اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٧‏/٣‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​مصر تسمح بإدخال مضختي "إسمنت" إلى غزة

قالت وزارة النقل والمواصلات في قطاع غزة، الأربعاء 8-3-2017 ، إن مصر سمحت بإدخال مضختي باطون (خرسانة) عبر معبر رفح.

وقالت الوزرة في بيان صحفي، إن مصر سمحت بإدخال مضختي الباطون، في وقت متأخر من ليلة أمس .

وذكرت أن المضختين أُدخلتا لصالح شركات خاصة في غزة.

وفي ذات السياق، قال مصدر أمني في الجانب الفلسطيني من معبر رفح، اليوم ، إن السلطات المصرية سمحت مساء أمس، بإدخال المضختين بالإضافة إلى عدد من المركبات، وشاحنات محمّلة بالحديد والإسمنت والأخشاب.

وهذه المرة الأولى التي تسمح فيها السلطات المصرية بإدخال معدات ثقيلة عبر معبر رفح.

كما تحظر دولة الاحتلال الإسرائيلي إدخال مضخات الباطون إلى القطاع، منذ بدء فرض الحصار، قبل نحو 10 سنوات.


فتح كرم أبو سالم الجمعة للوقود وإغلاقه الأحد بحجة الأعياد

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فتح معبر كرم أبو سالم جنوب شرق قطاع غزة الجمعة القادم استثنائيًا، وإغلاقه يوم الأحد كليًا بسبب الأعياد اليهودية.

وقال رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق دخول البضائع إلى القطاع رائد فتوح لوكالة الأنباء المحلية "صفا" الثلاثاء 7-3-2017 إن سلطات الاحتلال أبلغتنا اليوم بفتح معبر كرم أبو سالم الجمعة القادم لإدخال المحروقات فقط إلى القطاع.

وأوضح أن المعبر سيكون مغلقًا يوم الأحد القادم بشكل كلي أمام حركة إدخال البضائع والمحروقات إلى غزة، بسبب عيد "المساخر" عند اليهود.

ويعتبر "أبو سالم" المعبر التجاري الوحيد الذي تدخل عبره البضائع والمساعدات والوقود إلى قطاع غزة منذ فرض الحصار الإسرائيلي على القطاع قبل نحو 10 سنوات، وتغلقه سلطات الاحتلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.


​ارتفاع الـرقم القيـاسي لكميـات الإنتـاج الصناعي خلال يناير

قال جهاز الإحصاء الفلسطيني، في تقرير أصدره اليوم الأحد 5-3-2017، إن الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي سجل ارتفاعاً نسبته 4.80% خلال شهر كانون ثاني 2017 مقارنة بشهر كانون أول 2016.

فقد ارتفع الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي إلى 109.95 خلال شهر كانون ثاني 2017 مقارنة بـ 104.92 خلال شهر كانون أول 2016 (شهر الأساس كانون أول 2015 = 100).

ووفق التقرير، سجل نشاط إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء ارتفاعاً حاداً نسبته 50.50% والذي تشكل أهميته النسبية 11.98% من إجمالي أنشطة الصناعة.

كما سجل نشاط إمدادات المياه وأنشطة الصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها ارتفاعاً نسبته 29.13% والذي تشكل أهميته النسبية 0.78% من إجمالي أنشطة الصناعة.

وسجلت أنشطة الصناعات التحويلية ارتفاعاً نسبته 0.94% خلال شهر كانون ثاني 2017 مقارنة بالشهر السابق والتي تشكل أهميتها النسبية 83.19% من إجمالي أنشطة الصناعة.

في حين سجل نشاط التعدين واستغلال المحاجر انخفاضاً مقداره 10.08% والذي تشكل أهميته النسبية 4.06% من إجمالي أنشطة الصناعة.

أما على صعيد الأنشطة الفرعية والتي لها تأثير نسبي كبير على مجمل الرقم القياسي، فقد سجلت بعض أنشطة الصناعات التحويلية ارتفاعاً خلال شهر كانون ثاني 2017 مقارنة بشهر كانون أول 2016 أهمها صناعة الكيماويات والمنتجات الكيميائية، صناعة المنتجات الغذائية، صناعة الأثاث، صناعة منتجات المعادن اللافلزية الأخرى، صناعة المشروبات، وصناعة منتجات المطاط واللدائن.

من ناحية أخرى، سجل الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي انخفاضاً في بعض أنشطة الصناعات التحويلية منها صناعة منتجات المعادن المشكلة عدا الماكنات والمعدات، صناعة المنتجات الصيدلانية الأساسية ومستحضراتها، صناعة الملابس، صناعة الورق ومنتجاته، صناعة منتجات التبغ، ونشاط الطباعة واستنساخ وسائط الأعلام المسجلة.


(إسرائيل) تبدأ بتصدير الغاز إلى الأردن

قالت شركة "ديليك" الإسرائيلية اليوم الخميس 2-3-2017 إنها بدأت في تصدير الغاز إلى الأردن من حقل بحري، في أول صادرات للغاز الطبيعي في تاريخ (إسرائيل).

وبدأ التصدير إلى الأردن في كانون الثاني/يناير، بحسب ما صرحت لوكالة فرانس برس شركة "ديليك"، وهي جزء من تحالف شركات تقوم بتطوير مخزونات (إسرائيل) البحرية من الغاز.

وقالت متحدثة باسم الشركة أنه لم يتم الإعلان رسميا عن عملية التصدير في وقتها، ولكن هذه أول مرة تصدر فيها (إسرائيل) الغاز الطبيعي في تاريخها.

واتفقت شركة "البوتاس العربية" الأردنية وشركة "برومين الأردن" في 2014 على استيراد ملياري متر مكعب من الغاز الطبيعي (نحو 70 مليار قدم مكعب) من حقل تمار على مدى 15 عاما.

وذكرت التقارير في ذلك الوقت أن قيمة الصفقة 771 مليون دولار.

والأردن ومصر هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاق سلام مع (اسرائيل)، إلا أن معاهدة السلام التي وقعت عام 1994 بين الاردن وا(سرائيل) لا تلقى قبولا لدى سكان الأردن الذين يشكل ذوو الأصول الفلسطينية أكثر من نصفهم.

ويرفض معارضو الاتفاق أي تعاون بين الاردن و(اسرائيل) التي يعتبرونها عدوا.

إلا أن الأردن الذي يفتقر إلى الموارد الطبيعية ليس لديه الكثير من البدائل لمعالجة نقص موارد الطاقة.

وفي ايلول/سبتمبر 2016 تم التوقيع على اتفاق أكبر قيمته 10 مليارات دولار لتصدير الغاز إلى الأردن من حقل ليفياثان البحري.