اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٣‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​الأردن سينشيء مدينة "صديقة للبيئة"

أعلنت الحكومة الأردنية عزمها إنشاء مدينة جديدة على بعد 30 كلم من عمان تكون "ذكية وعصرية" و"صديقة للبيئة" وتعتمد على "الموارد الطبيعية المتجددة في إنتاج الطاقة النظيفة"، بحسب ما جاء في بيان الأحد 5-11-2017.

وسيبدأ تنفيذ المشروع منتصف العام المقبل على أن يستكمل عام 2050.

وقال البيان أن "المدينة الجديدة" ستسهم "في إنشاء بيئة مريحة ومثاليّة ومستدامة للأعمال تكون أقل كلفة للسكن، بالإضافة إلى مناطق ترفيهيّة وحدائق عامة، بحيث تكون مدينة ذكية وعصرية وصديقة للبيئة".

وستعتمد المدينة على "استثمار الموارد الطبيعيّة المتجدّدة في إنتاج الطاقة النظيفة وإعادة تكرير المياه، وستضم نظام نقل متطور وحديث يربطها بالعاصمة عمّان" وبمدن أخرى.

وأوضحت الحكومة أن الهدف من إنشاء المدينة على الطريق الذي يربط الأردن بالعراق والمملكة العربية السعودية، هو المساهمة في إنهاء الاكتظاظ السكاني الذي تشهده عمان (4 ملايين نسمة) ومدينة الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان، 1,3 مليون نسمة).

وأكد البيان أن "هذا المشروع الاستراتيجي لن يكون امتداداً للعاصمة عمّان أو مدينة الزرقاء اللتين من المتوقّع أن يصل عدد سكّانهما عام 2050 إلى زهاء 10 مليون نسمة، الأمر الذي لن يمكّن هاتين المدينتين من استيعاب هذا العدد ضمن بيئة وبنية تحتيّة ملائمة".

وسيقام المشروع على أرض مملوكة للدولة، ووصفت الحكومة المشروع بأنه "أحد أهمّ المشاريع الرياديّة الحيويّة الاستراتيجيّة الوطنيّة". وسيخصص جزء منه "لجمعيّات إسكان موظفي الدولة والنقابات ومؤسّسة المتقاعدين العسكريين وغيرها"، بهدف دعم الطبقة الوسطى في البلاد.

كما سينقل إليه عدد من الوزارات والمؤسّسات والدوائر الحكوميّة.

وسينفذ المشروع على خمس مراحل. و"تقدّر مساحة المرحلة الأولى بنحو 39 كلم مربع"، وهي نسبة 10% من المساحة الإجماليّة للمشروع".

وسيتمّ تمويل المشروع بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، بحسب البيان.



"توقيفات السعودية" تهوي ببورصات الخليج

هبطت بورصات الخليج بنحو ملحوظ خلال تداولات، اليوم الأحد، مع تضرر معنويات المستثمرين سلباً بالأحداث التي تشهدها المنطقة، بعدما قررت السعودية توقيف 11 أميرًا و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين في البلاد بتهم فساد.

وقال محمد الجندي مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: "الأوضاع في السعودية كانت مفاجئة للجميع، وشكلت صدمة كبيرة للمستثمرين دفعتهم نحو البيع عشوائيًا في أسواق الأسهم الخليجية".

وقالت قناة "العربية" السعودية، نقلًا عن مصادر (لم تحددها)، إنه "تم إلقاء القبض على 11 أميرًا و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين بالبلاد، من جانب لجنة مكافحة الفساد المشكلة مساء السبت".

وأضاف الجندي، في اتصال هاتفي مع الأناضول: "نتوقع انحسار موجات البيع في تداولات الغد مع هدوء الأوضاع واستيعاب المستثمرين للصدمة، خصوصًا مع تطمينات المملكة المستمرة".

كان وزير المالية السعودي محمد الجدعان، ثمن الأمر الملكي القاضي بتشكيل لجنة عليا لحصر قضايا الفساد، برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. معتبرًا أن هذه القرارات الحازمة ستحافظ على البيئة الاستثمارية بالمملكة.

وزين اللون الأحمر شاشات التداول الخليجية، وكانت السوق السعودية الأكبر خسارة مع انخفاضه بحدود 2 بالمائة في مستهل الجلسة، لكنه نجح في تقليص خسائره في التعاملات المتأخرة ليتراجع بنسبة 1.3 بالمائة إلى 6865 نقطة.

وقاد سهم شركة المملكة القابضة، المملوكة للملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، الأسهم المتراجعة، بنسبة 8.07 بالمائة لأدنى مستوياته منذ ديسمبر/ كانون أول 2011.

كذلك، هبطت أسهم "إعمار المدينة الاقتصادية" بنسبة 5.97 بالمائة و"أبناء عبدالله عبد المحسن" بنسبة 5.45 بالمائة و"الخطوط السعودية للتموين" 4.69 بالمائة.

وفي الإمارات، ثاني أكبر اقتصاد خليجي، انخفضت بورصة دبي بنسبة 1.14 بالمائة إلى 3581 نقطة، وسط هبوط شبه جماعي للأسهم المتداولة.

وهبطت بورصة العاصمة أبوظبي بوتيرة أقل بلغت نسبتها 0.37 بالمائة إلى 4448 نقطة، مع انخفاض الأسهم القيادية.

وامتدت الخسائر إلى بورصة الكويت، بعدما تراجع مؤشرها السعري بنسبة 1.33 بالمائة إلى 6461 نقطة، وهبط المؤشر الوزني بنحو 1.17 بالمائة إلى 414 نقطة، فيما هبط مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، بما نسبته 1.04 بالمائة وصولًا إلى 955 نقطة.

وكانت بورصة البحرين الاقل تاثرًا مع انخفاض مؤشرها العام بنسبة 0.15% إلى 1280 نقطة.

في المقابل، نجحت بورصة مسقط في التغريد منفردة، بعدما عوضت جميع خسائرها المبكرة وارتفعت بنسبة 0.31 بالمائة إلى 5055 نقطة في الدقائق الأخيرة قبيل نهاية التداولات.


"المُشغّلون الإسرائيليون" يذلّون العمال الفلسطينيين ويستغلون حاجتهم لمصدر رزق

مشاهدُ مهينة تتكرر داخل موقف العمال في مدينة كفار سابا القريبة من مدينة قلقيلية من جهة الغرب؛ حين ينتظر العشرات قدوم المُشغِّلين الإسرائيليين ويقفون أمامهم لاختيار أفضلهم للعمل معهم؛ والأفضلية بالنسبة لهم تتم وفق معايير عنصرية واضحة.

يقول أحد العمال ويدعى "نور" في أثناء انتظاره قدوم المُشغلين الإسرائيليين: "يوميًّا يتوافد للمكان في مدينة كفار سابا المئات من العمال ممن يبحثون عن عمل، حيث يجلسون منذ الصباح الباكر على رصيفٍ يُطلق عليه (موقف لعمال الضفة)، فالشرطة الإسرائيلية دائمًا تحاول استفزازهم من خلال تفتيشهم وفحص تصاريح العمل ونوعيتها".

وأضاف: "العمال الذين يجلسون في موقف العمال يتجرعون الذل، فما إن تأتِ مركبة صاحب عمل يتجمع حولها العمال، للاستفسار منه عن طبيعة عمله ويكون هذا الإسرائيلي في غاية السرور؛ لأن الجميع يرغبون في أن يسدوا حاجة يومهم، لتبدأ المفاصلة على الأجرة، والسؤال عن العمر وطبيعة التصريح فيما إذا كان تصريح عمل أو جدار أو تجارة، لتتم عملية الانتقاء بشكلٍ مهين، إلا أن الظروف تجعل العمال يقبلون بهذا الوضع ويستجيبون لمعايير المُشغل الإسرائيلي".

ويضيف هذا العامل: "مع عملية الفرز تقل الأعداد التي سيقع عليها الاختيار؛ وفي نهاية الأمر يختار عاملًا واحدًا بعد هذا المشهد العنصري".

ويقول عامل يدعى كمال: "من خلال عملنا في هذا الموقف نواجه يوميًا إهانات من المارة لنسمع منهم ألفاظًا عنصرية ولاذعة، ولأننا مضطرون للعمل نسكت عن إهاناتهم؛ كما أنه يتم إحضار الشرطة لنا كي تفحص التصاريح وتخضعنا للتفتيش".

ويؤكد كمال أن المشغل الإسرائيلي يرغب عادةً في عاملٍ قوي البنية وذي سن صغيرة وذلك بأجرة زهيدة، والكثير من العمال يقبلون بأي شيء خوفًا من ضياع يومهم وخسارتهم أجرة يوم عملٍ علاوةً على تكاليف السفر".

ويشير إلى أن العمال يتوافدون إلى هذا الموقف من كل أنحاء الضفة الغربية، ويتحمل العامل في ذلك تكاليف الأجرة، ونظرًا لهذا الوضع يتم القبول بمعايير "المُشغل الإسرائيلي" الذي تتاح له عدة خيارات لكثرة العمال الموجودين في الموقف.

ويسرد العامل أبو مصطفى (71 عامًا) معاناته قائلًا: "بُنيتي قوية إلا أن المشغل الإسرائيلي عندما يعلم أني مسن يستبعدني، وأحاول إقناعه عبثًا أنني (صاحب صنعة) وأستطيع إنجاز أعمال لا ينجزها ابن العشرين والثلاثين عامًا، والقليل منهم يقتنع إلا أن الغالبية يسخرون مني".

وتابع قائلًا: "معظم العمال الموجودين من سن 55 عامًا فما فوق؛ لأن دخولهم عبر المعابر الأمنية لا يحتاج إلى تصريح دخول، لذا يكون معيار الاختيار مهينًا من قبل المشغلين الإسرائيليين الذين يسمعونهم كلامًا موجعًا مثل "أريد شبابا أقوياء"، والبعض يقول لنا: "روّح على البيت ونام".

ويرى النقابي محمود أبو ذياب أن المشغلين الإسرائيليين يبتزّون العمال الموجودين في مواقف خاصة في مدن الداخل المحتل، من خلال أجرةٍ زهيدة وساعات عملٍ طويلة دون أية تأميناتٍ تعوضهم عن الإصابات إذا حدثت لهم، وهذا الأمر ينافي قانون العمال المطبق في (إسرائيل)، إلا أن حالة العوز تجبر على العمل في مثل هذه الظروف دون أي حقوقٍ تذكر.

ويؤكد أن العديد من العمال يتعرضون إلى إصاباتٍ خطيرة ويتم التنكر لحقوقهم.


مساعدات نقدية لـ 100 أسرة فقيرة بغزة لمدة 6 شهور قريبًا

أعلن وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في غزة يوسف إبراهيم، عن البدء قريبا بصرف مساعدات نقدية لـ 100 أسرة فقيرة فيقطاع غزة.

وقال إبراهيم في تصريح لوكالة "الرأي" الحكومية اليوم الخميس، إنه سيتم مساعدات نقدية لـ 100 أسرة فقيرة، بقيمة 210 دولار بشكل شهري ولمدة 6 شهور، مشيرًا إلى إمكانية تجديد هذه المساعدات لأكثر من ستة شهور بشرط توفر الدعم اللازم من قبل الجهة الممولة.

وأوضح أن الأسر المستفيدة تم اختيارها من قبل مديريات الوزارة، وفق شروط ومعايير واضحة، منها ألا تكون الأسرة مستفيدة من برنامج المساعدات الدورية الذي تستفيد منه آلاف الأسر الشؤون الاجتماعية.

وفي سياق آخر، ذكر إبراهيم أن الوزارة انتهت من تسليم 6 منازل في محافظة غزة، ضمن مشروع بناء منازل للأسر الفقيرة لـ 100 منزل، حيث تم انجاز 70 منزل، وتبقى 30 سيتم انجازهم في المرحلة القادمة.

وأكد أن عملية التسليم جاءت برفقة مدير عام برنامج مكافحة الفقر ثناء الخزندار، وأعضاء من المجلس التشريعي، آملا أن تشمل المرحلة القادمة مزيدا من المساعدات للأسر الفقيرة خاصة في ظل الأجواء الايجابية التي تسود عمل وزارة التنمية الاجتماعية تجسيدا واقعيا لاتفاق المصالحة والشراكة الحقيقة بين شقي الوطن.