محليات

الشرطة تعلن انتهاء التحقيق بمقتل الشاب "سحلول" في خانيونس

أعلنت الشرطة الفلسطينية بغزة، اليوم الأحد، إنهاء تحقيقاتها في حادثة مقتل الشاب محمد أبو سحلول، خلال شجار العائلي في خانيونس جنوب قطاع غزة الخميس الماضي.

وقالت الشرطة على لسان المتحدث بإسمها العقيد أيمن البطنيجي أنه "تم إحالة المتهمين في القضية إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية".


أبو شكيان لـ"فلسطين": البدء بتحويل وادي غزة لمحمية طبيعية

أفاد رئيس بلدية النصيرات وسط قطاع غزة، محمد أبو شكيان، أنه يجرى في الوقت الراهن، تنفيذ مشروع "تطوير منطقة وادي غزة" لتحويله إلى محمية طبيعية، كما رجح تغطية كافة أنحاء النصيرات بشبكات مياه وصرف صحي في غضون العامين المقبلين، لافتًا النظر إلى أن ديون مستحقة للبلدية على المواطنين تقدر بـ60 مليون شيكل.

وأوضح أبو شكيان أن مشروع تطوير منطقة وادي غزة، هو عبارة عن تحويل جميع مياه الصرف الصحي من المنطقة الوسطى عبر أنابيب نقل ضخمة إلى أحواض المشروع الألماني شرق البريج.

وأضاف خلال حوار مع صحيفة "فلسطين" أن وادي غزة سيكون محمية طبيعة خالٍ من مياه الصرف الصحي، ولن تدخل المياه مخيم النصيرات، إلا عن طريق ممر مائي فقط للمعالجة المائية بأجهزة كبيرة، وسيتم استثمار مياه الوادي، بالإضافة لتشجير أرض الوادي وإعادة تأهيلها ليكون متنفسًا للمواطنين.

وذكر أبو شكيان، أن البلدية لديها أكثر من 16 بئرًا، وأربع مضخات صرف صحي، وشبكة مياه تم تحديثها في مناطق نفوذ المخيم، وثلاثة آبار مياه عذبة، بالإضافة لمياه "مكروت"، وخزان مياه، لافتاً إلى أن البلدية تسعى لإنشاء خزانات مياه جديدة خلال الفترة القادمة.

وأشار إلى أن البلدية مددت ما نسبته (95%) من خطوط صرف صحي لأغلب مناطق النصيرات، والنسبة المتبقية هي لمناطق متفرقة سيتم العمل فيها في وقتٍ قريب، مبينًا أن البلدية تسعى لتحسين جودة المياه داخل النصيرات، حتى تكون صالحة للاستخدام الآدمي ومطابقة للمواصفات الصحية.

وعن سبب شح المياه خلال الفترة الماضية، قال أبو شكيان: "إن استمرار انقطاع المياه عن أحياء المخيم ناجم عن مشكلة تتعلّق بزيادة سحب المواطنين خلال فصل الصيف، وأخرى تتعلق بمشكلة الكهرباء"، منوهًا إلى أن البلدية لم تتلقَ هذا العام أي لتر من السولار، داعيًا في الوقت نفسه المواطنين إلى ترشيد استهلاك المياه.

مشاريع استثمارية

وأوضح أبو شكيان أنه يجري التركيز على تنفيذ المشاريع الاستثمارية، حتى تعتمد البلدية على نفسها في صرف رواتب الموظفين وشراء السولار اللازم لتشغيل آليات النظافة وآبار المياه ومضخات الصرف الصحي.

وأشار إلى أن البلدية ومن خلال سعيها للاعتماد على نفسها، ستكون قادرة على تنفيذ المشاريع الصغيرة والطارئة، والمتمثلة في تمديد شبكات المياه والصرف الصحي وصيانة الطرق.

وفيما يتعلق بتأجير سوق النصيرات، ذكر أبو شكيان أن السوق المركزي الذي تم تأجيره لأحد الشركات الخاصة وسيكون الأول من نوعه على مستوى قطاع غزة، بما يميزه من مساحة كبيرة عبارة عن 4 دونمات بناء باطون من ضمن المساحة الاجمالية للأرض، والتي تصل إلى 8000 متر مربع.

وبين أن ذلك يأتي في إطار السعي نحو نقل النصيرات نقلة تجارية نوعية، لتصبح مركزًا تجاريًا على مستوى القطاع بشكل عام، خاصة وأن السوق الذي يتم تطويره من قبل المستأجر سيكون "المول الأكبر" على مستوى القطاع ومطابق للمواصفات العالمية.

ولفت إلى أن أحد أهداف هذا "المول التجاري" هو تشغيل أكبر عدد ممكن من العاملين، والذي يتسع لتشغيل أكثر من 500 عامل.

وأكمل قائلًا: "قمنا بإنشاء أكبر مدينة رياضية، وأفضل مدرجات رياضية عالية، وسنقوم بإنشاء مناطق فندقية داخل المدينة الرياضية لاستقبال الوفود، وصالات ضخمة، كما نعمل على إنشاء صالة مغلقة بمواصفات عالمية، ومسابح وغير ذلك".

وتابع: "قمنا بتنفيذ مشروع استثماري آخر يتمثل في المدينة المائية التي تم انشاؤها في متنزه البلدية بأرض المفتي والمخصصة للأطفال"، مضيفًا "نسعى لإنشاء عدد من المنتزهات والمناطق الترفيهية في مناطق متفرقة من النصيرات خلال الفترة القادمة".

كذلك كشف أبو شكيان عن حزمة مشاريع جديدة ومن ضمنها ما سيتم تنفيذها خلال الفترة القادمة، وهي: العمل في شارع المقبرة المؤدي من مفترق النادي الأهلي حتى منطقة الزوايدة جنوبا (شارع الحلو)، وتبليط منطقة حي الرحمة وصلاح شحادة، وشارع مخيم جديد -الزهراء، ورصف شارع محمد الفاتح. كذلك هناك مشاريع خدماتية أخرى، وخطة لتطوير الواجهة البحرية لمخيم النصيرات.

وبخصوص صيانة الطرق، أوضح رئيس بلدية النصيرات أن صيانة الطرق في الوقت الحالي ضعيفة بسبب الحصار وقلة النقود، مؤكدًا أن البلدية تبذل ما في وسعها لصيانة الطرق وخاصة شارع المدارس مخيم 2، والشوارع القديمة.

وفي شأن آخر أوضح أبو شكيان أن عدد المشتركين الذين يتلقون الخدمة من بلدية النصيرات يبلغ تسعة آلاف مشترك، فيما يلتزم بالتسديد فقط نسبة 15%، موضحًا أن هذا ما يسبب العجز الكبير في دخل البلدية ويؤثر على مسألة دفع رواتب موظفي البلدية البالغ عددهم 120 موظفًا، بخلاف موظفي العقود المؤقتة.

وأفاد أبو شكيان، أن 50 مليون شيكل هي قيمة ديون بلدية النصيرات لمؤسسة التأمين والمعاشات ولمياه "مكروت"، وشركة الكهرباء، وفي المقابل فإن للبلدية ديونًا مستحقة على المواطنين بقيمة 60 مليون شيكل.

إزالة التعديات

وأكد أبو شكيان أن بلدية النصيرات شرعت بتنفيذ حملة واسعة لإزالة كافة التعديات، وفتح الطرق والأرصفة أمام المواطنين، من ضمنها شارع العيادة وشارع القسام، منوهًا إلى أنه خلال الأسبوع الحالي ستقوم البلدية بإزالة التعديات في شارع أبو بكر الصديق، الشارع الرئيسي لمخيم النصيرات.

وأضاف أن بلدية النصيرات بدأت بتنظيف شوارع المخيم وإزالة الأوساخ والنفايات الصلبة التي قد تنجرف مع الأمطار، لمنع سريان المياه داخل المصارف.

وحول مشكلة إغراق مياه الشتاء لعدة مناطق بالنصيرات وخاصة منطقة أبو سليم المنخفضة،أكد أن بعض المناطق التي تمت صيانتها، ومنطقة أبو سليم تم السيطرة على حوالي 70 % من المشكلة فيها، وسيتم العمل على ايجاد حلول لها.

وأشار الى أنه تم تحويل بلدية النصيرات إلى بلدية الكترونية بحيث يستطيع المواطن تقديم شكواه الى الجهة المختصة، بالإضافة الى أن قلم الجمهور يقوم بالتسهيل على المواطنين.

الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة

قالت دائرة الأرصاد الجوية، إن الجو يكون اليوم صافيا بوجه عام، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بقليل، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وهذه الليلة يكون الجو بارداً نسبياً في المناطق الجبلية معتدلاً في بقية المناطق، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج .

وغدا الجمعة توقعت الدائرة أن يكون الجو حاراً نسبياً إلى حار، مع ارتفاع طفيف على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وبعد غد السبت يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف، ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة لتصبح حول معدلها السنوي العام، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

المعلّمة منى نشوان تطلق مبادرة تعليميّة خلّاقة بغزة

طبقت المعلمة منى نشوان نائب مدير مدرسة هايل عبد الحميد الثانوية للبنات في مديرية تعليم شمال غزة مبادرة خلاقة بعنوان "بعملي يزهو أملي وتزهر مدرستي", ساهمت فيها بتطوير واقع العملية التعليمية والأداء في المدرسة.

وتكمن أهمية المبادرة في إيجاد حل لمشكلات الطالبات المادية التي تتعلق باحتياجاتهن المدرسية في إكمال مسيرتهن التعليمية, وكذلك الحاجة إلى النهوض بالمدرسة والحفاظ على ممتلكاتها وتأمينها.

وهدفت المبادرة إلى تنمية التعاون والعمل الجماعي بروح الفريق وتعزيز الشعور بالانتماء والواجب نحو الوطن وتنمية التكافل الاجتماعي لدى الطالبات وأعضاء المجتمع المحلي ومساندة الطالبات على إكمال مسيرتهن التعليمية وتوفير المناخ البيئي الملائم لبيئة مدرسية آمنة وجاذبة.

وتتمثل منهجية العمل في المبادرة من خلال تشكيل فريق المبادرة وتحديد مهامهم وآليات العمل وفق خطة عملية وعقد انتخابات لتشكيل مجالس الفصول وتشكيل لجنة العمل الطلابي ولجنة قامات العطاء المجتمعي وتحديد مهامهم ومن ثم التواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي لتعريفهم بأهمية المبادرة وأهدافها.

وتظهر أصالة المبادرة في الاهتمام بصنع الجيل القادر على التشبيك مع المجتمع المحلي لتحقيق الاحتياجات المدرسية والذي سيزهر بالثمار ويحقق الآمال ويصنع الغد من خلال توفير أبسط احتياجات الطالبات في مواصلة مسيرتهن التعليمية حتى يواصلن العطاء.

وأثرت المبادرة على الفئة المستهدفة حيث خلقت كوادر قادرة على القيادة الذاتية في إدارة الأزمات وعززت الواجب الوطني والانتماء لدى الطالبات والعاملين والمجتمع المحلي ودعمت العلاقة ووثقتها بين فريق المبادرة بما يخدم الصالح العام, كما عززت الأنشطة روح التعاون والتواصل مع المجتمع المحلي وساهمت في تكريس مفهوم العمل الخيري والإنساني لدى الجميع ووفرت بيئة مدرسية آمنة ومستقرة.

ونفذت المبادرة العديد من البرامج والفعاليات المتنوعة منها “فعالية يداً بيد”, و”حملة رسومي مسئوليتي”, و”مشروع الطبق الخيري”, و”بناء الجدران المهدمة بسبب القصف”, و”توفير مقاعد حجرية للطالبات في ساحة المدرسة”.

وتتطلع المبادرة خلال الفترة القادمة إلى العمل على زيادة التواصل والتشبيك مع شخصيات ومؤسسات مجتمعية ودولية لتزويد المدرسة بالخلايا الشمسية والاستفادة من الطاقة الكامنة للتربويين واستغلال قدراتهم وتشجيعهم على الإبداع والإنتاج وتوسيع فكرة الطبق الخيري وتطوير قدرات طالبات الفرع الريادي في تنفيذ مشاريع صغيرة لسد احتياجات الطالبات المحتاجات في السنوات القادمة ضمن آلية تتوافق مع النظام المدرسي.

وتجدر الإشارة إلى أن منى نشوان حصلت على لقب نائب مدير متميز للعام 2017, كما نفذت العديد من الدورات في مجالات مختلفة منها الاتصال والتواصل والإدارة الصفية والتخطيط الجيد للدروس والبدائل التربوية للعقاب البدني والتحفيز وإثارة الدافعية واستراتيجية قبعات التفكير الست ودورات في إعداد الجدول المدرسي الإلكتروني لنواب ومدراء وبعض سكرتارية المدارس في شمال غزة.