اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


العجز في غاز الطهي تراجع إلى 40% في غزة

أكد مدير هيئة البترول في غزة خليل شقفة أن نسبة العجز في غاز الطهي تراجعت من 60% إلى 40% خلال هذه الفترة، وذلك مع ثبات الكميات المدخلة للقطاع والتي تتراوح من 220-250 طنا في اليوم.

وقال شقفة في تصريح لـ"فلسطين"، الاحتلال الإسرائيلي يُدخل إلى القطاع ما يتراوح من 220-250 طنا في اليوم من الغاز، وهذه الكميات لا تكفي إلا 60% من احتياج القطاع، وبالتالي فنحن لسنا في حالة استقرار.

وأضاف شقفة:" مع وجود نسبة عجز في الغاز تصل إلى 40%، فإن هيئة البترول في غزة تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لتجنب وجود أي مشاكل عند المواطنين، حيث خصصت محددات لتوزيع الغاز على المحطات ومنها إلى المواطنين"، لافتاً إلى منع بقاء الاسطوانة أكثر من شهر عند الموزع.

إجراءات بحق المخالفين

وأكد أن أي مواطن بقيت اسطوانة الغاز الخاصة به عند الموزع أكثر من ذلك، بإمكانه التقدم بشكوى إلى هيئة البترول لاتخاذ الإجراء القانوني بحق الموزع المخالف، منوهاً إلى ضرورة التزام الموزعين بسعر الاسطوانة المعتمد وهو 57 شيكلا.

ولفت شقفة إلى أن الهيئة تعمل وفق آلية معينة تهدف إلى مراقبة الكميات التي تدخل للقطاع من الغاز وجدول الحصص الخاص بالموزعين والتزام المحطات بالتعبئة حسب نسبة كل موزع.

في سياق متصل، حذر شقفة من ارتفاع خطر اسطوانات الغاز المهترئة وغير المطابقة للمقاييس ولمواصفات السلامة، مع حلول شهر رمضان، الذي يزيد فيه استهلاك وإقبال المواطنين على المطابخ الشعبية.

وقال:" إن "هدف الحملة التي تقوم بها الهيئة بالتعاون مع مديرية الدفاع المدني القضاء على خطر هذه "القنابل الموقوتة" خاصة مع تسببها في حدوث انفجارات وحرائق خلال الأشهر الماضية وما نتج عنها من حالات وفاة وإصابات".


٨:٤٩ ص
٩‏/٥‏/٢٠١٧

ارتفاع طفيف على صرف الدولار

ارتفاع طفيف على صرف الدولار

جاءت أسعار العملات مقابل الشيقل الإسرائيلي الاثنين 9-5-2017 على النحو التالي:

صرف الدولار الأمريكي مقابل: 3.60 شيقل.

صرف اليورو الأوروبي مقابل: 3.93 شيقل.

صرف الدينار الاردني مقابل: 5.07شيقل.

صرف الجنية المصري مقابل: 0.19 شيقل.


تحذيرات من ارتفاع معدلات البطالة في غزة

حذر تقرير اقتصادي اليوم الاثنين، من تداعيات الارتفاع الجنوني لمعدلات البطالة على الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة.


وقال التقرير الذي أعده مدير العلاقات العامة والاعلام في غرفة تجارة وصناعة غزة ماهر الطبّاع: "إن الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ عشر سنوات أدى إلى ارتفاع غير مسبوق في معدلات البطالة التي اعتبرتها مؤسسات دولية الأعلى عالميا."


وأشار التقرير الى أن عمال قطاع غزة يستقبلون عيد العمال العالمي الذي يصادف اليوم، بمزيد من الفقر وارتفاع البطالة وغلاء المعيشة ومعاناة متفاقمة، منوها الى أنه أيضاً مع تشديد الحصار ونتيجة لانخفاض الإنتاجية في كافة الأنشطة الاقتصادية أصبح القطاع الخاص في القطاع غير قادر على توليد أي فرص عمل جديدة، ولا يوجد أي وظائف جديدة في القطاع العام في ظل استمرار الانقسام وعدم إتمام المصالحة.


وأكد أن فرص العمل للخريجين والشباب أصبحت معدومة، حتى على صعيد المؤسسات الدولية فالعديد منها قلصت مشاريعها في قطاع غزة واستغنت عن العديد من الكفاءات الفلسطينية والتي أصبحت بلا عمل.


وأضاف التقرير، أنه بالرغم من كل ما يعانيه القطاع الخاص الفلسطيني فهو يعتبر المشغل الرئيس للعمالة في فلسطين، لافتا الى أن نسبة العاملين في القطاع الخاص بلغت 66.3% في فلسطين في العام 2015 مقارنة مع 65.4% في العام 2014، وبلغت النسبة في قطاع غزة 63.1% في العام 2015 مقارنة مع 58.5% في العام 2014.


وحذر من أن البطالة تعتبر قنبلة موقوتة تهدد الاستقرار في فلسطين، وأنه بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ووفقا لمعايير منظمة العمل الدولية، فإن نسبة البطالة في فلسطين قد بلغت 26.9%، وبلغ عدد العاطلين عن العمل 360 ألف شخص خلال عام 2016، منهم حوالي 153 ألفا في الضفة الغربية وحوالي 207 آلاف في قطاع غزة.


وأعلن التقرير، أن التفاوت ما زال كبيراً في معدل البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث بلغ المعدل 41.7% في قطاع غزة مقابل 18.2% في الضفة الغربية، كما بلغت نسبة الشباب العاطلين عن العمل في فلسطين في الفئة العمرية (20-24 سنة) 43.2% في العام 2016، وبلغ معدل البطالة بين فئة الشباب في فلسطين 32.3% بواقع 22.5% في الضفة الغربية، و50.6% في قطاع غزة، ويبقى معدل بطالة الشباب في فلسطين الأعلى في المنطقة.


وبيّن التقرير تذبذب معدلات البطالة في قطاع غزة بين الهبوط النسبي البسيط والارتفاع خلال سنوات الحصار في المجمل العام، وفي الأنشطة الاقتصادية المختلفة وذلك طبقا لحالة حركة المعابر التجارية ودخول الواردات.


ويعتبر عام 2014 وفقا للتقرير الأسوأ في ارتفاع معدلات البطالة في قطاع غزة حيث بلغت نسبة البطالة 44%، وبحسب مركز الإحصاء بلغ عدد العاطلين عن العمل حسب تعريف منظمة العمل الدولية حوالي 195 ألف عامل.


كما يعتبر عام 2011 الأفضل في انخفاض معدلات البطالة في قطاع غزة حيث بلغت نسبة البطالة 28.7%، وبلغ عدد العاطلين عن العمل حوالي 108 آلاف عامل.


الاقتصاد بغزة تضبط خمس محطات افتعلت أزمة الوقود

ضبطت وزارة الاقتصاد الوطني في غزة، مساءأمس الخميس، خمس محطات وقود في مدينة غزة افتعلت أزمة الوقود في القطاع رغم وجود كميات كبيرة مخزنة لديها.


وأوضح وكيل وزارة الاقتصاد الوطني بعزة د. أيمن عابد، أن المحطات الخمس المخالفة التي تم ضبطها، كان لديها ما يقارب من 100الف لتر سولار و90 الف لتر بنزين.


وجاء ضبط المحطات التي افتعت الأزمة وفقاً للوزارة، عقب حملة تفتيش نفذتها فرق حماية المستهلك التابعة لوزارة الاقتصاد وبالتنسيق مع مباحث التموين والهيئة العامة للبترول، واستهدفت الحملة 24 محطة في مدينة غزة، أما باقي محافظات القطاع فقد سارت الأمور فيها بسلاسة.


وقال عابد في تصريح صحفي: سيتم التعامل مع المحطات المخالفة وفق القانون، وسيتم حرمانها من الحصة المعتمدة حسب ما تراه الجهات المسؤولة مناسبا، إضافة إلى أنها ستتحمل المسؤولية أمام الوحدة القانونية بالوزارة.


وشكر عابد أصحاب المحطات لتعاونهم والتزامهم بقرارات وزارته، مثنيا على عمل المفتشين من الادارة العامة لحماية المستهلك ومباحث التموين والهيئة العامة للبترول، مؤكدا أن عمليات التفتيش ستتواصل.


يُشار على أن محطات الوقود شهدت أمس الخميس، اصطفاف العديد من المواطنين في طوابير طويلة في انتظار تعبئة البنزين والغاز اللازم لهم، ما دفع هيئة البترول لنفي وجود الأزمة من الأساس.