محليات

العثور على جثة غريق في بحر شمال قطاع غزة

عثر صياديون، صباح اليوم الخميس، على جثة غريق في بحر محافظة شمال قطاع غزة.

وذكرت مصادر محلية أن أحد الصيادين عثر على جثة غريق داخل بحر شمال غزة، وقام بإخراجه بواسطة مركب صيد.

وأوضحت أنّه جرى نقل الجثة إلى مستشفى الشفاء بغزة لمتابعة الإجراءات الطبية.

وأشارت إلى أنّه لم يتم التعرف على هوية الغريق حتى اللحظة.

افتتاح حديقة ترفيهية في بيت حانون

افتتحت مؤسسة "التعاون" وبنك فلسطين وعدد من المؤسسات الشريكة، الحديقة الترفيهية الحادية والثلاثين في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأوضحت أن ذلك يأتي ضمن مشروع حدائق البيارة الذي يهدف إلى إنشاء مئات الحدائق الترفيهية للأطفال في مناطق مختلفة من محافظات الوطن، بهدف توفير أماكن ترفيهية آمنة للأطفال

وأشارت إلى أن "مشروع البيارة" أنجز بالتعاون مع مؤسسة منى وباسم حشمه، والجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة ومؤسسة (BELEN2000).

وعقد حفل الافتتاح في مقر بلدية بيت حانون، حيث استقبل رئيس المجلس البلدي محمد نازك الكفارنة شركاء "مشروع البيارة".

بدوره ذكر ممثل بنك فلسطين أيمن حمادة، أن البنك ساهم حتى الآن ببناء (31) حديقة ترفيهية للأطفال ضمن مشروع حدائق البيارة، لافتًا إلى أن المشروع بادر إليه بنك فلسطين منذ سنوات على إثر الحوادث الأليمة التي أصابت الأطفال خلال لعبهم في مناطق خطرة أدت إلى إيذاء الكثيرين منهم.

وأشار إلى أن المشروع سيسهم بتربية صحية سليمة للأطفال، ويساعدهم على التفكير والتطوير والابداع.

بدوره أشار ممثل الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة فؤاد السمنة، إلى أهمية ربط المشروع بكلمة "البياره" وهي الكلمة العربية لبساتين البرتقال التي كانت تزخر بها بلدة بيت حانون على وجه الخصوص لما لها من دلالة مهمة في التقاط الصورة والقيمة التي تحملها البساتين في الوعي الفلسطيني.

في حين عبر مدير منطقة غزة في مؤسسة "التعاون" فادي الهندي عن امتنانه لكل الشركاء الذين قدموا مساهماتهم الكريمة لتمويل مشروع "البيارة".

١١:٣٠ ص
١٦‏/٤‏/٢٠١٩

وفاة معتمر من غزة في السعودية​

وفاة معتمر من غزة في السعودية​

توفي مُعتمر فلسطيني من قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، خلال أدائه مناسك العُمرة في مكة المكرمة بالسعودية.

وأفادت وسائل إعلامية بأن المعتمر عمر محمود المدهون (71) عاما، من سكان مدينة غزة حي الشيخ رضوان، توفي فجر اليوم، وهو يؤدي مناسك العمرة في مكة المكرمة.

وأشارت إلى أنه من المقرر أن يتم دفن المدهون في مقبرة السيدة خديجة في مكة المكرمة.

الداخلية تُفرج عن 62 محكوما أمضوا ثلثي المدة

أفرجت المديرية العامة لمراكز الإصلاح والتأهيل في وزارة الداخلية والأمن الوطني، اليوم الإثنين، عن 62 نزيلاً محكوماً قضوا ثلثي المدة في مراكزها، بعد اجتيازهم البرامج التأهيلية والإصلاحية.

وحضر حفل الإفراج مدير عام مراكز الإصلاح والتأهيل العميد فؤاد أبو بطيحان ، ونائبه العقيد إياد سليمان، ومساعد المدير العام العقيد عطية ياغي، ومدراء المراكز والوحدات، بالإضافة إلى النزلاء المفرج عنهم وذويهم.

وأكد أبو بطيحان أن المديرية العامة للإصلاح والتأهيل تهدف للارتقاء بالنزلاء وإصلاحهم، من خلال البرامج التأهيلية والإصلاحية في سبيل إعادة دمجهم في المجتمع وعدم العودة إلى السلوك الإجرامي.

وأطلع أبو ابطيحان أهالي النزلاء على البرامج التأهيلية التي تلقاها النزلاء خلال مكوثهم داخل مراكز الإصلاح والتأهيل؛ مشيرا إلى أن المديرية عمدت على تقديم العديد من البرامج التعليمية والتثقفية المتنوعة، والتي تساهم في تأهيل النزلاء، والارتقاء بهم ليكونوا معاول بناء في المجتمع.

وتمثلت تلك البرامج، في برنامج: محو الأمية، ومركز تحفيظ وتعليم القرآن الكريم، والعديد من الدورات العلمية المختلفة، بالإضافة إلى المشاريع المهنية، والأعمال اليدوية، التي تكسبهم مهنا يعتاشوا من خلالها بعد دمجهم في المجتمع.

وعبّر مدير مراكز الإصلاح والتأهيل عن أمله بأن يعود هؤلاء النزلاء مع عائلاتهم ليكونوا عناصر إنتاج في المجتمع، وأن يكون لديهم إصرار كبير على عدم العود إلى الجريمة.

يذكر أن وزارة الداخلية دأبت على إفراج أعداد من النزلاء ممن تجاوزوا ثلثي المدة من محكومياتهم فأكثر، وممن يثبتون حسن السير والسلوك خلال عملية تأهيلهم وإصلاحهم عبر البرامج الإصلاحية.