إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


الجيش الإسرائيلي يحذر الكابينت: أوضاع قطاع غزة "قابلة للانفجار"

حذر جيش الاحتلال الإسرائيلي في تقييم قدمه للمجلس الوزاري المصغر للحكومة الإسرائيلية "الكابينت" من أن الأوضاع في قطاع غزة "قابلة للانفجار" بحسب وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الثلاثاء.

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية أن قادة الجيش قدموا تقييما للكابينت خلال اجتماع مطلع الأسبوع الجاري جاء فيه أن الأوضاع في قطاع غزة متقلبة وتشبه ظروف ما قبل العدوان الإسرائيلي الأخير صيف عام 2014.

وجاء في تقرير للقناة أنه "في اجتماع يوم الأحد تم الاستماع إلى تقييم مزعج لمؤسسة الدفاع والجيش الإسرائيلي حول الوضع في غزة".

ووفقا للتقرير، فقد حذر كبار المسؤولين في وزارة الجيش الوزراء من أن الوضع في غزة متقلب، ورغم أنه ليس لدى حركة حماس "أي اهتمام بفتح جولة أخرى فإن الظروف قد تؤدي إلى ذلك".

وأضاف التقرير "يستند تقييم هذا الوضع إلى الجمع بين الحالة الإنسانية المتفاقمة، وعدم دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة وخيبة أمل الجمهور بشأن تعثر المصالحة إلى جانب تطورات قضية القدس".

وادعى التقرير أن "حماس تشعر بالإحباط بسبب قيام الجيش الإسرائيلي بتحييد الأنفاق ومعاقبتها على إطلاق النار على الجماعات الصغيرة، الأمر الذي قد يؤدي إلى إطلاق جولة أخرى قريبا".

وفي نهاية المناقشة، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى رئيس مجلس الأمن القومي "بصياغة مسار عمل مرغوب فيه وتقديمه إلى مجلس الوزراء في غضون ثلاثة أسابيع"، بحسب التقرير.


ساسة الاحتلال يهاجمون شاباً محتجاً ضد الفساد الحكومي

تظاهر أمس السبت الآلاف من مواطني دولة الاحتلال الإسرائيلي بساحة "روتشلد" في "تل أبيب" ضد الفساد الحكومي المستشري ، ورفعت اللوحات المنددة بفساد اليمين الإسرائيلي ،وكان من بين اللوحات مجسم لمقصلة يحملها معارض لرئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"،وفقاً لما نشره "معاريف" الإسرائيلي.

وعقب يوم واحد فقط من موجة الاحتجاجات العارمة التي اجتاحت ساحات "تل أبيب" بسبب الفساد الذي بات ديدناً لحكومة الاحتلال، أثار شاب إسرائيلي معارض ضجة إعلامية واسعة بسبب مجسم "المقصلة" الذي رفعه في ساحة "روتشلد" بـ"تل أبيب".

ولاقى الشاب الإسرائيلي معارضة واسعة ليس فقط من الأطر اليمينية بل اليسارية أيضاً ، حيث اعتبرت أغلبية الأطر السياسية أن تعبير الشاب بمجسم المقصلة الذي يحمله إنما يدعو بوضوح إلى قتل نتنياهو بالإضافة إلى أنه يشكل نقضاً صريحاً للحركة الصهيونية.

وقال "نفتالي بينت" زعيم حزب "البيت اليهودي" :"إن المظاهرات شرعية بحد ذاتها ولكن دون علامات الوحشية التي تتضمنها تلك الاحتجاجات" ، ودعا "بينيت" إلى وقف مظاهر التحريض ضد "نتنياهو" قبل أن تتحول إلى تصرفات واقعية وليست كلامية وتعبيرية فيتم قتل رئيس الحكومة "نتنياهو" بنفس الطريقة التي يدعون إليها.

فيما دعا أعضاء من حزب "الليكود" إلى التأكد من هوية الشاب الذي حمل مجسم المقصلة للتأكد من عدم ارتكابه أي أعمال جنائية.

وهاجم رئيس دولة الاحتلال "رؤوبين ريبلين" الشاب العارض للمقصلة وقال:"هذا تحريض واضح فالشاب قد أخطأ بحق المتظاهرين جميعهم ومس بالديمقراطية وحقوق التظاهر".

ونالت طريقة الشاب معارضة جميع الناشطين على الخارطة السياسية في دولة الاحتلال حيث هاجم رئيس حزب العمل "آفي جباي" سلوك الشاب بشدة وقال:"لقد خرج هذا الأسبوع آلاف الإسرائيليين الطيبين وانتقدوا ثقافة التسلط الحكومي الفاسدة،ولكن مجسم المقصلة الذي رفعه الشاب قد أخرج التظاهرات عن مسارها وهو فساد الحكومة" .

ودافع الشاب "بيران" عن نفسه من خلال صفحته الشخصية على الفيس بوك قائلاً :"أنا لم أدع إلى العنف ولم أنشأ على ذلك"،وأوضح الشاب أن المقصلة هي رمز لانتصار الشعب على النظام الفاسد،ومن يفسر بطريقة أخرى فهو يريد أن يضرب الشعب ببعضه البعض ويتهرب من مسؤولياته الحكومية تجاه شعبه.

واتهم الشاب"بيران" كل من غيرَّ معنى رسالته أنه ضال ومضل فهو لم يدعو إلى العنف كما اتهمته الأوساط الرسمية بل دعا إلى بتر الفساد،واستغرب "بيران" من الفهم الخاطئ لرسالته وأكد على أنه حضر للاحتجاج لوحده بشكل شخصي وأن لاصلة له بمنظمي الاحتجاج ومموليه.

وعبر "بيران" عن سئمه من قذارة وفساد الحكومة اللا محدود، فالأخير يرى أن الصرخات والتنديدات لا تجدي نفعاً في ظل الفساد الحالي، داعياً إلى بتر الفساد بأي طريقة كانت.

وامتداداً للرفض الحكومي لتلك المظاهرات زعم موقع "0404" الداعم لجيش الاحتلال أن حركة حماس قد أيدت ودعمت الاحتجاجات و التظاهرات في ساحة روتشلد وذلك من خلال صفحة حركة حماس على "تويتر" باللغة الإنجليزية.


بعد إطلاق اسمه على متنزه .. ترامب يشكر (إسرائيل)

أرسل الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" برقية رسمية يشكر فيها دولة الاحتلال الإسرائيلي على تسميتهم متنزهاً باسمه ، حيث قام الأخير بإرسال برقية حميمية لرئيس بلدية "كريات يام" شاكراً إياه على تسمية متنزه جديد باسمه، وفقاً لما نشره موقع "كيكار هشبات" الإسرائيلي.

وأفاد الموقع بأن رسالة ترامب أثارت استغراب رئيس البلدية "دفيد إيبن تسور" الذي لم يتوقع أن تحظى تلك الخطوة بإعجاب "ترامب" الشديد .

وأوضح "دفيد" أن التسمية جاءت كوسام تقدير واحترام للرئيس "ترامب" على صنيعته وقيامه بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ، حيث قامت البلدية باستثمار 4 مليون شيقل في هذا المتنزه ، متوقعاً أن يكون المتنزه من المتنزهات الهامة في المنطقة حيث أقيم على مساحة 7 دونمات.

وقال الرئيس الأميركي "ترامب" في رسالته أنه يتمنى أن يحظى بإعجاب سكان دولة الاحتلال بسبب خطواته الأخيرة ، متمنياً بأن تكون تلك الخطوة مقدمة لإعجاب مواطني دولة الاحتلال به لإيفائه بوعوداته لهم خلال حملته الانتخابية التي مولها اللوبي الصهيوني في أميركا.


العليا الإسرائيلية تمهل 6 أشهر لسن قانون الاحتفاظ بجثث الشهداء

أمهلت المحكمة العليا الإسرائيلية اليوم الحكومة الإسرائيلية 6 أشهر حتى تقوم بسن قانون ملائم يسمح بالاحتفاظ بجثث الشهداء لغايات المساومة بالتناسب مع القانون الإسرائيلي والقانون الدولي.

وجاء في قرار العليا الذي اتخذ رداً على التماس لاستعادة جثث الشهداء أنه لا يمكن للحكومة الإسرائيلية مواصلة احتجاز جثامين الشهداء دون وجود قانون يحدد أسس وضوابط هذا الإجراء ليتناسب مع القانون الدولي.

ونص القرار الذي جاء بأغلبية عضوين واعتراض الثالث أنه يتوجب على الحكومة سن قانون بهذا الخصوص حتى مدة أقصاها 6 أشهر وفي حال عدم سن هكذا قانون فعلى الحكومة تسليم جثث الشهداء.

ويحتجز الاحتلال الإسرائيلي عشرات الجثث لشهداء فلسطينيين آخرهم، 5 من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ارتقوا باستهداف نفق شرق خانيونس قبل نحو شهرين.

ويقول الاحتلال إنه يحتجز جثامين هؤلاء الشهداء وآخرين ارتقوا في خلال الحرب الأخيرة على القطاع صيف 2014 بهدف مبادلتها ب"جثث" جنوده لدى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.