محليات


​سباق درّاجات هوائية في غزة دعماً لمسيرات "العودة"

شارك العشرات من الشبان والفتية الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، في سباق للدراجات الهوائية، في إطار التحضيرات لمسيرة العودة وكسر الحصار، المقرر انطلاقها يوم الجمعة المقبل.

وانضم للسباق، الذي نظمته اللجنة العليا للمسيرة (تابعة للفصائل فلسطينية)، حوالي 150 -200 فتى وشاب فلسطيني؛ ينتمون لمعظم الفصائل.

وألصق المنظّمون على الدراجات المشاركة في السباق لافتات كُتب عليها "مسيرة العودة وكسر الحصار".

وقال رياض عبد الواحد، ممثل "دائرة العلاقات الوطنية"، في "فتح":" يأتي هذا السباق، ضمن فعاليات نظمتها اللجنة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار هدفها إيصال رسالة للاحتلال والعالم أننا باقون على أرضنا، متمسكون بحق العودة، ومصممون على إكمال مشروعنا الوطني ".

وأوضح أن هذه الفعالية تأتي للتأكيد على "رفض المشروع الأمريكي الجديد لتصفية القضية الفلسطينية، وبالقرارات التي اعتبرت القدس عاصمة لـ(إسرائيل)".

وأضاف:" القرارات الأمريكية مرفوضة، نحن متمسكون بالقدس، و بحقنا في إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس".

وذكر أن سباق الدرّاجات "يحثّ الناس بغزة على الخروج في المسيرات المقرر أن تنطلق يوم الجمعة المقبل، للتأكيد على حق العودة وكسر الحصار".

وبدوره، قال الدرّاج الفلسطيني محمد عطا الله، الفائز بالمرتبة الأولى في السباق:" فوزي بهذه المسابقة أهديه للفلسطينيين، وأدعوهم للخروج في المسيرات التي ستنطلق يوم الجمعة المقبل".

وأضاف:" نوجه اليوم، من خلال هذا السباق، رسالة للعالم أننا متمسكون بحق العودة ولن نتنازل عنه".

وتعتزم الفصائل الفلسطينية تنظيم مسيرة أطلقت عليها اسم "العودة الكبرى" في 30 مارس/آذار الجاري، في المنطقة الحدودية بين قطاع غزة و(إسرائيل).


​ارتفاع ملموس على درجات الحرارة اليوم

توقعت دائرة الأرصاد الجوية بأن يكون الجو، اليوم الاثنين، حارا وجافا ومغبرا، ويطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 11 درجة مئوية، والرياح شمالية شرقية إلى جنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وهذه الليلة تكون الأجواء صافية إلى غائمة جزئياً ودافئة، وتكون الرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

أما غدا الثلاثاء يستمر الجو حاراً وجافاً ومغبراً، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 11 درجة مئوية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ويكون الجو يوم الأربعاء حاراً وجافاً ومغبراً، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 12 درجة مئوية، وتكون الفرصة مهيأة لسقوط زخات متفرقة من الأمطار على بعض المناطق، والرياح شمالية شرقية إلى جنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

أما الخميس المقبل يكون الجو غائماً جزئيا إلى غائم وباردا ومغبرا، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتصبح أدنى معدلها السنوي العام بقليل، وتسقط بإذن الله زخات متفرقة من الأمطار على مختلف المناطق، والرياح غربية إلى جنوبية غربية نشطة السرعة مع هبات قوية أحيانا والبحر مائجا.


​ارتفاع تدريجي على درجات الحرارة حتى الأربعاء

قالت دائرة الأرصاد الجوية، إن الجو يكون اليوم الأحد، صافياً بوجه عام، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وأشارت إلى أن الأجواء تكون هذه الليلة صافية ودافئة نسبياً، وتكون الرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وغدا الاثنين يكون الجو حاراً وجافاً ومغبراً، ويطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 11 درجة مئوية، والرياح شمالية شرقية إلى جنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وبعد غد الثلاثاء تنبأت الدائرة، بأن يستمر الجو حاراً وجافاً ومغبراً، دون تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 11 درجة مئوية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ويوم الأربعاء المقبل، يكون الجو شديد الحرارة وجافاً ومغبراً، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 15 درجة مئوية، والرياح شمالية شرقية إلى جنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.


​الأغا: 115 ألف متر مكعب من الصرف الصحي تضخ يوميًا في بحر غزة

قال مدير عام حماية البيئة في دائرة سلطة جودة البيئة، بهاء الأغا، إن نحو 115 ألف لتر مكعب تضخ يوميا من مياه الصرف الصحي المعالجة وغير المعالجة باتجاه شاطئ بحر غزة؛ بفعل استمرار أزمة الكهرباء.

وأضاف الأغا، لصحيفة "فلسطين" أن تلوث شاطئ البحر بمياه الصرف الصحي سيتواصل رغم تداعياته السلبية ما لم يتم معالجة الأمر وإنهاء أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

وأشار إلى أن أكثر المناطق تضررًا بمياه الصرف الصحي، هي شاطئ بحر مدينة غزة؛ نظرًا لوجود أكثر من مصب لتصريف مياه الصرف الصحي للبحر.

ويبلغ عدد مصبات مياه الصرف الصحي نحو شاطئ بحر غزة، 7 مصبات رئيسية و8 فرعية. وفقا للأغا، الذي دعا الصيادين والمواطنين للابتعاد عن أماكن التلوث والتي من شأنها أن تتسبب بأمراض.

وكانت منظمة الصحة العالمية (WHO) حذرت في وقت سابق من السباحة في المياه الملوثة بالصرف الصحي الأمر الذي من شأنه أن يصيب المصطافين بأمراض عدة.

وتابع الأغا إن إنهاء أزمة انقطاع التيار الكهربائي، والشروع في مد أنابيب صرف صحي داخل البحر بأعماق تصل إلى 100 م، يجنب تلوث شاطئ البحر بمياه الصرف الصحي، وهو أمر يستوجب تمويلا دوليا كبيرا.

ودعا إلى ضرورة العمل على إنهاء أزمة الكهرباء ومعالجة مياه الصرف الصحي وفق ما هو مطلوب لتجنب تلوث المتنفس الوحيد لأهالي قطاع غزة المحاصر.

وأظهرت نتائج فحوصات أجرتها سلطة جودة البيئة في يوليو/ تموز 2017، ازدياد طول الشاطئ الملوث بنسبة وصلت إلى 73% من طول الشاطئ الكلي لقطاع غزة.