سياسي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


تحطم طائرة شحن قبالة شواطئ ساحل العاج

تحطمت طائرة شحن، اليوم السبت، قبالة شواطئ ساحل العاج، بعد وقت قصير على إقلاعها من المطار الدولي بالعاصمة أبيدجان.

ونقلت صحيفة "كواتسي" المحلية، عن مصدر أمني لم تسمه، أن الطائرة كانت تحمل معدات للجيش الفرنسي، دون توضيح نوعها أو وجهة الطائرة.

ورجح المصدر أن تكون الظروف الجوية هي السبب في سقوط الطائرة.

وتداول شهود عيان صورًا لحطام طائرة على وسائل التواصل الاجتماعي، قرب منطقة "بورت بويه" الساحلية، جنوبي أبيدجان، فيما لم تؤكد أي جهة رسمية ما إذا كان الحطام يعود للطائرة المذكورة.


شركة اتصالات عراقية توقف خدماتها عقب اقتحامها

أعلنت شركة "كورك" للاتصالات المتنقلة في العراق، السبت 14-10-2017 ، توقف خدماتها في خمس محافظات جنوبية، عقب تعرض بدّالتها الرئيسية في محافظة بابل لهجوم مسلح مساء أمس، واختطاف 9 من موظفيها.

وقالت الشركة في بيان اليوم، إن بدالتها الرئيسيّة الموجودة في الفرات الأوسط بمحافظة بابل، تعرضت لهجوم من مجموعة من المسلحين يقودون 4 سيارات.

وذكر البيان، أن الهجوم أدّى إلى ضرر كبير في البدّالة، وخسائر مادية كبيرة أدّت بدورها لتوقف خدمة الشركة في خمس محافظات، هي: النجف، وكربلاء، والديوانية، والسماوة وبابل.

وأضاف أن المسلحين اختطفوا الكادر التقني المكون من مهندسين اثنين وسبعة موظفين.

وتابع البيان أن "شركة كورك للاتصالات، سوف تلجأ لجميع الوسائل القانونية للكشف عن الجهة المسؤولة عن هذا العمل الإرهابي، علماً بأن الموضوع ما يزال قيد التحقيق حتى الآن".

و"كورك" هي إحدى شركات الهاتف النقال الثلاث الرئيسة في العراق، ويوجد مقرها الرئيس في إقليم شمالي البلاد، ويملكها رجال أعمال أكراد.

ومساء أمس ، أفاد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة، فلاح الراضي، أن مسلحين مجهولين اقتحموا مقر الشركة بمحافظة بابل، لكنه ذكر أن "مقر الشركة كان خالياً من الموظفين وعناصر الحماية".

وأضاف "الراضي"، أن "أجهزة الأمن والاستخبارات انتشرت في المنطقة، وفرضت إجراءات أمنية مشددة"، مؤكداً أن "المحافظة ترفض مثل هذه الأعمال المخالفة للقانون".



خريشة يطالب بتفعيل "التشريعي" في سياق ملف المصالحة

طالب النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي، د.حسن خريشة بضرورة تفعيل البرلمان الفلسطيني في سياق ملف المصالحة، وعدم التباطؤ في تفعيل هذه الخطوة لما لها من مصلحة و"رابط أمان" للخطوات التوافقية المستقبلية.

وشدد خريشة في تصريحات لصحيفة "فلسطين"، على وجوب دعوة رئيس السلطة محمود عباس المجلس التشريعي لانعقاده في دورة برلمانية جديدة، ليمارس عمله الرقابي والتشريعي، إلى حين إجراء الانتخابات التشريعية القادمة.

ولفت إلى أن اتفاق المصالحة 2011، والشاطئ 2014، نصا صراحة على تفعيل المجلس بعد شهر من تولي الحكومة لمهامها، مشددا على أن تفعيل المجلس التشريعي ممرٌ إجباري لكل تداعيات المصالحة مستقبلًا".

وأضاف: "إذا تحدثوا عن عمل الانتخابات فالمجلس هو المؤهل والمخول لإعداد القانون الخاص بها، والنظر في كل المراسيم التي صدرت دون توافق وموافقة من المجلس نفسه عليها، وكذلك الحكومة فالمجلس هو من يعطيها الثقة".

وأكد خريشة أن المجلس التشريعي شرعيٌ إلى حين انتخاب مجلس آخر حسب القانون الأساسي الفلسطيني، وأن ذلك لا بد أن يكون دافعا لإعادة تفعيله، داعيا في ذات السياق لأن تطبق الشراكة السياسية في الشأن الوطني كله.

ونبه إلى أن مناقشة حركة فتح وحماس للملفات الطارئة الضرورية مثل ملف الموظفين والمعابر والكهرباء ورفع الحصار، "أمر لا بأس فيه"، إلا أن الواجب يملي على الطرفين عدم إهمال ملف المجلس التشريعي لاحقًا.

وأوضح خريشة أن الانقسام بات خلف الظهور في ظل حوارات القاهرة الأخيرة، وأن كل ما يعلن مبشر لأن تصب الأمور في الاتجاه الصحيح، مؤكدا أن مصر أدت دورا جديرا بالاحترام في سياق التوصل لحلول لهذا الملف المهم والذي يشغل هم وبال الكل الفلسطيني.


١٠:٣٤ ص
١٤‏/١٠‏/٢٠١٧

الاستيطان تضاعف 4 مرات في 2017

الاستيطان تضاعف 4 مرات في 2017

أكد تقرير رسمي فلسطيني، أن الاستيطان تجاوز هذا العام أربعة أضعاف نظيره في العام الماضي، بدعم حكومي إسرائيلي وتشجيع أمريكي.

وبيّن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير ، أن الاحتلال كثف الاستيطان بشكل كبير في إطار الحرب المفتوحة التي يشنها في الضفة الغربية والقدس المحتلة، في حين نشر ديوان رئيس وزراء الاحتلال مؤخراً، بأنه من المتوقع أن يصادق المجلس الأعلى للتخطيط في ما يسمى "الإدارة المدنية" بالضفة الغربية على عدد كبير من خطط البناء في المستوطنات، والتي "تشمل حوالي 3800 وحدة سكنية".

وأشار التقرير إلى أن رئيس وزراء ووزير أمن الاحتلال للمجلس الأعلى للتخطيط صادقا على إيداع خرائط للبناء في المستوطنات، والخرائط التي صودق على إيداعها هي في غالبيتها، في مستوطنات معزولة بأعماق الضفة.

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض، إن المستوطنون يعتبرون هذه الوحدات غير كافية لهم، بل يطالبون بفتح شوارع التفافية ومناطق صناعية، وهو ما طلبه رئيس المجلس الإقليمي الاستيطاني "هشومرون"، يوسي داغان، ما يعني سلب ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح المستوطنين.

وتعتزم حكومة نتنياهو وفق مصادر رسمية إسرائيلية مطلعة بناء ما يزيد عن 12 ألف وحدة استيطانية جديدة حتى نهاية العام الجاري، في زيادة تصل إلى أربعة اضعاف مقارنة مع العام المنصرم، وهو ما أكدته أيضاً معطيات نشرتها حركة السلام الآن الإسرائيلية، قالت فيها إن 68% من البناء الاستيطاني الجديد خصص لتوسيع وتعميق المستوطنات العشوائية.

وأشار التقرير إلى أنه كما جرت العادة ومع بداية موسم قطف الزيتون، نفذ قطعان من المستوطنين المسلحين، من البؤر الاستيطانية الإرهابية اعتداءات همجية على قاطفي الزيتون تمثلت بمهاجمتهم وسرقة محاصيلهم الزراعية ومنعهم من الوصول إلى أراضيهم في المناطق القريبة من المستوطنات.