اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١:٤٥ م
١٥‏/٢‏/٢٠١٧

عباس يصادق على موازنة 2017

عباس يصادق على موازنة 2017

صادق الرئيس الفلسطيني محمود عباس،الأربعاء15-2-2017 ، على الموازنة العامة لسنة 2017، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، لتصبح قانوناً معمولاًبه رسمياً.

وأقرت الحكومة الفلسطينية في 31 من الشهر الماضي، موازنة العام الجاري 2017، بعجز 765 مليون دولار (منها متأخرات يتوجب على الحكومة دفعها بقيمة 300 مليون دولار للقطاع الخاص)، بعد المنح التي قدرتها الحكومة بنحو 500 مليون دولار لهذا العام.

وتبدأ السنة المالية في فلسطين، مطلع يناير/ كانون ثاني من كل عام، حتى نهاية ديسمبر/ كانون أول من ذات العام، وفق قانون الموازنة الفلسطينية.

ويبلغ إجمالي قيمة الموازنة العامة 4.1 مليار دولار، و 350 مليون دولار للموازنة التطويرية (الاستثمارية)، و 300 مليون دولار متأخرات على الحكومة ستدفعها للقطاع الخاص (الدائن) العام الجاري.

وكان وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، قال خلال وقت سابق الشهر الماضي، إن تنفيذ موازنة العام الجاري 2017، يبدو صعباً بالنظر إلى المعطيات الخارجية والتغيرات السياسية، ذات الارتباط بفلسطين وقضيتها.


​صعود ست بورصات عربية مع ارتفاع النفط

صعدت ست بورصات عربية في نهاية تداولات اليوم الثلاثاء 14-2-2017، مدعومة بمكاسب أسواق النفط العالمية، فيما هبطت مصر والسعودية تحت وطأة ضغوط بيعية لجني الأرباح.

وقال محمد الجندي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: "كان هناك صعود ملحوظ في أداء غالبية أسواق المنطقة بفضل ارتفاعات أسواق النفط العالمية بدعم جهود أوبك لخفض الإنتاج".

وبحلول الساعة (11:5 ت.غ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم أبريل/ نيسان بنسبة 0.09% إلى 56.09 دولاراً للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم مارس/ آذار، بنسبة 0.74% إلى 53.32 دولاراً للبرميل.

وأضاف الجندي، في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول" للأنباء: "بينما نالت ضغوط بيعية من أداء بورصتي مصر والسعودية لا سيما مع سعي المستثمرين لجني الأرباح".

وأغلقت بورصة مصر على انخفاض مع تراجع مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثينن شركة، بنسبة 1.85% إلى 12503.73 نقطة مدفوعا بمبيعات المصريين على الأسهم القيادية يتصدرها "المصرية للاتصالات" بانخفاض قدره 8.23%.

وهبطت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، لتنهي موجة صعود دامت لنحو ثلاث جلسات متتالية، ونزل مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 0.38% إلى 7032.65 نقطة مع نزول معظم أسهم المصارف والطاقة والمواد الأساسية.

وجاءت بورصة الكويت في مقدمة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها السعري بنسبة 1.42% إلى 6751.37 نقطة، وزاد المؤشر الوزني بنسبة 1.2% إلى 424.09 نقطة، فيما أغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، رابحاً ما نسبته 1.21% إلى 963.68 نقطة.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة دبي بنسبة 0.42% إلى 3652.82 نقطة مستمداً الدعم من صعود أسهم مثل "دريك آند سكل" و"أرامكس" و"دبي للاستثمار" و"دبي للاستثمار" بنسب بين 6.9% و2.8%.

وزاد مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.19% إلى 4572.57 نقطة مع ارتفاع أسهم شركة "دانة غاز" بنسبة 6.38% بعدما قالت الشركة، في بيان على موقع سوق أبوظبي، إن هيئة التحكيم الدولي في لندن، ألزمت حكومة الإقليم الكردي في العراق، بدفع 121.1 مليون دولار، لتحالف تقوده الشركة مع شركتي "نفط الهلال"، و"بيرل بتروليوم".

وصعدت بورصة الأردن بنسبة 0.16% إلى 2187.72 نقطة مع صعود أسهم القطاع الصناعي والمالي بنحو 0.85% و0.33% على الترتيب.

وزادت بورصة مسقط بنسبة محدودة بلغت 0.06% إلى 5819.08 نقطة مع ارتفاع أسهم مثل "الأسماك العمانية" و"المدينة تكافل" و"جلفار للهندسة" بنحو 9.32% و5.32% و4.3% على التوالي.

وأغلقت بورصة البحرين على ارتفاع بنسبة 0.05% إلى 1308.49 نقطة مع صعود أسهم "البحرين الوطنية" بنسبة 8.47% و"الإثمار" بنسبة 8.11% و"مصرف السلام" بنسبة 1.77%.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

الكويت: بنسبة 1.42% إلى 6751.37 نقطة.

دبي: بنسبة 0.42% إلى 3652.82 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.19% إلى 4572.57 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.16% إلى 2187.72 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.06% إلى 5819.08 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.05% إلى 1308.49 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

مصر: بنسبة 1.85% إلى 12503.73 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.38% إلى 7032.65 نقطة.


الأسماك المصرية تنعش أسواق غزة الراكدة

أنعشت الأسماك المصرية التي سمحت مصر بإدخالها لقطاع غزة، عبر معبر رفح البري، أمس الأحد، أسواق السمك الراكدة في القطاع.

لكنها في المقابل تسببت بإغضاب صيادي الأسماك الذين قالوا إنها ألحقت بهم خسائر كبيرة، فالمساحة المحدودة التي يفرضها الاحتلال على الصيادين للإبحار فيها، لا تتيح لهم صيد كميات كبيرة من الأسماك، بالإضافة إلى أنها ترفع أسعارها.

وسمحت السلطات المصرية أمس بإدخال 11 طنا من الأسماك المختلفة، عبر معبر رفح.

وقال البائع محمود بكر، في سوق الأسماك الرئيسي بغزة، المعروف باسم "الحسبة"، إن الأسماك المصرية "أعادت الحياة للسوق".

وتابع بكر متحدثًا لوكالة الأناضول للأنباء:" لولا السمك المصري، كان السوق الآن أُغلق أبوابه، ولم أبع أي شيء".

وفتحت السلطات المصرية معبر رفح البري أمس الأول، لمدة 3 أيام في كلا الاتجاهين.

وسمحت مصر بعبور العديد من السلع والمواد مؤخرا، بعد تفاهمات مصرية فلسطينية.

وكان إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، قال في تصريحات صحفية أمس الأول، إن حركته التي تسيطر على قطاع غزة، فتحت صفحة جديدة في علاقاتها مع مصر.

وأشار هنية إلى أن وجود حديث حول "تطوير العلاقات التجارية بين مصر وقطاع غزة، من خلال معبر رفح الحدودي".

وأعاد بائع السمك الفلسطيني حسن الجوجو، صباح اليوم، فتح محل السمك الخاص به مجددًا، أمام الزبائن بعد إغلاقه بسبب شح وجود الأسماك.

وقال الجوجو:" سمك مصر يأتي بكثرة، لأن الصيادين هنا محاربون في عملهم، والمساحة المخصصة لعملهم، لا تسمح بتوفر العديد من أنواع الأسماك، مثل الجرع والدنيس والبوري وغيرها".

وتابع:" جميع أنواع السمك القادمة من مصر جيدة، وأسعاره تصل لنصف سعر السمك المحلي".

وأشار إلى أن هناك إقبال كبير من الزبائن على الأسماك المصرية، لأن أسعارها في متناول الجميع.

وفي المقابل، يشعر صيادو الأسماك بالغضب، حيث يؤكدون أن الأسماك المصرية المستوردة، ألحقت بهم خسائر فادحة.

ويقولون إن رخص أسعار الأسماك المصرية، مقارنة بأسماكهم، لن تمكنهم من بيعها.

وتراجعت مهنة صيد الأسماك بشكل كبير في قطاع غزة، نتيجة لتراجع حجم الصيد اليومي لمئات الصيادين، بسبب القيود التي يفرضها الاحتلال على المساحات التي يسمح لهم بالصيد فيها.

وبحسب نقابة الصيادين، فإن نحو 4 آلاف صياد في غزة يعيلون أكثر من 50 ألف فرد، يعملون بشكل شبه يومي على صيد الأسماك.

وسمح الاحتلال الإسرائيلي في الثالث من نيسان/أبريل الماضي، بتوسعة مسافة الصيد في شواطئ قطاع غزة، لتصل 9 أميال بحرية بدلاً من 6 أميال، إلا أنها في أواخر حزيران/يونيو الماضي، أعادت تقليص المساحة إلى 6 أميال فقط.

وتنص اتفاقية أوسلو، وما تبعها من بروتوكولات اقتصادية، على حق صيادي الأسماك في قطاع غزة، بالإبحار لمسافة 20 ميلاً، بهدف صيد الأسماك، إلا أن ذلك لم ينفذ منذ 15 عاما.


انخفاض على مؤشر بورصة فلسطين بنسبة 0.28%

سجل المؤشر الرئيسي لبورصة فلسطين انخفاضا بنسبة 0.28%، اليوم الإثنين 13-2-2017، في جلسة تداول بلغت قيمتها حوالي 830 ألف دولار.

وأغلق مؤشر القدس على 536.05 نقطة ، منخفضا 1.49 نقطة عن جلسة تداول الأمس، مدفوعا بتراجع مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 1.78%، ومؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.37%، مع استقرار مؤشر قطاعي التأمين والصناعة، وارتفاع مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.61%.

وشهدت جلسة اليوم التداول على حوالي 519 ألف سهم في 185 صفقة، وجرى فيها تداول أسهم 13 شركة، ارتفع منها سهم بنك فلسطين والبنك الإسلامي العربي، وانخفض سهم 8 شركات واستقر سهم 3 شركات.

والشركات التي انخفض سهمها كانت:الفلسطينية للكهرباء، وفلسطين للتنمية والاستثمار، وفلسطين للاستثمار العقاري، والبنك الوطني، والعربية الفلسطينية للاستثمار "إيبك"، والبنك الإسلامي الفلسطيني، وبنك القدس، والاتصالات الفلسطينية.

واستقر سهم شركات بيت جالا لصناعة الأدوية، وسجاير القدس، وموبايل الوطنية الفلسطينية للاتصالات.