محليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٨‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


أزمة الكهرباء تعطل الاستشفاء الفيزيائي للمرضى

تضطر مروة السقا للانتظار ساعات طويلة في قسم العلاج الطبيعي في مستشفى ناصر في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، لتلقي جلسة العلاج خاصتها، بسبب زيادة عدد المراجعين وتقلص ساعات عمل الأجهزة مع تفاقم أزمة كهرباء غزة.

والسقا كغيرها من مئات المرضى الذين يعانون في ظل الأزمة التي طالت كافة مناحي الحياة بما فيها مستشفيات وزارة الصحة.

والسقا (40 عاما) أجرت عملية جراحية قبل شهرين في يدها اليسرى بسبب ضعف الأوتار، وتحتاج إلى علاج فيزيائي (طبيعي) ثلاثة أيام أسبوعياً لتخفف من حدة الألم الذي تعانيه وتعود يدها إلى وضعها الطبيعي.

وتقول لـ"فلسطين"، إنها عادت إلى المنزل دون تلقي جلستها الأخيرة لهذا الأسبوع بعد أن انتظرت لأكثر من ساعتين بسبب انقطاع التيار وارتفاع عدد المراجعين.

ويعتمد علاج السقا على ثلاثة أجهزة وفي الوضع الطبيعي تحتاج إلى أقل من ساعة لإتمام الجلسة المطلوبة، لكنها تخشى من انعكاس ذلك سلباً على الأداء الوظيفي ليدها المصابة، كما تقول.

ولدى وزارة الصحة في قطاع غزة 12 قسماً للعلاج الطبيعي موزعة على المستشفيات الحكومية، وتستقبل تلك الأقسام بشكل يومي من 400 إلى 500 حالة، وفق مدير العلاج الطبيعي.

وكانت وزارة الصحة قد حذرت من توقف العديد من خدماتها الصحية الحيوية، بعد عجز سلطة الطاقة عن استيراد الوقود اللازم لتشغيل محطة التوليد، بسبب ضريبة "البلو" التي تفرضها السلطة الفلسطينية مما يضاعف سعر اللتر بنسبة 90%.

وفي الغرفة المقابلة، اضطر الشاب محمد صقر (35 عاماً) للانتظار مدة ساعة ونصف ليحصل على جلسة "الإيكو" التي لا تستغرق سوى نصف ساعة فقط قبل اشتداد الأزمة.

ويعاني "صقر" من كسر في مفصل القدم اليسرى منذ شهر ولجأ للعلاج الفيزيائي للحفاظ على حركة قدمه وإعادة وظائفها الطبيعية إليها.

ويضيف:" كثير من المراجعين يضطرون للانتظار لساعات في القسم مع حصر عمل الأجهزة بأوقات محددة بسبب أزمة الكهرباء"، لافتاً إلى أن تذبذب وعدم انتظام التيار "يتسبب بتوقف مفاجئ للأجهزة ويجعلها بحاجة لنحو نصف ساعة لتعود للعمل مرة أخرى".

تعطل البرامج العلاجية

ويوضح مدير العلاج الطبيعي في وزارة الصحة سامي عويمر، أن العلاج الطبيعي ينقسم إلى قسمين الأول للمبيت، والثاني البرامج العلاجية اليومية وتشكل 70% من نسبة العمل، وتعتمد بنسبة 100% على الكهرباء التي يتسبب غيابها بتعطل جزء كبير من الخدمات.

ويقول لـ"فلسطين":" انفصال التيار وضعفه بشكل دائم يؤدي لأعطال في الأجهزة، وهذا الأمر يرهقنا بشكل كبير خاصة في ظل عدم توفر قطع الغيار اللازمة لإصلاح الأجهزة، وعدم قدرتنا على توفير بدائل أو أجهزة حديثة للعلاج الطبيعي بسبب الحصار".

ويؤكد عويمر، أن العلاج الفيزيائي مرتبط بالعامل الزمني "وأي خلل كهربائي ولو بسيط يؤدي إلى انقطاع البرنامج ويؤثر سلباً على استشفاء المريض، وهو ما يضطرنا لتشغيل الجهاز مرة أخرى، والإطالة في استخدام البرامج والأجهزة المعالجة".

ويلفت إلى أن بعض المرضى يحتاجون إلى أسرة كهربائية للحفاظ على توازنهم أثناء عملية العلاج، وعدم توفر الكهرباء "يضعف الدور العلاجي للجلسة، وأحياناً تأخير بعض الحالات أو تأجيلها والعمل وفقاً لنوع الإصابة واضرارها".

وتحتاج وزارة الصحة إلى (450) ألف لتر من السولار شهريًا لتشغيل المولدات الكهربائية في حال كان انقطاع التيار ثماني ساعات فقط، ومع تزايد الأزمة بفعل توقف المحطة ستكون بحاجة لمليون لتر شهرياً، لضمان استمرار الخدمات الصحية.

وكل ساعة انقطاع للتيار، تتطلب نحو 2000 لتر من السولار لتغذية (87) مولداً في (13) مشفى حكوميا.

وتعد أزمة الكهرباء في غزة جزءا من الاستراتيجية العقابية التي أعلنها رئيس السلطة محمود عباس مطلع إبريل/ نيسان، والتي بدأها بخصم 30% إلى 45% من رواتب موظفي حكومة الحمد الله في غزة.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه نحو 2 مليون نسمة، منذ 10 سنوات، من أزمة كهرباء حادة إذ يحتاج إلى نحو 400 ميغاواط من الكهرباء، على مدار الساعة، بينما لا يتوفر حالياً إلا 212 ميغاوات، يوفر الاحتلال منها 120 ميغاوات، ومصر 32 ميغاوات، وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، 60 ميغاوات، وفق أرقام سلطة الطاقة الفلسطينية.


الحرارة أقل من معدلها السنوي العام بـ3 درجات

توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو الأحد 23-4-2017، غائماً جزئياً، وبارداً نسبياً، خاصة فوق المرتفعات الجبلية، حيث يطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة، لتصبح أقل من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة مع هبات قوية أحياناً، والبحر متوسط ارتفاع الموج إلى مائج.

وتنبأت أن يكون الجو غداً ، غائماً جزئياً، وبارداً نسبياً، خاصة فوق المرتفعات الجبلية، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع بقائها أقل من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية إلى غربية معتدلة إلى نشطة السرعة، والبحر متوسط ارتفاع الموج.

والثلاثاء يكون الجو ربيعياً لطيفاً في المناطق الجبلية، ويطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ويكون الجو الأربعاء، حاراً نسبياً إلى حار، ويطرأ ارتفاع ملموس آخر على درجات الحرارة، لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 6 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً، والبحر خفيف ارتفاع الموج.


الحرارة أعلى من معدلها العام بحدود 12 درجة

قالت دائرة الأرصاد الجوية إن الجو يكون السبت 22-4-2017، حاراً إلى شديد الحرارة وجافاً، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 12 درجة مئوية، والرياح شمالية شرقية إلى جنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وأضافت الدائرة أن الجو يكون غداً غائماً جزئياً إلى صاف وبارداً نسبياً خاصة فوق المرتفعات الجبلية، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتصبح أقل من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة مع هبات قوية أحياناً والبحر متوسط ارتفاع الموج إلى مائج.

ولفتت إلى أن الجو يكون الاثنينالمقبل، غائماً جزئياً إلى صاف، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع بقائها اقل من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية إلى غربية معتدلة إلى نشطة السرعة والبحر متوسط ارتفاع الموج.

أما يوم الثلاثاء، فيكون الجو ربيعياً لطيفاً في المناطق الجبلية، ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً والبحر خفيف ارتفاع الموج.


٨:٠٦ م
٢٠‏/٤‏/٢٠١٧

حماس تزور بيوت الأسرى في رفح

حماس تزور بيوت الأسرى في رفح

زارت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة، بيوت الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ضمن حملة (وفاء الأبرار ... للأسرى الأحرار).

وأكد ممثل حركة حماس في القوى الوطنية والإسلامية، عزالدين كساب أن الحركة زارت بيوت الأسرى وفاءً وتقديرًا لجهادهم المتواصل في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ونصرة لهم ولقضيتهم العادلة وتأكيدًا وإسنادًا لمعركة الكرامة التي يخضونها في يوم الأسير الفلسطيني أمام مصلحة الإجرام "الصهيوني".

وأكد على أن هذه الزيارات تتم اليوم وهم في سجون الاحتلال وغدًا نزورهم ونستقبلهم وهم بيننا أحرار بإذن الله .

كما أكد على أن حركة حماس التي وفّت بوعدها بصفقة وفاء الأحرار(1) وأخرجت أكثر من 1000 أسير قادرة بما لديها من أوراق القوة أن تبيض سجون الاحتلال الصهيوني وتحقق نصرًا جديدًا بإذن الله.