39

محليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


مهنا: خطة طوارئ لتسهيل حركة المرور خلال رمضان والصيف

أعلن مدير عام شرطة المرور في قطاع غزة العقيد إيهاب مهنا، عن خطة طوارئ شاملة تهدف لتسهيل الحركة المرورية خلال شهر رمضان المبارك، وفصل الصيف، مشيرا إلى قرار بمنع حركة عربات الكارو والمركبات ذات الدفع الرباعي والدراجات النارية على شاطئ البحر، وذلك بالتعاون مع شرطة البلديات والنجدة.

وقال مهنا لصحيفة فلسطين، أمس: "إن الازدحامات والنشاط والإقبال التجاري في شهر رمضان، استدعى وضع خطة لتسهيل حركة المواطنين وتسيير أمورهم في السير، سواءً بالنسبة لسائقي المركبات أو للمشاة على الطرقات، مما تطلب وضع خطة طوارئ واستنفار كافة أفراد شرطة المرور".

وأوضح أن الخطة تتضمن وضعا طارئا بنسبة 100% تشمل وقف الاجازات للأفراد وكذلك المعاملات لإفساح المجال أمام كافة أفراد شرطة المرور للتواجد على مدار الساعة في الطرقات لتسهيل حركة السير، مبيناً أنه تم تقسيم القطاع لمناطق مختلفة يشرف عليها ضباط من شرطة المرور، بالإضافة لتعزيزات شرطية من وزارة الداخلية.

وبين أن شرطة المرور قامت بإنشاء نقاط شرطية على كافة الشريط الساحلي لقطاع غزة، ينطلق منها عناصرها لأماكن الازدحام، وتكون مرجعية للمواطنين في حال حدوث أي طارئ، وذلك بمشاركة جهات من جهاز المباحث العامة وشرطة النجدة.

ولفت مهنا إلى أن شرطة المرور تواجه عجزا بأعداد أفرادها "لكنها قادرة على تخطي الموسم من خلال بذل جهد مضاعف في العمل".

وذكر أن الازدحامات المرورية بغزة لا تعتبر خانقة مقارنة ببعض البلدان الأخرى التي تؤدي إلى توقف حركة السير، وأن الحركة المرورية في القطاع تسير بشكل سلس، رغم وجود بطء أحيانا على بعض المفترقات في أوقات الذروة.

وقال: إن شرطة المرور اتخذت قراراً بمنع تجول المركبات على شاطئ البحر، وهي تبذل جهدا كبيرا من أجل أن يكون شاطئ البحر آمنا أمام المصطافين، مؤكدا أنها تتابع تلك المركبات على مدار أيام الأسبوع، لكن تركيز عملها في يومي الخميس والجمعة، يتجه لتسهيل حركة السير نظرا للاكتظاظ على شاطئ البحر.

وبشأن السيارات التي تعمل بالغاز، لفت مهنا إلى أن الشرطة قطعت شوطا كبيرا في الحد من هذه الظاهرة، من خلال مصادرة أجهزة الغاز ومنع استخدامه، حتى لا يؤثر ذلك على الاحتياجات المنزلية للمواطنين، بالإضافة لخطورتها على الركاب.

وفي موضوع كراجات السيارات، أشار إلى وجود قرار بمنح تصاريح لسيارات العمومي الداخلي ذات حمولة أربعة ركاب بنقل الركاب بين المحافظات، مقابل رسوم بسيطة ووضع لاصق على المركبة ذاتها، بالإضافة لأن يكون قائد المركبة مؤهلا للتحرك بين المحافظات.

ونوه إلى أن اللجنة المكلفة بمتابعة ملف الكراجات أوشكت على الانتهاء من قراراتها للإعلان عنها، مع بقاء السيارات العمومية ذات حمولة سبعة ركاب تعمل كما هي، مرجعاً سبب ادخال بعض مركبات العمومي الداخلي للعمل بين المحافظات إلى زيادة حركة المواطنين.

حوادث الطرق

إلى ذلك، أوضح مهنا أن عدد حوادث الطرق في قطاع غزة بلغت منذ بداية العام الجاري نحو 3500 حادث، مخلفةً 27 حالة وفاة بينها 20 طفلا، وأربع حالات وفاة نتيجة حوادث الدراجات النارية.

وأشار إلى أن نسبة الحوادث في قطاع غزة طبيعية ومقبولة عالمياً، خاصة "أنه لا يوجد حوادث خطيرة يوميا، ولا توجد في القطاع طرق تتطلب سرعات عالية".

ونوه مهنا إلى أن شرطة المرور تراقب الطرق والشوارع الجديدة من خلال دورياتها وأجهزة الرادار المنتشرة للحد من حوادث الطرق، مبيناً أنها تسعى لتطوير وحدة الرادار لكي تتواجد في جميع محافظات غزة.

وحول المخالفات المرورية، أكد أن شرطته تراعي الأوضاع الصعبة التي يمر بها القطاع وتتغاضى عن تحرير الكثير من المخالفات"، مشيراً إلى وجود مخالفات لا يمكن تجاوزها من أجل ضبط الحالة المرورية.

ونوه إلى أن الشرطة قامت بإنشاء موقع إلكتروني خاص يتيح للمواطنين معرفة كافة تفاصيل المخالفات المسجلة على المركبات، كما تم توزيع أجهزة حاسوب صغيرة "تابلت"، على الضباط والأفراد في الطرقات لمعرفة تفاصيل الوضع القانوني للمركبة.


​الأزمات تستنزف إمكانيات بلديات قطاع غزة وضعف الجباية ينهكها

بعد مرور 35 يومًا على استفحال أزمة الكهرباء في قطاع غزة، لا تزال البلديات تجاهد نفسها بالعمل، لمنع حدوث أزمة حقيقية يمكن أن تضر بالبنية التحتية وتلحق الضرر بالمياه ومحطات الصرف الصحي.

وأكد مسؤولان في البلديات، أن قدرة البلديات على شراء السولار اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية يتناقص يومًا بعد يوم، وأنهم يعملون على إدارة الأزمة وفق إمكانيات بسيطة يتم استنزافها تدريجيًا، مشيرين إلى أنهم لم يتلقوا أي مساعدة من المؤسسات الدولية لتساعدهم على تجاوز الأزمة.

خدمات وقُدرات

مدير بلدية جباليا المهندس يوسف خلة، أوضح أن البلدية تقدم خدماتها لما يزيد عن 220 ألف مواطن، لافتًا إلى أن جميع الخدمات تأثرت بشكل سلبي من استمرار أزمة الكهرباء، إلا أن البلدية تعمل قدر المستطاع للاستمرار في تقديم خدماتها للجمهور.

وقال في حديث لـ"فلسطين": "إن البلدية تحاول إيصال المياه لمنازل المواطنين إلا أن استمرار أزمة الكهرباء جعل ساعات إيصال المياه للمنازل تتراوح من 2-3 ساعات بدلاً من 4-6 ساعات كما كانت قبل الأزمة".

وأضاف خلة أنه في بعض الأيام قد تنقطع المياه عن منازل المواطنين في جباليا لأكثر من يوم دون أن تصلهم، وهو ما يضغط على البلدية ويدفعها باستمرار لشراء السولار لتشغيل المولدات الكهربائية للتغلب على نقص كمية الكهرباء.

وبين أن الوضع المالي للبلدية تأثر في الشهر الأخير بأزمة رواتب موظفي السلطة وأن عدم التزام الكثير منهم بدفع ما عليهم للبلدية تسبب بحدوث أزمة مالية أثرت على قدرتها على شراء السولار.

وأوضح خلة أنه من الصعب توفير سولار يكفي لتشغيل 30 بئر مياه وتشغيل محطات الصرف الصحي، منوهًا إلى أنه قبل أزمة الكهرباء كانت البلدية تستهلك 26 ألف لتر من السولار لتشغيل الآبار ومحطات الصرف، نصف الكمية كانت تمدهم بها وكالة الأونروا عن طريق مصلحة مياه بلديات الساحل.

وأردف: "أما بعد زيادة أزمة الكهرباء وانقطاعها لفترات تزيد عن 12 ساعة، فإن البلدية تشتري ما يقرب من 30 ألف لتر سولار بالإضافة إلى ما تدعمنا به الأونروا، وذلك لضمان استمرار عمل الآبار ومحطات الصرف بالحد الأدنى".

وأشار خلة إلى أن العاملين في البلدية يبذلون جهودًا خارقة لمنع حدوث أزمات في إيصال المياه لمنازل المواطنين ولمنع حدوث طفح في الصرف الصحي أو ضخه دون معالجة على شواطئ بحر القطاع.

وقال: "في الوقت الحالي نعمل وفق المستطاع وبالحد الأدنى من إمكانيات البلدية، ولكن إذا استمرت أزمة الكهرباء أكثر من ذلك، فإن قدرة البلدية على الاستمرار في تقديم خدماتها ستكون ضعيفة"، محذراً من أن توقف خدمات البلدية ينذر بحدوث كوارث لا تحمد عقباها.

وناشد خلة المؤسسات الدولية والحكومية وكل الداعمين للشعب الفلسطيني بالعمل على توفير الدعم اللازم للبلديات لتستمر في تقديم خدماتها للجمهور والسعي لحل أزمة الكهرباء بشكل كامل الأمر الذي من شأنه حل جميع المشاكل بعدها.

جباية ومصاريف

من جهته، أكد رئيس بلدية دير البلح، سعيد نصار، أن انقطاع التيار الكهربائي لأربع ساعات أثر بشكل كبير على قدرة البلدية على إيصال المياه للمواطنين، وهو ما اضطر البلدية لتشغيل مولدات عبر شراء السولار لضخ المياه بقوة.

وقال في حديث لـ"فلسطين": "إن نسبة السولار الذي تشتريه البلدية زاد بنسبة 50% عما كانت تشتريه قبل اشتداد أزمة الكهرباء، وذلك لضمان استمرار تشغيل 15 بئرًا للمياه ومضخة الصرف الصحي مع ترحيل النفايات الصلبة لمكباتها".

وأضاف نصار أن بلدية دير البلح تحتاج لشراء 30 ألف لتر من السولار شهريًا بقيمة 60 ألف شيكل، حيث ارتفعت نسبة شرائها للسولار إلى 50%"، لافتًا النظر إلى أن أزمة رواتب الموظفين أدت إلى ضعف في الجباية التي انخفضت بدورها إلى 50%، وهو ما أدى إلى استنزاف موارد البلدية بشكل كبير.

وأكد عدم حصول البلدية على أي مساعدات من المؤسسات الدولية، مشيرًا إلى أن رؤساء أكبر 5 بلديات في القطاع توجهوا للمؤسسات الموجودة مثل: أوتشا، الأونروا، UNDP، والمؤسسات التركية والقطرية أملًا في الحصول على مساعدات لدعم البلديات، إلا أن مجمل ما حصلوا عليه هي وعود ومطالبات للبلديات بالصبر.

ونوه نصار إلى أنه منذ 15-4 وحتى 20-5 لم تصل للبلدية أي مساعدة من أي جهة، لافتاً إلى أن البلدية كانت تخزن بعضًا من كميات السولار للأزمات والطوارئ وقد تم استعمالها خلال الفترة السابقة للاستمرار في تقديم الخدمات من ضخ المياه للمواطنين وعدم ضخ مياه المجاري في البحر دون معالجة.

وأكد أن هناك تخوفًا كبيرًا لدى البلدية من عدم قدرتها على الاستمرار في تقديم خدماتها للمواطنين، خاصة في ظل ضعف الجباية بسبب أزمة الرواتب وهو ما سيؤدي إلى اضطرار البلدية لضخ مياه الصرف الصحي دون معالجة في البحر.

وبين نصار أن الأوضاع التي يمر بها قطاع غزة بشكل عام والبلديات بشكل خاص صعبة، خاصة في ظل عدم وجود بوادر للحل في الأفق القريب.


​الحرارة أعلى من معدلها العام بحدود درجتين

قالت دائرة الأرصاد الجوية، إن الجو يكون اليوم الاثنين 22-5-2017، غائماً جزئياً إلى صاف، ويطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية إلى جنوبية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج .

وغدا الثلاثاء تنبأت الدائرة بأن يكون الجو غائماً جزئياً، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، وتكون فرصة ضعيفة لسقوط أمطار خفيفة متفرقة فوق بعض المناطق، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة مع هبات قوية أحيانا والبحر متوسط ارتفاع الموج إلى مائج.

وبعد غد الأربعاء يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة مع بقائها أدنى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج .

ويوم الخميس توقعت بأن يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف، مع ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية الى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.


بلدية غزة تنفذ (100) جولة كشفية على أماكن توالد البعوض

أعلن قسم الصحة الوقائية بالإدارة العامة للصحة والبيئة في بلدية غزة أن طواقمه نفذت خلال شهر نيسان / إبريل الماضي نحو ( 100 ) جولة كشفية على أماكن توالد البعوض والحشرات الضارة الأخرى في مناطق مختلفة من المدينة .


وذكر القسم في تقريره الشهري أن أبرز الأماكن التي شملتها عمليات الكشف هي: برك تجميع مياه الأمطار في حي التفاح والشيخ رضوان، وعسقولة، ومنطقة النفق، حيث تم رش تلك المناطق بالمبيدات الخاصة بمكافحة الحشرات منعاً لتكاثرها .


وبين أن الأعمال شملت معالجة ( 10 ) شكاوي وردت من المواطنين عبر قنوات التواصل الإلكترونية تتعلق بوجود حشرة البعوض وحشرات ضارة أخرى .