اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


25 % نسبة الإصابة بالحمى القلاعية بين أبقار غزة

قال نائب مدير عام الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة، د. حسن عزام إن:" نسبة الأبقار المصابة بمرض الحمى القلاعية في مزارع القطاع وصلت إلى 25%"، لافتاً إلى أن النسبة مرجحة للزيادة في حال استمرار الاحتلال منع توريد اللقاح اللازم للمرض.

وأضاف في تصريح لـ"فلسطين": "الإصابات كانت قبل أيام مقتصرة على عدد قليل من المزارع، إلا أنه ووفق الإحصائيات الجديدة للوزارة فإن معظم مزارع الأبقار فيها إصابات بهذا المرض"، منوهاً إلى أن الإصابات قد تكون في بعض المزارع قليلة وفي الأخرى إصابات كثيرة.

وأوضح عزام أن قطاع غزة يوجد به 89 مزرعة لتربية أبقار الحليب.

وأشار إلى أن عملية انتشار المرض سهلة وسريعة وهناك عوامل عديدة تساهم في نشرها أبرزها الأحوال الجوية، الاختلاط بين الأبقار المصابة وغير المصابة، والاختلاط في أسواق الحيوانات، بالإضافة إلى تنقل المربين بين الأبقار المصابة وغير المصابة.

وبين عزام أن مرض الحمى القلاعية يصيب جميع الحيوانات والمجترات، مستدركاً:" إلا أن وزارة الزراعة قامت بعملية تحصين للأغنام بشكل كامل بحيث يتم وقايتها من الإصابة، وتبقى المشكلة مع الأبقار بسبب منع الاحتلال توريد اللقاح اللازم لعلاجها".

وذكر أن مصدر المرض هو المواشي التي يتم جلبها من عند الاحتلال الإسرائيلي إلى قطاع غزة، خاصة أنه الجهة الوحيدة لاستيراد الأبقار، محملاً الاحتلال المسئولية الكاملة لتوفير اللقاح اللازم للأبقار المصابة.


العمادي: احتساب سعر الوقود بالتكلفة الفعلية حل آني لأزمة الكهرباء

قال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي، إن الحل المبدئي والآني لأزمة الكهرباء في قطاع غزة، يتمثل في أنه "يجب على الحكومة الفلسطينية احتساب سعر الوقود، بسعر الشراء، التكلفة الفعلية"، مبديا من جهة ثانية، تفهمه لحاجة رفح إلى مستشفى، فيما يفتتح اليوم، مدينة الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني؛ المرحلة الثانية.

وردًّا على سؤال صحيفة "فلسطين" عقب وضعه حجر أساس مبنى مشروع مركز الشيخ حمد بن جاسم للرعاية اليومية، أمس، أوضح العمادي أن احتساب سعر الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، بالتكلفة الفعلية، "ضروري جدا؛ لكي تستطيع الشركة حاليا بالإيرادات الشهرية أن تشغل 90 ميجاوات في المحطة".

وبيّن العمادي، أنه إذا تم احتساب سعر لتر الوقود بـ1.6 أو 1.7 شيكل يمكن توليد 90 ميجاوات بالمبالغ الموجودة.

وكانت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في غزة، قالت أول من أمس، إنها فوجئت "بإعادة فرض كامل الضرائب على أسعار الوقود كما أبلغتنا هيئة البترول برام الله ليصل سعر الوقود إلى 5.4 شواكل لكل لتر, أي أكثر من ثلاثة أضعاف السعر الأصلي، وهو ما يعتبر سعرا تعجيزيا".

وأشار إلى أن الحل الآخر يتمثل في خط 161، مبينا أنه اقترح على رئيس الحكومة رامي الحمد الله في زيارته السابقة هذه الفكرة، وأنه سيتابع ما حصل في هذا الموضوع.

ونبه العمادي إلى أن خط 161 يوفر لغزة 150 ميجاوات، منوها في نفس الوقت إلى أنه من الحلول استخدام الطاقة البديلة.

وتابع: "حل المشكلة جذريا توصيل خط الغاز واستبدال المحطة الحالية بمحطة أكبر أو توسيعها، وتعطي كهرباء لغزة 600 ميجاوات"، موضحا أن غزة تحتاج حاليا 600 ميجاوات.

لكنه قال إن غزة يمكن أن تحتاج بعد خمسة سنوات إلى 800 ميجاوات، تبعا للعمران والتطور واحتياجات القطاع، حيث هناك زيادة في المواليد تقدر بـ55 ألفا في السنة الواحدة.

وأوضح أن هذه الزيادة في السكان تتطلب كهرباء وتعليما وشققا وشوارع وكل شيء، لأن هناك نموا مستمرا، قائلا: "غالبية السكان (في غزة) دون سن 40، ومعنى ذلك أنه (الشعب الفلسطيني) منتج، ويحتاج إلى خدمات".

وأضاف: "ندرس المشاريع، ولدي غدا (الأحد) اجتماع مع د.رامي الحمد الله، وإن شاء الله نجد حلا جذريا للمشكلة".

من جهة ثانية، أجاب العمادي عن سؤال صحيفة "فلسطين" عما إذا كانت مواد البناء التي تسمح سلطات الاحتلال بإدخالها للقطاع كافية، بقوله: "بالنسبة لنا نحن ليست لدينا مشكلة"، لكنه تابع: "فيما عدا بعض المواد المزدوجة الاستخدام نلقى فيها بعض المشاكل البسيطة ونحاول أن نحلها ونوجد بدائل".

مستشفى في رفح

وشرح العمادي في رده عن سؤال بشأن مسار عملية الإعمار، الجهود التي تبذلها بلاده، معلنا أنه سيتم اليوم افتتاح مدينة الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، المرحلة الثانية، كما سيتم افتتاح مشاريع الإسكان المتفرقة في ثلاثة مناطق في غزة، في الشمال والجنوب والوسط، بمقدار 300 وحدة سكنية.

بينما قال العمادي للصحفيين، بشأن مرضى السرطان في القطاع: "إن شاء الله منحة المليار دولار القادمة سنوجهها في المجالات الخدمية أكثر، فممكن أن نوجهها في مستشفى في رفح، المنطقة هناك تحتاج مستشفى، ونوجهها في قطاع الكهرباء".




عملة الــ "Bitcoin" محظورة في الإمارات

قالت صحيفة محلية، اليوم الخميس 9-2-2017، إن المصرف المركزي الإماراتي، حظر استخدام كل "العملات الافتراضية" في البلاد بما فيها الـ"بيتكوين" بهدف حماية المتعاملين من عمليات الاحتيال.

ونقلت صحيفة الإمارات اليوم (حكومية) عن مصدر مسؤول في المركزي قوله إن الهدف من الحظر هو حماية المتعاملين من أية عمليات احتيال، قد يتعرضون لها نتيجة استخدام هذا النوع من المدفوعات غير الآمن في التعاملات عبر الإنترنت.

و"العملات الافتراضية"، ومنها عملة "بيتكوين- Bitcoin" ظهرت في اليابان بنهاية عام 2008، ولا تحصل على تغطية قيمتها من الذهب أو العملات الأجنبية، وليس لها علاقة بالمصارف المركزية.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، وتتميز بأنها "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإطار الرقابي لنظم الدفع الإلكتروني، الذي دخل حيز التنفيذ في الإمارات مطلع العام الجاري، يتضمن مادة واضحة بهذا الحظر، يلتزم بها كل البنوك العاملة بالدولة دون استثناء، بما فيها البنوك الأجنبية، حتى وإن كانت بلدانها الأصلية تسمح بذلك.

وجاء قرار المصرف المركزي، بحظر استخدام أية معاملات تتم عن طريق "العملات الافتراضية"، سواء بيتكوين، أو ما يستجد مستقبلاً، نظراً لأن مثل هذه العملات لا تطبع وفقاً لنظام المصرف المركزي، ولا تخضع لإشرافه أو متابعته، وليست ملموسة، إذ لا يمكن طباعتها، وتعدّ منفذاً من منافذ عمليات غسل الأموال.

يذكر أن العملة الافتراضية مكانها الوحيد الانترنت ولا وجود حقيقي أو فيزيائي ملموس لها، لكنها تماما تتشابه والعملة الحقيقية، فقد ترتفع وتنخفض وقد تتساوى بالدولار أو اليورو أو حتى الدينار والريال والدرهم.


​الدنمارك تقدم 3.6 مليون دولار للاجئين الفلسطينيين

قدمت الدانمارك تبرعا بقيمة 25 مليون كرون دنماركي (حوالي 3.6 مليون دولار) لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى "الأونروا"، دعما لبرامجها وخدماتها الرئيسية في لبنان.

وقال "الأونروا" في بيان صحفي اليوم الأربعاء 8-2-2017، إن هذا التبرع سيساعد في ضمان الاستمرار بتقديم الخدمات الأساسية في لبنان في مجالات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية، وتحسين المخيمات للاجئي فلسطين علاوة على توفير الفرص لمستقبلهم والتقليل من حالات الفقر وآثاره.

وشكر مدير شؤون "الأونروا" في لبنان حكم شهوان حكومة الدنمارك على هذا التبرع السخي لدعم لاجئي فلسطين في لبنان، مشيرا إلى أن هذا الدعم سيمكن الأونروا من مواصلة تقديم المساعدات لبعض من الأشخاص الأشد عرضة للمخاطر في البلاد، وضمان أن احتياجاتهم الإنسانية واحتياجات التنمية البشرية لهم تتم تلبيتها وأن حقوقهم يتم احترامها.

بدوره، قال وزير التعاون التنموي الدانماركي أولا تورناس، إن "عمل الأونروا في لبنان على مساعدة لاجئي فلسطين عمل حاسم، سواء من منظور إنساني أو من منظور الاستقرار الإقليمي".