إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٣‏/٢٠١٧

1555 -تأسيس مدينة بلنسية (فنزويلا) والتي تعرف في الوقت الحاضر فنزويلا.

1968 –إبرام أول عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الفلسطينية ممثلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و(إسرائيل).

1975-اغتيال ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود في مكتبه على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

2009 -منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد أن (إسرائيل) استخدمت قذائف الفسفور الأبيض بصورة غير مشروعة في حربها العدوانية على غزة نهاية عام 2008.

2011 -تنصيب البطريرك الماروني المنتخب بشارة بطرس الراعي بطرياركًا على كرسي أنطاكية وسائر المشرق.

2015 -عالما الرياضيَّات جون فوربس ناش الابن ولويس نبيرغ يفوزان بجائزة أبيل مُناصفةً لعملهما على المُعادلات التفاضُليَّة الجُزئيَّة.

2015 –الإفراج عن حبيب العادلي آخر وزير للداخلية في عهد الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك من منطقة سجون طرة.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


سفير الاحتلال الجديد يقدم أوراق اعتماده لأردوغان

قدم أول سفير للاحتلال الإسرائيلي في تركيا منذ عام 2010، اليوم الاثنين، أوراق اعتماده إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مكرسا بذلك عملية تطبيع العلاقات بين البلدين.

واستقبل أردوغان السفير إيتان نائيه في قصره الرئاسي في أنقرة، بحسب ما أعلنت الرئاسة التركية التي نشرت صورا للاستقبال على موقعها الالكتروني.

ووصل نائيه الأسبوع الماضي إلى أنقرة، كأول سفير للاحتلال الإسرائيلي في تركيا منذ عام 2010.

وقال نائيه عند وصوله الخميس "أنا سعيد للغاية بالعودة إلى تركيا كسفير".

وكان الاحتلال الإسرائيلي أعلن منتصف تشرين الثاني/نوفمبر تسمية إيتان نائيه نائب رئيس البعثة في سفارة الاحتلال الإسرائيلي في لندن، سفيرا لها في تركيا بعد خلاف بين البلدين استمر ست سنوات.

وفي اليوم التالي، أعلنت تركيا تعيين المستشار لرئيس الحكومة سمينا كمال اوكيم سفيرا في (إسرائيل)، ليتكرس بذلك التطبيع بين البلدين بعد خلافات استمرت ست سنوات.

وبهذه الخطوات، تنتهي فترة من التوتر الشديد بدأت مع قيام قوات خاصة إسرائيلية بشن هجوم عام 2010 على سفينة تركية كانت في عداد أسطول ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة. وقتل عشرة من الناشطين الأتراك كانوا على متن السفينة في الهجوم.

ووقع البلدان في حزيران/يونيو إتفاقا لإنهاء الخلاف بينهما وبموجبه دفعت (إسرائيل) 20 مليون دولار (18 مليون يورو) تعويضات الى أسر ضحايا الهجوم في تركيا.

وفي المقابل، تنازلت انقرة عن الدعاوى ضد القادة السابقين لجيش الاحتلال الإسرائيلي بسبب تورطهم في الهجوم.

وكانت هذه التعويضات احد المطالب الرئيسية لتركيا لتطبيع علاقاتها مع الاحتلال الإسرائلي، اضافة إلى تقديم اعتذار رسمي وتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة.

ورغم أن الحصار على غزة لا يزال قائما، الا أن أنقرة تمكنت من استئناف توزيع المساعدات الانسانية على الفلسطينيين عبر الموانئ الاسرائيلية بموجب الاتفاق.

أما العنصر الأخير من الاتفاق الذي يتم حاليا فهو عودة السفيرين اللذين تم سحبهما عقب الأزمة رغم أن العلاقات الدبلوماسية لم تقطع بالكامل.


طيران الاحتلال الاسرائيلي يقصف الجولان

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن طائراته شنت غارة ليل الأحد - الإثنين 28/27-11-2016 في الجولان، غداة قيام مسلحين على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية بإطلاق النار على جنوده في الجزء الذي يحتله الاحتلال الإسرائيلي من هذه المرتفعات السورية.

واستهدفت طائرات الاحتلال الاسرائيلية مبنى مهجورا للأمم المتحدة استخدمه المسلحون الأحد لإطلاق النار منه، بحسب ما أعلن جيش الاحتلال في بيان.

وجاء في البيان إن "سلاح الجو الاسرائيلي استهدف خلال الليل مبنى مهجورا للامم المتحدة استخدمه تنظيم الدولة الاسلامية كمركز عمليات على الحدود في جنوب هضبة الجولان السورية" مؤكدا ان "المبنى كان قاعدة لهجوم أمس (الاحد) على القوات الاسرائيلية".

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال بيتر ليرنير قال الأحد إنه تم استهداف الجنود بمدافع رشاشة وقذائف هاون، فردوا بإطلاق النار قبل أن يقصف سلاح الجو الآلية التي كان المسلحون يستقلونها، مشيرا إلى أن المسلحين ينتمون إلى "لواء شهداء اليرموك" الذي سبق أن بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقتل أربعة من المهاجمين ولم يصب أي جندي بجروح.

وأشاد رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو بجنوده، مؤكدًا في تصريحات وزعها مكتبه أن "قواتنا مستعدة على حدودنا الشمالية، ولن نسمح لأي عناصر معادية أخرى باستخدام غطاء الحرب في سوريا لإثبات نفسها قرب حدودنا".

ومنذ حرب حزيران/يونيو 1967، تحتل الدولة العبرية حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية وأعلنت ضمها في 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال حوالى 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

وتقول سلطات الاحتلال إنها لا تريد التورط في النزاع المعقد الدائر في سوريا منذ أكثر من خمس سنوات لكنها هاجمت أهدافا عسكرية بعد إطلاق نيران باتجاه هضبة الجولان المحتلة.

ويحمل جيش الاحتلال الاسرائيلي الجيش السوري مسؤولية إطلاق النار على الأراضي السورية المحتلة أيًا كان مصدره.


السعدي: تمديد قانون "الجنسية الإسرائيلي" عامًا آخر "وصمة عار"

الناصرة / غزة - يحيى اليعقوبي

قال عضو لجنة القانون والدستور والقضاء عن القائمة المشتركة في الكنيست الإسرائيلي، أسامة السعدي، إن مصادقة "الكنيست" على تمديد مفعول "قانون الجنسية ودخول (اسرائيل) لمدة عام اضافي، وصمة عار على جبين من أقره".

وأضاف السعدي في تصريح لصحيفة "فلسطين"، أمس، "القانون من الجانب القضائي يمس بالحقوق الدستورية، كونه يشترط منح الجنسية بالانتماء القومي، ويميز ضد المواطنين العرب في (إسرائيل) على أساس قومي، خاصة للذين يتزوجون من فلسطينيين من المناطق المحتلة".

وصادق الكنيست الاسرائيلي، الليلة الماضية، بأغلبية ساحقة على تمديد مفعول قانون الجنسية ودخول (إسرائيل) "لمدة عام إضافي آخر".

وحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة، فإن القانون يفرض قيودًا على منح فلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة "الجنسية الاسرائيلية" أو حق الإقامة الدائمة في (إسرائيل) في إطار لم شمل العائلات.

وبين النائب العربي أن هذا القانون الذي تم سنّه كحالة طوارئ لمدّة سنة واحدة، ورغم اعتراف المحكمة العليا بأن القانون يتضمن خللًا دستوريا ويمس بالمساواة والحقوق الاساسيّة، إلّا أنها أقرته، متمما "هذا وصمة عار على جبين من أقرّه".

وشدد على ضرورة إلغاء هذا القانون، لافتا إلى أن العائلات العربية تعاني من هذا الفصل منذ قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلية عام 2002م الذي منع لم الشمل، بحيث يتم تمديده كل عام.

واشار إلى إلغاء حظر أعضاء الكنيست الإسرائيلي، من دخول الأقصى، قائلا: "لسنا جنودًا على طاولة شطرنج الاحتلال، فلم نطلب الإذن منهم أصلًا لدخول المسجد الأقصى".

وبخصوص المنع الذي استهدف النواب العرب بالأساس، والقول للسعدي، فهو مثير للسخرية لأن المنع شمل أعضاء كنيست يهودا بحجة المساواة في "العقاب" بينما يُسمح لهم بدخول حائط البراق، وقال: "قرار الحظر باطل والغاؤه باطل ولا يعني لنا شيئًا".