محليات

​صحيفة "فلسطين" تحتفل بتوزيع جوائز مسابقاتها الرمضانية

صحيفة "فلسطين" تحتفل بتوزيع جوائز مسابقاتها الرمضانية

غزة/ حازم الحلو:

نظمت صحيفة "فلسطين"، مؤخرًا، احتفالاً لتوزيع جوائز مسابقة شهر رمضان المبارك الماضي على الفائزين في مختلف أقسام المسابقة، ولتكريم المعلمين المشاركين في إعداد ملحق الثانوية العامة لعام 2019، والجهات الراعية.

وشارك في حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في منتجع الشاليهات غرب مدينة غزة، رئيس مجلس إدارة الصحيفة عماد الإفرنجي، وأعضاء المجلس د. أحمد الساعاتي، وياسر أبو هين، ومدير التحرير مفيد أبو شمالة، والمدير المالي والإداري هيثم السك، وممثلون عن الشركات الراعية للاحتفال.

وشهد الاحتفال تكريم الفائزين في المسابقة الدينية، ومسابقة الطفل، والمسابقة الرياضية، إضافة إلى تكريم المعلمين المشاركين في ملحق الثانوية العامة لعام 2019، والجهات الراعية، وهي: جامعة فلسطين التي رعت ملحق الثانوية العامة، وشركة دار الأرقم التجارية التي رعت المسابقة الدينية، ومؤسسة أمواج الرياضية التي رعت المسابقة الرياضية، إضافة إلى تكريم العاملين في الصحيفة من القائمين على إنجاز تلك الملاحق والفائزين بجوائز صحفية.

وتنوعت الجوائز التي قدمت بين: ثلاجات "21 قدما"، وغسالات "فل أوتوماتيك"، وأفران، وخواتم ذهبية، ومكيفات، وخلاطات، وأفران غاز، وميكروويف.

وأكد الإفرنجي أن صحيفة فلسطين تجتمع بقرائها من جديدٍ في لقاءٍ مفعمٍ بالعلم والمعرفة والمنافسة البنّاءة، تماما كما تجتمع معهم يوميا في صفحاتها مع كل ما يهم قراءها سياسيا، واجتماعيا، واقتصاديا، وثقافيا، على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

وقال إنه في هذا المقام تعود به الذاكرة إلى فكرة تأسيس صحيفة "فلسطين" التي لمعت منذ عام 2005، حتى أصبحت واقعًا، وصدرت في الثالث من مايو/ أيار 2007 تزامنًا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وشدد الإفرنجي على أن وراءَ كل نجاح جنديًّا مجهولًا، مضيفا: "في حالتنا الإعلامية وفي هدير الحقيقة تمثل صحيفةُ فلسطينَ موجةً من موجات الحق الصداح، فجيش العاملين وطواقم الإنجاز من الصحفيين والإداريين والفنيين وغيرهم خلف نجاحاتنا وحضورنا كشجرة سامقة تناطح العلياء".

وأشار إلى أن صحيفة فلسطين هي الوحيدةُ التي تصدر يوميا في قطاع غزة، موضحا أنها تتميز منذ نشأتها بعزم الشباب، ما جعلها على هذا المستوى الكبير من الحيوية والمسؤولية، وخطت لنفسها مسارًا واضحًا هو الإعلام الوطني المسؤول لا إعلام الإثارة والدعاية.

وأكد الافرنجي أن صحيفة فلسطين هي مؤسسةٌ إعلاميةٌ بالمعنى المتكامل، بنسختِها المطبوعة ومركز فلسطين للتدريب والتطوير الإعلامي الذي يهتم بتنمية وتطوير قدرات الصحفيين داخل المؤسسة وخارجَها، والموقع الإلكتروني "فلسطين أون لاين" الذي يزوره الملايين شهريا، إضافة إلى منصاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، وأبرزها فيسبوك وتويتر.

جوائز متعددة

وقال رئيس مجلس إدارة صحيفة فلسطين: "كم يسعدنا أن طاقم الصحيفة يجمع بين العلم والخبرة والدراسات العليا (الماجستير)، وحصوله على جوائز متعددة عالمية وعربية ومحلية، فخلال عام 2019 فقط حصل الزميل ياسر فتحي قديح رئيس قسم التصوير على جائزة إبراز الوضع الصحي الفلسطيني التي أطلقها تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا، وفاز الزميلان عبد الرحمن الإفرنجي وعبد الرحمن الطهراوي بالمركز الأول في إعداد القصص الرقمية وإنتاجِها، بتنظيمٍ من مركز غزة لحرية الإعلام، في حين فاز الزميل يحيى اليعقوبي بالمرتبة الثانية لجائزة سمير قصير للصحافة الدولية، وبالجائزة الأولى في مسابقة جمعية واعد التي توثّق معاناة الأسرى".

وذكر الإفرنجي أن من مجالات تميز صحيفة فلسطين أنها تُصدر العديد من الملاحق والملفات، ومنها ملفُّ الأحد الذي يتناول قضايا تهمّ الشعبَ الفلسطيني، وملفُّ الأربعاء الرياضي، وملفُّ العائلة الذي يصدر كل يوم جمعة، والملفاتُ الاقتصاديةُ، وملحقُ شهرِ رمضانَ المبارك، فضلًا عن إصدارها "بوسترات" في مناسبات مختلفة.

وبين أن صحيفة فلسطين حرصت كما في جميع الأعوام السابقة على تنظيم مسابقة دينية ورياضية وأخرى خاصة بالطفل ضمن ملحق رمضان لعام 1440 هـجري، مؤكدا أن الصحيفة ترى في جميع من شارك في تلك المسابقات فائزين بما اكتسبوه من معرفة، "كما أننا فائزون بأنهم قراء دائمون لصحيفة فلسطين".

وشدد رئيس مجلس إدارة الصحيفة على أن صحيفة فلسطين التي تعيش الهمَّ الوطنيَّ العامَّ فيما تنشره في صفحاتها، وتتغلب على الصعاب، ستستمر بالسير بخطى ثابتة، وتتعامل بمهنية، وتنحاز إلى الحقيقة وحقوق الشعب الفلسطيني وثوابته.

وقال رئيس مجلس إدارة الصحيفة: "لقد كنا مع أبنائنا في امتحانات الثانوية العامة، وقدمنا لهم وجبةً دسمةً من المراجعات والأسئلة والإجابات المهمة في (ملحق جينا نبارك) عبر نخبة من المدرسين المختصين الذين نقدم لهم كل الشكر والتقدير على عطائهم المتفاني، والشكرُ موصولٌ لفريق الصحيفة الذي أنجز ملحق الثانوية العامة".

بدورهم أبدى الفائزون في المسابقات المختلفة سعادتهم بالفوز بالجوائز، وبآلية الاختيار التي تمت من إدارة صحيفة "فلسطين"، واستمرار الصحيفة في المحافظة على هذه المسابقة السنوية في شهر رمضان المبارك.

​ديوان الموظفين: 1000 وظيفة جديدة وتثبيت 951 عقد

أعلن ديوان الموظفين العام في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن 1000 وظيفة جديدة في القطاع الحكومي، وبدء إجراءات تثبيت 951 ممن يعملون على بند العقود؛ بهدف المساهمة في التخفيف من حدة البطالة في القطاع المحاصر، وتماشيًا مع الاحتياجات الضرورية لعمل الوزارات والمؤسسات الحكومية.

وأوضح رئيس الديوان يوسف الكيالي، خلال "لقاء مع مسؤول" بمقر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، أن الوظائف الجديدة ستكون على بند العقود المنتهية بالتعيين لعام 2019.

وذكر أن هذه الوظائف موزعة كالآتي: (350) وظيفة في وزارة الصحة عبر مختلف التخصصات الطبية والفنية والهندسية، بما يشمل الأطباء والممرضين والعلاج الطبيعي والصيادلة وفنيي المختبرات ومهندسي الأجهزة الطبية والسكرتارية الطبية، و(500) وظيفة في وزارة التربية والتعليم، موزعة على التخصصات التدريسية والفنية، سيما وظيفة معلم.

وأشار إلى أن اختيار المرشحين لهذه الوظائف سيكون من خلال الأدوار الوظيفية الخاصة بالتعليم للعام 2019/2020م، و(150) وظيفة موزعة على بقية الوزارات والمؤسسات الحكومية، وفقاً للاحتياجات التخصصية الأكثر أهمية، حيث تم تخصيص عدد (19) وظيفة منها لصالح المجلس الأعلى للقضاء، كما تم الإعلان عن (25) وظيفة أخرى في النيابة العامة.

وأشار الكيالي إلى أن ديوان الموظفين بدأ رسمياً، إجراءات تثبيت عقود (951) متعاقداً يعملون في تخصصات مختلفة عبر الوزارات الخدمية.

وأكد أنه سيتم العمل على تحقيق حالة وظيفية تتيح للشباب الفلسطيني فرصة الالتحاق بالعمل الحكومي، والانضمام إلى مؤسساته المختلفة، عبر مسابقات واختبارات تعتمد بشكل كامل معايير النزاهة والشفافية، وفقاً لشهادة كافة المتابعين.

ودعا الكيالي الخريجين إلى متابعة الموقع الالكتروني للديوان لمعرفة الوظائف وتفصيلات عملية التقديم لها، مشددا على أن المعيار الوحيد الذي سيحكم عملية التوظيف هو الكفاءة، وأن باب المنافسة مفتوح للجميع بلا استثناء وفق أعلى درجات النزاهة والشفافية في كافة مراحل وإجراءات التوظيف.

الطقس: أجواء خريفية معتدلة مع احتمال سقوط الأمطار

توقع الراصد الجوي أن يطرأ إنخفاض على درجات الحرارة لتكون أدنى من معدلاتها بنحو درجتين ، وتكون الأجواء اليوم السبت لطيفة وخريفية صباحاً مع تشكل الغيوم المتفرقة وفرصة لهطول رذاذ في بعض المناطق ، وفي ساعات الظهيرة ترتفع درجات الحرارة وتكون الأجواء حارة نسبياً خصوصاً في السواحل والمناطق المنخفضة ، وفي ساعات المساء تبدأ درجات الحرارة بالانخفاض لتصبح الأجواء في ساعات الليل خريفية معتدلة ولطيفة خصوصاً في الجبال مع تشكل الغيوم المتفرقة ،وتتحول الأجواء الى مائلة للبرودة قليلاً في القمم الجبلية مع ساعات الفجر وفرصة لهطول رذاذ ، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة وتنشط أحياناً.

ويوم غدٍ الأحد يطرأ انخفاض طفيف آخر على درجات الحرارة ، بحيث تكون مائلة للبرودة قليلأ خصوصاً في الجبال ساعات الصباح الباكر وفرصة محدودة لهطول أمطار خفيفة محلية الطابع ، وفي ساعات النهار ترتفع درجات الحرارة لتصل منتصف العشرينيات في الجبال مع طقس خريفي ، والى نهاية العشرينيات ومطلع الثلاثينيات في باقي المناطق ظهراً مع طقس حار نسبياً ، ثم تعود الأجواء خريفية في ساعات الليل مع نسمات من الهواء البارد في القمم الجبلية ، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة .

​الطقس: أجواء صيفية عادية والحرارة حول معدلها العام

قالت دائرة الأرصاد الجوية، إن الجو يكون اليوم الخميس، صيفياً عادياً، ويطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة لتصبح حول معدلها السنوي العام، والرياح غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وهذه الليلة يكون الجو بارداً نسبياً في المناطق الجبلية معتدلاً في بقية المناطق، والرياح غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وغدا الجمعة يكون الجو صيفياً عادياً، ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بقليل، والرياح غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وبعد غد السبت تنبأت الدائرة بأن يكون الجو صيفياً عادياً، مع انخفاض طفيف على درجات الحرارة لتصبح حول معدلها السنوي العام، والرياح غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج.