سياسي

​أسير من جنين يدخل عامه الـ17 في الأسر

دخل الأسير عثمان محمد سليمان ابو خرج من بلدة الزبابدة جنوب جنين، اليوم الخميس، عامه الـ17 في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وأفاد مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور، أن الأسير أبو خرج محكوم بالسجن مدى الحياة، وأمضى سنوات طويلة في العزل والحرمان من الزيارات، ويعاني أوضاعا صحية صعبة.

مدفعية الاحتلال تستهدف مرصدا للمقاومة شرق مدينة غزة

استهدفت مدفعية الاحتلال، مساء اليوم مرصدا للمقاومة شرق حي التفاح شرق مدينة غزة.

ولم تعلن المصادر الطبية عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين جراء الاستهداف الإسرائيلي الجديد.

وكانت مدفعية جيش الاحتلال قد استهدفت ظهر اليوم، نقطتي رصد تابعتين للمقاومة الفلسطينية بمدينة بين لاهيا شمال قطاع غزة.

مشعل: المقاومة ستفشل مشاريع نتنياهو بالهيمنة على الضفة

أكد رئيس المكتب السياسي السابق لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل، تعقيبا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ضم غور الأردن، أن المقاومة ستفشل مشاريع الهيمنة الإسرائيلية على الضفة المحتلة.

وقال مشعل في كلمة له خلال بيت عزاء أقيم في العاصمة القطرية الدوحة أمس الثلاثاء للأسير الشهيد بسام السايح، يبشر نتنياهو بمشاريعه بالهيمنة على الضفة الغربية وزرعها بمزيد من المستوطنات في الغور وفي غيرها من الأماكن وأن يجعل أرض فلسطين ودماء شعبنا ومقدساته مادة انتخابية في ظل هذا الهوان العربي والإسلامي.

وتابع في ظل أن بعض أبناء شعبنا يحول بين أهل الضفة الغربية والمقاومة ويلاحقهم؛ نؤكد على أن المقاومة كانت وستبقى خيارنا واستراتيجيتنا الأساسية ولن نحيد عنها، ومتمسكون على هذا الطريق للتصدي لمخططات الاحتلال وإفشالها.

ولفت إلى أن نتنياهو بوقاحته قد شعر أن الأرض استوت له بما يراه من سند دولي واختراق إقليمي وما تعيشه أمتنا من أوضاع مؤلمة.

وأكد مشعل أن حركة حماس تعمل بكل الطرق الممكنة من أجل دحر الاحتلال الإسرائيلي عن الأرض الفلسطينية واستعادة حقوق شعبنا المسلوبة.

وأضاف من واجبنا أن نخلص أرضنا وشعبنا من الاحتلال الغاشم، ونستعيد حقوقنا ونطهر قدسنا وأقصانا؛ وأن نمهد الطريق لعودة شعبنا إلى أرض الوطن ونعيش أحرارنا.

الشهيد السايح

ونعى مشعل الأسير الشهيد بسام السايح الذي ارتقى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال الصهيوني، مشددا على أن السايح ظل قابضاً على الزناد متمسكاً بمسيرة الجهاد والمقاومة، وواجه الموت غيرةً على وطنه وشعبه، وانتقاماً من الصهاينة المحتلين.

وأضاف البطل بسام نموذج متكرر له سوابقه ولواحقه، وله نماذج عظيمة في تاريخنا الفلسطيني وفي تاريخ أمتنا؛ ولكن مثل هذا النموذج يستحق أن نحتفي به وأن نلتقي من أجله ونترحم عليه وأن نؤكد على مسيرة الطريق.

وتابع مشعل أسأل الله أن يجعل بركة شهادته ودمائه في إطلاق روح المقاومة وتجديدها واستمراها على أرضنا المباركة، وأن يجعلها لعنة على الصهاينة المحتلين.

الحرية للأسرى

وأكد مشعل أن قضية الأسرى في سجون الاحتلال على رأس أولويات حركة حماس، قائلا موضوع الأسرى حاضر في العقول والقلوب وفي أجندات وقرارات قيادة حماس وجهود أبطال المقاومة.

وشدد على أن حركة حماس ستبذل كل ما بوسعها لإجبار الاحتلال الإسرائيلي على الإفراج عن أسرانا الأبطال.

بحر: عباس منتهي الولاية منذ 2009 تطبيقا لقرار المحكمة الدستورية

أعلن النائب الأول للمجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر، اليوم الأربعاء، أن المجلس أقر تطبيق قرار المحكمة الدستورية تاريخ 24/6/2019، بانتهاء الولاية الدستورية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس منذ تاريخ 8/1/2009م وفقاً لأحكام المادة (36) من القانون الأساسي لسنة 2003 وتعديلاته.

وأكد بحر انعدام جميع القرارات والمراسيم، والأعمال، والتصرفات، والممارسات غير القانونية التي قام بها عباس، منذ ذلك التاريخ، وذلك لمخالفتها أحكام القانون الأساسي، وقرار المحكمة الدستورية، واعتبارها كأن لم تكن.

وشدد على الالتزام بقرار المحكمة الدستورية العليا استمرار الولاية الدستورية للمجلس التشريعي القائم، وممارسة مهامِّه التشريعية والرقابية والمالية إلى حين انتخاب مجلس تشريعي جديد، وأداء أعضائه المنتخبين اليمين الدستورية تطبيقاً لأحكام المادة (47) مكرر من القانون الأساسي الفلسطيني.

وبين ضرورة إعمال نص المادة (37/2) من القانون الأساسي الفلسطيني لسد الفراغ الدستوري وملءِ الشاغر لرئاسة السلطة والدعوة لانتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني.

وطالب البرلمانات العربية والإسلامية والدولية، والاتحادات البرلمانية، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي والمجتمع الدولي، ومؤسساته الرسمية والحقوقية، بعدم التعامل مع رئيس السلطة منتهي الولاية، واتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

وأشار إلى أن المجلس التشريعي سيقوم بإرسال رسائل بالخصوص لكل المعنيين بذلك محلياً، واقليمياً، ودولياً، تحقيقاً للعدالة وإرساءً لمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأكد لأبناء شعبنا أن بقاءنا في مراكزنا البرلمانية رغم زهدنا فيها هو احترام لإرادة الشعب والتزامٌ بالقانون وحفاظٌ على منجزات شعبنا ومؤسساته وأمنه واستقراره لحين تسليم الأمانة للمجلس المنتخب الجديد.