إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


عائلة "غولدن" تتهم حكومة نتنياهو بالتلاعب بمصير ابنها

اتهمت عائلة الجندي الإسرائيلي المفقود في غزة هدار غولدن، حكومة بنيامين نتنياهو، بالتلاعب في مصير ابنها.

ونشر موقع صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم، أن نقاشاً حاداً قد حدث بين الصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي من صحيفة "هآرتس" العبرية، وأم الجندي المفقود بقطاع غزة هدار غولدن، حيث نشب النقاش الحاد بينهما على خلفية تفجير الأنفاق بقطاع غزة، وذلك خلال جلسة إحياء ذكرى مقتل رئيس وزراء الاحتلال إسحاق رابين، في مجلس مستوطنة أفيرت.

وقال ليفي إنه كان من المفترض أن يتم تخليص الجثث من غزة في وقت سابق، فيما ردت عليه أم الجندي المفقود بغزة: أنا أعرف جيداً لمن تتبع أنت -تقصد حكومة نتنياهو الرافضة لصفقة التبادل-.

وبدأ الصحفي ليفي حديثه عن جريمة جيش الاحتلال الأخيرة بتفجير نفق المقاومة الإثنين الماضي، في منطقة غلاف شرق غزة، قائلا: إن جثث المقاومين الفلسطينيين "مطمورة" في حدود قطاع غزة، وعلى (إسرائيل) القيام بعملية اتجار بالجثث، وأن تفعل كل ما بوسعها من أجل التفاوض على ملف المفقودين.

وأكد على ضرورة تبني حكومة الاحتلال موقفاً حازماً، وأن تتجه إلى منطقة "كيسوفيم" لانتشال الجثث من هناك، و"لربما لا تكون جثث إنما أسرى على قيد الحياة".

وقاطعت ليئا غولدن أم الجندي المفقود كلام الصحفي ليفي قائلة: المفاوضات تحدث الآن فما الجديد؟، حادث أنفاق أمام حادث أنفاق فأين تكافؤ الفرص في ذلك لإنقاذ حياة ابني؟، لماذا تسمحون لهم بالاعتداء علينا وعلى إمكانية إرجاع أبنائنا. ووجهت كلامها منتقدةً: أعطوا فرصة لإرجاع أبنائنا، وأنا أعرف لمن تتبع أنت لأنك مثلهم تماماً.


​صافرات الإنذار تبث الرعب في (تل أبيب)

سادت أجواء الرعب والهلع أوساط الإسرائيليين في مدينتي يافا و(تل أبيب) وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، فجر اليوم الخميس، إثر انطلاق صافرات الإنذار في المدينة ومحيطها.

وقالت الإذاعة العبرية العامة "إن صافرات الإنذار انطلقت في الساعة 02:48، فجرا في يافا و(تل أبيب) وحولون وبات يام، ما دفع الإسرائيليين في المنطقة إلى الهرب إلى الملاجئ والغرف الآمنة".

وأعلن متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن صافرات الإنذار قد انطلقت "عن طريق الخطأ".

وأوضحت الإذاعة، أن حالة من الذعر قد أصابت الإسرائيليين في الدقائق الأولى من انطلاق صافرات الإنذار، خاصة وأن هذا الأمر يأتي بعد أيام معدودة من القصف الإسرائيلي على نفق للمقاومة في قطاع غزة، والتوتر على الحدود الشمالية مع سوريا ولبنان.

من جانبها، وصفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية ما حدث بأنه "كارثة كبيرة وبث الرعب في قلوب الإسرائيليين".

وكانت مصادر في جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أفادت بأن حالة التأهب والاستعداد في صفوف قواته لا تزال متواصلة، في ظل تقديرات تشير إلى احتمال رد المقاومة الفلسطينية في غزة على عملية قصف أحد الأنفاق (وسط القطاع)، الإثنين الماضي، واستشهاد سبعة مقاومين فلسطينيين وجرح وفقدان آخرين.


(إ​سرائيل) تلاحق "سراً" نشطاء مقاطعتها

استخدمت حكومة الاحتلال الإسرائيلي سراً، خدمات شركة محاماة أمريكية، لملاحقة نشطاء حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات من (إسرائيل) (BDS) في أوروبا والولايات المتحدة، ودول أخرى.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في عددها الصادر الأربعاء 25-10-2017 ، إن وزارتا عدل والشؤون الاستراتيجية للاحتلال ، رفضتا الكشف عن طبيعة هذه التعاقدات التي بلغت قيمتها عشرات آلاف الدولارات، خلال العاميْن الماضييْن، باعتبارها "حساسة للغاية من ناحية سياسية".

ولفتت الصحيفة إلى أن المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون السياسية والأمنية "الكابينت"، كان قد قرر قبل نحو العاميْن تكليف وزارة الشؤون الاستراتيجية مسؤولية تنسيق مكافحة "نزع الشرعية عن (إسرائيل)"، وخصص موارد كبيرة لهذه الغاية.

وقالت:" تقوم وزارة الشؤون الاستراتيجية بتحويل الأموال للنشاطات التي تقوم بها وزارة الخارجية في جميع أنحاء العالم، وإلى منظمات يهودية في الخارج التي تنظم أنشطة إعلامية في الجامعات وغيرها ".

وأضافت:" لكن وزارة الشؤون الاستراتيجية تدير هذه القضايا بطرق لم تكشف طبيعتها بشكل علني ".

وأشارت في هذا الصدد إلى أن وزارة عدل الاحتلال كشفت عن وثائق تم شطب أجزاء كبيرة منها، توضح أن حكومة الاحتلال استخدمت خدمات شركات محاماة لملاحقة نشطاء المقاطعة.

ويدعو نشطاء حركة المقاطعة، (BDS) إلى مقاطعة دولة الاحتلال وسحب الاستثمارات منها لحين إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية واقامة دولة فلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967 ووقف الاستيطان ومصادرة الأراضي.

وتنشط حركة المقاطعة في الكثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، ودول أمريكا الجنوبية، وبخاصة في الجامعات.


​"معاريف": (إسرائيل) تشارك في اجتماع يحضره رؤساء أركان جيوش عربية

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية النقاب عن مشاركة رئيس أركان جيش الاحتلال غادي آيزنكوت ، في اجتماع من المقرر أن يشارك فيه رؤساء أركان جيوش دول عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال.

وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية في عددها الصادر الأحد 22-10-2017، أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفور، أجرى تغييراً في شكل الاجتماع بما يسمح بحضور ومشاركة آيزنكوت.

وأشارت إلى أن جميع الدول المشاركة في الاجتماع هي دول تعمل في إطار التحالف ضد "تنظيم الدولة" في سورية والعراق وأنه لأول مرة سيسمح لدولة الاحتلال بحضوره.

وأكدت الصحيفة أن رؤساء أركان كل من الأردن ومصر والسعودية والإمارات وحلف "الناتو" وأستراليا سيشاركون في هذا الاجتماع الذي يستمر حتى الأربعاء المقبل، بينما يعود وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان إلى (إسرائيل) غداً بعد محادثاته مع نظيره الأمريكي جيمس ماتيسى.

وأشارت الصحيفة إلى أن دولة الاحتلال تقوم في الأسابيع الأخيرة بجهود ومبادرات دبلوماسية محمومة بمشاركة رئيس الوزراء ووزير الجيش ورئيس مجلس الأمن القومي مع نظرائهم في روسيا والولايات المتحدة بسبب تزايد المخاوف في دولة الاحتلال حول إمكانية تمركز إيران أو وكلائها بالقرب من الحدود في هضبة الجولان.

وقالت إن دولة الاحتلال تحاول من خلال مشاركتها في مثل هذه الاجتماعات حشد مواقف مؤيدة للخطوط الحمراء التي وضعتها بشأن وجود إيران في سوريا.