اقتصاد

أسعار النفط تصعد على وقع تصريحات داعمة اتفاق خفض الإنتاج

صعدت عقود النفط الآجلة في بداية التعاملات الأسبوعية، الإثنين، بفعل تصريحات تدعم استمرار اتفاق خفض إنتاج النفط من جانب أوبك ومنتجين مستقلين، أو ما يعرف بتحالف (أوبك+).

وقال وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان خلال قمة نفطية في أبوظبي، الإثنين، إن بلاده تبدي مع المنتجين التزاما عاليا باتفاق خفض إنتاج النفط من أجل تحقيق التوازن في أسواق الخام العالمية.

وهذا أول تصريح للأمير عبد العزيز بن سلمان بعد تعيينه، مساء السبت، وزيرا للطاقة في المملكة، خلفا للوزير السابق خالد الفالح.

كذلك، أكد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، خلال ذات الفعالية، التزام المنظمة بشكل عام في اتفاق خفض الإنتاج من جانب أعضاء أوبك ومنتجين مستقلين تقودهم روسيا.

وبحلول الساعة (08:12 تغ)، صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر/ تشرين الثاني، بنسبة 0.54 بالمئة أو 33 سنتا إلى 61.86 دولارا للبرميل.

كذلك، صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم أكتوبر/تشرين الأول بنسبة 0.57 بالمئة أو 32 سنتا إلى 56.86 دولارا للبرميل.

وبدأ أعضاء أوبك ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا مطلع 2019، تنفيذ اتفاق يقضي بخفض إنتاج الخام بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، ينتهي في مارس/آذار 2020.

​الزراعة تفنّد ادعاءات الاحتلال بتقديم تسهيلات: يعوّق صادرات غزة

فندت وزارة الزراعة ادعاءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتقديم تسهيلات ملموسة أمام صادرات قطاع غزة، مؤكدة أنها المعوق الرئيس للصادرات على الرغم من تحقيق القطاع فائضًا في بعض المحاصيل الزراعية.

وقال أدهم البسيوني المتحدث باسم وزارة الزراعة في غزة: "إن الأرقام التي يصرح بها المتحدث باسم مديرية التنسيق والارتباط في دولة الاحتلال مغلوطة لا تمت للواقع بصلة، وتظهر المحتل وكأنه يحرص على مصالح المزارعين في القطاع المحاصر منذ 13 عامًا".

وأضاف البسيوني لصحيفة "فلسطين" أن الاحتلال يضع العديد من العراقيل أمام صادرات قطاع غزة خاصة التي تذهب إلى أسواق الضفة الغربية المحتلة، لإفساح المجال أمام منتجاته كي تغزو السوق الفلسطينية، مبيناً أن الاحتلال يعيد شاحنات قطاع غزة تحت حجج واهية ويحدد أيامًا بعينها للتصدير، مما يكبد المزارعين الكثير من الخسائر.

ولفت إلى أن عقبات الاحتلال على المعابر دفعت بالمزارعين إلى زراعة أراضيهم حسب الاحتياج الفعلي لسكان القطاع، لأن الاحتلال يعوق تصدير الفائض.

كما استهجن البسيوني ادعاء الاحتلال بتسهيله تصدير إنتاج قطاع غزة من صنف (الأفوكادو)، مبيناً أن القطاع مستورد لهذا الصنف ولا يزرعه.

ودعا البسيوني وسائل الإعلام إلى استيفاء المعلومات من مصادرها الرسمية الصادرة عن الوزارة، وتوخي الدقة في النشر وعدم التساوق مع الأكاذيب الإسرائيلية.

تباين أداء البورصات العربية في ختام تعاملات الأسبوع

تباين أداء البورصات العربية في نهاية تداولات الخميس، على الرغم من المكاسب المستمرة في أسواق النفط العالمية.

وبحلول الساعة (14:03 ت.غ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر/تشرين الثاني، بنسبة 1.19 بالمئة أو 72 سنتا إلى 61.42 دولارا للبرميل.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم أكتوبر/ تشرين الأول بنسبة 0.84 بالمئة أو 47 سنتاً إلى 56.73 دولارا للبرميل.

وجاءت بورصة مصر في صدارة الأسواق الرابحة، مع ارتفاع مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.62 بالمئة إلى 14933 نقطة بفعل مشتريات قوية للمؤسسات المحلية والعربية والأجنبية.

وصعدت بورصة البحرين بنسبة 0.58 بالمئة إلى 1551 نقطة، مع ارتفاع "مؤسسة ناس" 8.79 بالمئة و"استيراد" بنسبة 6.45 بالمئة و"الأهلي المتحد" بنسبة 1.6 بالمئة و"البحرين الوطني" بنسبة 0.14 بالمئة.

وفي الإمارات، ارتفعت بورصة دبي بنسبة 0.38 بالمئة إلى 28900 نقطة مع صعود أسهم "الإمارات دبي الوطني" بنسبة 1.47 بالمئة و"دبي الإسلامي" بنسبة 0.57 بالمئة و"إعمار مولز" بنسبة 0.53 بالمئة.

فيما هبطت بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.21 بالمئة إلى 5114 نقطة، مع تراجع "أبوظبي التجاري" بنسبة 1.49 بالمئة و"اتصالات" بنسبة 0.59 بالمئة.

وصعدت مؤشرات بورصة الكويت، وارتفع المؤشر الأول بنسبة 0.02 بالمئة إلى 6547 نقطة، وزاد المؤشر الرئيس بنحو 0.29 بالمئة إلى 4793 نقطة، فيما صعد المؤشر العام بنحو 0.09 بالمئة إلى 5955 نقطة.

في المقابل، انخفضت بورصة قطر بنسبة 0.41 بالمئة إلى 10253 نقطة مع هبوط أسهم "المستثمرين" بنسبة 1.59 بالمئة و"قطر الوطني" بنسبة 1.2 بالمئة و"مصرف الريان" بنسبة 1.12 بالمئة.

ونزلت بورصة مسقط بنسبة 0.34 بالمئة إلى 3997 نقطة، مع تراجع أسهم "البنك الوطني" بنسبة 2.22 بالمئة و"بنك مسقط" بنسبة 0.9 بالمئة و"بنك ظفار" بنسبة 0.7 بالمئة.

وهبطت بورصة الأردن بنسبة 0.26 بالمئة إلى 1801 نقطة، مع تراجع أسهم "الأهلي" بنسبة 2.15 بالمئة و"بنك الأردن" بنسبة 1.95 بالمئة و"عمد للاستثمار" بنسبة 1.72 بالمئة و"آفاق للطاقة" بنسبة 1.41 بالمئة.

وأغلقت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، على انخفاض هامشي بنسبة 0.05 بالمئة إلى 8054 نقطة بفعل ضغوط بعض الأسهم القيادية في قطاع المصارف والبتروكيماويات.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

مصر: بنسبة 0.62 بالمئة إلى 14933 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.58 بالمئة إلى 1551 نقطة.

دبي: بنسبة 0.38 بالمئة إلى 2890 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.02 بالمئة إلى 6547 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

قطر: بنسبة 0.41 بالمئة إلى 10253 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.34 بالمئة إلى 3997 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.26 بالمئة إلى 1801 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.21 بالمئة إلى 5114 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.05 بالمئة إلى 8054 نقطة.

ا​ليورو مستقر قرب أدنى مستوياته منذ مايو 2017

استقر اليورو الأوروبي، الثلاثاء، قرب أدنى مستوياته أمام الدولار في 28 شهرا، وبالتحديد منذ مايو/ أيار 2017، مدفوعا بتباطؤ اقتصادي في منطقة اليورو، إضافة إلى التوترات التجارية.

ويشهد اقتصاد منطقة اليورو تباطؤا في النمو، فيما أظهر مؤشر مديري المشتريات الصناعي للمنطقة ككل الصادر، الإثنين، انكماشا في أغسطس/ آب الماضي، للشهر السابع على التوالي.

وفي يوليو/ تموز، توقع صندوق النقد الدولي، تباطؤ نمو اقتصاد منطقة اليورو (19 دولة) إلى 1.3 بالمئة في 2019 مقابل 1.9 بالمئة في 2018.

وتراجع مؤشر اليورو إلى 1.092 أمام الدولار الأمريكي، عند الساعة (09:28 ت.غ)، نزولا من إغلاق الإثنين البالغ 1.0966.

كذلك، تضغط التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، على أسواق منطقة اليورو، التي تعد مصدرا للسلع الأولية للمصانع في الصين على وجه الخصوص.