اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٨‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


المدارس الحقلية في غزة تُعلِم المزارعين مهارات تربية الأبقار

ظهر أخيرا، عدد من المدارس الحقلية الخاصة بمربي الأبقار في قطاع غزة، أُنشئت بدعم وتمويل من مؤسسة الإغاثة العالمية "أوكسفام"، ورعاية اتحاد لجان العمل الزراعي ووزارة الزراعة.

وتعد هذه المدارس بمثابة حلقة وصل يجتمع فيها المزارعون الفلسطينيون مع المهندسين الزراعيين للتعلم والحصول على المهارات اللازمة لتربية الأبقار، الأمر الذي يؤدي إلى تحسين الإنتاجية وزيادة العائد الاقتصادي عليهم.

وتوجه المدارس الحقلية جهودها لتطوير المزارعين العاملين في مجال تربية الأبقار الحلوب، حيث يوجد في قطاع غزة 2500 بقرة، تنتج سنوياً ما يقارب من 17 ألف طن من الحليب، وتغطي 15% من احتياج القطاع.

ويؤكد صاحب مزرعة للأبقار والأغنام، عبد النور التلباني، أن وجود المدارس الحقلية ساهم بشكل كبير في الاستفادة والتعلم من خبرات المهندسين الزراعيين، مبينا أنه يجتمع مع عدد من أصحاب المزارع شهريا؛ لمناقشة العديد من المشاكل التي يواجهونها.

ويقول لصحيفة "فلسطين": "أثناء حضور أحد اللقاءات عرض أحد المهندسين الزراعيين فكرة تغذية الأبقار بنبات المورينجا, وطلب مني تطبيق هذه التجربة على بقرتين لدي في المزرعة، وبالفعل تجاوبت مع الموضوع".

ويضيف: "بعد جلب نبات المورينجا الذي أصبح يزرع في غزة قمت بعرضه على الأبقار لتغذيتها به وبدأت النتائج بالظهور بعد أربعة أيام إذ لاحظت زيادة في نسبة الحليب من خمسة إلى ثمانية لترات وزيادة نسبة الزبدة من كيلو ونصف إلى ثلاثة كيلوغرامات في الأسبوع".

ويوضح أنه لولا وجود المدرسة الحقلية التي عملت "أوكسفام" على تأسيسها، بإشراف "الزراعة"، لما كان قادرا على الحصول على الكم المعرفي الكبير الخاص بتربية الأبقار والاستفادة من التجارب ذات الجدوى الاقتصادية.

ويتابع: "أيضًا تعلمت من خلال حضور اللقاءات في المدرسة الحقلية كيفية إعداد العلف للأبقار كبديل عن الأعلاف المغشوشة الموجودة في الأسواق المحلية، بالإضافة إلى تعلم كيفية تحديد نسبة التركيز فيما يخص الكالسيوم والصويا والردة وغيرها من المقادير".

التوعية والإرشاد

من جهته، يقول المهندس في مجال الإرشاد الزراعي ايهاب طه، إن وزارة الزراعة أنشأت عددًا من المدارس الحقلية التي تهدف إلى نشر التوعية والإرشاد خاصة بين المزارعين العاملين في مجال تربية الأبقار.

ويضيف لصحيفة "فلسطين"، أن المدارس الحقلية كانت في السابق مقتصرة على توجيه إرشاد فردي للمزارع حسب المشكلة التي يواجهها، أما الآن فأصبحت المدارس توفر بيئة أفضل خاصة فيما يتعلق بالوصول السريع إلى المزارعين.

ويُبيِّن أن المدارس الحقلية أصبحت الآن معروفة المكان يمكن للمزارعين التوجه إليها بكل سهولة ومناقشة المشاكل التي يواجهونها في عملية تربية الأبقار، بالإضافة إلى الاستفادة من بعض التجارب التي يقوم بها غيرهم وحققت نجاحا.

ويلفت إلى أن القطاع أصبح فيه عدد من المدارس في ثلاث مزارع في المنطقة الوسطى ومزرعتين في شمال القطاع، لافتاً إلى أن الوزارة تسعى إلى تطوير ذلك وتوفير مدرستين حقليتين في كل منطقة في القطاع.

ويؤكد طه، أن المدارس الحقلية سهلت على المرشدين الزراعيين الوصول إلى المزارعين سريعا، ومناقشة المشكلة التي يختارونها، بالإضافة إلى عرض التجارب الناجحة التي قاموا بها وتعميمها على البقية.

ويوضح أن إنشاء المدارس الحقلية لا يحتاج إلى إمكانات كبيرة، فهي تقوم على توفير مكان عند أحد المزارعين سهل الوصول، منوهاً إلى أنه في بداية إنشائها كانت هناك صعوبات في تحفيز المزارعين للإقبال عليها، لكن هذا أصبح أكثر سهولة فيما بعد.

ويقول: "بعد تأقلم المزارعين على وجود المدارس الحقلية أصبحوا يجتمعون ويتناقشون في المشاكل التي تواجههم دون وجود مهندس زراعي، وفي حال تطلب وجوده يتم التواصل معه وحضوره لحل الإشكالية التي يواجهونها".

ومن التجارب التي ساهمت في تحسين الإنتاجية الخاصة بالأبقار، وتم عرضها من خلال هذه المدارس، تجربة تغذية الأبقار على نبات المورينجا التي ساهمت في زيادة نسبة البروتين ورفعت من نسبة العناصر الغذائية لدى الأبقار، بحسب طه.

ويختم: "كما عرضت تجربة أخرى لأحد المزارعين الذي عمل على تغذية أبقاره بذات النبات بالإضافة إلى نبات العليق الذي أدى إلى تضاعف نسبة الدسم وزيادة في نسبة الحليب"، مشيراً إلى أن عرض مثل هذه التجارب دفع باقي المزارعين إلى تطبيقها والحصول على فوائدها.


ارتفاع على مؤشر بورصة فلسطين بنسبة 0.25%

سجل المؤشر الرئيسي لبورصة فلسطين ارتفاعا بنسبة 0.25%، اليوم الخميس 9-3-2017، في جلسة تداول بلغت قيمتها حوالي 2.2 مليون دولار.

وأغلق مؤشر القدس على 535.37 نقطة، مرتفعا 1.31 نقطة عن آخر جلسة تداول، مدعوما بارتفاع مؤشر البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.17%، ومؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 0.28%، ومؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.82%، مع استقرار مؤشر قطاع الصناعة، وانخفاض مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.05%.

ورفع التداول على سهم الاتصالات من تداولات البورصة، ووصلت قيمة تداولاته لحوالي 1.6 مليون دولار، بحجم تداول بلغ حوالي 249 ألف سهم.

وشهدت جلسة اليوم التداول على حوالي 551 ألف سهم في 218 صفقة، وجرى التداول فيها على أسهم 17 صفقة، ارتفع فيها سهم 4 شركات، وانخفض سهم 3 شركات، واستقر سهم 10 شركات.

والشركات التي ارتفع سهمها كانت: البنك الإسلامي العربي، وفلسطين للتأمين، والتأمين الوطنية، والعربية الفلسطينية للاستثمار "إيبك".

وانخفض سهم شركات بنك الاستثمار الفلسطيني، والفلسطينية للكهرباء، وبنك القدس.

واستقر سهم الشركات التالية: أبراج الوطنية، وبنك فلسطين، والبنك الإسلامي الفلسطيني، والقدس للمستحضرات الطبية، وفلسطين للتنمية والاستثمار، والاتصالات الفلسطينية، والبنك الوطني، والاتحاد للإعمار والاستثمار، ومصانع الزيوت النباتية، وموبايل الوطنية الفلسطينية للاتصالات.


​احتياطي النقد الأجنبي الإسرائيلي يصعد 12.6% الشهر الماضي

صعد احتياطي النقد الأجنبي الإسرائيلي بنسبة 12.6% في فبراير/ شباط الماضي على أساس سنوي، بحسب بيانات الأربعاء 8-3-2017 صادرة عن بنك دولة الاحتلال الإسرائيلي المركزي.

وارتفعت احتياطات النقد الأجنبي الإسرائيلية إلى 102.02 مليار دولار أمريكي، الشهر الماضي، صعوداً من 90.6 مليار دولار في الفترة المناظرة من العام الماضي.

وعلى أساس شهري، واصل احتياطي النقد الأجنبي تسجيل مستويات جديدة هي الأعلى في تاريخ البنك، ارتفاعاً من 101.6 مليار دولار أمريكي في يناير/ كانون ثاني السابق عليه.

يأتي ارتفاع النقد الأجنبي، نتيجة لشراء بنك (إسرائيل ) 1.375 مليار دولار الشهر الماضي، وتحويلات مالية من القطاع الخاص بقيمة 207 ملايين دولار، قابله تحويلات حكومية (مصروفات) إلى الخارج بقيمة 1.162 مليار دولار.

ورفع البنك من وتيرة شراء النقد الأجنبي الشهر الماضي، في محاولة منه لإضعاف عملته المحلية "الشيكل" أمام الدولار الأمريكي، بهدف تعزيز صادرات الاحتلال الإسرائيلي.

وسجل الشيكل خلال وقت سابق من الشهر الماضي أعلى مستوى له أمام الدولار الأمريكي، منذ عامين وخمسة شهور، إلى 3.64 شيكلاً/ دولار، مقارنة مع متوسط 3.8 شيكلاً/ دولار في يناير/ كانون ثاني السابق عليه.


خصومات جديدة من رواتب موظفي السلطة

أبدى عدد من موظفي سلطة رام الله استياءهم من الخصومات التي طالت رواتبهم هذا الشهر، معربين عن غضبهم الشديد، لاسيما في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة في قطاع غزة.

وراوحت نسبة الخصم من رواتب الموظفين من (100- 400 شيكل)، متسائلين عن الأسباب الحقيقية وراء عملية الخصم.

وكانت وزارة المالية في حكومة الحمد الله قد أعلنت صرف رواتب موظفيها أمس، لكنها لم تعلن وجود أي خصومات محددة من الرواتب.

الموظف أحمد الذي فضل ذكر الاسم الأول فقط تفاجأ جدًّا من الخصم الذي طال راتبه هذا الشهر، خاصة أنه كان يتوقع وجود زيادة على راتبه (علاوة للأبناء)، ولكنه فوجئ بخصم 400 شيكل من راتبه.

وقال أحمد لصحيفة "فلسطين": "400 شيكل خصمت إضافة إلى خصم الكهرباء، لم يبق لي شيء من راتبي كي أكمل به الشهر، هذا إضافة إلى الديون المتراكمة التي يجب علي سدادها شهريّاً".

أما الموظف "عبد القادر" فكذلك لم يعرف سبب خصم 240 شيكلًا من راتبه هذا الشهر، إضافة إلى خصم فاتورة الكهرباء التي تخصم شهريّاً، مبدياً استياءه الشديد من سياسة الخصم من الراتب التي تطال الموظفين دون إخبارهم بالسبب.

ولفت عبد القادر إلى أن الراتب الذي يحصل عليه لا يكفي لسوى عشرة أيام فقط، في ظل تراكم الديون عليه، والرسوم الجامعية التي يدفعها لأبنائه الثلاثة.

فيما تساءل الموظف "عبد المنعم" عن سبب خصم 250 شيكلاً من راتبه للمرة الثانية، قائلاً: "لم أكفل أحدًا في البنك، ولم أحصل على قرض جامعي، وليس عليّ أية مستحقات، ولا أعلم ما سبب الخصم حتى الآن".

وطالب عبد المنعم وزارة المالية في رام الله بتبرير واضح للخصم، خاصة أن عددًا كبيرًا من موظفي السلطة طالهم الخصم.

وسادت عدة تساؤلات عن الخصومات من رواتب الموظفين، إذ اعتقد بعض أنها لمصلحة صندوق إقراض الطالب، وظنها بعض زيادة على فاتورة الكهرباء هذا الشهر.

ولم يختلف الحال كثيراً عند الموظفة "نسرين"؛ فهي كذلك قد طالها الخصم، مع أنها كانت تنتظر علاوة الترقية، مشيرةً إلى أنها تفاجأت بخصم 350 شيكلًا من راتبها هذا الشهر دون وجود أي مستحقات سابقة عليها.

وطالبت نسرين وزارة المالية في رام الله بتوضيح أسباب الخصم في ظل حالة الغضب الشديد التي انتابت الموظفين، مؤكدةً أن الراتب لا يكفي في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيش فيها غزة.

وحاولت "فلسطين" الحديث إلى وزارة المالية في رام الله عن الأسباب وراء هذه الخصومات، لكن كل محاولاتها للوصول إلى المسئولين هناك قد فشلت.