محليات


"الشعبية" تنظم ندوة سياسية وثقافية بالذكرى 46 لاستشهاد كنفاني

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمدينة غزة ، ندوة سياسية ثقافية بعنوان ( من الذكرى حتى العودة والتحرير)، بحضور قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة وقيادات العمل الوطني والمجتمعي ولفيف من المثقفين والكتّاب والإعلاميين.

وفي كلمة له أكد عضو اللجنة المركزية الرفيق ناصر شبات الندوة :أن غسان كان يمثل أبرز أركان الأدب الفلسطيني، بل وكان النموذج الأول في صياغة المدرسة الفلسطينية في الأدب المقاوم، مقدّماً كل القضايا السياسية والفكرية ووضعها في متناول أبناء شعبه"، مشيراً أنه تجاوز حدود الوطن والحالة العربية وأصبح أممياً حيث ترجمت أعماله إلى أكثر من 16 لغة.

وأضاف شبات أن الشهيد غسان لم يختصر أعماله في الإنتاج الأدبي والروائي والقصصي بل برع أيضاً في تشكيل المنظومة السياسية الفلسطينية وبوقت مبكر وظهر ذلك واضحاً في مساهمته في إعداد وثائق حركة القوميين العرب ومن ثم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح ناطقاً رسمياً باسمها ورئيس تحرير مجلة الهدف الناطقة باسمها.

وأكد شبات أن كنفاني شكّل سهماً دامياً للاحتلال، ولذلك لم يغتاله عبثاً، فقد أصبح فكر غسان رصاصاً يخترق جسد هذا العدو الصهيوني المجرم لذلك قاموا باغتياله، لافتاً أن غسان أدرك طبيعة المعاناة التي يتعرض لها شعبنا لذلك كان يكتب بشكل غزير جداً، فقد كان بمثابة ماكينة كتابة.

من جانبه، استعرض الكاتب الأستاذ والأديب غريب عسقلاني تجربة غسان من خلال قراءة أدبية، واصفاً الشهيد بأنه كان ابن فلسطين، ودائم البحث عن الإجابات، ومسكون بالأسئلة وكان دائماً يبحث عن إجابات تقنعه أولاً حتى يقتنع القارئ بها فيما بعد.

وأضاف الأستاذ عسقلاني أن الشهيد الراحل أسس ما يعرف "بالنوفيلا الفلسطينية"، صحيح أن قصصه الأدبية كانت ذات محتوى ورقي قصير، إلا أنها كانت محكومة البناء، قليلة الثرثرة ترشق المشهد مثل رشقة سكين وتصيب كبد الحقيقة.

وأضاف عسقلاني أن الشهيد الأديب كنفاني كان يسعى دائماً للحقيقة ولا يتنازل عنها، فهو من أطلق سؤال التفجير في رائعته رجال في الشمس، والتي ما زالت هذه الإشارة محل تساؤلنا حتى الآن وهي ( من يطرق جدران الخزان؟!) وكأنه يخبرنا أنه في ظل كل مرحلة فالوطن الفلسطيني يحتاج آخر فينا يقول أن الخزان يحتوي على خبث فلابد أن نخرج منه وأن نخترق .

بدوره، وصف الفنان التشكيلي الأستاذ فتحي غبن الأبعاد الفنية في لوحات غسان كنفاني، لافتاً أن المبدع والمفكر غسان كنفاني التزم بقضايا شعبه من خلال لون وخط خاص لتحقيق التداخل مع جوهر الانسان الفلسطيني، فقد كانت أغلب رسوماته بمضمون واضح تعبّر عن الهوية والمقاومة الفلسطينية والحياة اليومية التي كان يعيشها غسان وشعبه.

وأكد على أن الشهيد كنفاني كان رجلاً متعدد المواهب من رسم وفن وأدب وشعر، ولو ظل على قيد الحياة لكان من أعظم الفنانين التشكيليين لا يستهان بلوحاته، معتبراً أنه رسم 12 لوحة وكانت كل لوحة تحاكم قصة ما.

من جهته، أكد الكاتب والإعلامي هاني حبيب في مداخل له حول الإعلام الثوري في تجربة غسان كنفاني على ضرورة عدم فصل البيئة التي عاشها غسان عن إنتاجه الفكري والأدبي، لافتاً أن غسان عاش في أجواء العسكر مع بدايات الثورة انطلاقاً من الأردن ثم لبنان، وحتى مكتبه كان عالماً مختلفاً، حيث ازدان حائط مكتب الشهيد بأرقى البوسترات الثورية من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى أن من يدخل مكتبه سيجد بقايا قذائف متناثرة كان يطلقها الاحتلال على لبنان والمخيمات.

وأوضح حبيب أنه لا يمكن الفصل بين هذه البيئة وبين ما أنتجه غسان خصوصاً في مجال الإعلام، لافتاً أن هناك قصور كبير في قراءة دور غسان على هذا الصعيد، خاصة وأنه تم اغتياله تحديداً لهذا الغرض.

وقال " بعد مرور 46 عاماً على استشهاد كنفاني بكل أسف ما زال فكر غسان حتى يومنا عاجز عن استنهاض الوضع الفلسطيني والعربي، فما زلنا منذ 46 عاماً ندق جدران الخزان دون أن نخترق الجدار، ونكرر في هذه العبارة دليل فشلنا وعجزنا".

وأوضح حبيب بأن غسان هو من ألقى على الجوانب الخفية من ثورة 36 من جانب نقدي وليس تصفيقي، ولم يتحدث باعتبارها ثورة ممتازة أو متقدمة، مستعرضاً جوانب فشلها لعاملين الأول هو عدم قدرة هذه الثورة على أن تمتلك السلاح والامكانيات، والعامل الثاني هو عدم قدرة قيادة الثورة على توظيف السلاح المتوفر لديها بما يخدم الثورة".

وأكد حبيب بأن كنفاني أيضاً قلب دور الإعلام من دور مشيد بالعسكر في وقت كانت غابة السلاح والعسكرتاريا غالبة ولها سطوة، من خلال محاولاته خلق توازن بين العمل الإعلامي والسياسي الخلاق مع الفكر الثوري والكفاح المسلح كما ظهر ذلك واضحاً عندما كتب شعار " وراء العدو في كل مكان" والتي التقطها الشهيد القائد وديع حداد.

وحمّل حبيب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئولية استعادة وجمع أرشيف الجبهة الشعبية ومجلة الهدف والذي يضم وثائق وطنية وسياسية هامة، مضيفاً أن الوفاء للشهيد غسان كنفاني يتطلب تكريم كوكبة من المناضلين الذين عملوا معه وساهموا في تطور اعلام الجبهة ومجلة الهدف.


وزارة النقل والواصلات تطلق مخيمها الصيفي لهذا العام

أطلقت الإدارة العامة للهندسة والسلامة المرورية بوزارة النقل والمواصلات، المخيم الصيفي الأول تحت عنوان " مخيم سفراء السلامة المرورية الأول "، وذلك صباح الاثنين على شاطئ بحر غزة، والذي سيستمر المخيم لمدة أسبوعين متواصلين بالتعاون مع جمعية فلسطين للسلامة المرورية وشرطة المرور.


و أكد هاني مطر نائب مدير عام الإدارة العامة للهندسة والسلامة المرورية، أن الهدف من المخيم خلق جيل يمثل سفراء مرورين لمدارسهم، وذلك من خلال الاهتمام والالتزام بقوانين السير والمرور وكيفية التعامل مع المركبات والسير في الطريق.


وتابع مطر، أن المخيم يتخلله عدت أنشطة من أبرزها التطبيق العملي على أرض الميداني من خلال الزيارات الميدانية لبعض المفترقات وزيارة شرطة المرور للاطلاع على سير العمل داخلها، والجانب النظري والذي يركز على محاضرات توعية داخل المخيم.


وأشار إلى أن الوزارة استهدفت المرحلة العمرية المناسبة للطلاب والطالبات التي يكون فيها النضج الفكري في أنشط أوقاته من أجل تعزيز الثقافة التوعية لدى الطلاب.


يذكر أن وزارة النقل والمواصلات تحمل على عاتقها السلامة المرورية للمواطنين وتسعى من أجل رفع الثقافة المرورية لدى كافة شرائح المجتمع الفلسطيني.


​الحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بأربع درجات مئوية

توقعت دائرة الأرصاد الجوية الفلسطينية أن يكون الجو، اليوم الاثنين، حارا نسبيا الى حار، ويطرأ ارتفاع طفيف اخر على درجات الحرارة لتصبح اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وهذه الليلة تكون الأجواء غائمة جزئية الى صافية ودافئة في معظم المناطق، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج.

وغدا الثلاثاء، يكون الجو حاراً نسبياً الى حار، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

أما الأربعاء، يكون الجو حاراً نسبياً الى حار، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

والخميس يكون الجو حاراً نسبياً الى حار، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.


​جو حار والحرارة أعلى من معدلها بـ3 درجات مئوية

قالت دائرة الأرصاد الجوية عن الجو يكون اليوم الأحد، حاراً نسبياً الى حار، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة لتصبح اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج .

وأضاقت الدائرة ان الأجواء تكون هذه الليلة صافية ودافئة في معظم المناطق، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج .

ولفتت إلى ان الجو يكون يوم غد الإثنين، حاراً نسبياً الى حار، ويطرأ ارتفاع طفيف آخر على درجات الحرارة لتصبح اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج .

وأشارت إلى أن الجو يكون يوم الثلاثاء المقبل حاراً نسبياً الى حار، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج .

أما الاربعاء، فيكون الجو حاراً نسبياً الى حار، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة لتبقى اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احيانا، والبحر خفيف ارتفاع الموج.