سياسي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٢‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


540 أسير فلسطيني يعانون من أمراض العيون

كشفت تقرير حقوقي فلسطيني، النقاب عن إصابة مئات الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بأمراض العيون على اختلافها، وذلك نتيجة التعذيب الممنهج الذي يمارسه المحققون.

وبحسب التقرير الصادر عن مركز "الأسرى للدراسات"، الأحد 22-10-2017، فإن ما يقارب من 540 أسير وأسيرة فلسطينية أي ما يقارب من 8.3 في المائة من مجموع الأسرى يعانون من أمراض العيون المختلفة التي تصيب القرنية والشبكية، والعصب البصري ومسارات الرؤية، واضطرابات العدسة‏، وتشوش وانحراف الرؤية.

وأعاد المركز أسباب وتفاقم الحالة الصحية وخاصة تراجع الرؤية لدى الأسرى، وذلك نتيجة الضرب الذى وجهه المحققون على رؤوسهم في أقبية التحقيق، ووضعهم في سجون ذات جدران معتمة، بالإضافة إلى تردي الرؤية في السجون وخاصة لمن أمضى فترات طويلة في تلك الظروف، ولعدم وجود أفق للنظر وانحساره في أمتار معدودة لفترات طويلة من الزمن.

واعتبر أن عدم وجود طواقم طبية وأخصائيين عيون وفحوصات دورية للأسرى، وعدم توفر نظام تغذية صحي وسليم ومتوازن يحتوي على فيتامينات منوعة وخاصة فيتامين "أ"، وعدم توفر العلاجات الطبية كالأدوية والقطرات والمراهم والعقاقير عند الحاجة فاقم معاناتهم في هذا الجانب.

ودعا مركز الأسرى للدراسات المؤسسات الدولية وخاصة الصليب الأحمر الدولى بإدخال أخصائيين عيون من أطبائه لمتابعة وعلاج المرضى الأسرى، بالإضافة لتقديم النظارات وتبديلها في أقل من عامين كما كان معمول به سابقاً.

وطالب المركز المؤسسات الحقوقية والإنسانية، ومجموعات الضغط الدولية، بالعمل على إجبار الاحتلال على معالجة مرضى العيون في سجونه، وتقديم ما يلزم من طواقم طبية وفحوصات دورية لحماية نظرهم، ووقف حالة التراجع التي تصيبهم في ظل انعدام المتابعة.



١١:٠١ ص
٢٢‏/١٠‏/٢٠١٧

ا​لسلوفينيون ينتخبون رئيساً لهم

ا​لسلوفينيون ينتخبون رئيساً لهم

توجه الناخبون السلوفينيّون صباح الأحد 22-10-2017، إلى مراكز الاقتراع، لانتخاب رئيس جديد لبلادهم.

ويتنافس على كرسي الرئاسة 9 مرشحين بينهم 5 سيدات، إلى جانب الرئيس الحالي بوروت باهور.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين داخل وخارج البلاد، مليوناً و716 ألفاً و39 ناخباً.

ومن المنتظر أن تعلن النتائج الأولية غير الرسمية، منتصف الليل بالتوقيت المحلي لسلوفينيا.

وتشهد سلوفينيا الاستحقاق الانتخابي السادس على الرئاسة، بعد نيل استقلالها عام 1991، وتجري الانتخابات الرئاسية فيها كل خمس سنوات.

وفي حال عدم نيل أيّ من المرشحين أكثر من 50 بالمئة من الأصوات، في انتخابات اليوم، ستشهد البلاد في 12 نوفمبر/تشرين الثاني، جولة ثانية سيتنافس فيها المرشحان الحائزان على أعلى نسبة من الأصوات فيها.


مستوطنون يسرقون ثمار الزيتون جنوب نابلس

أقدم مستوطنون، فجر الأحد 22-10-2017، على سرقة ثمار مئات أشجار الزيتون في قريتي المغير شرق شمال رام الله، وبورين جنوب نابلس.

وقالت مصادر محلية إن مستوطني مستوطنة "عادي عاد" سرقوا ثمار 200 شجرة زيتون في قرية المغير شمال شرق رام الله.

فيما قام مستوطني مستوطنة " جفعات رونيم" بسرقة ثمار 60 شجرة زيتون من أراضي بورين.


منصور: "الشعبية" ستستمر في دفع عباس لرفع الإجراءات العقابية

طالب عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حسين منصور الرئيس محمود عباس برفع الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة التي أثرت على كافة مناحي الحياة في القطاع لبث التفاؤل لدى المواطنين؛ وذلك في إطار الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة.

وقال منصور في تصريح لــ"فلسطين": "سنستمر مع الكل الفلسطيني لدفع عباس لرفع الإجراءات العقابية عن غزة، وعلى فتح أن يكون لها موقف جاد من هذه العقوبات".

وشدد على ضرورة أن يتخذ عباس قرارات سريعة تشعر المواطنين بأجواء المصالحة حتى يتحقق لهم قليلٌ من الارتياح؛ مضيفاً: "مع الأسف حتى اللحظة لم يتخذ قراراً برفع العقوبات مما يحبط المواطنين ويشعرهم بخيبة أمل".

وأكد أن الجبهة الشعبية طالبت عباس في الاجتماع الأخير للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير باتخاذ قراراتٍ سريعة برفع العقوبات عن غزة؛ مبيناً أن هذا المطلب نابعٌ من الحرص على مصلحة المواطن لا سيما أن موقف عباس الرافض لرفع العقوبات غير مقبول، حسب قوله.

وأعرب عن أمله في اتخاذ قرارات ايجابية قريباً وذلك حتى تعطي جوًا من التفاؤل لسكان القطاع؛ بخلاف أجواء الإحباط السائدة، داعياً المسؤولين في السلطة الفلسطينية إلى التوقف عن أي تصريحاتٍ خارجة عن اتفاق القاهرة الأخير حتى لا يحدث ارباك في الشارع.

وقال القيادي بالجبهة الشعبية : "عدم رفع الإجراءات يعني استمرار المعاناة والظلم فلا يجوز الربط بين إكمال كل ملفات المصالحة ورفع العقوبات عن غزة".

وبشأن الدور المصري في الضغط على السلطة لرفع العقوبات، أكد أنه دور محوري وهو مؤثر على كل الأطراف في الساحة الفلسطينية؛ ويحظى باحترام وتقدير من كافة الفصائل التي تدرك جيداً أن مصر تراقب وتتابع تطورات المشهد السياسي الفلسطيني.

وشدد منصور على أن المطلوب لإنجاح المصالحة، أن يكون هناك قناعة لدى كل الأطراف بالمصالحة، واتخاذ قرارات جريئة بما يصب بمصلحة الشعب بعيداً عن أي حسابات حزبية.