اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


انخفاض على مؤشر بورصة فلسطين بنسبة 0.07%

سجل المؤشر الرئيسي لبورصة فلسطين انخفاضا بنسبة 0.07%، اليوم الأربعاء 22-2-2017، في جلسة تداول بلغت قيمتها حوالي 1.4 مليون دولار.

وأغلق مؤشر القدس على 535.76 نقطة، منخفضا 0.37 نقطة عن جلسة الأمس، مدفوعا بتراجع مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.96%، ومؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.32%، مع ارتفاع مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 0.53%، وقطاع الخدمات بنسبة 0.09%، وقطاع الصناعة بنسبة 0.16%.

وشهدت جلسة اليوم التداول على حوالي 938 ألف سهم في 95 صفقة، وجرى فيها تداول أسهم 15 شركة، انخفض منها سهم 6 شركات، وارتفع سهم 5 شركات، واستقر سهم 4 شركات.

وانخفض سهم شركات بنك الاستثمار الفلسطيني، والعالمية المتحدة للتأمين، والبنك الوطني، والعقارية التجارية للاستثمار، والبنك الإسلامي العربي، وبنك فلسطين.

وارتفع سهم الشركات التالية: الفلسطينية للكهرباء، والعربية الفلسطينية للاستثمار "إيبك"، وفلسطين للتنمية والاستثمار، وبيرزيت للأدوية، والبنك الإسلامي الفلسطيني.

والشركات التي استقر سهمها كانت: العربية الفلسطينية لمراكز التسوق، والاتصالات الفلسطينية، وسند للموارد الإنشائية، وموبايل الوطنية الفلسطينية للاتصالات.


المقادمة: المناورات العسكرية أخرت لقاء الاحتلال مع القطاع الخاص

أرجع محمد المقادمة الناطق الإعلامي باسم هيئة الشؤون المدنية، تأخر عقد لقاء ممثلين عن القطاع الخاص في قطاع غزة مع الجانب الإسرائيلي في معبر بيت حانون/ إيرز شمال غزة إلى مناورات اسرائيلية.

وأوضح المقادمة لصحيفة "فلسطين" أن مناورات الاحتلال العسكرية استمرت مدة اسبوعين مما عطل تحديد موعد اللقاء.

وأوضح أنهم بانتظار أن يحدد الجانب الإسرائيلي موعداً جديداً.

وكان المقادمة قد صرح لـ"فلسطين" في نهاية يناير الماضي أنهم بصدد ترتيب لقاء يجمع ممثلين عن القطاع الخاص بغزة مع الجانب الاسرائيلي في معبر بيت حانون، ورجح أنذاك عقد اللقاء مطلع فبراير الجاري لبحث قضايا التجار الممنوعين من السفر، واعتقال بعضهم، ومسألة تنسيق ادخال البضائع.

وحاولت صحيفة فلسطين الحصول على احصائية رسمية من الهيئة بعدد التجار ورجال الأعمال الممنوعين من السفر والذين تم اعتقالهم ولكن لم يتسن لها ذلك.

بيد أن الغرفة التجارية والصناعية في غزة ذكرت أن الاحتلال الإسرائيلي سحب ألفي تصريح وبطاقة B.M.G من تجار ورجال أعمال غزيين، وأوقفت عمل أكثر من 200 شركة كبرى في الخارج خلال عام واحد.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في الغرفة ماهر الطبّاع: إن سحب التصاريح تمت دون أي تبرير، فضلاً عن أن معظم التصاريح المسحوبة لم تُعَد إلى أصحابها.

وأوضح الطبّاع لصحيفة "فلسطين" أن رجال الأعمال والتجار الذين تم سحب تصاريحهم معروفون بتعاملهم منذ عشرات السنين مع شركات أوروبية وفي الضفة وأخرى في (اسرائيل)، ولا يوجد ما يستدعي سحب تصاريحهم سوى تشديد الحصار على غزة.

وشدد على أن هذ السحب أثر بشكل كبير على الوضع الاقتصادي والتجاري بغزة عامة، وعلى التجار أنفسهم خاصة، حيث أدى منع حركتهم من غزة إلى عدم مشاركتهم في المعارض الدولية التي كانت تتم عبرها صفقات البيع والشراء للبضائع، خاصة في تركيا والصين وأوروبا، وغيرها.

وبين الطبّاع أن الاحتلال الإسرائيلي أوقف عمل ما يزيد عن 200 شركة كبرى في غزة بالخارج، مع العلم أن هذه الشركات لها ملفات تجارية في الاستيراد والتصدر عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، وأوقفت سلطات الاحتلال خلال العام الماضي كافة معاملاتها.

ويدعي الاحتلال أن التجار المعتقلين يدعمون أو يبيعون ما يستوردونه من بضائع، لجهات تصفها بالإرهابية، علاوة على تهريب سلع ممنوعة.

وفي ذات السياق عبر علي الحايك نائب رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ورئيس جمعية رجال الأعمال عن استهجانه من تصرفات الاحتلال مع التجار ورجال الأعمال ومنعهم من السفر.

وقال الحايك في تصريح له: "إن الاحتلال منع عددًا كبيرًا من التجار من الخروج عبر المعبر، في حين اعتقل آخرين".

وأضاف: "لا حاجة لنا في معبر يُذل التجار ورجال الأعمال".

وهدد الحايك باتخاذهم اجراءات تصعيدية تصل إلى حد الضغط من أجل إغلاق المعبر من الجانب الفلسطيني حال بقاء المضايقات الإسرائيلية على حالها.


الاحتلال سحب ألفي تصريح لتجّار في غزة منذ 2016

قالت الغرفة التجارية والصناعية في قطاع غزة، اليوم السبت 18-2-2017، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي سحبت (ألغت) نحو ألفي تصريح، أصدرتها سابقاً لتجار ورجال أعمال، بغرض السفر عبر معبر بيت حانون "إيرز"، منذ عام 2016 وحتى فبراير/ شباط 2017.

وقال ماهر الطباع، مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية، في حديث للوكالة "الأناضول" للأنباء: "منذ بداية عام 2016 الماضي، وحتّى الشهر الجاري، بلغ عدد التصريحات التي سحبتها (إسرائيل) من تجّار ورجال أعمال فلسطينيين حوالي 2000 تصريح".

وأوضح أن سلطات الاحتلال أوقفت، منذ 2016، حوالي 200 شركة فلسطينية داخل قطاع غزة، من التعامل مع التجارة الخارجية.

وأضاف "حوالي 200 شركة في غزة لم تعد قادرة على الاستيراد من الخارج، بسبب إيقاف (إسرائيل) عملية استيرادها من الخارج".

وأشار الطبّاع إلى انخفاض الطاقة الإنتاجية لعدد من المصانع التي تعمل في القطاعات المختلفة سيّما "الكيميائية، والخشبية، والبلاستيكية".

وأرجع ذلك إلى تشديد القيود الإسرائيلية على دخول المواد الأولية التي تُستخدم في تلك القطاعات، إلى داخل غزة.

واستكمل قائلاً "نعتبر هذه الإجراءات من السياسات الإسرائيلية التي من شأنها تضييق الخناق على سكان القطاع، وتدمير اقتصاد القطاع".

وتُقدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي على فرض "سياسة قيود جديدة على قطاع غزة من خلال سحب مئات التصاريح من التجار والمرضى"، وفق وزارة الشؤون المدنية الفلسطينية، في تصريح سابق.

ويحتاج تنقل الفلسطينيين بين قطاع غزة والضفة الغربية، إلى موافقة مسبقة من سلطات الاحتلال التي تمنح تصاريح لفئات محددة فقط كالمرضى والتجار والأجانب.


​صعود جماعي للبورصات العربية بفعل مكاسب النفط

صعدت البورصات العربية بنحو جماعي, في نهاية تداولات اليوم الخميس 16-2-2017، مدعومة بمكاسب النفط في الأسواق العالمية.

وقال محمد معاطي، مدير إدارة البحوث الفنية لدD "ثمار" المصرية للوساطة في الأوراق المالية: "حققت أسواق الأسهم مكاسب جماعية للمرة الأولى منذ عدة شهور، لا سيما مع ظهور محفزات إيجابية وصعود أسواق النفط".

وبحلول الساعة (13:14 ت.غ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم أبريل/ نيسان بنسبة 0.59%, إلى 56.08 دولاراً للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم مارس/ آذار، بنسبة 0.55% إلى 53.4 دولارًا للبرميل.

وأضاف معاطي، في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول" للأنباء: "استمرار المكاسب في تداولات الأسبوع القادم مرهون بظهور إعلان الشركات عن أخبار جديدة وعدم ظهور أنباء سلبية قد تعكر صفو المتعاملين".

وجاءت بورصة مصر في مقدمة الأسواق الرابحة، مع ارتفاع مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 1.64% إلى 12651.97 نقطة، وسط عمليات شراء قوية من قبل المؤسسات على الأسهم القائدة.

وفى الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 1.01% إلى 4643.21 نقطة بفضل مكاسب أسهم مثل "اتصالات" و"دانة غاز" و"أبوظبي الوطني" و"الخليج الأول" و"أبوظبي التجاري" بنسب بين 3.07% و0.4%.

فيما زاد مؤشر بورصة دبي المجاورة بوتيرة أقل، بلغت نسبتها 0.16% إلى 3650.76 نقطة، مع ارتفاع سهم "أرابتك القابضة" بنسبة 1.96% و"بنك الإمارات دبي الوطني" بنسبة 0.8% و"إعمار العقارية" بنسبة 0.26%.

وصعدت بورصة قطر بنسبة 0.82% إلى 10819.3 نقطة بفضل مكاسب أسهم "بروة العقارية" بنسبة 2.03% و"أوريدو" بنسبة 2% و"قطر للوقود" بنسبة 1.61%.

وزادت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع صعود مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 0.81% إلى 7131.27 نقطة مع ارتفاع أسهم المصارف يتصدرها "الراجحي" بنسبة 0.4%.

وصعدت بورصة الأردن بنحو 0.62% إلى 2213.11 نقطة مستفيدة من صعود أسهم القطاع المالي والخدمي بنحو 0.58% و1.12% على الترتيب.

وربحت بورصة مسقط ما نسبته 0.2% ليغلق مؤشرها العام عند 5843.11 نقطة مع ارتفاع أسهم "الأسماك العمانية" و"عمان والإمارات" و"بنك صحار" بنحو 4.51% و2.68% و1.91% على التوالي.

وأغلقت بورصة البحرين على ارتفاع طفيف بنسبة 0.16% إلى 1323.71 نقطة بفعل صعود أسهم مثل "الخليجي التجاري" و"مصرف السلام" و"الإثمار القابضة" و"مؤسسة ناس" بنسب بين 5.05% و2.08%.

وفي الكويت، ارتفع المؤشر السعري بنسبة 0.14% إلى 6824.49 نقطة، فيما هبط المؤشر الوزني بنسبة 0.04% إلى 428.76 نقطة، وأغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، رابحا نحو 0.02% إلى 974.89 نقطة.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

مصر: بنسبة 1.64% إلى 12651.97 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 1.01% إلى 4643.21 نقطة.

قطر: بنسبة 0.82% إلى 10819.3 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.81% إلى 7131.27 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.62% إلى 2213.11 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.2% إلى 5843.11 نقطة.

دبي: بنسبة 0.16% إلى 3650.76 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.16% إلى 1323.71 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.14% إلى 6824.49 نقطة.