اقتصاد


"ال​مالية" بغزة : إدخال الغاز المصري لن ينهي الأزمة بشكل كامل

قالت وزارة المالية في قطاع غزة إنه ومن خلال التفاهمات مع الجانب المصري سيتم إدخال غاز الطهي لأول مرة عن طريق معبر رفح البري التجاري، وهو ما يُخفف جزئيًا عن المواطنين في ظل عجزٍ في كميات الغاز يُقدر بـ 2000 طن شهرياً.

وأشارت الوزارة في بيان لها للرأي العام اليوم الاثنين، إلى أن أسعار الغاز المورد من مصر لقطاع غزة تختلف عن سعر اسطوانة الغاز التي تُباع للشعب المصري داخل الجمهورية (المدعوم).

وأكدت، أن الهدف الأساسي لإدخال الغاز هو سد النقص والعجز في الكميات الموردة من الاحتلال الإسرائيلي، في ظل إغلاق الاحتلال لمعبر كرم أبو سالم، وليس إنهاءً كاملًا للأزمة.

وأضافت الوزارة "يتم شراء الغاز من مصر بالسعر الدولي، مضافًا إليه تكاليف النقل والتأمين وصولًا لقطاع غزة".

وأشارت المالية في بيانها، إلى أن تكلفة الاسطوانة على الهيئة العامة للبترول تصل لنحو (46) شيكلًا، مضافًا إليه إجمالي ربح شركة توزيع الغاز (8) شواكل، وربح موزع الغاز(5) شيكل، ليصل إجمالي سعر الأسطوانة للمستهلك (60) شيكلًا.

وقالت "هامش الإيراد للحكومة عن كل اسطوانة غاز تقريبًا (3) شواكل، شاملة المصاريف الإدارية والفنية، كذلك المتابعة والمراقبة وتوزيع الحصص على المحطات".

وقدرت وزارة المالية حاجة القطاع من الغاز (8000) طن شهريًا، ومن المتوقع دخول (2000) طن شهريًا من الغاز المصري ومتوسط ما يدخل من معبر كرم أبو سالم من (5000 إلى6000) طن شهريًا، ليصبح العجز من (2000 إلى 3000) طن شهريًا.

ودعت وزارة المالية الرأي العام لضرورة تحري الدقة فيما يُنشر ويُشاع بخصوص ما تم إدخاله من غاز الطهي، والذي اعتبرته الوزارة " انتصارًا لإرادة الشعب الفلسطيني وتحديًا للحصار الإسرائيلي المفروض عليه".



انخفاض الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي في فلسطين

سجل الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي انخفاضاً مقداره 5.22% خلال شهر حزيران الماضي، مقارنة بشهر أيار، إذ انخفض الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي إلى 93.30 خلال الشهر المرصود، مقارنة بـــ 98.44 خلال الشهر الذي سبقه. (شهر الأساس كانون الأول 2015=100).

وأوضح الجهاز المركزي للإحصاء، خلال تقرير أعده بهذا الخصوص، ونشرت نتائجه اليوم الأحد، أن أنشطة إمدادات المياه والصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها سجلت انخفاضاً مقداره 20.51%، والتي تشكل أهميتها النسبية 0.78% من إجمالي أنشطة الصناعة.

كما سجلت أنشطة التعدين واستغلال المحاجر انخفاضاً مقداره 9.81% والتي تشكل أهميتها النسبية 4.06% من إجمالي أنشطة الصناعة.

وسجلت أنشطة الصناعات التحويلية انخفاضاً مقداره 5.52% خلال شهر حزيران 2018 مقارنة بالشهر السابق والتي تشكل أهميتها النسبية 83.19% من إجمالي أنشطة الصناعة.

في حين سجلت أنشطة إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء ارتفاعاً نسبته 7.91% والتي تشكل أهميتها النسبية 11.98% من إجمالي أنشطة الصناعة.

أما على صعيد الأنشطة الفرعية والتي لها تأثير نسبي كبير على مجمل الرقم القياسي، فقد سجلت بعض أنشطة الصناعات التحويلية انخفاضاً خلال شهر حزيران 2018 مقارنة بشهر أيار 2018 أهمها صناعة منتجات المعادن اللافلزية الأخرى، المنتجات الصيدلانية الأساسية ومستحضراتها، المنتجات الغذائية، نشاط الطباعة واستنساخ وسائط الأعلام المسجلة، صناعة الملابس، صناعة الكيماويات والمنتجات الكيميائية، وصناعة الأثاث.

من ناحية أخرى سجل الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي ارتفاعاً في بعض أنشطة الصناعات التحويلية منها صناعة :منتجات التبغ ومنتجات المعادن المشكلة عدا الماكنات والمعدات، وصناعة الورق ومنتجات الورق.


أردوغان: تنفيذ 1000 مشروع بأول 100 يوم للحكومة الرئاسية

على مرأى الشعب ومسمعه، وتحت عدسة كاميرات وسائل الإعلام المحلية والعالمية، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن الأهداف التي وضعتها الحكومة الرئاسية الجديدة، من أجل تحقيقها خلال 100 يوم الأولى من عملها، وتتضمن تنفيذ 1000 مشروع.

وجاء الإعلان، اليوم الجمعة، بمركز المؤتمرات والثقافة الوطني، بالعاصمة التركية أنقرة.

وقال الرئيس التركي، في كلمته، "هناك أكثر من 1000 مشروع ستستكمل خلال الـ 100 يوم الأولى".

وأوضح أن هذه المشاريع تتضمن 400 مشروع بقيمة 46 مليار ليرة (نحو 9 مليارات دولار) في الـ 100 يوم الأولى، من شأنها أن تعطي "قوة دفع" للمرحلة المقبلة.

وأكد أردوغان، على إيلاء أهمية خاصة للصناعات الدفاعية، قائلاً "48 مشروعًا من إجمالي الـ400 الواردة في برنامجنا تتعلق بقطاع الصناعات الدفاعية".

وأردف: "مهما حدث لن نتنازل عن مشاريع الصناعات الدفاعية التركية".

وتابع "في هذه المرحلة التي نتعرض فيها لضغوط في كل المجالات، كلّ إنجاز يساهم باستقلاليتنا يكتسب أهمية بالغة".

وفي مجال الإصلاحات القضائية، قال الرئيس التركي: "قطعنا شوطًا كبيرًا في إصلاح الأضرار التي سببتها منظمة غولن الإرهابية، في نظامنا القضائي".

وتعهد بالسعي لتوقيع عقوبات قضائية صارمة تلبي تطلعات المجتمع فيما يتعلق بمواجهة جرائم الاستغلال الجنسي تجاه الأطفال.

وفي سياق آخر، أعلن أردوغان، استئناف عمل قنصليتي تركيا في مدينتي الموصل والبصرة (بالعراق) خلال الـ100 يوم القادمة.

وبخصوص قضية منطقة منبج السورية، توقع الرئيس التركي، استمرار العمل المشترك مع الولايات المتحدة، دون التأثر بالمشاكل الأخرى القائمة بينهما.

وأعلن على صعيد آخر، إرسال سفينة ثانية للتنقيب البحري عن النفط والغاز.

وطمأن أردوغان الشعب التركي قائلاً: "سنخرج منتصرين من الحرب الاقتصادية التي نواجهها، ولا داعي للقلق".

ودعا المواطنين الأتراك لإثبات تماسكهم الوطني أمام العالم، وتحويل مقتنياتهم من الذهب والعملات الأجنبية إلى الليرة التركية.

وأضاف: "سنتجه إلى السوق الصينية للاقتراض الخارجي بهدف تجاوز المصاعب التي أثارتها التقارير المنحازة لمنظمات التصنيف الائتماني".

وبيّن الرئيس التركي أن "أولويات التصدير في المرحلة الجديدة هي أسواق الصين والمكسيك وروسيا والهند".

ولفت الرئيس التركي أنّ الحكومة الجديدة تقوم بانشاء مناطق حرة اختصاصية من الجيل الجديد في مجالات متنوعة مثل البرمجة والمعلوماتية والصحة وإنتاج الأفلام.

وأشار أنه من أهم المشاريع التي سترى النور في الـ100 يوم المقبلة، مشروع المطار الجديد في إسطنبول حيث سيدخل الخدمة في 29 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وفي المجال الأمني قال أردوغان: "سيتم تعزيز قوات الأمن بـ 3 آلاف ضابط شرطة، و22 ألف و500 شرطي، و7 آلاف حارس.

كما سيتم تعزيز قوات الدرك بـ 500 ضابط، و4 آلاف و156 ضابط صف، فضلًا عن 10 آلاف و175 عريف، في حين سيتم تعزيز خفر السواحل بـ 44 ضابطا، و98 ضابط صف، و300 عريف"


​30 ألف رأس من المواشي والأغنام احتياج غزة في عيد الأضحى

قالت وزارة الزراعة، إن احتياج قطاع غزة من المواشي والأغنام في عيد الأضحى المبارك يقدر بــ 30 ألف رأس، متوقعة في الوقت نفسه انخفاض الطلب على الأضاحي بسبب ضعف القدرة الشرائية عند المواطنين.

وبين مدير الثروة الحيوانية طاهر أبو حمد لصحيفة "فلسطين" أن احتياج السكان في عيد الأضحى ما يقارب 20 ألف رأس من الأغنام و8-10آللف رأس من المواشي.

وأشار إلى أن المزارع المحلية فيها في الوقت الراهن من 8-10آلاف رأس من المواشي، وقرابة 20 -25 ألف رأس من الأغنام.

ونبه إلى أن استهلاك قطاع غزة في الوضع الطبيعي من الأضاحي14-16 ألف رأس من المواشي وأكثر من 30 ألف من الأغنام.

ونوه إلى إخضاع الحيوانات المستوردة لرقابة بيطرية مشددة قبل دخولها القطاع، وقال :"لا يُسمح للتجار بإدخال ماشية غير محصنة من الأمراض، وعلى وجه الخصوص، مرض الحمى القلاعية، أيضاً يُشترط إرفاق شهادة صحية من البلد الأم".

وشدد أبو حمد تأكيده على أن الأمراض السارية، وارتفاع درجات الحرارة، من أبرز المشاكل التي تواجه المربين، مبيناً أن مرض "الحمى القلاعية" أكثر الأمراض المسببة للنفوق في قطاع المواشي والأغنام، كما أن الحرارة المرتفعة في ظل انقطاع الكهرباء تؤثر على مستويات النمو وقدرة الأبقار على إدرار الحليب.

وبين أبو حمد أن "العجل البلجيكي" يعد أفضل أنواع سلالات اللحم، حيث إن نسبة صافي اللحم 65%، ويوازيه عجل "الشاروليه الفرنسي، يلي ذلك العجل الشراري, حيث إن نسبة صافي اللحم 60%، ويأتي في المرتبة الرابعة "الفريزن" وهي عجول ناتجة عن أبقار الحليب، مشهورة بالبقع البيضاء والسوداء، نسبة التصافي 50% .

وأشار إلى أن إقبال المواطنين على الخراف من نوع العساف الأكثر, ذلك أن نسبة اللحم فيها من 50-52%، يلي ذلك الصنف " البلدي أو العواسي"، و الليبي" و "المصري" .

من جانبه, قال مدير عام التسويق والمعابر في وزارة الزراعة تحسين السقا إنه منذ بداية العام الجاري أدخل إلى قطاع غزة قرابة 15 ألف رأس من الأبقار والعجول.

وبين أن الاحتلال رفع الحظر على توريدالأعلاف والمجمدات والأجبان والألبان والعجول إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم.

ونبه إلى أن أسعار اللحوم الحمراء الطازجة يحددها سوق العرض والطلب، مشيراً في الوقت نفسه إلى ارتفاع سعرها عالميا عقب تفشي مرض الحمى القلاعية .

وذكر أن التجار الإسرائيليين أوقفوا استيراد اللحوم من رومانيا بسبب المرض واستعاضوا عنها بالبرتغال وهي تبيع بأسعار أعلى من رومانيا.

وتعرضت العديد من مزارع الثروة الحيوانية خصوصًا تلك المنتشرة على طول المناطق الشرقية من القطاع، إلى التدمير على أيدي الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوان 2014.