إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


الاعلام العبري: الأردن يسعى لطي أزمة السفارة الإسرائيلية بعمان

قال الكاتب في موقع القناة السابعة العبرية، نيتسان كيدار، إن الأردن قد يذهب نحو حل وسط في قضية حارس أمن السفارة الإسرائيلية في عمان الذي قتل اثنين من الأردنيين.


ومن المتوقع أن يقبل الملك الأردني عبد الله الثاني بنتائج التحقيق الذي يجريه الاحتلال، حتى لو لم يتضمن تقديم الحارس للمحاكمة.


وأضاف أن التراجع يأتي في الموقف الأردني رغم أنه أبدى في البداية مواقف حادة من هذه القضية، ورفض عودة طاقم السفارة الإسرائيلية إلى عمان لاستئناف أعمالها، بانتظار انتهاء التحقيقات.


ورغم أن المطالب الأردنية تركزت في تقديم الاحتلال الاسرائيلي اعتذاره عما حصل، لكن هذا المطلب تنازل عنه المسؤولون الأردنيون.


وكشف النقاب عن أن ملك الأردن تحدث الأسبوع الماضي أمام عدد من زعماء المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة التقى بهم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأبلغهم أنه معني بإنهاء الأزمة القائمة مع الاحتلال بأقصى سرعة زمنية ممكنة، رغم شكواه من أن التحقيقات الإسرائيلية لا تتم في هذه القضية بالجدية المطلوبة، لكنه ينتظر انتهاءها، وبعدها يحصل على النتائج الكاملة.


الاحتلال يحتجز رئيس بلدية يعبد 5 ساعات

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، عن رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر بعد احتجازه على حاجز عسكري مريحة جنوب غرب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، وذلك لأكثر من 5 ساعات.

وذكر السائق مهدي أبو بكر مرافق رئيس بلدية يعبد أن جنود الاحتلال تعاملوا معهما بقسوة وأقفوا المركبة على الحاجز المذكور خلال توجهما إلى قرية ظهر المالح الواقعة خلف الجدار لتقديم واجب العزاء بوفاة شاب توفي في حادث عمل قبل بضعة أيام.

وأشار إلى أنهم أجبروه ورئيس البلدية على النزول، ثم طلبوا منه المغادرة، وأنه استمر بالمكوث قرب الحاجز لينتهي الأمر بإطلاق سراح زميله بعد مدة طويلة.

وقال: "لقد طلبوا من سامر أبو بكر مراجعة المخابرات الإسرائيلية في معسكر سالم، علما بأنهم صادروا تصريح الدخول إلى المنطقة الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري الخاص به، وأنهم قاموا بإهانته والمس بكرامته.


للمرة الأولى..السيسي ونتنياهو يلتقيان علناً

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء 19-9-2017، في مقر إقامته بنيويورك، لبحث عملية السلام بين الفلسطينيين والاحتلال، وفق بيان.

يأتي اللقاء على هامش مشاركة السيسي ونتنياهو في أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت الرئاسة المصرية، في بيان لها، إن "السيسي استقبل اليوم بنيويورك نتنياهو، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وخالد فوزي رئيس المخابرات العامة، واللواء عباس كامل مدير مكتب الرئيس".

وأوضح البيان، أن" اللقاء شهد بحث سبل إحياء عملية السلام، وإنشاء دولة فلسطينية، مع توفير الضمانات اللازمة بما يسهم في إنجاح عملية التسوية بين الجانبين".

وخلال اللقاء، أكد السيسي "الأهمية التي توليها مصر لمساعي استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي؛ بهدف التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس دولتين وفقاً للمرجعيات الدولية ذات الصلة".

وذكرت الرئاسة، أن "السيسي ثمن جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فى هذا الشأن، مشيراً إلى ما ستسهم به التسوية النهائية والعادلة للقضية الفلسطينية في توفير واقع جديد بالشرق الأوسط تنعم فيه جميع شعوب المنطقة بالاستقرار والأمن والتنمية".

من جانبه أعرب رئيس وزراء الاحتلال عن تقديره لـ"دور مصر الهام في الشرق الأوسط وجهودها في مكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة"، بحسب ذات البيان.

ومساء أمس ، التقى السيسي رئيس السلطة محمود عباس في نيويورك أيضًا، وبحثا، حسب مصادر فلسطينية جهود إنهاء الانقسام بين حركتي "فتح"، و"حماس".

بدوره، اجتمع نتنياهو في وقت سابق من اليوم نفسه، أيضًا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتصدر الاتفاق النووي مع طهران القضايا التي ناقشها الزعيمان.

ويعد لقاء السيسي ونتنياهو، العلني الأول بينهما، منذ تولي السيسي حكم مصر في يونيو/حزيران 2014.



الاحتلال يعتقل مقدسيًا بتهمة الانتماء "لتنظيم شباب الأقصى"

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة الخميس، اعتقالها شاب مقدسي من سكان البلدة القديمة، بتهمة الانتماء إلى ما أسمته "تنظيم شباب الأقصى".

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي إن الشرطة اعتقلت مقدسيّا، بإدعاء أنه قيادي في حركة وتنظيم "شباب الأقصى"، والذي تم التحقيق معه بالانتماء الى تنظيم وصفته بأنه "غير قانوني وإرهابي".

وأوضحت أنه سيتم خلال نهار اليوم تقديم لائحة اتهام بحقه، وسيتم طلب تمديد اعتقاله، حتى الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية ضدّه.

وأضافت أن التحقيقات جاءت عقب معلومات وصلت إلى الشرطة من قبل "الشاباك" قبل نحو أسبوعين، تُفيد بشبهات قيام حركة "حماس" بتمويل أحد سكان البلدة القديمة، "وهو عضو وقيادي في هذا التنظيم المحظور"، على حد قولها.

وزعمت أن الشاب المقدسي نفذ أعمال أسمتها "إخلال بالنظام في المسجد الأقصى خلال العام الماضي، ورفع منشورات دعم وتأييد لتنظيمه عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي".

وأشارت شرطة الاحتلال إلى أنها تمكنت من اعتقال مشتبهة مقدسية قالت إنها "ناشطة في حركة المرابطات"، التي تم حظرها مؤخرًا، وتجري حاليًا التحقيقات معها في ذات القضية، مبينة أنها من سكان بلدة الطور شرقي القدس.

وأعلنت مصادر فلسطينية عن تمديد اعتقال الشاب المقدسي رامي الفاخوري حتى تاريخ (25/09/2017) بتهمة الانتماء الى مجموعة شباب الاقصى والتي حظرتها قوات الاحتلال بحجة تبعيتها لحركة حماس وتصديها للمستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى.