إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٣‏/٢٠١٧

1555 -تأسيس مدينة بلنسية (فنزويلا) والتي تعرف في الوقت الحاضر فنزويلا.

1968 –إبرام أول عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الفلسطينية ممثلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و(إسرائيل).

1975-اغتيال ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود في مكتبه على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

2009 -منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد أن (إسرائيل) استخدمت قذائف الفسفور الأبيض بصورة غير مشروعة في حربها العدوانية على غزة نهاية عام 2008.

2011 -تنصيب البطريرك الماروني المنتخب بشارة بطرس الراعي بطرياركًا على كرسي أنطاكية وسائر المشرق.

2015 -عالما الرياضيَّات جون فوربس ناش الابن ولويس نبيرغ يفوزان بجائزة أبيل مُناصفةً لعملهما على المُعادلات التفاضُليَّة الجُزئيَّة.

2015 –الإفراج عن حبيب العادلي آخر وزير للداخلية في عهد الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك من منطقة سجون طرة.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​عائلة "غولدن": نتنياهو رفع "الراية البيضاء" أمام حماس

اتهمت عائلة أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي، هدار غولدن، رئيس حكومتها بإهمال قضية ابنها، بعد انقضاء نحو عامين ونصف على أسره لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

ونشرت عائلة "غولدن" بياناً في وسائل الإعلام العبرية، تزامناً مع التئام مجلس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المصغر الـ "كابينيت"، في جلسة خاصة لمناقشة ملف جنود الاحتلال الأسرى، وذلك لأول مرة منذ نهاية حرب 2014 على قطاع غزة.

وجاء في البيان الذي نشرته القناة السابعة في التلفزيون العبري، الأحد 1-1-2017 ، أن عائلة الجندي تتوقّ لـ "قرارات تنفيذية" من "الكابينيت""لا أن تسمع التصريح الدائم لنتنياهو، والذي يقول فيه إن الحكومة تعمل كل ما تستطيع من أجل إعادة أبنائهم".

وأضاف البيان "هذه المرّة ستكون هذه المقولة شعاراً فارغاً، والالتزام الأخلاقي لنا كشعب وكجيش إعادة الجنود من ساحة المعركة".

وبحسب تعبير عائلة الجندي الأسير؛ فإن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي "رفع الراية البيضاء أمام حركة حماس وتنازل عن إعادة هدار وشاؤول للبيت، فيما تُظهر حكومته ضعفاً رهيباً أمام الحركة؛ ففي الوقت الذي يتواجد فيه الجنود في أسر حماس اختار نتنياهو الإفراج عن جثامين منفذي العمليات".

وأضاف البيان :"فضلاً عن أن أسرى الحركة(حماس) يعيشون ظروفاً ًفاخرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والحكومة تدفع رواتبهم وتقوم بإدخال البضائع إلى قطاع غزة بشكل لم تقم به أية حكومة سابقة"، على حد زعم البيان.

وعشية انعقاد الـ "كابينيت"، نشرت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، الليلة الماضية، فيلماً تمثيليا ًقصيراً ألمحت من خلاله إلى احتمال كون الجندي "شاؤول أرون" على قيد الحياة.

وكانت والدة الجندي الأسير في قطاع غزة "شاؤول أرون"، قد صرّحت قبل أيام بمناسبة عيد ميلاد نجلها، بأن ابنها "أُسر حياً في حي الشجاعية وأنه كان خارج المصفحة التي احترقت بقصف من عناصر حماس، وأن العائلة نادمة على الموافقة على قرار الحكومة والجيش اعتبار ابنها قتيلاً غير معروف مكان دفنه".

وتوقعت وسائل اعلام عبرية، أن يصادق الـ "كابينيت" على سلسلة إجراءات تتضمّ، فرض عقوبات على حركة "حماس"، للضغط عليها من أجل تسليم الجنود الأسرى لديها.

وأوضحت أن من بين تلك الخطوات؛ تشديد ظروف السجن على أسرى الحركة في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي وإعادة اعتقال جميع محرري "صفقة شاليط"، واحتجاز المزيد من جثامين الشهداء الفلسطينيين.

خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، أعلنت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" في 20 تموز/ يوليو 2014، عن أسرها للجندي الإسرائيلي شاؤول أورون خلال تصديها لتوغل بري لجيش الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة غزة، وبعد يومين، اعترف جيش الاحتلال بفقدان أورون، مرجحاً مقتله خلال الاشتباكات مع مقاتلي "حماس".

وتتّهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي حركة "حماس" باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن، تقول إنه قد قُتل في اشتباك مسلح مع مقاومين فلسطينيين، شرقي مدينة رفح في الأول من آب/ أغسطس الماضي.

كما أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن فقدان جندي إسرائيلي من أصول أثيوبية يدعى أفراهام منغيستو، حيث قالت عائلته إن نجلها اختفت آثاره قبل عام حينما دخل قطاع غزة عن طريق البحر، وأنه محتجز لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تلتزم الصمت إزاء هذا الملف.

ولم تبدأ أي مفاوضات مباشرة بين حكومة الاحتلال الإسرائيلية و"حماس" بخصوص صفقة التبادل؛ فيما تعتقد "تل أبيب" أن المطلب النهائي الذي تطرحه الحركة كشرط لبدء المفاوضات لا يسمح بتاتاً ببدئها؛ وهو إطلاق سراحه كافة الأسرى المعاد اعتقالهم بعد تحريرهم بموجب صفقة "شاليط".



​شبهات جديدة بالفساد تحوم حول نتنياهو

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن شبهات جديدة بالفساد، تحوم حول رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، دون الكشف عن تفاصيلها.


ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) عن مصادر في شرطة الاحتلال الإسرائيلية ترجيحها أن يوعز المستشار القانوني لحكومة الاحتلال أفيحاي ميندل بليت، إلى الشرطة قريبا بإجراء "تحقيق وليس تدقيق في قضية جديدة تتعلق بنتنياهو".

ولم يصدر عن شرطة الاحتلال، أي بيان بهذا الشأن، فيما لم توضح الإذاعة طبيعة الاتهامات الموجهة إلى نتنياهو، رغم الاهتمام الكبير الذي أولته وسائل الإعلام الإسرائيلية لهذه القضية.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم، إن شرطة الاحتلال تحقق خلال الاسابيع الاخيرة في قضية جديدة، تحوم في إطارها شبهات جنائية ضد رئيس وزراء الاحتلال.

وأضافت:" تم الشروع في هذا التحقيق في أعقاب معلومات كثيرة نقلها مصدران استخباريان الى الشرطة".

أما صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية، فقالت:" بعد أشهر طويلة من الفحص الذي لا يعرف عنه الا القليل، من المتوقع ان تنتقل الشرطة خلال الأيام القريبة الى التحقيق الجنائي الكامل في قضية تتعلق برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو".

وبدورها، قالت المحطة الثانية في التلفاز الإسرائيلي:" يشمل الفحص الذي يجري بأمر من المستشار القانوني للحكومة، فحص شبهات تتعلق بتلقي رشوة وغرض ما بالخداع في ظروف خطيرة".

وأضافت:" طلبت الشرطة من المستشار الانتقال الى التحقيق الجنائي الكامل والعلني، ومن المتوقع ان يصادق مندلبليت على ذلك خلال الأيام القريبة، وفي أبعد حد، في الأسبوع القادم".

وخلال السنوات الماضية برزت شبهات بالفساد ضد نتنياهو، لكن لم يجرِ اتهامه في أي منها.

وفي هذه الصدد، نقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر مقربة من نتنياهو قولها:" منذ انتصاره في الانتخابات وقبل ذلك تبذل مصادر معادية له جهودا جمة بهدف اسقاطه موجهة اليه والى افراد عائلته اتهامات كاذبة".


الاحتلال يخطط لبناء وحدات استيطانية جديدة بالقدس

من المتوقع أن تصادق بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في مستوطنات المدينة وفي أحياء استيطانية تقع خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48م ، خلال الأسابيع المقبلة، رداً على قرار مجلس الأمن الدولي بإدانة الاستيطان ومطالبة الاحتلال الإسرائيلي بوقفه.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم"، العبرية الصادرة الأحد 25-12-2016 ، إنه يتوقع أن تصادق اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس الأربعاء المقبل على بناء 2600 وحدة سكنية في مستوطنة "غيلو"، إضافة إلى المصادقة على بناء 2600 وحدة سكنية أخرى في مستوطنة "غفعات همتوس" قرب "بيت صفافا" (جنوب القدس)، و400 وحدة سكنية في مستوطنة "رمات شلومو" (شمال القدس)، وأن العدد الإجمالي للوحدات السكنية بمستوطنات القدس التي يتوقع المصادقة عليها قريباً يصل إلى 5600 وحدة سكنية.

ونقلت الصحيفة عن القائم بأعمال رئيس بلدية الاحتلال في القدس ورئيس لجنة التخطيط والبناء المحلية، مئير ترجمان قوله: "أنا لست منفعلاً من الأمم المتحدة أو أي جهة أخرى تحاول أن تُملي علينا ما ينبغي فعله في القدس، وآمل من الحكومة والإدارة الجديدة في الولايات المتحدة، أن تعطينا دفعة قوية باتجاه تلبية النقص الذي حصل على مدار ثمانية سنوات خلال حكم إدارة أوباما" .

وكانت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، أعلنت في أعقاب فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، عن نيتها الإفراج عن عشرات المخططات الاستيطانية التي كانت حبيسة الأدراج والتي امتنعت بلدية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي عن تنفيذها، حتى لا يثير ذلك غضب الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة باراك أوباما.

واعتمد مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة، مشروعاً رافضاً للاستيطان، بموافقة 14 دولة وامتناع واشنطن عن التصويت.

ويدعو مشروع القرار إلى أن "توقف (إسرائيل) فوراً وبشكل تام كل الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها شرقي القدس المحتلة".

ويعتبر أن مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي "ليس لها أي أساس قانوني" وتعوق "بشكل خطير فرصة حل الدولتين" الذي يقضي بإقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب دولة الاحتلال الإسرائيلي.



الاحتلال يعلن مقتل إسرائيلية في هجوم برلين

أعلنت "تل أبيب"، الخميس 22-12-2016 ، مقتل إسرائيلية في عملية الدهس الأخيرة التي شهدتها العاصمة الألمانية برلين.

وقال عمانوئيل نخشون، المتحدث باسم وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح صحفي مكتوب "نؤكد وفاة إمرأة إسرائيلية في برلين".

وأضاف أن عائلة داليا الياكيم تلقت رسالة خلال ساعات الليلة الماضية تؤكد التعرف عليها.

وتابع نخشون"تعمل سفارتنا هناك بالتنسيق مع العائلة على نقل الجثمان إلى (إسرائيل)".

وأودت عملية الدهس التي وقعت مساء الإثنين الماضي، في أحد أسواق عيد الميلاد (الكريسماس) وسط برلين، بحياة 12 شخصًا ، وإصابة 49 آخرين.

وتشتبه السلطات الألمانية، في تونسي يدعى "أنيس العامري" بتورطه في الهجوم الذي تبناه "تنظيم الدولة الإسلامية".