سياسي


​دعوات لإقامة صلاة الجمعة في الخان الأحمر

دعت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ولجان المقاومة الشعبية وأهالي الخان الأحمر، أبناء شعبنا لإقامة صلاة الجمعة اليوم في خيمة الاعتصام في الخان الأحمر المهدد بالهدم وتهجير سكانه.

وأوضح رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف، في بيان، اليوم، أن هذه الجمعة ستكون تحت عنوان "الثبات والاستمرار.. الخان الأحمر خط أحمر"؛ ردًّا واحتجاجًا على مخطط الاحتلال لهدم قرية الخان الأحمر وتهجير سكانها.

ويقطن الخان الأحمر "جزء من تجمعات بدوية كثيرة في المنطقة" 41 عائلة فلسطينية وفيها مدرسة اشتهرت باسم "مدرسة الإطارات" التي بناها الإيطاليون، ثم توسعت بدعم من الاتحاد الأوروبي، وفيها قرابة 180 طالبًا وطالبة وتخدم خمسة تجمعات بدوية قريبة من الخان الأحمر.

ويرفض أهالي الخان الأحمر تهجيرهم أو نقلهم لمنطقة أخرى، ويطالبون بحقهم في أرضهم المحتلة داخل أراضي عام 1948م، مؤكدين وقوفهم سدًا منيعًا أمام المخططات الإسرائيلية الرامية إلى الاستيلاء على الخان لصالح المشاريع الإستيطانية.


الاحتلال يمدد اعتقال الصحفي "علي دار علي" 5 ايام

مددت محكمة "عوفر" العسكرية توقيف الأسير الصحفي علي دار علي (34 عاما)، مراسل تلفزيون فلسطين، من قرية برهام شمال غرب رام الله، خمسة أيام بداعي استكمال التحقيق، وتجهيز لائحة اتهام، على أن تعقد جلسة جديدة له يوم الاثنين المقبل.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن التحقيق مع الأسير الصحفي دار علي يدور حول التحريض على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".


"يديعوت" تكشف تفاصيل جديدة في عملية فقد الضابط "هدار جولدن"

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الخميس، تفاصيل جديدة، عن أحداث يوم فقد الضابط الإسرائيلي، هدار جولدين، على يد عناصر القسام برفح، خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وذكرت الصحيفة العبرية، أن الجيش كلف 6 كتائب بالدخول لعمق الأراضي الفلسطينية في رفح، للبحث الفوري عن الضابط هدار بعد اختطافه بلحظات.

وقالت الصحيفة، أن الجيش أطلق أكثر من 1000 قذيفة مدفعية، وأكثر من 250 قذيفة هاون، و140 قذيفة دبابة، على رفح، بعد الإعلان عن اختطاف هدار، مما أدى الى تدمير حوالى 200 منزل، واستشهاد أكثر من 100 فلسطيني.

وأضافت الصحيفة، أن أكثر من 100 جندي إسرائيلي، من 6 كتائب مختلفة، دخلوا الى العمق بالأراضي الفلسطينية برفح، بدون حماية أو تغطية جوية كاملة، من أجل استعادة هدار جولدين فورا.

وفقا للصحيفة العبرية، قامت قوة صغيرة، من الذراع العسكري لحماس، كتائب القسام، بالاشتباك مع قوة إسرائيلية من لواء جفعاتي، ونجحت في قتل الرائد بينا شرئيل، والملازم أول ليئيل جدعوني، واختطاف الضابط هدار جولدين، وسحبة للعمق عن طريق نفق.

وأفادت الصحيفة، أنه وبعد فقدان الاتصال بالضابط هدار، الذي كان يعتقد أنه مصاب، قررت قيادة الجيش، ارسال 6 كتائب للبحث عنه، وأعلنت عن البدء بتطبيق إجراء هانيبعل.

وبحسب الصحيفة العبرية، قام الجيش الإسرائيلي، بقصف عنيف لمدينة رفح، حيث أطلق على هذا اليوم بالإعلام الفلسطيني، يوم الجمعة السوداء، أو اليوم الأسود، من شد الدمار، وبسبب عدد القتلى.

وأشارت الصحيفة العبرية، الى أن النائب العام العسكري، اللواء "شارون أفيك"، عدم فتح تحقيق جنائي في أحداث اليوم الأسود برفح، واغلاق ملف هذه القضية، بزعم عدم وجود أي مخالفات جنائية لجنود الجيش الإسرائيلي، يوم الجمعة السوداء برفح.


​"أونروا" تعلن بدء العام الدراسي بموعده

أعلن مفوض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بيير كرينبول عن فتح المدراس في جميع الأقاليم العاملة بها بموعدها المحدد دون تأخير نهاية الشهر الجاري.

وقال كرينبول خلال جلسة استثنائية للجنة الاستشارية للأونروا في عمان اليوم، "إن العام الدراسي سيبدأ في موعده في الضفة الغربية، بما في ذلك شرق القدس ، وفي غزة والأردن ولبنان وسوريا".

وأكد أن ميزانية الوكالة لهذا العام قد لا تكفي لإكمال العام الدراسي، " فنحن لدينا حاليًا تمويل يكفي لإدارة عملياتنا فقط حتى نهاية شهر أيلول".

وأضاف "نحتاج إلى 217 مليون دولار إضافية ليس فقط لضمان فتح مدارسنا ولكن لضمان استمرارها حتى نهاية هذا العام، وهذا يتطلب الاستمرار بحزم في الجهود الجماعية لحشد الدعم".

وأكد كرينبول في كلمته على أن المعلمون والطلاب سيعودون إلى 711 مدرسة في موعدها المحدد، "لأن هذا أمر بالغ الأهمية لحماية الحق الأساسي في التعليم للفتيات والفتيان من لاجئي فلسطين وأيضاً للأهمية الكبرى التي يوليها مجتمعاللاجئين للتعلم وتنمية المهارات".

ودعا المفوض العام جميع الدول الأعضاء للأمم المتحدة والتي تعهدت ولكن لم تحول تعهداتها حتى اللحظة بالقيام بذلك في أسرع وقت ممكن، كما ودعا الدول الأخرى "لتقديم تبرعات إضافية للانضمام لهذه الجهود الرائعة وغير المسبوقة لحماية الخدمات الحيوية للأونروا والتي تُقدم لمجتمع لاجئي فلسطين".

وقال كرينبول "سنتخذ إجراءات قوية ومتواصلة لتأمين الوضع المالي للوكالة والمحافظة عليه. والتركيز على مبادرات الإصلاح وتحديد مجالات الكفاءة".

وأكد على التزام وكالته العميق بحماية كرامة اللاجئين الفلسطينيين وخدماتها وتفويضها الهام.

وتقول الوكالة الأممية إنها تعاني من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار.

وتشير الأمم المتحدة إلى أن "أونروا" تحتاج 217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية.