محليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​"زكاة الشجاعية" تنفذ مشاريع إغاثية في رمضان

نفذت لجنة "زكاة الشجاعية" مشروع زكاة المال لقرابة (60) أسرة فقيرة داخل حي الشجاعية حيث تم توزيع مبلغ (100 شيكل) على كل أسرة، وذلك بتبرع كريم من أهل الخير في دولة الكويت.

و قال مدير لجنة الزكاة سيف السمري: "اللجنة تقوم حالياً بتنفيذ مشروع إفطار الصائم حيث تم في المرحلة الأولى توزيع أكثر من 100 وجبة على الأسر المحتاجة والفقيرة".

و شكر السمري دولة الكويت والداعمين من أهل الخير لتمويلهم عدة مشاريع تقوم بتنفيذها لجنة الزكاة، مشيراً الى أن هناك مشاريع أخرى سيتم تنفيذها خلال الأيام القادمة.

بدورهم، أعرب المستفيدون من المشاريع عن شكرهم للجنة زكاة الشجاعية و الخيريين من أبناء شعبنا، على ما يقدمونه من خدمات ومساعدات لهم في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.


نشر خارطة بالأماكن المسموح السباحة فيها في غزة

نشرت سلطة جودة البيئة وبالتعاون مع وزارة الصحة وبمساعدة الشرطة البحرية خرائط باللغة العربية والانجليزية توضح للمصطافين أماكن التلوث على شاطئ البحر.


وأهابت سلطة جودة البيئة بجميع المصطافين ضرورة الابتعاد عن المناطق الملوثة لأجل الحفاظ على صحتهم وسلامتهم.


الصحة تُطبق بروتوكولًا لخفض الوفيات عند مواليد غزة

شرعت وزارة الصحة بغزة، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، في تطبيق نظام التدخل المبكر لخفض معدل الوفيات عند المواليد.

ونظام التدخل الذي سيخضع 12 كادراً طبياً بغزة للتدرب عليه، مطبق في عدة بلدان كالفليبين والصين، على أن يُطبق في مستشفيات الضفة الغربية ودول الجوار بعد قياس نجاحه بغزة.

وأوضحت رئيس قسم المرحلة الأولى والثانية في مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي د. فادية ملحيس أن فكرة البرنامج تهدف إلى خفض 22% من وفيات المواليد.

وأضافت "أن البرنامج يحتوي على بروتوكول التعامل مع المولود مثل، غسل اليدين قبل العمل، ووضع المولود على بطن أمه وتأخير قطع الحبل السري من 1_3 دقائق حتى يختفي النبض ، وتغطية رأس المولود ".

وأشارت إلى أن تأخير تغسيل المولود لبعد مرور 24 يفيد في حماية جسده من الوسط الخارجي.

وفي سياق آخر قالت ملحيس إن قسم الولادة بحاجة ماسة إلى توفير تحاميل تحرض على عملية الولادة وعقار مخصص لوقف نزيف الدم .


القدرة : مجمل الخدمات الصحيّة تتعرض لتقويض ممنهج

أكد المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، أن مجمل الخدمات الصحية في قطاع غزة تتعرض لتقويض ممنهج سواء باستمرار الحصار الإسرائيلي أو عدم الانتظام في توريد الأصناف من مخازن الوزارة في رام الله باتجاه غزة وهو ما أحدث مشكلة حقيقية في الأصناف الأساسية التي تقدمها المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية لنحو مليوني مواطن يعيشون في القطاع.

ونبه القدرة في تصريح لصحيفة "فلسطين"، أمس، من أنه "إذا استمر الحصار المفروض على القطاع وعدم توريد الأدوية والمستهلكات الطبية، وعدم توفير أي منحة للوقود؛ فإن الخدمات الصحية ستدخل في العد التنازلي التي قد يتعذر معه تقديم خدمات صحية للمواطنين".

وأكد وجود ملامح لتعميق الأزمة بشكل واضح من قبل السلطة في رام الله تجاه قطاع غزة من خلال وقف توريد احتياجات وزارة الصحة بغزة "ما يدلل على أننا سندخل مرحلة أشد ضراوة خلال المرحلة المقبلة".

وشدد القدرة، على ضرورة أن يكون هناك موقف دولي تجاه الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة، وموقف وطني تجاه السلطة وحكومة الحمد الله التي تمتنع عن تحمل مسؤوليتها الكاملة في غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة: "إن وزارته تعاني من نقص حاد في الأدوية والمستهلكات الطبية"، مبينًا غياب 35% من الأدوية التخصصية ضمن القائمة التخصصية الرئيسة والتي تشكل 170 صنفًا من القائمة، بالإضافة إلى 270 صنفًا من المستهلكات الطبية والتي تشكل 40% من القائمة الأساسية للوزارة.

وذكر القدرة، أن النقص في الأدوية والمستهلكات الطبية له تأثير مباشر على مجمل الخدمات الصحية التي يتلقاها المواطنون، لا سيما فيما يتعلق بأدوية الطوارئ والمستهلكات الطبية، بالإضافة إلى أدوية الرعاية الطبية وأمراض الدم والسرطان.

وأشار إلى أن النقص يطال الأدوية والمستهلكات الخاصة بالصحة النفسية والأعصاب والفئات المرضية الخاصة بالمناعة والصحة والأمراض الوراثية ومرضى الفشل الكلوي وزراعة الكلى وصولًا لمرضى العيون والعمليات الجراحية الخاصة بها.

وبين أن "المؤسسات الإنسانية والدولية العاملة في قطاع غزة كاللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية وكافة شركائنا العاملين في غزة ومنظمات حقوق الانسان وفصائل العمل الوطني تدرك حجم الكارثة التي لحقت بالقطاع الصحي جراء نقص الأدوية والمستهلكات الطبية والوقود".

وأعرب الناطق باسم وزارة الصحة، عن خشيته من أن تستمر أزمة نقص الوقود ونقص الأدوية والمستهلكات الطبية وعدم تزويد الوزارة في غزة باحتياجاتها في الأيام القادمة، لافتًا إلى أن الكمية المقدمة من مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية "أوتشا" التابع للأمم المتحدة كانت من المفترض أن تستمر لشهر يونيو القادم.

وتابع القدرة: "مع تزايد ساعات انقطاع التيار الكهربائي خاصة بعد إعلان الاحتلال نيته تقليص كميات الكهرباء الواردة إلى القطاع، فإن المستشفيات ستتعامل مع ما سيتوفر لديها من كميات وقود وسيكون هناك استنزاف كبير لكميات الوقود المتبقية في المولدات الكهربائية وقد لا يصل لشهر يونيو المقبل".

وفي ظل هذه الأزمة المتجددة التي باتت تؤرق العمل الصحي، ناشد القدرة، كافة المنظمات الدولية والجهات المعنية للتدخل العاجل والفوري من أجل دعم المستشفيات، وتزويدها بكميات الأدوية والمستهلكات الطبية والوقود اللازمة لتشغيل المولدات الكهربائية.