سياسي


​ادعيس لـ "فلسطين": جهود لإعادة تسيير رحلات العمرة من غزة

أكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، أن الوزارة تبذل جهودا واتصالات حثيثة مع السلطات المصرية؛ لإعادة تسيير رحلات العمرة من قطاع غزة إلى الديار الحجازية، بعد توقف دام نحو 4 سنوات.

وقال ادعيس في تصريح لصحيفة "فلسطين"، أمس: إن المملكة العربية السعودية أعلنت عن فتح باب "العمرة" بعد انتهاء موسم الحج الحالي، وأن وزارة الأوقاف منشغلة حاليا بمتابعة موضوع الحجاج وستتابع قضية تسيير رحلات العمرة من غزة مع السلطات المصرية بعد انتهاء الموسم.

وأضاف ادعيس أن هناك اتصالات على أعلى المستويات ستقوم الأوقاف بمتابعتها مع السلطات المصرية لمطالبتها وحثها على تمكين معتمري غزة من السفر عبر معبر رفح مرورا بأراضيها، معربا عن أمله بتحقيق المطلب.

وأشار إلى أن الوزارة عقدت اجتماعا مع شركات الحج والعمرة في مكة المكرمة ووضعتهم في صورة الإجراءات التي ستبحثها مع مصر لتمكين سفر الغزيين لأداء العمرة.

وذكر وزير الأوقاف أن حجاج فلسطين سيصلون "عرفة" غدا، بغية الوقوف على "جبل عرفات" بعد غد.

وتوقفت رحلات العمرة من قطاع غزة إلى الديار الحجازية منذ 2014م، لدواع أمنية في شبه جزيرة سيناء، وفق ما أبلغت به السلطات المصرية وزارة الأوقاف.

وتكبد أصحاب شركات الحج والعمرة خسائر مادية فادحة جراء توقف موسم العمرة للأعوام الماضية.


حماس تؤكد وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب تركيا

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، د. سامي أبو زهري، وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب تركيا في ونصرتها.

وقال أبو زهري في تغريدة له على حسابه بموقع "تويتر"، اليوم : "نؤكد وقوف الشعب الفلسطيني إلى جانب تركيا في مواجهة الحرب الاقتصادية الأمريكية التي تأتي نتيجة الانزعاج الأمريكي من الدور التركي المناصر لقضايا الأمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية".

كما أكد اعتزاز حركته بهذا الدور، متمنيًا لتركيا مزيداً من القوة والازدهار


مشعل: الإجماع الفلسطيني صمام أمان والإدارة أمريكية تتجاهل قيم الشعوب

قال رئيس المكتب السياسي السابق لحركة المقاومة الإسلامية حماس، خالد مشعل، إن الإجماع الفلسطيني هو صمام الأمان لرفض "صفقة القرن"، وليس هناك خلاف فلسطيني على رفضها، مشيرًا إلى أن الإدارة الأمريكية لا تستحضر قيم الشعوب وتتعامل مع كل القضايا على أنها صفقات.

وأكد مشعل خلال حوار مع قناة "الحوار" التي تبث من لندن، أن الموقف الفلسطيني بكل طيفه في الداخل والخارج سواء من الفصائل أو الشخصيات جميعهم ضد "صفقة القرن"، منبهًا إلى أن الأسباب التي عجلت بطرح الصفقة تمثلت في الانقسام الفلسطيني حيث فقد جزء مسؤول من الفلسطينيين أغلب أوراقهم، إضافة إلى انشغال الشارع العربي بهمومه ولقمة عيشه والدفاع عن نفسه، وكذلك الخلافات غير المسبوقة داخل النظام العربي.

وأضاف أن الأمر الذي عجّل بطرح الصفقة أيضًا هو "وجود إدارة أمريكية لا تستحضر قيم الشعوب ونزعتها للاستقلال وتمسكها بالمقدسات أكثر من المال وغيره، وترى العالم كله عبارة عن صفقات"، مشددًا على أن الشعب الفلسطيني رغم وجوده تحت الاحتلال إلا أنه ند لـ(إسرائيل) حتى تحرير أرضه.

وأشار إلى دور الشعب الكبير في مقارعة الاحتلال، ليصل إلى تصنيعه صواريخه وسلاحه وهو تحت الحصار والاحتلال.

وفي إشارة إلى طريقة تعامل السلطة الفلسطينية مع غزة، قال مشعل: إنه لو كان رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات على قيد الحياة، لعمل على توحيد الصف، وضم غزة، وجمع الكلمة معها.


القيادي حبيب: مسيرات العودة مستمرة

أكد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر حبيب، أن مسيرات العودة مستمرة، ولن تتوقف حتى تحقيق كامل أهدافها.
وقال حبيب خلال كلمة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، بمخيم العودة شرق مدينة غزة إن :" خروج الجماهير اليوم هي رسالة دعم للمتحاورين في القاهرة، لنقول لهم بأن شعبنا خلفكم ماض في جهاده، ولن يساوم على حقوقه".


وأضاف "هذا الحصار الظالم يجب أن يكسر ، وهذه الأزمة الإنسانية التي أوجدها الحصار لابد أن تنتهي بدون دفع أي ثمن سياسي، لأن العدو المحتل ليس له حق في ذرة تراب من أرض فلسطين".


ووجه القيادي حبيب رسالة الجماهير للوفد المفاوض بالقاهرة، قائلا: "إن شعبنا يتقوق كله للمصالحة؛ مصالحة تحفظ الحقوق والثوابت الوطنية، مصالحة نرتب في سياقها بيتنا الفلسطيني على قاعدة الشراكة، ونريد مصالحة تجمعنا كلنا في خندق مقاومة المحتل".


واستطرد يقول :" كلنا شركاء في الدفاع عن الوطن، فلنوحد صفوفنا، وننبذ الانقسام الذي نخر صفنا، وأعطى عدونا فرصة لم يكن يحلم بها في يوم من الأيام".