محليات

​مهرجان "المرأة لأفلام الموبايل" في غزة يعكس المعاناة والطموحات

سلّطت أفلام عرضت خلال مهرجان "المرأة لأفلام الموبايل" بمدينة غزة، الضوء على معاناة المرأة الفلسطينية، في حين سلّطت أفلامٌ أخرى الضوء على نجاحات أخريات وطموحاتهن.

ونظّم مركز شؤون المرأة "مهرجان المرأة لأفلام الموبايل"، أمس، بالشراكة مع المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية، ومؤسسة العمل التطوعي الإيطالية GVC، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت مديرة مركز شؤون المرأة آمال صيام، أن هذا المهرجان يأتي تتويجا لمشروع "في كل بيت حكاية" الذي يهدف إلى كسر الصورة النمطية للمرأة وتعزيز صورتها في الإعلام.

وبينت صيام، خلال كلمتها في المهرجان الختامي، أن 15 فليمًا سينمائيًا و25 مبدعة يقفن خلف كواليس هذه الأفلام، كانت نتاج تدريب حول كيفية صناعة الأفلام عبر الموبايل تخدم قضايا النساء، تنوعت بين تركيزها على معاناة المرأة الفلسطينية، ونجاحاتها وطموحاتها.

وأشارت إلى أن هذه الأفلام دلالة على إبداع المرأة الفلسطينية.

وقالت إن هذه الأفلام تتناول قضايا عدة، وتطرح عددًا من المبدعات وصناعات الأفلام، وتضعهن في أولى درجات النجاح في طريق الإبداع وهو ما يسعى إليه مركز شؤون المرأة.

وأكدت صيام أن رسالة المهرجان للعالم "أننا شعب نحب الحياة ما استطعنا إليها سبيلا، وشعب يتطلع إلى الحرية والسلام، ويتحدى كل ما يقف في طريقه، ولن يفقد الأمل في حياة أفضل تلون أفلامنا في المستقبل لتعكس مستقبلًا مشرقًا تسوده العدالة والسلام والمساواة".

من جهته، قال كرم مطر ممثل مؤسسة الـ GVC الإيطالية، إن مركز شؤون المرأة استحق أن يكون شريكا أساسيا في برنامج "MEDFILM4ALL" لالتزامه بمعايير المساواة بين النوع الاجتماعي.

و"MEDFILM4ALL" هو برنامج إقليمي ينشط في سبع دول عربية (المغرب، وتونس، وليبيا، ومصر، ولبنان، والأردن، والأراضي الفلسطينية المحتلة) بتمويل من الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى تعزيز التنمية البشرية والمساواة بين الجنسين، من خلال نشر المنتجات السمعية والبصرية التي تعالج المشاكل الاجتماعية في هذه البلدان.

وأكد مطر أن مركز شؤون المرأة بغزة بات "منصة آمنة يستطيع فيها الرجال والنساء مواجهة بعضهم البعض من خلال أداوت الاتصال الجديدة ألا وهي السينما".

وفي السياق قال مدير المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية فتحي صباح: "يخرّج هذا المهرجان نخبة من المخرجات والمبدعات اللواتي قدمن تجارب أقرب إلى التجارب السينمائية المميزة بأقل الإمكانات".

وأضاف صباح خلال كلمته: "نحن شعب يعيش على الحلم دائمًا ولا يتخلى عنه، تلك الأحلام الجميلة التي نتطلع إليها في ظل الكوابيس المحيطة من احتلال وحصار وانقسام بغيض".

وأوضح أن هذا المهرجان يعطي فرصة للعدالة والمساواة والنقاش المجتمعي بين كلا الجنسين، من خلال طرحه قضايا مجتمعية وإنسانية تعيشها المرأة الفلسطينية.

رسالة هاتفية تحول لحظات توتر "إيمان الحاج علي" إلى فرح

لم تنل عائلة الطالبة إيمان الحاج علي، أي قسط من الراحة، قبل ليلة من الإعلان عن نتائج الثانوية العامة "الإنجاز"، فكثيرًا حاول والديها تهدئتها لكن دون جدوى، لتنتهي معاناتها برسالة وصلت هاتف والدها، لتحسم لحظات الانتظار التي وصفها بالصعبة.

وسرعان ما تحولت لحظات التوتر والقلق في منزل عائلة الحاج علي، في مخيم المغازي وسط القطاع، إلى أجواء فرح فور إعلامهم بحصول "إيمان" وهي من مدرسة مريم بنت عمران الثانوية للبنات على معدل 99.1 الثالث على مستوى الوطن بالفرع الأدبي.

وعملت العائلة طوال العام الدراسي، على توفير كل سبل الراحة لابنتها كي تحقق علامات متميزة، وفق أشرف الحاج علي والد الطالبة "إيمان" الذي أظهر مدى حرص ابنته على الدراسة لساعات طويلة كي تحقق هدفها.

وتقول الطالبة إيمان وعلامات الفرح تجتاح تفاصيل وجهها: "منذ بداية العام الدراسي وضعت نصب عيني أن يكون إسمي من بين قائمة أسماء الطلبة الأوائل على مستوى الوطن، والحمد لله عز وجل تحقق حلمي".

وتضيف لصحيفة "فلسطين": "إن الصعوبات التي اعترضت طريقها خلال العام الدراسي التصعيد الاسرائيلي المتكرر على القطاع، وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة إلا أنها تجاوزت كل الصعاب بإرادة وتصميم على تحقيق أعلى الدرجات".

وتشير إلى أن سر نجاحها كان لدراساتها المستمرة ومنذ بداية العام الدراسي وعدم تأجيل الدراسة، والبدء بالمواد الصعبة فالسهلة، مرجعة الفضل في نجاحها لله عز وجل أولًا ولأسرتها التي كانت توفر لها كل ما تحتاج من دعم معنوي وتهيئة أجواء الدراسة ثم للمدرسة والمعلمين الذي لم يبخلوا عليه بعلمهم.

وتعتزم الحاج علي، دراسة اللغة الإنجليزية، كي تتواصل مع العالم الخارجي بكل سهولة واطلاعهم على ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من جرائم على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي

ودعت الطلبة إلى الابتعاد عن الخوف والقلق أثناء الدراسة ووضع هدف لهم ليتمكنوا من الحصول على معدلات عالية، وعدم مراكمة الدراسة لقبل موعد بدء الامتحانات بأيام.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم صباح اليوم، عن نتائج امتحان الثانوية العامة للعام 2019، حيث بلغ عدد الطلبة الذين تقدموا للامتحان في كافة فروعه (75150)، نجح منهم (52108) مشتركاً أي بنسبة نجاح بلغت (69.34)%.

مرفق رابط الاستعلام.. التعليم تعلن نتائج الثانوية العامة

أعلنت وزارة التربية والتعليم في فلسطين صباح اليوم الخميس 18 يوليو/ تموز نتائج التوجيهي 2019 الثانوية العامة - الانجاز في جميع محافظات الوطن بالضفة الغربية وقطاع غزة .

نتائج التوجيهي 2019 اضغط هنــــا

وأكدت الوزارة أن نتائج الثانوية العامة 2019 " التوجيهي - الانجاز" ستعلن اليوم الخميس الساعة الثامنة صباحا عبر الموقع الالكتروني للوزارة وعدد من المواقع الأخرى.

وقالت لجنة الامتحانات العامة بالوزارة في بيان صحفي، أن النتائج ستعلن عبر الموقع الإلكتروني الخاص بنتائج امتحان الثانوية العامة وأيضاً عَبر الرسائل القصيرة من شركتي جوال وأوريدو، وعبر صفحات مديريات التربية والتعليم.

وتقدم نحو 76 ألف طالبة وطالبة من طلبة الانجاز في جميع المحافظات والمدن الفلسطينية لامتحانات الثانوية العامة في شهر يونيو/ حزيران الماضي، حيث سننقل لكم النتائج مباشرة فور وصولها.

​وفاة شاب بنوبة قلبية خلال حفل زفاف شقيقه في الدهيشة

توفي شاب من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، الليلة الماضية، إثر نوبة قلبية تعرض لها أثناء حفل زفاف شقيقه.

وأفاد نشطاء من مخيم الدهيشة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بأن الشاب جهاد نايف رمضان (37 عامًا) توفي إثر نوبة قلبية في حفل زفاف شقيقه الأسير المحرر عبدالله.