رياضة

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


إصابة مشجعين بانهيار سور ملعب خلال ديربي خانيونس

أصيب ثلاثة مشجعين على الأقل الجمعة 3-2-2017 خلال مباراة شباب خان يونس واتحاد خان يونس في دوري غزة الممتاز، ضمن مباريات الجولة الـ14 من الدوري الفلسطيني الممتاز لأندية قطاع غزة، والتي تأجلت بسبب المنخفض الجوي الأخير.

وأفادت وكالة الأنباء المحلية "صف" أن ثلاثة مشجعين أصيبوا بانهيار جزء من السور الحديدي المحيط بإستاد خان يونس جنوب القطاع.

ويلعب شباب خان يونس وجاره اتحاد خان يونس مباراة جماهيرية مثيرة، فالفريقان يملكان 22 نقطة في المركزين الثالث والرابع، وكل فريق يريد الفوز، وإن تعرض الاتحاد لانتكاسة كبيرة بخسارة هدافه ونجمه محمود وادي بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال التدريبات الأخيرة للفريق.


​ أوباميانغ يلمح مجددا لإمكانية الرحيل عن دورتموند

ألمح المهاجم الغابوني بيار-ايميريك أوباميانغ مرة جديدة الى امكان رحيله عن بوروسيا دورتموند الألماني في نهاية الموسم الحالي، على أن تكون إسبانيا وجهته المحتملة.

وسبق لاوباميانغ الذي يتصدر ترتيب هدافي الدوري الألماني بتسجيله 16 هدفا في 16 مباراة، أن قال لصحيفة "فوسبال بيلد" الشهر الماضي إنه قد يرحل عن دورتموند في حزيران/يونيو المقبل، مؤكدا أنه لن ينتقل إلى الغريم التقليدي بايرن ميونيخ حامل اللقب ومتصدر الترتيب الحالي للدوري.

وكرر المهاجم الغابوني أنه يريد في نهاية المطاف تحقيق ما وعد به جده قبيل وفاة الأخير، والانضمام إلى العملاق الاسباني ريال مدريد.

وينتهي عقد أوباميانغ (27 عاما) مع دورتموند في 2020، الا أن المهاجم وضع لنفسه هدف الرحيل عن فريق المدرب توماس توشل في حزيران/يونيو من "أجل الانتقال إلى المستوى التالي" في مسيرته.

وقال لراديو مونتي كارلو "الانتقال؟ إنه سؤال أطرحه على نفسي في هذه الفترة ولا أملك الإجابة. أنا أفكر كثيرا بشأن الانتقال الصيف المقبل. لكني أطرح دائما على نفسي السؤال الآتي: اذا اردت الانتقال إلى المستوى التالي، هل يتوجب علي الرحيل؟ هل يستحق الأمر أم لا؟".

وواصل "الجميع يحدثني عن (الانتقال) إلى انكلترا، الا أنه ليس الدوري الذي يثير حماستي، أنا أفضل الدوري الاسباني"، متحدثا عن النادي الملكي بالذات، لكن مؤكداً في الوقت عينه أن "ريال ليس الفريق الوحيد الموجود هناك".

وولد أوباميانغ في لإفال الفرنسية والتحق بدورتموند عام 2013 قادما من سانت اتيان. وأكد في حديثه الاذاعي أن الدوري الفرنسي "ليس خياري الأول" ولا يمكنه حتى "التفكير" بإمكان العودة اليه.

وبدأ اللاعب مشواره الاحترافي مع ميلان الايطالي عام 2008 قبل أن ينتقل إلى الدوري الفرنسي للدفاع عن ألوان ديجون وليل وموناكو وسانت اتيان على سبيل الاعارة، قبل أن يوقع نهائيا مع الأخير في كانون الأول/ديسمبر 2011.

وقد لا يكون أوباميانغ النجم الوحيد الذي سيخسره دورتموند الصيف المقبل، اذ ذكرت صحيفة "بيلد" أن أرسنال الانكليزي مستعد لدفع 60 مليون يورو لإقناع الفريق الالماني بالتخلي عن جناحه الدولي ماركو رويس.

ويرتبط رويس (27 عاما) بعقد مع دورتموند حتى 2019، الا أن الانتقال إلى أرسنال سيكون مغريا لأن النادي اللندني سيمنحه راتبا سنويا قدره 13 مليون يورو، بزيادة أربعة ملايين عما يتقاضاه حاليا، بحسب الصحيفة الألمانية.


​باتو ينضم إلى القافلة الصينية

انضم المهاجم البرازيلي الكسندر باتو إلى قائمة المنتقلين إلى الدوري الصيني الثري، بتعاقده مع تيانجين كوانجيان من فياريال الاسباني، بحسب ما أعلن الثلاثاء 31-1-2017، على موقع تويتر.

وسيلعب باتو (27 عاما) تحت إشراف بطل العالم السابق الايطالي فابيو كانافارو، وينضم إلى لاعب الوسط البلجيكي اكسل فيتسل المنتقل إلى تيانجين من زينيت الروسي الشهر الماضي بصفقة كبيرة.

وغرد باتو في حسابه على موقع "تويتر" حيث ظهر في صورة إلى جانب كانافارو: "أنا سعيد لأكون جزءا من عائلة تيانجين كوانجيان".

ورجحت الصحف الاسبانية تقاضي فياريال 18 مليون يورو (19 مليون دولار أميركي)، مقابل لاعب أنفق 3 ملايين فقط لضمه من كورنثيانز البرازيلي في تموز/يوليو الماضي. هذا وسيتقاضى باتو 10 ملايين يورو جراء الصفقة.

وسجل لاعب ميلان الايطالي وتشلسي الانكليزي السابق 6 أهداف في 24 ظهورا مع فياريال.

وكان باتو أحد أبرز المواهب الصاعدة في عالم كرة القدم عندما تعاقد مع ميلان بعمر السابعة عشرة عام 2007.

وبرغم تسجيله 63 هدفا في 150 مباراة مع العملاق الايطالي، الا أن ظهوره الأول في أوروبا عكرته الاصابات، قبل عودته إلى كورنثيانز في 2013.

وأعير اللاعب إلى ساو باولو وتشلسي قبل انتقاله إلى فياريال الصيف الماضي.

وأنفقت الأندية الصينية مبالغ باهظة نهاية العام المنصرم لضم لاعبين من أمثال صانع الألعاب البرازيلي أوسكار والمهاجمين الأرجنتيني إيزيكييل لافيتزي وكارلوس تيفيز والنيجيري جون أوبي ميكل.

وفي سعي للحد من ظاهرة الانفاق على اللاعبين، والتي لقيت انتقادات في الصين من وسائل الاعلام والمشجعين، أمرت السلطات مطلع الشهر الماضي بالشروع في ضبط صارم للإنفاق غير العقلاني" من قبل الأندية.

وأشار متحدث باسم الهيئة العامة للرياضة التابعة للحكومة، إلى أنه يتعين اتخاذ خطوات ضد "الاستثمار غير العقلاني" في كرة القدم، وإلى أن الحكومة "ستحدد معايير وستمنع التعاقدات الباهظة وتقوم بوضع ضوابط منطقية لأجور اللاعبين".


عودة مصرية تقابلها خيبة مغربية وتونسية في أمم أفريقيا

أظهر المنتخب المصري عودته بقوة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية التي يحمل الرقم القياسي في عدد ألقابها، بتأهله إلى نصف النهائي على حساب المغرب، بينما فشلت تونس مجددا في بلوغ هذا الدور.

وتلتقي مصر في نصف النهائي الأربعاء في ليبرفيل، بوركينا فاسو التي تأهلت على حساب تونس، بينما تتواجه في نصف النهائي الثاني الخميس الكاميرون وغانا، علما أن البطولة المقامة في الغابون تختتم في الخامس من شباط/فبراير بنهائي بين الفائزين في ليبرفيل.

وتشارك مصر، حاملة اللقب سبع مرات، ثلاث منها متتالية (2006، 2008، 2010)، في بطولة 2017 بعدما غابت عن النسخ الثلاث الأخيرة. وهي كانت آخر المتأهلين الى نصف النهائي، بتغلبها على المغرب 1-صفر الأحد، بهدف في الدقيقة 87 للبديل محمود كهربا.

وهو الفوز الأول لمصر على المغرب منذ 31 عاما وتحديدا منذ نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية 1986 في القاهرة، عندما انتصر الفراعنة بهدف طاهر أبو زيد في طريقهم إلى احراز اللقب.

كما أنه الفوز الثالث فقط لمصر على المغرب في 26 مباراة بينهما، مقابل 12 خسارة و11 تعادلا.

وقدمت مصر مستوى لافتا، اذ رفعت سلسلة مبارياتها دون خسارة في النهائيات الى 23 (18 فوزا و5 تعادلات)، وتمضي بثبات في سعيها للقب الثامن. كما حافظ حارس مرماها المخضرم عصام الحضري (44 عاما)، والذي بات هذه السنة أكبر لاعب يشارك في نهائيات الأمم الأفريقية، على نظافة شباكه في المباريات الأربع لهذه البطولة.

وتبادل المنتخبان المصري والمغربي السيطرة في الشوط الأول من دون خطورة كبيرة على المرميين، بينما كان المغرب الأفضل في الشوط الثاني، وأهدر فرصا عدة أبرزها تسديدة لمبارك بوصوفة تصدت لها العارضة. الا أن المصري محمود كهربا استغل دربكة أمام المرمى المغربي في الدقائق الأخيرة، واقتنص هدف الفوز.

وبذلك، قضت مصر على آمال المغرب في سعيه للقب الثاني في تاريخه بعد أول عام 1976. كما قضت في الوقت نفسه على آمال المدرب الفرنسي للمنتخب المغربي هيرفيه رينار، بالتتويج للمرة الثالثة في الكأس القارية، بعد زامبيا 2012 وساحل العاج 2015.

ولم يخف رينار خيبته للخروج من ربع النهائي، معربا في الوقت نفسه عن "فخره" باللاعبين. وقال "قدموا ما كنا ننتظره منهم".

وأضاف: "سنحت لنا فرص كثيرة لم ننجح في ترجمتها، وتمت معاقبتنا بكرة أحدثت دربكة أمام المرمى. هكذا نتعلم من أمور مشابهة".

خروج تونسي مخيب

وخرجت تونس بدورها من الدور ربع النهائي بخسارتها أمام بوركينا فاسو السبت صفر-2، لتفشل في بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ تتويجها بلقبها الوحيد في نسخة 2004 التي استضافتها.

ولم يقدم المنتخب التونسي في مباراة ربع النهائي، المستوى الذي قدمه في الدور الأول، حينما سجل ستة أهداف في ثلاث مباريات، وتلقى في ربع النهائي هدفين في أقل من خمس دقائق.

وأقر مدرب المنتخب التونسي، الفرنسي البولندي هنري كاسبرجاك (70 عاما) بأن "بوركينا استحقت (التأهل)، هي فازت".

وأضاف "المنتخب التونسي لم يظهر قدراته، انا اقر بذلك. لم نقدم أداءنا المعتاد. لم نبد الرغبة بالفوز"، مشيرا إلى أن لاعبي المنتخب كانوا "متعبين بعض الشيء، والجهوزية البدنية لم تكن على المستوى".

وأسف كاسبرجاك "لأنه كان بالإمكان تفادي الخروج".

غانا على الموعد والسنغال خارجا

بدورها، بلغت الكاميرون الدور نصف النهائي بعدما أقصت السنغال، احد أفضل المنتخبات في البطولة، في مباراة انتهت بالتعادل السلبي، ولم تحسمها سوى ركلات الترجيح بنتيجة 5-4.

وهي المرة السادسة تبلغ فيها الكاميرون الدور نصف النهائي، والأولى منذ نسخة أنغولا عام 2010 عندما خسرت أمام مصر.

وكررت الكاميرون سيناريو نهائي عام 2002 في مالي عندما تغلبت على السنغال بركلات الترجيح لتحرز اللقب، وتكرر الكابوس مع المدرب السنغالي الحالي اليو سيسيه الذي كان قائدا لمنتخب بلاده قبل 15 عاما.

واعتمد مدرب الكاميرون البلجيكي هوغو بروس تكتيكا ذكيا بجر السنغاليين الى ركلات الترجيح التي كان الحارس الكاميروني فابريس اوندوا بطلها، لاسيما تصديه لركلة ساديو مانيه مهاجم ليفربول الانكليزي، قبل أن يسجل فنسان أبو بكر الركلة الحاسمة للكاميرون.

وقال قائد الكاميرون بنجامان موكاندجو "المدرب قام بعمل استثنائي واللاعبون استوعبوا الدرس. أظهرت هذه المجموعة أن لديها مواهب كبيرة".

أما بروس فقال "لعبنا امام منتخب قوي جدا"، مشيرا إلى الروح القتالية لدى لاعبيه.

وتلتقي الكاميرون في نصف النهائي الخميس، غانا المتأهلة على حساب جمهورية الكونغو الديموقراطية 2-1.

وهي المرة السادسة تواليا يتأهل المنتخب الغاني إلى نصف النهائي، بعد فوزه الأول على الكونغو الديموقراطية بعد ثلاثة تعادلات سابقة.

وتوجت كل من غانا والكاميرون باللقب 4 مرات، وحلت الأولى وصيفة في النسخة الماضية، بينما خاضت الكاميرون النهائي للمرة الأخيرة عام 2008 حيث خسرت أمام مصر في غانا.