.main-header

إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٣٠‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


"السلام الآن": هل توسيع "بيت إيل" هدية "تل أبيب" لـ"فريدمان"؟

ربطت حركة "السلام الآن" اليسارية الإسرائيلية، اختيار دافيد فريدمان (الداعم للاستيطان) مرشحاً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنصب سفير الولايات المتحدة لدى "تل أبيب"، بتوسيع مستوطنة "بيت إيل" في الضفة الغربية.

وتساءلت "السلام الآن"في تصريح مكتوب لها، عما إذا كان دفع مخطط لبناء 20 وحدة في "بيت إيل" القريبة من رام الله "هدية للسفير الأمريكي المعين؟".

وفي هذا الصدد، لفتت إلى أن فريدمان يرأس جمعية "الأصدقاء الأمريكيين لـ"بيت إيل""، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها.

وقالت إن هذه الجمعية "قدمت 2.47 مليون شيكل (الدولار= 3.78 شيكل) في العام 2015 لجمعية "سوكات عوفاديا" غير الحكومية التي تشجع البناء في "بيت ايل".

وأشارت الحركة إلى أنه تم الأحد الماضي "إيداع مخطط لبناء مبنى من 5 طوابق ويحتوي على 20 وحدة سكنية استيطانية في "بيت إيل"".

وبينت أنه تمت الإشارة إلى هذا المخطط كأحد المخططات التي تقرر دفعها بموجب إعلان وزير جيش الاحتلال (أفيغدور ليبرمان) في 25 يناير/كانون ثان الماضي" والذي شمل بناء 3000 وحدة في الضفة الغربية.

وتابعت "تم دفع هذا المخطط بعد أن بدأت المنظمة غير الحكومية (سوكات عوفاديا) عام 2014 البناء غير القانوني في المنطقة بما في ذلك على أراض فلسطينية خاصة".

وأوضحت أن المخطط يتضمن "هدم الجزء الذي تمت إقامته على أرض فلسطينية خاصة والمصادقة بأثر رجعي على ما تبقى من المبنى وبما يسمح بإضافة طوابق جديدة عليه".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن نهاية شهر ديسمبر/كانون أول الماضي تسمية فريدمان لمنصب سفير الولايات المتحدة في دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وحتى اليوم، لم يتسلم فريدمان منصبه، بسبب عدم مصادقة الكونغرس عليه بعد.

ووجهت منظمات حقوقية ويسارية إسرائيلية انتقادات إلى قرار ترامب هذا، نظراً لمواقف فريدمان المعروفة بدعم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ورفض حل الدولتين.


​لجنة حكومية إسرائيلية توافق "مبدئيا" على تصدير الماريجوانا

وافقت لجنة حكومية إسرائيلية بشكل مبدئي، اليوم الأحد 5-2-2017، على تصدير الماريجوانا الطبية (من أنواع المخدرات).

وقال بيان صادر عن حكومة الاحتلال الإسرائيلية، إن إقرار التشريع في الكنيست (البرلمان) قد يستغرق عدة أشهر.

من جانبها، لفتت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إلى أن (إسرائيل) تعتبر أحد رواد أبحاث الماريجوانا الطبية في العالم، رغم أن سوقها المحلية صغيرة".

وأشارت إلى أن "23 ألف شخص في (إسرائيل) يملكون تصاريح من وزارة الصحة بشراء الماريجوانا الطبية من 9 موردين مرخصين".

وتتجه (إسرائيل) إلى تخفيف العقوبات على تعاطي الماريجوانا؛ إذ نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، قوله في يناير/كانون الثاني الماضي إنه "سيتم اتباع سياسة جديدة فيما يتعلق بتعاطي مخدر الماريجوانا، تنص على عدم ملاحقة الأشخاص الذين يتعاطون هذا المخدر، وعدم تقديم لوائح اتهام بحقهم، وإنما فرض غرامات مالية على كل من يرتكب هذه المخالفة".

وفي الولايات المتحدة سمحت 28 ولاية بالاستخدام الطبي للماريجوانا؛ فمنذ عام 2012 تجيز ولايات كولورادو وألاسكا وكاليفورنيا ومين وماساتشوستس ونيفادا وأريجون وواشنطن استخدام الماريجوانا بغرض الترفيه.

والماريجوانا هي أحد أنواع المخدرات، لها أسماء متعددة تختلف من بلد لآخر منها: القنّب والحشيش والبانجو والكيف والشاراس والغانجا والحقبك والدوامسك.


​نتنياهو يرحب بلقائه المرتقب مع ترامب

رحّب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بلقائه المرتقب، منتصف الشهر المقبل، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال نتنياهو في تصريح مكتوب له:" أقدّر جداً دعوة الرئيس ترامب للقدوم إلى واشنطن، وكلماته الدافئة عن (إسرائيل)".

وأضاف:" أنوي أن أبحث معه مجالات التعاون بيننا التي تعتبر حيوية جداً، بالنسبة لأمن ورفاهية البلدين".

وكان البيت الأبيض قد أعلن، مساء أمس، أن اللقاء بين نتنياهو وترامب سيعقد في الخامس عشر من فبراير/شباط المقبل في البيت الأبيض في واشنطن.

وجاء ترتيب هذا اللقاء بعد مكالمة هاتفية تمت قبل أيام بين الرجلين.

وفي سياق متصل، قال نتنياهو في تصريح منفصل له، مساء أمس، إنه سوف يطلب من ترامب، خلال اللقاء، "استئناف فرض العقوبات على إيران".

وأضاف:" أطلقت إيران مرة أخرى صاروخاً باليستياً، هذا خرق صارخ لقرار مجلس الأمن".

وأضاف:" لا يجوز أن يبقى العدوان الإيراني بدون رد" ، وفق قوله.

وكان نتنياهو قد عارض بشدة الاتفاق الدولي مع إيران، حول برنامجها النووي.


​زعيم المعارضة الإسرائيلية يدعو نتنياهو للاستقالة

دعا زعيم المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ، السبت 28-1-2017، رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى الاستقالة من منصبه على خلفية التحقيقات معه بشبهة الفساد.

وقال هرتسوغ، زعيم حزب "المعسكر الصهيوني" الوسطي، في تصريحات نشرتها القناة العاشرة الإسرائيلية موجهاً كلامه لنتنياهو: " افعل الأمر الصحيح، لا تجر البلاد إلى أشهر كثيرة من الارتباك والنزاعات الداخلية ".

وأضاف "إذا ما استقلت الآن فإن هذا سيكون عملا جديرا بالإهتمام".

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلية حققت أمس الجمعة، لمدة 4 ساعات، مع نتنياهو في تحقيق هو الثالث في الأسابيع الأخيرة، بشبهة الانتفاع من رجال أعمال ومحاولة التواطؤ مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" ارنون موزيس، للحد من قوة صحيفة "إسرائيل اليوم" المنافسة.

ولكن القناة الإسرائيلية الثانية نقلت عن رئيس الوزراء قوله بعد تحقيق الشرطة معه "أنوي قيادة حزب الليكود ودولة (إسرائيل) لسنوات طويلة".

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، يوم أمس: "سيتم التحقيق معه للمرة الرابعة منتصف الأسبوع المقبل".

وكان نتنياهو نفى مراراً في الأسابيع الأخيرة أن يكون قد ارتكب أية أعمال فساد، معتبراً أن ما يجري هي محاولة من الإعلام ومعارضيه لإسقاط حكومته.