اقتصاد

​إغلاق "كرم أبو سالم" كليًا و"الكرامة" جزئيًا اليوم

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم، معبر كرم أبو سالم التجاري مع قطاع غزة بحجة بدء إجراء انتخابات الكنيست الاسرائيلي.

وذكرت الإدارة العامة للمعابر والحدود أن المعبر سيكون مغلق اليوم الثلاثاء وسيعود للعمل بشكل طبيعي غدًا الأربعاء.

ويُعتبر كرم أبو سالم المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة منذ عام 2007 حينما أغلت (إسرائيل) كافة المعابر المؤدية إليه وفرضت حصارًا مشددًا على سكانه.

وفي السياق أفادت الإدارة العامة أن معبر الكرامة بالضفة الغربية سيعمل اليوم حتى الساعة الثانية ظهراً في كلا الاتجاهين.

وسيعود العمل في معبر الكرامة كالمعتاد بنظام الـ24 ساعة غدًا.

أسعار العملات في فلسطين اليوم 16 أيلول

جاءت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الشيقل الإسرائيلي في فلسطين صباح يوم الاثنين 15 أيلول 2019 على النحو التالي:

الدولار الأمريكي : 3.52 شيقل.

الدينار الأردني : 4.97 شيقل.

اليورو الأوروبي: 3:90 شيقل.

الجنيه المصري :0.21 شيقل.

​ارتياح بين السائقين بعد حملة تقسيط تراخيص المركبات بغزة

سادت حالة من الرضى لدى شريحة كبيرة من سائقي مركبات الأجرة في محافظات قطاع غزة، نتيجة استمرار حملة التسهيلات التي تمنحها وزارة النقل والمواصلات على تراخيص السيارات، وتأجيل دفع أقساط المبالغ المتراكمة عليهم.

وأكد عدد من السائقين في أحاديث منفصلة لـ"فلسطين"، أن الحملة جاءت في وقتها المناسب، في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي أصابت غالبية فئات سكان قطاع غزة، وخاصة أزمة رواتب الموظفين، وتدني الحركة التجارية.

السائق نادي جمعة يقول: "يوجد علي مبلغ متراكم بقيمة 3 آلاف شيكل وهي قيمة ترخيص السيارة لمدة عام، ولم أكن أستطع دفع المبلغ بالكامل لإدارة التراخيص في وزارة النقل والمواصلات بسبب تراجع العمل خلال الفترة الحالية".

ويضيف جمعة: "علمت بوجود حملة أطلقتها وزارة النقل والمواصلات للتخفيف من دفع رسوم التراخيص على السيارات، فذهبت مسرعًا إلى مكتب التراخيص في مدينة غزة واستعلمت على كل التفاصيل الخاصة بالدفع وطريقة التسديد".

ويوضح أنه قام بتجديد ترخيص مركبته من جديد بعد دفعه لمبلغ 1000 شيكل من إجمالي المبلغ المتراكم عليه وهو 3000 شيكل.

ويؤكد السائق ثائر حمدي الذي يعمل في مكتب تاكسيات بمدينة غزة، أن حملة وزارة النقل والمواصلات جاءت في الوقت المناسب، حيث يعاني غالبية السائقين من تراجع كبير في العمل بسبب الظروف الاقتصادية بقطاع غزة.

ويقول حمدي لـ"فلسطين": "كان لا بد من إطلاق الحملة منذ فترة طويلة للتخفيف على كاهل السائقين الذين يتحملون ارتفاع أسعار المحروقات بين فترة وأخرى، ويدفعون أقساطًا شهرية ثمن سياراتهم للتجار".

ويوضح أن الحملة ساهمت بتوجه الكثير من السائقين إلى مكاتب التراخيص التابعة لوزارة النقل والمواصلات، وإنهاء المبالغ المتراكمة عليهم من خلال دفعهم لجزء بسيط من المبالغ الأساسية، وتقسيط المتبقي.

ويشير إلى أنه قام بدفع مبلغ 800 شيكل من أصل 2500 شيكل كانت متراكمة عليه من العام الماضي لدائرة التراخيص، وقام بتقسيط باقي المبلغ المتبقي بقيمة 200 شيكل شهريًا، مع وجود فرصة لتأجيل بعض الشهور.

كذلك، يؤكد السائق محمد أبو دراز أنه استفاد من حملة التسهيلات التي أطلقتها وزارة النقل والمواصلات، حيث دفع المبلغ المتراكم عليه لدى الوزارة وقسط الباقي.

وقال أبو دراز لـ"فلسطين": "الحملة جيدة وبها العديد من المميزات والخيارات للسائقين، من خلال الطلب من كل سائق دفع ما يستطيع من المبلغ المتراكم، وتقسيط الباقي على مدار عام أو عامين".

خليل الزيان مدير عام التراخيص في وزارة النقل والمواصلات، أكد أن وزارته أطلقت حملة لتقسيط تراخيص المركبات للمبالغ والديوان الكبيرة، ودفع 10% من قيمتها، وتقسيط الباقي على فترات متباعدة تسهيلاً على المواطنين.

وقال الزيان لـ"فلسطين": "الحملة هي برنامج تقسيط مريح يتناسب مع كل حالة، وقد يصل أن يدفع السائق 500 شيكل منأصل 5 آلاف مراعاة للظروف الاقتصادية التي يمر بها قطاع غزة".

وأضاف الزيان: "حملة الوزارة شملت أيضا رخص قيادة السيارات المنتهية، حيث تم وضع جملة من التسهيلات لمن يرغب بتجديد رخصته خلال التقسيط على فترة 5 أعوام وعامين، بمعنى دفع مبلغ 80 شيكلا لمن يرغب التجديد عامين، و200 شيكل لـ5 أعوام.

وأشار إلى أن هناك أيضا تخفيضا وخصما للمخالفات المرورية من خلال إدارة شرطة المرور التي تختص بهذا الملف، إلى جانب منح تسهيلات لحاملي كرت القيادة للمركبات العمومية من خلال برامج تقسيط.

​بدء التشغيل التجريبي لمحطة معالجة الصرف الصحي في خان يونس

بدأت أمس، عملية التشغيل التجريبية لمحطة معالجة الصرف الصحي التي تخدم محافظة خان يونس والقرى الشرقية.

وبين م.يحيى أبو عبيد مستشار مدير عام مصلحة مياه بلديات الساحل أن الفترة التجريبية للمحطة بدأت للوقوف عند التحديات التي تواجه عمل المحطة ومعالجة الخلل الطارئ، مشيراً إلى أن الفترة التجريبية قد تستمر لـ(45) يوماً.

وأكد أبو عبيد لصحيفة "فلسطين" أن المحطة أُنشئت بتقنية متقدمة حسب المعايير الدولية وذلك باستخدام الحمأة المنشطة التي من خلالها تستطيع المحطة معالجة (9) ملايين متر مكعب سنوياً (في المرحلة الأولى) و(16) مليون متر مكعب سنوياً في نهاية المرحلة الثانية صالحة لترشيحها للمياه الجوفية ومن ثم إعادة استخدامها في الزراعة.

وأضاف أنه أُنشئ نظام للترشيح وخط أنابيب لتصريف المياه المعالجة وللطوارئ، في حين سيتم بناء المرحلة الثانية في حال توفر التمويل اللازم لها لتصبح المحطة قادرة على معالجة حوالي (45,000) متر مكعب يوميا حتى عام 2025.

وأشار إلى وجود تأخير في توريد أنابيب خط الطوارئ لصعوبة إجراءات دخول المواد للقطاع، ومن المتوقع إتمام تنفيذه قبل نهاية العام، علما بأن خط الطوارئ سينقل مياه الصرف الصحي المعالجة من أحواض الترشيح للبحر- مع إمكانية استغلال هذ الخط لاستخدام المياه المعالجة للري بالمحررات.

من جانبه، بين عبد الكريم أبو عمارة المسؤول في شركة السقا وخضري المشرفة على تنفيذ المشروع، أن المحطة بدأت بالأمس استقبال (1200) كوب من المياه العادمة تمهيداً لمعالجتها وإعادة حقنها بالخزان الجوفي.

وبين أن تكلفة المشروع (57) مليون دولار، (42) مليون دولار من الكويت، و(14.8) مليون دولار من اليابان، و(1.1) مليون دولار من UNDP.

ونبه إلى أن المشروع بدأ تنفيذه في فبراير 20017.