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" (2-1) في 8 من الشهر الحالي.


غضب عارم في ليفربول بسبب تفاصيل عرض برشلونة لكوتينيو

مازال مسلسل انتقال فيليب كوتينو لاعب ليفربول إلى برشلونة مستمرا حتى الآن، فبعد أن تقدم النادي الكتالوني أمس بعرض لضم اللاعب، سريعا ما قوبل بالرفض من النادي الإنجليزي.


وكشفت صحيفة "ميرور" البريطانية، سر رفض ليفربول لعرض برشلونة البالغ 125 مليون يورو.



وأكدت الصحيفة أن برشلونة وضع "بنودا جنونية"، في عرضه الثالث لضم اللاعب، في مقدمتها دفع 87 مليون يورو ثابتة، على أن تكون بقية قيمة الصفقة كمتغيرات، يتم دفعها في حالات صعبة للغاية.



وأشارت إلى أن شروط برشلونة لدفع المبلغ جاء من ضمنها فوز كوتينيو بالكرة الذهبية، وإحراز دوري الأبطال مع البارسا أكثر من مرة.



وتابعت "برشلونة لم يكتف بذلك بل عرض تقسيط الـ87 مليونا الأساسية على 5 سنوات".



وأردفت "كل ذلك أدى لغضب شديد لدى إدارة ليفربول التي طالبت برشلونة بعدم إرسال أي عروض أخرى من أجل اللاعب، وأغلقت باب بيعه لعملاق إسبانيا تماما".


العالم يترقب بطل السوبر الإسباني وكلاسيكو الأرض

يترقب عشاق الساحرة المستديرة، غدًا الأربعاء، الفائز بلقب كأس السوبر الإسباني لكرة القدم حيث تتجه أنظارهم صوب ملعب "سانتياغو بيرنابيو" بالعاصمة الإسبانية، مدريد لمتابعة إياب كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة.

وبصرف النظر عن نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت بفوز الريال(الملكي) بثلاثة أهداف مقابل هدف للفريق الكتالوني، إلا أن الفرصة مازالت متاحة أمام الأخير للعودة لأجواء المباراة مجددًا والتتويج باللقب.

ورغم الفوز الكبير الذي حققه الريال على ملعب "كامب نو" يوم الأحد الماضي في الذهاب؛ إلا أن مديره الفني، الفرنسي زين الدين زيدان المدير، طالب لاعبيه بضرورة توخي الحذر للخروج بالمباراة إلى بر الأمان وانتزاع اللقب.

ويعاني ريال مدريد من غياب أحد أوراقه الرابحة، وهو البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تعرض للإيقاف لمدة خمس مباريات بعد طرده في لقاء الذهاب، بسبب محاولة تعديه على حكم اللقاء.

ومع ذلك فإن زيدان يمتلك البدائل الجاهزة القادرة على تعويض غياب رونالدو؛ أمثال الفرنسي كريم بنزيما والويلزي، غاريث بيل، وايسكو وغيرهم من الأوراق الرابحة.

سيتسلح زيدان ورفاقه بعاملي الأرض والجمهور للتتويج باللقب للمرة العاشرة في تاريخ النادي، وبعد غياب دام خمس سنوات عن آخر مرة تم فيها التتويج بالسوبر.

كما يحلم زيدان بمواصلة تتويجه بالبطولات والألقاب حيث يسعى للتتويج باللقب السابع له خلال مسيرته مع الملكي بعدما قاده للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي (مرتين) في كل منهما بالإضافة إلى الدوري الإسباني وكأس العالم للأندية (مرة واحدة) في كل منهما.

على الجانب الآخر، طالب أرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة لاعبيه بضرورة استعادة الثقة في النفس من جديد خاصة وأنه لا يوجد شيئ صعب في عالم كرة القدم وبإمكان لاعبي الفريق التتويج باللقب للمرة الثالثة عشر في تاريخ النادي.

وهناك العديد من العوامل التي يتسلح بها لاعبو برشلونة للعبور من كبوة موقعة الذهاب في مقدمتها أن الفريق الكتالوني كان الأفضل في آخر مباراتين له على ملعب "سانتياغو بيرنابيو" وحقق انتصارين متتاليين.

كما لا ينسى لاعبو برشلونة (الريمونتادا) وإمكانية العودة من جديد في لقاء الإياب وهو ما ظهر واضحا خلال لقاء سان جيرمان الفرنسي الموسم الماضي في دوري أبطال أوروبا عندما كان الفريق مهزومًا برباعية نظيفة ذهابًا ونجح في الفوز إيابًا بستة أهداف لهدف ليصعد للدور التالي للبطولة القارية وقتها.

ويعتمد فالفيردي كثيرًا على خبرات وإمكانيات الثنائي الهجومي الأرجنتيني ليونيل ميسي والأورغوياني لويس سواريز حيث طالبهما بضرورة استغلال الفرص التي ستسنح لهما وترجمتها إلى أهداف فعلية.


العالم يترقب "كلاسيكو الأرض" غداً

يترقب عشاق الساحرة المستديرة، الأحد 13-8-2017 ، لقاء كلاسيكو الأرض والذي يجمع بين فريقي ريال مدريد (بطل الدوري) وبرشلونة (بطل الكأس) على ملعب "كامب نو" في ذهاب بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم.

وبلاشك، فإن مباراة الفريقين دائمًا ما تحظى باهتمام ومتابعة من متابعي كرة القدم العالمية في مختلف دول العالم.

يسعى برشلونة إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه في مباراة الغد ومحاولة تحقيق الفوز بعدد وافر من الأهداف يساهم في اقتراب الفريق خطوة من التتويج باللقب قبل لقاء الإياب الذي سيقام يوم الأربعاء المقبل على ملعب "سانتياغو بيرنابيو".

ويحاول الفريق الكتالوني لتأكيد أحقيته وجدارته بالتتويج بلقب كأس السوبر وعدم التفريط فيه بأي شكل من الأشكال خاصة وأن اختبار الغد هو أول اختبار لأرنستو فالفيردي الذي تولى المهمة الفنية للفريق خلفًا للويس إنريكي.

وتنتظر الجماهير العاشقة للفريق الكتالوني بفارغ الصبر المستوى الذي سيظهر به الفريق بعد رحيل أحد أضلاع مثله الهجومي البرازيلي نيمار دا سيلفا والذي قرر خوض تجربة احترافية في نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة تاريخية بلغت قيمتها 222 مليون يورو.

ولكن رغم ذلك، فإن البدائل في صفوف برشلونة جاهزة لخوض اللقاء وسيكون الاعتماد بشكل كبير منصب على الأرجنتيني ليونيل ميسي ومعه الأورغوياني لويس سواريز في محاولة استغلال الفرص التي ستسنح لهما وترجمتها إلى أهداف فعلية.

على الجانب الآخر، يخوض ريال مدريد اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد نجاحه في التتويج يوم الثلاثاء الماضي بلقب كأس السوبر الأوروبي على حساب مانشستر يونايتد الإنجليزي بهدفين لهدف.

وحذر الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للملكي لاعبيه من التخاذل أو التهاون بالمنافس أو التقليل من شأنه بأي شكل من الأشكال وخوض المباراة بمنتهى الجدية منذ البداية ومحاولة الخروج من موقعة الذهاب بأقل الخسائر الممكنة.

وتتعدد الأوراق الرابحة في صفوف الريال حيث ستكون الأنظار مسلطة على الثلاثي الهجومي الويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيما والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وبلغة الأرقام، فقد التقي برشلونة وريال مدريد في السوبر الإسباني 6 مرات من قبل وكانت البداية في عام 1988،وفاز ريال مدريد (3-2) بمجموع المباراتين، وفي عام 1990 فاز الريال مرة أخرى بنتيجة 5-1 بمجموع المواجهتين، وجدد الفريق الملكي انتصاره في عام 1993 بنتيجة 4-2 بمجموع المباراتين.

وواصل الريال الهيمنة بالفوز في عام 1997 بنتيجة 5-3 بمجموع اللقاءين، قبل أن يحقق برشلونة فوزه الوحيد في السوبر على غريمه في عام 2011 بالفوز 5-4 بمجموع اللقاءين، أما آخر مواجهة جمعت بين العملاقين في السوبر الإسباني فكانت في عام 2012، وانتهت 4-4 وتوج الريال باللقب بفضل الأهداف التي سجلها في ملعب "الكامب نو".

ويحاول برشلونة الفوز باللقب للمرة الثالثة عشر في تاريخه والثانية على التوالي، في الوقت الذي يبحث فيه الريال عن الفوز باللقب للمرة العاشرة في تاريخه، واستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ خمسة أعوام وتحديدًا منذ عام 2012.