رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٤‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


كارفاخال يغيب عن مواجهة ريال مدريد وإسبانيول بسبب المرض

سيغيب الظهير الأيمن الإسباني ، داني كارفاخال ، عن مباراة فريقه ريال مدريد ضد إسبانيول اليوم الأحد في إطار مباريات الجولة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم .


وكشفت صحيفة ” آس ” الإسبانية على أن اللاعب يعاني من مرض فيروسي في أغشية القلب حيث شعر ببعض المشاكل خلال الفترة الماضية قبل أن يخضع للفحص الطبي ويتم التأكد من الإصابة .


ولم يحدد بعد ريال مدريد مدة غياب كارفاخال كما أكد الطبيب جوسيه جونزاليس أن الإصابة غير مقلقة وأنها مجرد إلتهاب بجدار القلب بسبب الفيروس وسوف يتلقى العلاج اللازم .. كما أكد الصحفي ‏ميلتشور رويز أنه لا يوجد شيئ خطير حول إصابة كارفاخال ، وأنه يحتاج للراحة فقط .


ومن المرجح أن يشارك المغربي أشرف حكيمي في مركز الظهير الأيمن غداً الأحد ضد إسبانيول ، كما يمكن للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان الإستعانة بـ لوكاس فازكيز .



تجاهل إماراتي لسحب قرعة خليجي 23

تجاهلت أغلب وسائل الإعلام الإماراتية نتائج قرعة "خليجي 23" التي جرت أمس الاثنين في العاصمة القطرية الدوحة.

ولم يصدر أي بيان رسمي من اتحاد الكرة الإماراتي حول مشاركته أو انسحابه من البطولة الخليجية.

وأشارت صحيفة "الخليج" في صدر صفحتها الأولى من عددها الصادر اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "الإمارات، والسعودية، والبحرين ترفض المشاركة في كأس الخليج بالدوحة".

وتناولت الصحيفة في الخبر أن تلك الدول قررت عدم المشاركة في البطولة، بدون أن تنسب الخبر لأي مصدر رسمي من اتحاد الكرة الإماراتي أو أي من تلك الاتحادات الأخرى.

بينما أشارت صحيفة "البيان" تحت عنوان "اتحاد الكرة يستغرب إقامة خليجي 23"، إلى أن الاتحاد الإماراتي أبدى اندهاشه من إجراء القرعة، رغم المطالبة بتأجيلها، وغياب المنتخب الكويتي، بسبب إيقافه من قبل الاتحاد الدولي "الفيفا".

فيما لم تشر صحيفتي "الاتحاد"، و"الإمارات اليوم" من قريب أو بعيد إلى إجراء القرعة، أو مواقف اتحادات الكرة في كل من البحرين، والإمارات، والسعودية.

وكانت العاصمة القطرية الدوحة شهدت الاثنين سحب قرعة بطولة كأس الخليج الثالثة والعشرين لكرة القدم، بأحد الفنادق الكبرى في قطر.

وأسفرت القرعة عن وقوع المنتخب القطري في المجوعة الأولى مع منتخبات البحرين، والعراق، واليمن، في حين ضمت المجموعة الثانية منتخبات السعودية، والإمارات، وسلطنة عُمان، وستنضم لها الكويت في حالة رفع الإيقاف عنها.

ومن المقرر أن تقام بطولة كأس الخليج خلال الفترة من ٢٣ ديسمبر، وحتى ٧ يناير المقبلين بالدوحة.

وكان الاتحاد الخليجي قرر في أبريل 2016 إقامة خليجي 23 في قطر بدلاً من الكويت، في ظل الحظر المفروض على الرياضة الكويتية.

ولم يصدر الاتحاد الخليجي للعبة أي تلميحات أو بيانات بشأن تأجيل البطولة حتى الآن، وسط شكوك حول مشاركة السعودية، والإمارات، والبحرين.

ومع استمرار الحظر المفروض على الكويت حتى الآن، وقرار المقاطعة من ثلاثة بلدان خليجية، يبدو من الصعب إقامة البطولة في الوقت الحالي، حتى بعد أن أجريت القرعة.


نصف نهائي إفريقيا 2017..ثالث نسخة بنكهة عربية

باتت النسخة الحالية لبطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، الثالثة على مدار تاريخ البطولة، يكون المربع الذهبي فيها بنكهة عربية خالصة.

وشهدت النسخة الحالية للبطولة القارية تأهل فرق الأهلي المصري واتحاد العاصمة الجزائري والوداد البيضاوي المغربي.

وستتحدد هوية الفريق العربي الرابع الأحد 24-9-2017 بإقامة آخر مباريات ربع النهائي بين فريقي النجم الساحلي التونسي وأهلي طرابلسي الليبي.

وكانت أولى النسخ التي شهدت تواجدًا عربيًا في المربع الذهبي لها عام 2005 بتواجد فرق الرجاء البيضاوي المغربي والنجم الساحلي التونسي والثنائي المصري الأهلي والزمالك ليتوّج بلقبها الأهلي المصري وقتها.

أما ثاني النسخ فكانت عام 2007 بتواجد فرق الهلال السوداني والنجم الساحلي التونسي والاتحاد الليبي والأهلي المصري، وتوّج النجم الساحلي بلقب تلك النسخة.

ولم تشهد النسخ التالية تواجد أربعة فرق عربية في المربع الذهبي مجتمعة؛ لتعيد النسخة الحالية التاريخ؛ وتتنافس في نصفها النهائي 4 فرق عربية؛ ما يعني أن النهائي الإفريقي سيكون عربيًا خالصًا.

وسيلعب الوداد البيضاوي مع اتحاد العاصمة في المربع الذهبي للبطولة الأسبوع المقبل، بينما ينتظر الأهلي الفائز من لقاء اليوم بين النجم الساحلي وأهلي طرابلس.


بالأرقام.. ميسي "يساوي" ريال مدريد بأكمله

اعتاد عشاق كرة القدم المقارنة دائما بين كبيري الدوري الإسباني ريال مدريد وبرشلونة، لكن الأمر هذا الموسم، وعقب 5 جولات من بداية الليغا، يبدو مختلفا بعض الشيء، وبطريقة من المؤكد أنها لن تسعد أبدا عشاق الفريق الملكي.


وجاء سقوط ريال مدريد على ملعبه، الأربعاء، بمواجهة ريال بيتيس ليكشف مجموعة من الأرقام السلبية لحامل اللقب، الذي لم يجمع سوى 8 نقاط وبات في مركز سابع قد يتراجع عنه بعد اكتمال مباريات الجولة.


وأوقفت الهزيمة رقم ريال مدريد القياسي الخاص بإحراز هدف واحد على الأقل، بـ73 مباراة متتالية.


لكن الرقم الأكثر فداحة كان تسجيل "الملكي" 9 أهداف فقط في 5 مباريات بمعدل يقل عن هدفين بالمباراة، وهو متوسط فقير للغاية، لاسيما إن علمنا أن الغريم التقليدي برشلونة أحرز 17 هدفا.


والمثير أن المتألق ليونيل ميسي أحرز 9 من أهداف برشلونة 17، ما يعني أن البرغوث الأرجنتيني أحرز بمفرده نفس عدد الأهداف التي سجلها ريال مدريد بأكمله، وهي مفارقة غريبة، وربما تبدو مهينة أيضا في أنظار العديد من مشجعي ريال مدريد.


ورغم أن الموسم لا يزال طويلا إلا أن "حديث الأرقام" بات يثير هواجس مقلقة عند العديد من عشاق ريال مدريد فيما يتعلق بشكل المنافسة خلال الأشهر المقبلة.