محليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٨‏/٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


٧:١١ م
٢٧‏/٢‏/٢٠١٧

​مصرع طفلة دهسا شرق نابلس

​مصرع طفلة دهسا شرق نابلس

لقيت الطفلة دارين حازم اشتية (3 أعوام) من سكان النصارية، مصرعها، مساء اليوم الاثنين 27-3-2017، في حادث دهس وقع في العقربانية، شرق نابلس.

وأفاد الناطق الإعلامي باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات، بأن الشرطة أبلغت النيابة وتحفظت على السائق والمركبة، وباشرت التحقيق في ملابسات الحادث.



بلدية رفح تطلق حملة " رفح أجمل " التوعوية

أطلق قسم الإرشاد الصحي ببلدية رفح بالتعاون مع الإغاثة الإسلامية ومجلس إدارة النفايات الصلبة، حملة توعوية للسكان بعنوان " رفح أجمل".

وأوضح مدير دائرة الصحة والبيئة أسامة أبو نقيرة أن الحملة في مرحلتها الأولى تستهدف سكان الحي السعودي من خلال برنامج زيارات منزلية لكافة منازل المواطنين؛ لتقديم النصائح البيئية والصحية واطلاعهم على مواعيد جمع وترحيل النفايات والطرق السليمة للتخلص منها، والاستماع لملاحظات السكان على جدول النظافة في الحي.

وأكد أبو نقيرة أن برنامج الحملة سيشمل على تنظيم حملات نظافة تطوعية بالشراكة مع لجان الأحياء والسكان، وتنظيم عدة ورش عمل ولقاءات جماهيرية للمواطنين، وترتيب زيارات للمدارس.

وبين أنه فور الانتهاء من الزيارات المنزلية في الحي السعودي سيواصل طاقم الإرشاد الصحي حملة الزيارات في حي تل السلطان ضمن ذات البرنامج.

وأعرب عن أمله بأن تساهم الحملة والزيارات المنزلية في نشر الوعي البيئي بصورة أكبر بين المواطنين وضبط مواعيد إخراج النفايات المنزلية في أوقات محددة، حسب البرامج والخطط المعدة من قبل دائرة الصحة والبيئة.


تكرار انعدام الأدوية في الضفة يرهق جيوب المرضى

لم تعد المشافي ومديريات الصحة في غزة المحاصرة تعاني من نقص الأدوية وحدها، فمشافي ومديريات الصحة في محافظات الضفة الغربية تعاني من نقص في أنواع كثيرة من الأدوية، ويضطر المرضى إلى التوجه للمصادر الخارجية لشراء الأدوية منها، مع أنهم يمتلكون بطاقة التأمين الصحي ويدفعون مستحقاتهم بانتظام.

الطبيب محمد صويلح ممثل النقابة الفرعية لنقابة الأطباء في محافظة قلقيلية قال لـ"فلسطين": تعود أسباب انقطاع الأدوية في مديريات الصحة إلى سببين؛ الأول يتمثل بسوء تقدير الكمية التي تحتاجها كل محافظة، فهناك أدوية تفرغ بسرعة من مستودعات وزارة الصحة في حكومة الحمدالله بسبب سوء التقدير من المسؤولين، وهنا يحدث نقص يستمر شهرا وشهرين أو أكثر. والأمر الآخر، يعود إلى شركات الأدوية الموردة للأدوية لوزارة الصحة، حيث تماطل في توريد الأدوية بسبب الديون المتراكمة على حكومة الحمدالله، وامتناع شركات الأدوية عن توريد الدواء كوسيلة ضغط على الحكومة لدفع الديون، وبهذه الحالة يدفع المريض فاتورة هذه الوسيلة التي تجبره على شراء الدواء من السوق.

وأضاف "الخطورة في انقطاع الأدوية للمرضى المزمنين تكمن في تدهور وضعهم الصحي إذا لم يتمكن المريض من شراء هذه الأدوية من السوق الخارجية، والمريض المزمن يحتاج إلى الدواء يوميًا دون انقطاع، وما يجري من فقدان للأدوية للمرضى أصحاب الأمراض المزمنة تكون في بعض الأحيان فترة طويلة".

وأشار مسؤولون في مديريات الصحة بالضفة الغربية، إلى أن انتظام الأدوية هو الأساس والانقطاع يكون لوجستيا فنيا ويتم تعويضه في أقرب وقت ممكن، ورفضوا التعليق على الشكاوى الواردة من المواطنين التي تثبت انقطاع أصناف كثيرة من الأدوية.

المريضة وردة منصور من قلقيلية اضطرت إلى شراء حقن لعلاجها من الصيدليات الخارجية أثناء تواجدها في مشفى رفيديا، وقال زوجها أحمد منصور: "المشفى وفر لنا الكادر الطبي، أما الحقنة الطبية الخاصة اضطررت لشرائها من الخارج، مع أننا نمتلك بطاقة التأمين الصحي منذ زمن بعيد فأنا متقاعد وطوال حياتي أدفع للتأمين".

ويرى المريض مازن داود أن نقصان الأدوية بوزارة الصحة أصبح ظاهرة، وليس حدثًا عابرًا ينتهي بسرعة، فخلال عملية العلاج في العيادات الخارجية يشتكي معظم المرضى من عدم وجود الأدوية، وأصبح معروفًا لدى جميع المرضى أن الأدوية مرتفعة الثمن في معظم الأحيان تكون مفقودة".

أما المريض عزام دولة قال لـ"فلسطين": "شراء الأدوية من الصيدليات أصبح الأساس لنا وفي أحيان لا تذكر نستطيع صرف الدواء من مديرية الصحة، وعلى الحكومة دعم المجال الصحي، لأن المرضى لا يستطيعون توفير الدواء لهم من جيوبهم الخاصة، مؤكدًا أن المرضى فقدوا الثقة في وزارة الصحة.

أما صالح أبو صالح من مدينة قلقيلية لديه طفلان مريضان بالكلى يحتاجان إلى أدوية بقيمة 15 ألف شيقل شهريًا، ويقول لـ"فلسطين"، "بالرغم من وجود وعود من وزير الصحة ورئيس الحكومة بتوفير الدواء لهما، إلا أن هذه الوعود لم تتحقق، وتمَّ توفير الدواء من فاعلين للخير بشكل مؤقت".


إخماد حريق في أحد فنادق رام الله

تمكنت طواقم دفاع مدني رام الله والبيرة بعد ظهر اليوم الجمعة 24-2-2017، من إخماد حريق اندلع في منور على الطابق الخامس في فندق الجراند بارك في حي المصيون في مدينة رام الله.

وذكر تقرير للدفاع المدني أن الحريق بدأ في أحد المداخن المتصلة بمطبخ الفندق والذي تصاعدت منه الحرارة والدخان الذي انتشر في الأجزاء العلوية من المبنى، ما دفع فرق الإطفاء إلى إخلاء النزلاء والعاملين حفاظا على سلامتهم ولم تسجل اية إصابات.

وشدد الدفاع المدني على ضرورة تطبيق إجراءات السلامة والوقاية في القطاعات الاقتصادية المختلفة حماية للأرواح والممتلكات.