إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


طائرات المقاومة المسيرة من غزة .. مصدر رعب للاحتلال

تشكل الطائرات المسيرة التي أصبح يكثر تحليقها فوق حدود قطاع غزة مصدر رعب لجيش الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية.

ونقل المراسل العسكري لموقع “والا” الإخباري الإسرائيلي “شبطاي بندت” عن ضباط كبار في أجهزة الاحتلال الأمنية تحذيرهم من هذه الطائرات التي ازدادت عمليات تحليقها في الآونة الأخيرة على طول الحدود مع قطاع غزة.

وكانت قوات الاحتلال قد أعلنت، أمس السبت، عن عثورها على طائرة بدون طيار مزودة بكاميرا للتصوير سقطت داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948 قادمة من قطاع غزة، الأمر الذي زاد من مخاوف جيش الاحتلال، بحسب الموقع.

وذكر الموقع أن قيادة جيش الاحتلال تعقد دورات إرشاد لجنودها للتعامل مع احتمال قيام منظمات فلسطينية بتهريب طائرات بدون طيار لعناصر تابعين لها في الضفة الغربية، لاستخدامها في تنفيذ عمليات تفجيرية.

كما عبرت مصادر عسكرية للموقع عن خشيتها من إمكانية استخدام تلك الطائرات لأغراض تجسسية من قبل المنظمات الفلسطينية لجمع معلومات استخباراتية حول أنشطة الجيش في الضفة الغربية، ومن ضمنها رصد الحواجز العسكرية، أو العمليات التي تنفذها القوات الخاصة، وجمع معلومات عن المستوطنات والبؤر الاستيطانية، والمعسكرات التابعة لجيش الاحتلال.

إضافة لذلك، عبرت الأوساط العسكرية عن خشيتها من إمكانية استخدام هذه الطائرات المزودة بكاميرات تصوير فائقة، خلال تنفيذ هجوم على الأرض، بحيث تكون تبث بشكل مباشر صور الموقع المستهدف لمنفذي الهجوم، الأمر الذي يسهل عليهم مهمتهم.

وأشار التقرير إلى أن حركة حماس زادت خلال الأشهر الأخيرة من استخدامها لهذه الطائرات وإيكال مهام استخبارية لها، مقدرا أعداد تلك الطائرات التي تملكها الحركة بالمئات.


إصابة جندي إسرائيلي بجراحٍ خطرة خلال تدريب

أصيب جندي إسرائيلي صباح الأحد بجراحٍ بالغة أثناء تدريب روتيني في النقب المحتل.

وقالت القناة "السابعة" العبرية إنه تم إجلاء الجندي المصاب إلى مستشفى "سوروكا" عبر طائرة مروحية.

وكان جندي آخر أصيب في مايو الماضي بجراحٍ خطرة أيضًا خلال تدريب قرب "تل أبيب".


نتنياهو: نعمل جاهدين في سبيل الاستيطان بكل الأنحاء

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته "تعمل جاهدة في سبيل الاستيطان في كل أنحاء البلاد" (فلسطين المحتلة)، لافتًا إلى أن الجهود التي تبذلها من أجل الاستيطان لا توجد أي حكومة سابقة بذلتها.

وأضاف نتنياهو خلال مراسم وضع حجر الأساس لبناء أكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بيتار عيليت" المقامة على أراضي المواطنين جنوب مدينة بيت لحم، أنه "لا توجد هناك أي حكومة تفوق مساعيها من أجل دعم الاستيطان على أرض "إسرائيل" المساعي التي تبذلها حكومتي".

ولفت إلى أنه جاري العمل على "تخفيف الأضرار القانونية" فيما يتعلق بمستوطنة "ناتيف هأفوت" المقامة على أراضي قرية الخضر الفلسطينية جنوب غرب بيت لحم.

وأشار إلى أنه حضر أمس لقاءً بحضور وزارت "الجيش والإسكان والمالية" من أجل استئناف العمل على إقامة مستوطنة "عاميخاي"-بأسرع وقت ممكن لصالح من تم إخلاؤهم من مستوطنة "عامونا"، وأضاف: "يحق لهؤلاء الحصول على بيت خاص بهم وبأسرع وقت ممكن".

يُذكر مستوطنة "عاميخاي"، سيسكن فيها مستوطنو بؤرة "عمونا" والتي تم إخلائها في شهر فبراير 2017، عقب قرار محكمة إسرائيلية بأنها مبنية على أراضٍ فلسطينية خاصة.

وستكون المستوطنة الجديدة؛ الواقعة بالقرب من مستوطنتي "شيلو" و"عيلي" شمالي رام الله (شمال القدس المحتلة)، أول مستوطنة جديدة يتم بناؤها منذ توقيع اتفاقية "أوسلو" عام 1993.

وكان المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قد دعا في وقت سابق الخميس، الإدارة الأميركية إلى التدخل فورًا من أجل وقف محاولات نتنياهو تقويض الجهود التي يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، لحل الصراع والتي رحب بها الجانب الفلسطيني وأبدى كل الاستعداد لإنجاحها.

وأدان أبو ردينة بشدة وضع نتنياهو حجر الأساس في مستوطنة "بيتار عيليت"، كما أدان نية الشرطة الإسرائيلية إخلاء عائلة فلسطينية من منزلها في حي الشيخ جراح في شرقي القدس المحتلة لصالح المستوطنين.


​نتنياهو يُوعز بالتحضير قانونياً لإغلاق"الجزيرة"

أوعز رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لوزير الاتصالات أيوب القرا، الشروع بتحضير مشروع قانون بغية إغلاق مكتب قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية بالقدس المحتلة.

وأعلن القرا أنه بصدد تحضير مشروع قانون من أجل إغلاق مكتب شبكة الجزيرة في دولة الاحتلال ، بما يتماشى مع تصريح وطلب نتنياهو، على خلفية تغطيتها للأحداث في القدس والأراضي الفلسطينية.

وتذرع نتنياهو ووزراء في حكومته، بما اعتبروه "الدور التحريضي للجزيرة على (إسرائيل)، والتشجيع على التطرف والإرهاب"، وهو الموقف الذي ينسجم مع طرح دول الحصار التي طالبت قطر إغلاق الجزيرة للأسباب ذاتها.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن القرا سيعكف على توكيل "طاقم مهني" من الوحدة القانونية في وزارة الاتصالات وبضمنهم مندوبين عن مجلس البث والكوابل والسلطة الثانية، بهدف إيجاد الصيغة القانونية لإغلاق وحجب بث الجزيرة.

وادعى ، بأن العديد من الدول؛ ومنها عربية، التي تواجه وتتعامل مع المضامين التحريضية للجزيرة دفعتها للإعلان عن موقفها الداعي لإغلاقها.

وصرّح بأن "(إسرائيل) تتضامن مع الدول العربية المعتدلة، التي تكافح الإرهاب والتطرف الديني"، مستطردًا: "أيضًا في (إسرائيل) لا يوجد أي مكان لفضائية داعمة للإرهاب".

وكتب نتنياهو، مؤخرًا، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنه سيعمل "من أجل سن القوانين المطلوبة لأجل طرد الجزيرة من (إسرائيل)"، زاعًما أنها " لم تتوقف عن التحريض على العنف".

وعقد نتنياهو، في 12 يونيو/حزيران الماضي، اجتماعًا تشاوريًا تدارس فيه إمكان إغلاق مكتب شبكة الجزيرة بالقدس، وشارك في الاجتماع مسؤولون كبار من أجهزة الأمن والمخابرات والدوائر ذات العلاقة.

وقالت إذاعة الاحتلال إن الاجتماع بحث إغلاق مكتب الجزيرة بذريعة التحريض وذلك في محاولة لاستغلال الحملة الإعلامية على قطر من دول خليجية إضافة إلى مصر، وإغلاق دول مثل السعودية والأردن مكاتبها في عاصمتيهما.