محليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


"الاتصالات" تفتتح مشروعها لدعم مسني الوفاء بغزة

افتتحت مجموعة الاتصالات الفلسطينية و جمعية الوفاء الخيرية مشروع "المساهمة في تجهيز وتأثيث غرف كبار السن"، بمركز الوفاء لرعاية المسنين بمدينة الزهراء وسط قطاع غزة، وذلك في إطار استراتيجية المجموعة في دعم المؤسسات التي تعنى بكبار السن و تطوير الخدمات المقدمة لهم لهذه الفئة المهمشة من المجتمع.

جاء ذلك، بحضور م. بسمان العشي المدير التنفيذي لجمعية الوفاء وعمر شمالي مدير إدارة إقليم غزة بشركة جوال وخليل أبو سليم مدير إدارة إقليم غزة بشركة الاتصالات الفلسطينية، وعدد من الطاقم الإداري للجمعية.

و قدم م. العشي شكره لمجموعة الاتصالات الفلسطينية على دعمها لهذه الفئة المهمشة، قائلاً إن هذا الدعم هو استمرار لمسيرة العطاء الذي تقدمها هذه المؤسسة الوطنية في جانب المسؤولية الإجتماعية.

بدوره، قال شمالي: "إن هذا الدعم يأتي تجسيداً لاهتمامنا وحرصنا على دعم ومساندة كبار السن، ومواصلة التزامنا نحوهم بهدف التخفيف من معاناتهم".

وأضاف شمالي، أن المجموعة حريصة كل الحرص على الالتزام بمسؤولياتها تجاه هذه الفئة، معبراً عن أمله من نجاح المساهمة بسد احتياجات مهمة لهذه الشريحة ورعايتها.

من جهته، أكد أبو سليم أن المجموعة حريصة على تنفيذ المشاريع الحيوية التي تعمل على تطوير المجتمع المحلي أضافة إلى دراسة احتياجاته بهدف المساهمة في تعزيز مكانته و تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

وشدد أبو سليم على أهمية دعم مشاريع تنموية تحقق أهدافها على المدى البعيد للمساهمة قدر المستطاع في بناء وطننا و تطوير أداء مؤسساتنا الوطنية والمحلية.


أهالي شهداء 2014: سئمنا انتظار الحلول ونحن على الأرصفة!

لم تجد مُنى قاسم أرملة الشهيد إسماعيل قاسم، أمام كمّ الالتزامات المادية الكبيرة تجاه أبنائها وبيتها، سوى الاعتصام قبالة مقر مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى بغزة للمطالبة باستحقاقات زوجها المالية، التي لم تصرف منذ استشهاد المعيل في العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014م.

جلست قاسم في خيمة الاعتصام الأسبوعية لأهالي الشهداء والجرحى توجه رسائل لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أمل أن يتم النظر إلى أوضاعهم التي تسوء يومًا بعد آخر وما من مجيب.

قالت لعباس في بداية حديثها لـ"فلسطين": "هل رأيتنا ونحن نجلس تحت المطر نطالب بحقوقنا ولا تستجيب لنا؟ هل رأيتنا يوم العيد ونحن في اعتصامنا نطالب بحقوقنا؟".

وأضافت: "وعدتنا أكثر من مرة بالحصول على استحقاقاتنا ولكن للأسف لم نحصل عليها حتى الآن. إلى متى هذه المهزلة؟، أيعقل أن تجلس زوجة الشهيد بهذه الطريقة تتسول أمام المارة وهي لا تطلب سوى حقها؟".

وتابعت: "يا سيادة الرئيس نعيش ظروفًا صعبة أنا وأبنائي، لا نستطيع أن نعيش حياة كريمة. منزلي هدم وتشردنا إلى المدارس في الحرب الأخيرة, ولم أحصل على راتب يكافئ زوجي الشهيد على دمه الذي قدمه لفلسطين".

وترفض أرملة الشهيد تحجج السلطة الفلسطينية بالأوضاع المالية حيث تقول: "راتبنا (المفترض أن يتم صرفه) لا يساوي شيئا أمام رواتب السلطة التي تعتبر التزامًا عليكم. الشهداء أكرم منكم جميعًا أعطوهم حقوقهم، فأبناء الشهداء أمانة في أعناقكم".

الحال لم يختلف كثيرًا بالنسبة للحاجة أم ماهر عياد، والتي استشهد ثلاثة من أبنائها في عدوان 2014، حيث تشتكي كما تقول لـ"فلسطين" من أوضاع مادية سيئة بعد استشهاد المعيلين لها.

عياد طالبت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية بضرورة التحرك العاجل من أجل إيجاد حل لملف أهالي الشهداء، مشيرةً إلى أنها وابنها المصاب وزوجة ابنها المصابة يعانون أوضاعًا صعبة ولا يريدون سوى الحصول على حقوقهم.

وفي سياق متصل، تعاني نسرين النجار الأمرين بعد استشهاد والدها سليمان النجار والذي كان يعيل العائلة، حيث تقول: "جئت لاجئة من ليبيا هربًا من الواقع الصعب هناك، لأجد واقعًا أصعب في غزة. نعيش فقط على ما نحصل عليه من مساعدة الشئون الاجتماعية وهي لا تكفي أبدًا".

وطالبت النجار بإيجاد حل عاجل لمعاناة أسر الشهداء والجرحى الذين يطالبون منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات بالحصول على حقوقهم.

الناطق باسم أهالي الشهداء والجرحى، علاء البراوي، أفصح لـ"فلسطين"، أن هناك نقاشا حتى الآن في هذا الملف مع الفصائل، مشيراً إلى أنه على الرغم من الاتفاق على آلية خاصة لحل مشكلة أهالي الشهداء إلا أنه لم يحدث أي تغيير جديد على هذا الملف.

وأضاف أن أهالي الشهداء يوافقون على أية حلول تضمن حصولهم على حقوقهم جميعاً دون استثناء، لافتاً إلى أنهم استنفدوا كل طاقاتهم في المطالبة بحقوقهم.

في المقابل، قال مدير مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى محمد النحال، إنهم ينتظرون قرارًا من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بأن يكون هناك ترجمة لحل الموضوع.

وأضاف: "نتابع بشكل حثيث هذا الموضوع ووعدونا أن يكون هناك حل قريب ونحن ننتظر".


"الإسلامي الفلسطيني" يشارك في فعاليات الأسبوع المصرفي للأطفال والشباب

استقبل البنك الإسلامي الفلسطيني مئات الطلاب والطالبات في فروعه ومكاتبه الـ29 في مختلف محافظات الوطن، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع المصرفي للأطفال والشباب الذي تنظمه سلطة النقد الفلسطينية بالتعاون مع جمعية البنوك ووزارة التربية والتعليم والذي انطلقت فعالياته أول أمس وتستمر فعالياته حتى 16 الجاري.

ويشارك البنك في الأسبوع المصرفي من خلال تواجده في فرع المصرف الافتراضي الذي أقامته سلطة النقد في محافظة رام الله حيث سيتولى البنك مهمة تثقيف الزوار بخدمات المرابحة الإسلامية، كما أطلق مسابقة على الموقع الإلكتروني تختبر المعلومات التي سيحصل عليها الطلاب في زياراتهم وقراءتهم للنشرات التوعوية الخاصة بالفعالية ككل، إضافة إلى قيام البنك بتوجيه موظفيه للقيام بزيارات ميدانية للمدارس في مناطقهم واستقبال الطلبة وأهاليهم في فروع البنك المختلفة مما يتيح لهم التعرف على طبيعة العمل المصرفي والخدمات التي تقدم للجمهور.

من جهته أثنى بيان قاسم مدير عام البنك الإسلامي الفلسطيني على جهود سلطة النقد الفلسطينية في مجال التثقيف والتوعية المصرفية في سياق تعزيز الشمول المالي، وإيصال الخدمات المصرفية لجميع فئات المجتمع بشكل عادل وشفاف، مشيدا بحرص سلطة النقد على إتاحة وصول الجمهور للخدمات المصرفية بشكل سهل وميسر وآمن.

وأكد قاسم أن التوعية بطبيعة العمل المصرفي ونشر الثقافة المصرفية هي مهمة المؤسسات المالية والمصرفية، لأن زيادة الوعي تعني تحقيق استفادة أكبر للمجتمع ونموا إيجابيا في النواحي الاقتصادية والاجتماعية، مباركا المبادرة التي اتخذتها سلطة النقد بإعلان اليوم الأخير من الفعالية يوما للادخار الوطني، مما له أكبر الأثر في ترسيخ اهمية مبادئ التخطيط المالي السليم للمستقبل.

وأشاد في ذات الوقت بمبادرة وزارة التربية والتعليم التي أطلقها معالي الدكتور صبري صيدم وزير التعليم العالي والبحث العلمي بإيذان بداية التداول بالجنيه الفلسطيني في مقاصف المدارس الفلسطينية مما له أكبر الأثر في تنمية الوعي والانتماء الوطني تجاه عملة فلسطينية واحدة.


بلدية رفح تنظم يومًا طبيًا لموظفيها

نظمت وحدة العلاقات العامة والإعلام في بلدية رفح بالتعاون مع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية يومًا طبيًا لموظفي البلدية، شمل فحص نظر وقياس ضغط الدم والسكر .

وأكد مدير وحدة العلاقات العامة أسامة أبو زيد أن اليوم الطبي والكشف المبكر يندرج ضمن حرص إدارة البلدية والعلاقات العامة على سلامة الأخوة الزملاء ولتعزيز العلاقات الداخلية.

وأوضح أن السلامة البدنية والصحية للموظف والاهتمام بها لا تقل أهمية عن العمل المكثف والدورات التطويرية والتنمية البشرية لتطوير أداء الموظف والوصول لمستويات عالية من الرضى الوظيفي.

وشكر أبو زيد طلاب الكلية الجامعية على تعاونهم، متمنيًا لهم التميز في مسيرتهم العلمية والعملية.