سياسي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٨‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


الاحتلال يصادق على بناء 10 آلاف وحدة استيطانية جديدة

قالت القناة الإسرائيلية العاشرة، إن وزارة الإسكان في حكومة الاحتلال الإسرائيلي وبلدية الاحتلال في القدس صادقتا الليلة الماضية (الثلاثاء- الأربعاء 26-4-2017) على مخطط لبناء 10 آلاف وحدة استيطانية.

وأفادت القناة الإسرائيلية، بأن المخطط يشمل بناء جديد في "مطار القدس" وأراضي قلنديا المحيطة في المنطقة الاستيطانية المسمى "عطروت" والمقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي غرب القدس المحتلة.

وذكرت، أن مخطط البناء الجديد يقع بالقرب من منازل الفلسطينيين، و"كان من المفترض الموافقة عليه منذ سنوات، إلا أنه تم تجميده بسبب معارضة الإدارة الأميركية السابقة".

وكانت "لجنة التخطيط والبناء" التابعة لحكومة الاحتلال ، قد صادقت يوم 19 نيسان/ أبريل الجاري، على توسيع مستوطنتي "بسغات زئيف" و"رمات شلومو" (شرقي القدس وجنوبها)، من خلال بناء 212 وحدة سكنية إضافية فيها.

وأوضحت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن هذا المشروع جزء من "خطة استيطانية ضخمة هي الأولى التي سيتم الشروع في تطبيقها في عهد الإدارة الأمريكية الجديدة"، وفق قولها.

وصادق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، في نهاية شهر آذار/ مارس الماضي، على إقامة مستوطنة جديدة للمستوطنين الذين تم إخلاؤهم من "عمونة" (أقيمت على أراضٍ فلسطينية خاصة شمالي شرق رام الله) وصادر مئات الدونمات من أراضي الفلسطينيين في رام الله تمهيدًا لإقامتها.

ومن الجدير بالذكر أن المفاوضات بين رام الله و"تل أبيب"، توقفت منذ نيسان/ أبريل 2014؛ جراء رفض رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود 1967 كأساس للتفاوض، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء.

ومؤخرًا، اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية أن مواصلة دولة الاحتلال الإسرائيلي الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، أمر "لا يُساعد في عملية السلام".

وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 23 كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، بتأييد 14 دولة (من أصل 15 دولة هم أعضاء مجلس الأمن)، بينما امتنعت الولايات المتحدة (في عهد باراك أوباما) عن التصويت دون أن تستخدم حق النقض "الفيتو".


​استشهاد طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات الاحتلال في النقب المحتل

استشهد طفلان، مساء أمس، في انفجار قذيفة من مخلفات جيش الاحتلال الإسرائيلي، وقع في داخل خيمة في قرية الزرنوق (أبو قويدر) في النقب المحتل.


وأفاد شهود عيان أن الطفلين هما: عمر اسماعيل أبو قويدر (8 أعوام)، وابن عمه محمد محمود أبو قويدر (10 أعوام)، واستشهدا على الفور جراء الانفجار.


اصابة شاب برصاص الاحتلال قرب حاجز حوارة

أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الثلاثاء، النار على شاب قرب حاجز حوارة جنوب نابلس، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأفادت مصادر طبية، بأن قوات الاحتلال اطلقت النار على شاب، الامر الذي ادى الى اصابته بجروح في البطن.

وقالت المصادر إن قوات الاحتلال منعت طواقم الاسعاف التابعة للهلال الاحمر من الوصول الى المكان.

في المقابل ذكرت مصادر صحفية عبرية أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على شاب اقترب من أحد الجنود في القاعدة العسكرية القريبة من حاجز حوارة.

وزعمت المصادر أن الشاب كان يحمل بيده سكينا وحاول مهاجمة أحد الجنود، قبل أن يطلقوا النار عليه ويصيبوه بجراح حرجة.


دعوات لمنع إدخال بضائع الاحتلال للأسواق الفلسطينية

طالبت "اللجنة الوطنية" لدعم إضراب الأسرى الفلسطينيين، بمنع دخول بضائع الاحتلال الإسرائيلي للأسواق الفلسطينية، تضامنًا مع المعتقلين المضربين في سجون الاحتلال لليوم الـ 9 على التوالي.

ودعت اللجنة في بيان لها الثلاثاء 25-4-2017، الشباب والمواطنين لمنع المركبات التي تحمل بضائع الاحتلال من دخول الأراضي الفلسطينية، والتوقف كليًا عن شرائها.

وناشدت التجار وأصحاب المحال التجارية لإخفاء بضائع الاحتلال من على "رفوف" محالهم.

وقال عضو اللجنة الوطنية، عصام أبو بكر، إن خيار مقاطعة بضائع الاحتلال يأتي في إطار معاقبة سلطات الاحتلال على رفضها الامتثال لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام.

وأشار أبو بكر ، إلى ضرورة وأهمية إلحاق الخسائر باقتصاد الاحتلال "على اعتبار أن المقاطعة أحد أشكال المقاومة الشعبية".

ورأى أن قرار منع إدخالبضائع الاحتلال للأسواق الفلسطينية "سيعيد اللحمة والتضامن مع إضراب الأسرى"، مبينًا أن القرار "يبعث روح الانتفاضة الأولى (1987م)".

وأوضح أهمية استثمار مقاطعة بضائع الاحتلال بنشر ثقافة المقاطعة في المجتمع الدولي ولدى أوساط مؤيدة للفلسطينيين؛ خاصة في الدول الأوروبية، "والذي من شأنه أن يضيق الخناق على "تل أبيب"".

وأردف الناشط الفلسطيني: "القرار سيعيد الاعتبار للشخصية الوطنية، من خلال توحيد الجهود في القرى والأرياف الفلسطينية لتنظيف البيوت والمحال التجارية من منتجات الاحتلال".

ويخوض نحو 1580 أسيرًا فلسطينيًا؛ منذ 17 نيسان/ أبريل الجاري والذي يُصادف يوم الأسير الفلسطيني، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، احتجاجًا على ممارسات إدارة سجون الاحتلال بحق المعتقلين، وللمطالبة بتحسين ظروفهم الاعتقالية.

وذكر مركز "حنظلة" للأسرى والمحررين (حقوقي يتبع للجبهة الشعبية)، أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال، تُجري تنقلات في صفوف قيادات الأسرى المضربين في إطار محاولة لخلق حالة من عدم الاستقرار و"إجهاد" قادة الإضراب.

وبيّن المركز الحقوقي في بيان له اليوم، أن التنقلات التي تُجريها إدارة سجون الاحتلال تأتي في إطار الضغط عليهم من أجل التراجع عن خطوة الإضراب وحرمانهم من تحقيق أي منجزات.

ويُشار إلى أن مصلحة سجون الاحتلال أقدمت أمس الإثنين، على إغلاق سجن "هداريم" الإسرائيلي ونقل جميع المعتقلين منه؛ والذين انخرطوا في إضراب الأسرى منذ اليوم الأول، إلى سجن "النقب الصحراوي" (جنوب فلسطين المحتلة).

وواصلت إدارة سجون الاحتلال منع وعرقلة المحامين من زيارة الأسرى المضربين عن الطعام منذ بدء الإضراب، وذلك باستثناء سجن "عوفر" العسكري (غربي رام الله)، الذي تمكّنت المؤسسات فيه من زيارة خمسة أسرى مضربين فقط.

ويقاطع محامو المؤسسات الفلسطينية العاملة في شؤون الأسرى محاكم الاحتلال لليوم الخامس على التوالي؛ ردًّا على سلسلة الإجراءات القمعية التي قامت بها سلطات الاحتلال بحق الأسرى المضربين.

يذكر أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال تفرض إجراءات عقابية لمواجهة الأسرى المضربين، لا سيما قادة الإضراب؛ منذ اليوم الأول، لاسيما عمليات التنقل المستمرّة والعزل الإنفرادي، وتحويل بعض الأقسام إلى أقسام عزل جماعية.

ويقود الإضراب المستمر لليوم الـ 9 على التوالي، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، والمعتقل منذ 2002 ومحكوم بالسجن المُؤبد 5 مرات.

ويهدف هذا الإضراب لتحقيق عدد من حقوق الأسرى، أبرزها: إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، و مجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى.

وتحتجز "إسرائيل" 6500 معتقل فلسطيني موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا مسجونون منذ ما قبل توقيع اتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية في 1993، و13 نائبًا، و57 فلسطينية، ومن ضمنهن 13 فتاة قاصر، ويخضع للاعتقال الإداري من بينهم 500 معتقل.