اقتصاد

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٣‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​نساء يدرن مصنعًا لإنتاج عجوة البلح في غزة

نجحت نحو 71 سيدة فلسطينية، للعام الثاني على التوالي، في إدارة مصنع ربحي لإنتاج عجوة البلح في قطاع غزة.

ويقع المصنع في مدينة دير البلح، التي تشتهر تاريخياً بزراعة أشجار النخيل، ومنه حملت اسمها الحالي.

ويعمل في المصنع نساء من ذات المدينة نجحنّ في انتاج عشرات الأطنان من العجوة، وتسويقها في السوق المحلية بقطاع عزة.

وساهمت منظمة "أوكسفام" البريطانية في تمويل المشروع، بالإضافة إلى بعض العاملات فيه.

وأنتج المصنع العام الماضي في أول تجربة عمل له، نحو 27 طناً من العجوة لاقت رواجًا في السوق المحلية.

ودفع الإقبال المحلي إدارة المصنع على زيادة الانتاج؛ حيث بلغ هذا العام نحو 40 طنًا.

ويعمل في المصنع 71 سيدة، من السابعة صباحًا وحتى الثانية بعد الظهر، بأجرة 40 شيقل إسرائيلي يومياً (11.4 دولاراً).

وحسب وزارة الزراعة في قطاع غزة، فإن القطاع يستورد نحو ألف طن من العجوة سنوياً.

لكن العمل في المصنع، موسمي، ويستمر لمدة شهرين تقريباً، هي فترة جني محصول البلح فقط.

وتستمر ثماني سيدات فقط في العمل طوال العام؛ حيث يعملن في طهي الكعك، وطحن العجوة لتلبية احتياجات المخابز.

ويوضح إسلام أبو شعيب، رئيس مجلس إدارة الجمعية الأهلية لتطوير النخيل والتمور (غير حكومية)، المشرفة على عمل المصنع، أن المشروع يهدف إلى "التمكين الاقتصادي للسيدات ومزارعي النخيل في القطاع".

ويضيف، إن المصنع ساهم في تطوير زراعة النخيل بغزة.

وتتوقع وزارة الزراعة أن تزيد كمية إنتاج البلح في قطاع غزة خلال العام الحالي عن 11 ألف طن.

وحسب بيانات الوزارة، فإن أشجار النخيل مزروعة على نحو 7205 دونمات (الدونم ألف متر مربع) منها نحو 3200 دونم غير مثمر.

ورغم وجود إنتاج جيد للبلح والرطب، فإن القطاع لا ينتج التمر لضعف الإمكانيات.

وأشار أبو شعيب إلى أن الحاجة لإنشاء المصنع نجمت عن تراكم كميات كبيرة من البلح المنتج، خلال فترة وجيرة، كونه محصول موسمي، دون وجود القدرة على تسويقه محلياً، بالإضافة إلى استيراد كميات كبيرة من العجوة من الخارج لسد احتياجات السوق المحلي.

وأضاف: "المزارعون كانوا يتكبدون خسائر كبيرة، ومن هنا جاءت فكرة كيفية تعظيم القيمة الاقتصادية لشجرة النخيل، من خلال استغلال فائض الانتاج وتحويله تجاه الصناعات الأخرى مثل العجوة والمربى".

وحول كيفية تأسيس المشروع، قال أبو شعيب: "بعد إجراء الدراسات اللازمة، تم التوافق بالتعاون مع مؤسسة أوكسفام البريطانية على تأسيس شركة نسوية ربحية".

وفيما يتعلق بمصادر رأس مال المشروع، أوضح أبو شعيب أنها تتكون من مساهمات مالية من السيدات، وقرض بدون فوائد من صندوق التنمية الفلسطيني، بلغ نحو 27 ألف دولار، ومنحة من الإغاثة الإسلامية بلغت نحو 21 ألف دولار، بالإضافة إلى مساعدات عينية من جهات أخرى.

وأشاد بجودة منتجات المصنع، مضيفاً: "في البداية كنا متخوفين من ألا تروج الكميات، لكننا اعتمدنا على جودة المنتج والسعر المنافس للترويج".

وأضاف: "بدأنا التسويق من خلال النساء، ووزعنا عينات مجانية في السوق، ومع حلول شهر رمضان زاد الطلب، وحتى يوم 22 منه نفدت الكميات بالكامل، وكان هناك طلب لنحو 10 أطنان، لم تكن متوفرة".

وأوضح أن ثمن الكيلوجرام من العجوة يُباع بنحو 10 شواقل (2.8 دولار) للتجار، وللمُستهلك بنحو 13شيقل (3.7 دولارات).

وينوه أبو شعيب إلى أن المصنع يواجه العديد من التحديات، أهمها عدم امتلاك بنية تحتية لازمة لتطوير العملية الإنتاجية، مثل ثلاجات حفظ الثمار.

كما أن عملية التجفيف بدائية، وتعتمد على أشعة الشمس.

وأضاف: " نتطلع للحصول على مجففات متخصصة ذات درجة تعقيم عالية تساعدنا على زيادة الحصة السوقية".

بدورها، تقول انتصار أبو منديل "47 عامًا"، إحدى العاملات في المصنع، إنها تعمل فيه للعام الثاني على التوالي.

وتضيف، وهي منهمكة في تقليم ثمار الرطب ووضعه في أواني قبل بدء عملية تجفيفه تحت أشعة الشمس: "المصنع ساهم في تحسين مستوانا المعيشي".

وأشارت العاملة، وهي ربة أسرة مكونة من خمسة أشخاص، إلى أنها ساهمت في تأسيس المصنع بمبلغ مالي.

وتضيف: "نحن عاملات، ومساهمات أيضاً في رأس المال".


انخفاض بنسبة 0.42% على مؤشر بورصة فلسطين

سجل المؤشر الرئيسي لبورصة فلسطين انخفاضا بنسبة 0.42%، اليوم الثلاثاء، في جلسة تداول بلغت قيمتها حوالي 2.3 مليون دولار.

واستحوذ سهم فلسطين للاستثمار العقاري على حوالي نصف قيمة تداولات البورصة بقيمة وصلت حوالي مليون دولار، وبحجم 1.4 مليون سهم.

وأغلق مؤشر القدس على 576.92 نقطة، منخفضا 2.44 نقطة عن جلسة تداول الأمس، مدفوعا بتراجع مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 0.49%، ومؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.31%، ومؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.06%، مع ارتفاع مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.80%، ومؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.12%.

وشهدت جلسة اليوم التداول على حوالي 2.4 مليون سهم، في 313 صفقة، جرى فيها تداول أسهم 18 شركة، انخفض منها سهم 9 شركات، وارتفع سهم 6 شركات، واستقر سهم 3 شركات.

والشركات الخاسرة كانت: فلسطين للاستثمار العقاري، وموبايل الوطنية الفلسطينية للاتصالات، والاتحاد للأعمار والاستثمار، والمجموعة الأهلية للتأمين، والعربية الفلسطينية للاستثمار"إيبك"، ومطاحن القمح الذهبي، والفلسطينية للكهرباء، وبنك القدس، والاتصالات الفلسطينية.

وارتفع سهم شركات بنك الاستثمار الفلسطيني، ومصايف رام الله، وأبراج الوطنية، وبنك فلسطين، والتأمين الوطنية، وفلسطين للتنمية والاستثمار.

واستقر سهم الشركات التالية: البنك الإسلامي العربي، وفلسطين للاستثمار الصناعي، والفلسطينية للتوزيع والخدمات اللوجستية.


​إدخال 550 شاحنة لغزة عبر كرم أبو سالم

فتحت سلطات الاحتلال الاسرائيلي صباح الثلاثاء 17-10-2017، معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب شرق قطاع غزة لإدخال 550 شاحنة محملة بالبضائع والمساعدات.

وقال الناطق باسم هيئة المعابر والحدود هشام عدوان، إن الاحتلال سيسمح بإدخال 135 شاحنة محملة بالبضائع للقطاعين التجاري والاقتصادي بالإضافة لـ 15 شاحنة مساعدات.

وذكر عدوان أنه سيتم إدخال 27 شاحنة وقود للشركات والمحطات، 50 شاحنة أعلاف و220 شاحنة حصمة و10 حديد و75 شاحنة إسمنت، بالإضافة لـ 18 شاحنة محملة بالفواكه.

وتغلق سلطات الاحتلال المعبر يومي السبت والجمعة من كل أسبوع، وأيام الأعياد اليهودية، حيث يعد المنفذ التجاري الوحيد الذي تدخل منه البضائع للقطاع.


​" الزراعة": تسويق قرابة 50 طناً من بصل المائدة يومياً

أعلنت وزارة الزراعة بغزة، عن بدء تدفق البصل الغزي" إلى أسواق القطاع، مؤكدة أن الأسواق ستشهد انخفاضاً ملحوظاً في أسعار بصل" المائدة".

وأفادت الوزارة أنه تم تسويق قرابة (50) طناً صباح الاثنين 16-10-2017، مشيرة إلى أن الكمية ستتصاعد في الأسواق تدريجياً .

وقالت :" من المتوقع أن يتم تسويق قرابة (50) إلى (60) طناً يومياً، وبذلك تتحسن أسعار البصل للمواطنين وتصبح في متناول أيديهم، علماً بأنه في هذا العام تم جني محصول البصل مبكراً بعد 60 يوماً من بداية زراعته".

وأكدت أن وزارة الزراعة تتبع سياسة إحلال الواردات والاستغناء عن الاستيراد من الخارج ، لافتة إلى أنه من المتوقع في العام القادم زراعة مساحات واسعة من المحصول والاستغناء عن الاستيراد الخارجي .