إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


58 % من الطلاب اليهود يفكرون بالهجرة

أفادت معطيات استطلاع "إسرائيلي" للرأي، بأن 58 في المائة من الطلاب الجامعيين اليهود يفكرون بالهجرة من دولة الاحتلال، بسبب الصعوبات المالية والبحث عن بديل أفضل.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الصادرة الأحد 15-10-2017 ، إن 34 في المائة من الطلاب الذين شملهم الاستطلاع يفكرون في الانتقال إلى أوروبا بحال توفرت ظروف عمل جذابة، و24 في المائة أكدوا أنهم سوف سيهاجرون البلاد.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى وجود علاقة مباشرة مع جيل الطالب ورغبته في المغادرة، للحصول على فرصة لتحسين فرصه في شراء شقة أو استئجار واحدة بشروط أفضل من تلك المعروضة في دولة الاحتلال.

وذكرت الصحيفة ، أن موقع "جوال" هو من أجرى الاستطلاع، الذي أظهر أن 20 بالمائة من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 20- 24 عامًا، يعتبرون هذه الإمكانية إيجابية، مقارنة مع 24 في المائة تتراوح أعمارهم بين 25- 29 عامًا، و31 بالمائة الذين تتراوح أعمارهم بين 30 عامًا فما فوق.

وأشار إلى أن 66 بالمائة من الطالبات "الإناث" سيدرسن "ترك إسرائيل"، و57 بالمائة من الذكور، وفق نتائج الاستطلاع حسب نوع الجنس.

وحسب مكان الإقامة، فإن المستوطنين اليهود في القدس المحتلة "أقل حماسًا من نظرائهم في المدن الأخرى لمغادرة الدولة العبرية"، بحيث أجاب 40 في المائة من طلبة القدس أنهم سينظرون في الانتقال إلى أوروبا، مقابل 48 في المائة في "منطقة مركز البلاد"، و58 في المائة في الجنوب، و65 في المائة في الشمال، و66 في المائة في تل أبيب.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن 68 في المائة من الطلاب العلمانيين أعربوا عن استعدادهم لمغادرة "إسرائيل"، مقارنة مع 45 في المائة من الطلاب المتدينين.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 62 في المائة من طلاب اللقب الثاني سوف يفكرون بموضوع مغادرة الدولة العبرية، بغية الحصول على فرصة أفضل لشراء شقة، مقارنة مع 56 في المائة من طلاب اللقب الأول.

ولفت الاستطلاع إلى أن 47 في المائة من الطلاب المتزوجين سوف يوافقون على الانتقال إلى بلد آخر، مقارنة مع 62 في المائة من الطلاب غير المتزوجين.

يذكر أن هذا ليس الاستطلاع الأول الذي يشير إلى تصاعد الرغبة في الهجرة من الدولة العبرية، فقد كشفت نتائج استطلاع للرأي العام "الإسرائيلي" نشرت معطياته في آذار الماضي، أن ثلث اليهود الذين يعيشون في "إسرائيل" يرغبون في الهجرة منها.

وجاء في الاستطلاع الذي أجراه معهد "ميدغام" للاستطلاعات لصالح مشروع "رحلة إسرائيلية" التابع لوزارة التعليم والجيش في حكومة الاحتلال، أن 27 في المائة من اليهود في "إسرائيل" يرغبون في الهجرة لو تمكنوا من ذلك.

وتبين نتائج الاستطلاع أن الراغبين في الهجرة هم في الأساس شبان يهود تتراوح أعمارهم ما بين 23- 29 عامًا.

وصرّح مدير عام مشروع "رحلة إسرائيلية" أوري كوهين، "حقيقة أن عددًا كبيرًا كهذا يقولون إنهم سيغادرون إسرائيل لو تمكنوا من ذلك، تدل على أن الكثير من مواطني إسرائيل لا يشعرون بالانتماء للدولة، وهذا معطى مقلق ويحتم علينا مواجهة هذه القضية الصعبة".

واعتبر أن معطيات الاستطلاع "تدل على وجود مشكلة في الشعور بالهوية والارتباط والانتماء للشعب والبلاد والدولة لدى جمهور آخذ بالازدياد في دولة إسرائيل، وهذا واقع يخلق شرخًا وانقسامًا في المجتمع الإسرائيلي كله".


الاحتلال يغلق حاجز بيت اكسا ويحتجز 3 حافلات بركابها

احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء الخميس، ثلاث حافلات تعود لجمعية بيت اكسا التعاونية للنقل على الحاجز المقام على مدخل القرية المعزولة شمال غرب القدس المحتلة.

وأفاد عضو المجلس القروي محمد عبد العزيز عوض الله بأن جنود الاحتلال يواصلون احتجاز الحافلات بعد أن أغلقوا الحاجز في كلا الاتجاهين فيما تجمع عدد من أهالي القرية قرب الحاجز للضغط على الاحتلال للسماح للحافلات وركباها بالمرور.

وأضاف إن جنود الاحتلال يتعمدون التنكيل بركاب الحافلات خصوصا النساء وأن الجيش الإسرائيلي شدد من إجراءاته التعسفية وجرائمه بحق أهالي القرية في الفترة الاخيرة.

وأكد عوض الله أن جنود الاحتلال يقومون بإذلال شبان القرية واستفزازهم بشكل متواصل ويمنعون من هم من غير سكان القرية من الدخول اليها بالمطلق.

وناشد المؤسسات الحقوقية والجهات المختلفة للتدخل من أجل التخفيف من معاناة أهالي بيت اكسا الذين لا بتجاوز عددهم الألفي نسمة.


(إسرائيل) طالبت ألمانيا بغواصات تُطلق صواريخ نووية

أفادت صحيفتا "يديعوت أحرونوت" العبرية، و"داي تسيط" الألمانية، اليوم الأربعاء، بأنّ (إسرائيل) قدّمت، في سياق طلب تزوّدها بالغواصات الثلاث الإضافية، مواصفات محددة تشمل زيادة طول الغواصات بعدة أمتار، لأسباب غير واضحة تكتمت عليها.


وبحسب "يديعوت أحرونوت"، فإنّ هذه المواصفات الخاصة تعني تمكين هذه الغواصات، في حال بنائها وفق الطلب الإسرائيلي، من إطلاق صواريخ تحمل رؤوساً نووية ومن مسافات بعيدة.

وقالت الصحيفة، إنّ الطلب الذي قدّمه مسؤولو وزارة داخلية الاحتلال، من ضمنهم ممثلو سلاح البحرية، بهذا الخصوص، أثار عند الجانب الألماني الاعتقاد بأنّ الهدف هو ضمان قدرة الغواصات على إطلاق صواريخ قادرة على حمل رؤوس حربية عادية ونووية لمدى بعيد، عبر ضمان سرية أكبر لمصدر إطلاقها.

ووفقاً للصحيفة الألمانية، فقد اعترض الشريك الاشتراكي في الحكومة الألمانية على الطلب الإسرائيلي، وأصرّ بداية على الحصول على وجهة نظر وكالة الاستخبارات الفيدرالية الألمانية "BND".

وبيّنت "يديعوت أحرونوت"، أنّ الطلب الإسرائيلي السري، قد يكون هو السبب وراء تغيير المؤسسة الأمنية في (إسرائيل) موقفها من معارضة الصفقة بشراء ثلاث غواصات إضافية في بداية الأمر، في عام 2014، إلى تأييد هذه الصفقة والموافقة عليها.

ووضعت وكالة الاستخبارات الفيدرالية الألمانية، تقريراً تقنياً، يستدلّ منه وجود عدة احتمالات لأسباب الطلب الإسرائيلي.

وقد وافق الحزب الاشتراكي الألماني، في نهاية المطاف، على الطلب المقدم للحكومة، وحصلت (إسرائيل)، رسمياً على الأقل، بحسب "يديعوت أحرونوت" على مرادها، علماً أنّ الصفقة كلّها باتت الآن مجمّدة، بفعل التحقيقات الجارية في كل من (إسرائيل) وألمانيا، حول شبهات الفساد المرتبطة بها.

ويجري التحقيق في (إسرائيل)، في قضية الغواصات، بشبهات دفع رشاوي لضمان إرساء العطاء على مجمع "تيسنكروب"، وهي شبهات تطاول عدداً من كبار المسؤولين الإسرائيليين.

ويُشار إلى أنّ سلطات الاحتلال تحقّق مع عدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين، في الشبهات حول صفقة الغواصات المعروفة باسم "القضية 3000"، ومن أبرز من يتم التحقيق معهم في القضية، محامي نتنياهو الشخصي وابن عمه، دافيد شومرون، والقائد السابق لسلاح البحرية الإسرائيلي، الجنرال العزار ميروم.


اعلان حالة الطوارئ بمطار بن غوريون بسبب دخان طائرة

اعلن مطار بن غوريون، اليوم الاثنين , حالة الطوارئ بعد خروج دخان من قصرة طائرة مدنية للتدريب من نوع767 .


وقال موقع معاريف ان الطائرة بداخلها خمسة اشخاص وحطت الطائرة بعد 12 دقيقة علي مدرج الهبوط .


وأشار المطار ان الطائرة هبطت بسلام وتم إلغاء حالة الطوارئ.