اقتصاد

​هبوط في أسعار الذهب بعد تطمينات صينية عن اقتصادها

تراجعت أسعار الذهب، متماسكة فوق 1400 دولار، بعد أن هدأت بيانات صينية مهمة المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي، وعززت الشهية للأصول عالية المخاطر.

وكان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.3 في المئة إلى 1411.99 دولار للأوقية (الأونصة). وصعدت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.1 في المئة إلى 1414 دولارا للأوقية.

وزاد الناتج الصناعي الصيني 6.3 في المئة عنه قبل عام في يونيو، متفوقا على توقع يبلغ 5.2 في المئة، في حين نمت استثمارات الأصول الثابتة 5.8 في المئة على أساس سنوي بين يناير ويونيو، متفوقة أيضا على توقع للمحللين بلغ 5.5 في المئة.

وقال "خه وي لي" من بنك المؤسسة المصرفية الصينية "البيانات الاقتصادية الصينية الأفضل من المتوقع إنما تمحو بواعث القلق من تباطؤ عالمي ربما ليس بالعمق المتوقع، وبالتالي تؤدي إلى بيع لجني الأرباح في الذهب".

وفي غضون ذلك، تباطأ نمو الاقتصاد الصيني إلى 6.2 في المئة في الربع الثاني من العام مقارنة به قبل سنة، وهو أضعف أداء في 25 عام على الأقل.

أسعار العملات اليوم الإثنين 15 يوليو

جاءت أسعار صرف العملات الرئيسية المتداولة في السوق الفلسطيني مقابل الشيكل الإسرائيلي، اليوم الإثنين على النحو التالي:

الدولار الأمريكي: 3.55 شيكل

الدينار الأردني: 5.00 شيكل

اليورو الأوروبي: 4.02 شيكل

الجنيه المصري: 0.20 شيكل

٨:٤٤ ص
١٤‏/٧‏/٢٠١٩

أسعار صرف العملات الأجنبية

أسعار صرف العملات الأجنبية

جاءت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الشيقل الإسرائيلي في فلسطين اليوم الأحد كما يلي:

الدولار الأمريكي 3.53

الدينار الأردني 4.97

اليورو الأوروبي 3.98

الجنيه المصري 0.21

"النقد الدولي" يتوقع تباطؤ نمو منطقة اليورو إلى 1.3 بالمئة

توقع صندوق النقد الدولي، الخميس، أن يتباطأ نمو اقتصاد منطقة اليورو (19 دولة) إلى 1.3 بالمئة في 2019 مقابل 1.9 بالمئة في 2018، وأن يعاود الصعود إلى 1.6 بالمئة في 2020.

وفي 8 يوليو/ تموز الجاري، اختتم المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي مشاورات المادة الرابعة بشأن سياسات منطقة اليورو مع الدول الأعضاء.

وقال الصندوق في بيان الخميس، إن منطقة اليورو تواجه مخاطر تؤثر على توقعات النمو بها، تتضمن استمرار التوترات التجارية، وتلقي بظلالها على الصادرات والاستثمار.

وأضاف الصندوق أن خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق ما زال مرتفعًا، مشيرًا أنه إذا تحقق فقد يتسبب في حدوث اضطرابات قصيرة الأجل في منطقة اليورو، بالإضافة إلى خسائر في الإنتاج على المدى الطويل.

وأشار البيان أن التضخم قد يستغرق عدة سنوات ليصل إلى مستهدف البنك المركزي الأوروبي عند 2 بالمئة.

وتوقع النقد الدولي أن يتباطأ التضخم بمنطقة اليورو إلى 1.3 بالمئة في 2019 مقابل 1.8 بالمائة في 2018.

وأكد البيان أن البلدان التي لديها ديون عامة مرتفعة، في منطقة اليورو، ولم تخفض عجز الموازنة بما يكفي يجعلها عرضة للصدمات.

وتوقع الصندوق تراجع سعر صرف اليورو ليصل إلى 1.12 دولار في 2019 مقابل 1.14 دولار في 2018 و 1.18 دولار في 2017.

والأربعاء، خفضت المفوضية الأوروبية، توقعاتها لمعدل نمو منطقة اليورو إلى 1.4 بالمئة في 2020، مقابل 1.5 بالمائة في توقعات سابقة، في حين أبقت على معدل نمو 1.2 بالمئة بدون تغيير في 2019.

وخفضت المفوضية توقعاتها لمعدل التضخم في منطقة اليورو إلى 1.3 بالمئة في عامي 2019 و2020، مقابل 1.4 بالمئة في توقعات سابقة في العامين الجاري والمقبل.

تشمل منطقة اليورو، بلدان بلجيكا وألمانيا وإستونيا وأيرلندا واليونان وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وقبرص الرومية، ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ ومالطا وهولندا والنمسا والبرتغال وسلوفينيا وسلوفاكيا وفنلندا.