محليات


٢:٥٤ م
١٤‏/٦‏/٢٠١٨

حالة الطقس خلال عيد الفطر

حالة الطقس خلال عيد الفطر

أجواءٌ صافية بشكلٍ عام، وحارّة نسبيًا إلى شديدة الحرارة، مع تواصل ارتفاع درجات الحرارة، هكذا يكون الطقس بدءًا من اليوم، وحتى ثاني أيام عيد الفطر.

وتصبح الحرارة اليوم الخميس أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احياناً، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وفي الليلة المقبلة، تكون الأجواء صافية وباردة نسبيا فوق المرتفعات الجبلية ولطيفة في بقية المناطق.

في أوّل أيام العيد، يكون الجو صافياً بوجه عام وحارا نسبيا الى حار، ويطرأ ارتفاع اخر على درجات الحرارة لتصبح اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية ، والرياح جنوبية غربية الى شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة تنشط احياناً، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وفي ثاني أيامه، يوم السبت/ يكون الجو صافياً بوجه عام حارا الى شديد الحرارة وجافا، ويطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة لتصبح اعلى من معدلها السنوي العام بحدود 8 درجات مئوية، والرياح جنوبية شرقية الى جنوبية غربية معتدلة الى نشطة السرعة مثيرة للغبار، والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج.

بينما يكون الجو، يوم الأحد المقبل، غائماً جزئياً الى صاف ومعتدلاً في معظم المناطق، حيث يطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة مع بقائها اعلى من معدلها السنوي العام بقليل، والرياح غربية الى شمالية غربية معتدلة الى نشطة السرعة مثيرة للغبار، والبحر خفيف الى متوسط ارتفاع الموج.


​افتتاح المستشفى الميداني"المغربي"وسط قطاع غزة

افتتحت المملكة المغربية، اليوم الثلاثاء، مستشفى ميدانياً في قطاع غزة، تنفيذاً لتعليمات أصدرها العاهل محمد السادس.

وشارك في الافتتاح وفد مغربي رسمي، ومسؤولين من وزارة الصحة الفلسطينية.

كما سلّم الوفد المغربي 56 طنّاً من المساعدات الغذائية، لمؤسسة الهلال الأحمر الفلسطيني؛ كي توزّعها لاحقاً على العائلات الفلسطينية الفقيرة.

وقال السفير المغربي لدى مصر "أحمد التازي"، خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش افتتاح المستشفى، في منطقة حي الزهراء (وسط القطاع):" من منطلق واجب التضامن، أصدر الملك محمد السادس تعليماته بتخصيص مساعدات إنسانية من مواد غذائية وأدوية وإقامة مستشفى ميداني متعدد الاختصاصات لفائدة الشعب الفلسطيني".

وأوضح "التازي" أن المستشفى "سيقدّم خدماته الطبية والصحية والجراحية للمصابين من أجل تخفيف الأعباء عنهم".

وبيّن أن المغرب أنشأت جسراً جوياً بينها وبين العاصمة المصرية القاهرة، من أجل نقل معدات المشفى، عبر 16 طائرة عسكرية.

وثمّن جهود القطاع الصحي بغزة والذي قدم المساعدات اللازمة لافتتاح هذا المستشفى.

ومن جانب آخر، قال "التازي"، إن تسليم المساعدات الغذائية للهلال الأحمر الفلسطيني يندرج "في إطار المبادرة الإنسانية للعاهل المغربي باتجاه الشعب الفلسطيني".

وتشمل تلك المساعدات أنواع مختلفة من المواد الغذائية أبرزها "الحليب، والأرز، والدقيق، والتمور، والسكر".

وأكّد أن العاهل المغربي سيواصل تحركاته على المستوى الدولي والسياسي لنصرة الحق "الفلسطيني حتّى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس".

بدوره، قال العقيد أحمد بو نعيم، الطبيب المسؤول عن المستشفى، خلال كلمة بالمؤتمر:" يبلغ عدد أفراد طاقم المستشفى نحو 124 فرداً، منهم 13 طبيباً و21 ممرضاً؛ وأما البقية فهم من الطواقم الإدارية واللوجستية".

وتبلغ الطاقة السريرية للمستشفى حوالي 30 سريراً؛ ومن المرجح أن تتسع تلك الطاقة عند حالات الضرورة، وفق بو نعيم.

وأشار إلى أن المستشفى يضم أقساماً مختلفة مثل "جراحة العظام، والشرايين، وجراحة الجهاز الهضمي (الباطنة)، وعيادات طب الأسنان، وطب العيون، وعيادة الأنف والحنجرة، وقسم الطب النسائي".

ومساء الجمعة الماضية، وصل الوفد المغربي قطاع برئاسة السفير " التازي"، برفقة قافلة تحمل مستلزمات ومعدات المستشفى الميداني الطبية.

وفي 28 مايو/ أيار الماضي، قالت وزارة الخارجية المغربية، إن "العاهل المغربي محمد السادس، قرر إقامة مستشفى ميداني في قطاع غزة، بالأراضي الفلسطينية"، بغرض المساعدة في تقديم العلاج للجرحى الفلسطينيين الذين يصابون برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال "مسيرة العودة" شرقي قطاع غزة.

ويعاني القطاع الصحي بغزة من تدهور غير مسبوق جرّاء نقص الأدوية والمستلزمات الطبية، بحسب وزارة الصحة.



المشفى الميداني المغربي ينصب خيمته وينشر أدواته الطبية في غزة

نصب وفد الأطباء المغاربة خيمة المستشفى المغربي الميداني العسكري في غزة، أمس، ونشر أدواته الطبية في إطار تضامن الملك المغربي محمد السادس، والشعب المغربي مع الشعب الفلسطيني.

ويضم المستشفى الواقع بمنطقة الزهراء جنوب مدينة غزة، طاقمًا طبيًا وتقنيًا، مكونًا من 13 طبيبًا، و21 ممرضًا، وطاقمًا إداريًا ولوجستيًا، متخصصين في جراحة الأحشاء والجهاز الهضمي، وجراحة العظام والمفاصل والشرايين، وطب العيون، وطب الأنف والأذن والحنجرة، واستشارة طب الأطفال، وطب النساء.

من جانبه، أكد الطبيب الرئيس للمشفى المغربي العقيد أحمد بونعيم، أنه تم نشر المستشفى في قطاع غزة، بناء على تنفيذ لأمر ملكي من العاهل المغربي، في إطار تضامن العاهل والشعب المغربي مرة تلو الأخرى مع الشعب الفلسطيني، إثر الأحداث الأخيرة (في إشارة إلى قمع الاحتلال مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار شرق القطاع).

وقال بونعيم في مؤتمر صحفي مقتضب، أمس، إن المستشفى الميداني يضم طاقما طبيا وتقنيا، ويحتوي على 30 سريرًا طبيًا يمكن أن تصل إلى ستين سريرًا عند الضرورة.

ولفت إلى أن الطاقم يعمل على قدم وساق لتجهيز المشفى ليبدأ العمل في أقرب وقت.

من جانبه، قال مدير عام دائرة التعاون الدولي بوزارة الصحة د. أشرف أبو مهادي، إن الواقع الصحي الموجود في قطاع غزة، وحجم الاستنزاف الكبير بإمكانات وموارد الوزارة خلال السنوات الأخيرة، وعلى رأسها أحداث مسيرة العودة منذ 30 مارس/ آذار الماضي، فإن أي إضافة ووجود مستشفيات مساعدة يساهم في دعم الواقع الصحي.

وأضاف أبو مهادي لصحيفة "فلسطين"، بأن وجود المستشفى المغربي يأتي في إطار الاستجابة للنداءات التي أطلقتها وزارة الصحة للحد من معاناة المرضى والجرحى.

وكشف أبو مهادي أن اختيار مكان المشفى الواقع بجوار مركز الوفاء لرعاية المسنين بمنطقة الزهراء جنوب مدينة غزة، جاء من خلال لجنة شكلت من عدة وزارات، بناء على مواصفات تطابقت مع مواصفات المكان الذي طلبه الوفد المغربي.

وحول مدى إمكانية تعامل المستشفى الميداني مع الجرحى، بين أن الصورة لم تضح بعد بخصوص آلية عمل المشفى، إن كان دائما أو مؤقتا، مشيرًا إلى أن الأجواء العامة تشير إلى أن المشفى سيقدم خدمات الرعاية الأولية، مع وجود بعض غرف العمليات.

واعتبر أبو مهادي أن نصب المشفى المغربي بمدينة غزة هو نجاح بحد ذاته وأن الخدمات التي سيقدمها ستشكل إضافة نوعية في دعم القطاع الصحي، أسوة بالمستشفى الميداني الأردني الذي يعمل منذ عشر سنوات بشكل دوري.

ولفت إلى أن الشاحنات التي رافقت الوفد، كلها حملت معدات وأدوات طبية تخص المستشفى الميداني المغربي، ولم تشمل أي مساعدات خاصة لوزارة الصحة.

ونوه إلى أن وزارته تتواصل مع كل المؤسسات العربية والدولية من أجل استجلاب وفود طبية متخصصة من الخارج خاصة في جراحة العظام والأوعية الدموية، لتقديم الخدمات الأمثل لعلاج المصابين.


وفاة مواطن إثر حادث طرق شمال القطاع

توفي مواطن مساء اليوممتأثرًا بجراح أصيب بها بحادث طرق وقع قبل أيام شمال قطاع غزة.

وأعلنت شرطة المرور في تصريح وفاة المواطن حسام عبد الرؤوف جرجير (37 عامًا) متأثرًا بجراحه، إثر حادث طرق قبل أيام شمال القطاع".