إسرائيليات

صور .. الاحتلال يطور مركبة عسكرية جديدة ذات مميزات خاصة

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي النقاب عن تطويره مركبة عسكرية مصفحة ذات مزايا خاصة، معدّة للاستخدام خلال العمليات العسكرية، وستكون جاهزة للاستخدام الميداني خلال 5 سنوات.

وبحسب جيش الاحتلال، اليوم الإثنين، فإن المركبة الجديدة تحمل اسم "كرمل" وتشمل ميزات عدّة، من بينها: تقليص عدد الجنود فيها إلى جنديين فقط، وقدرتها على تنفيذ مهام عدّة واعتمادها على التكنولوجيا الفائقة؛ إذ يتواجد داخلها شاشات عرض تعرض كل ما يدور في الخارج.

ومن بين القدرات المنسوبة للمركبة قدرتها على إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات، والتنصّت على موجات لاسلكي وموجات أخرى، وإطلاق النيران من رشاش ثقيل، إضافة لإطلاق طائرات هجومية أو استطلاع صغيرة.

وذكر أن المركبة العسكرية الجديدة ستكون مغلقة، ولا حاجة للجنود فيها لإظهار أنفسهم؛ لأنّها مزوّدة بكاميرات رؤية متطوّرة نهارًا وليلًا، ويتمّ التحكم بها وبالمركبة عبر شاشات حساسة داخلها.

ويسعى الاحتلال من خلال هذه التقنيات إلى الحفاظ على جنوده، في وقت يبدي خشيته من الدخول إلى قطاع غزة نظرًا لما يُمكن أن يلاقيه من مقاومة عنيفة تستخدم فيها مضادات الدروع.


​استطلاع: الليكود واليمين يفشلان في تشكيل حكومة يمينية

أظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، رفض 59% ممن شملهم الاستطلاع تشكيل حكومة "وحدة بين الليكود والأزرق والأبيض ومشاركة ليبرمان معهم".

وبينت النتائج التي أجرتها القناة الإخبارية 12 وبرنامج لقاء الصحافة ونشرته صحيفة "هآرتس" العبرية، أمس، أن ايهود براك خارج الكنيست الإسرائيلي بسبب حصول المعسكر الديموقراطي على 7 مقاعد، بينما حصل اتحاد أحزاب اليمين برئاسة شاكيد على 12 مقعدا.

وجاءت القائمة المشتركة كقوة رابعة في الكنيست بـ 11 مقعدا فيما لو جرت الانتخابات اليوم.

وسيحصل حزب الليكود 30 مقعدا، وقائمة الأزرق والأبيض 29 مقعدا، واتحاد أحزاب اليمين برئاسة شاكيد 12 مقعدا، والقائمة المشتركة 11 مقعدا، وحزب إسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان 10 مقاعد، ويهودوت هتوراة 8 مقاعد، المعسكر الديموقراطي بين براك وميرتس 7 مقاعد، وحركة شاس: 7 مقاعد، وحزب العمل واوري ليفي 6 مقاعد.

الاحتلال ينهي مناورة تجهيزية "لمعركة محتملة" في غزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، اختتام مناورته وتدريباته العسكرية التي بدأها قبل أربعة أيام، ضمن تجهيزاته واستعداداته لما أسماها "المعركة المحتملة" في قطاع غزة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، في بيان، إنه "في أعقاب تقييم الوضع وعلى ضوء سمات منطقة قطاع غزة، أمر رئيس هيئة الأركان الجنرال أفيف كوخافي عند تسلمه منصبه، بأن يعزز الجيش جاهزيته لمعركة محتملة في القطاع".

وأشار أدرعي إلى أن عمليات التجهز تشمل تعاون كافة الجهات في هيئة الأركان العامة، وفي مقدمتها المنطقة الجنوبية العسكرية، مضيفا أن "الخطة تتركز في توسيع بنك الأهداف التي يمكن مهاجمتها، وتعزيز الاستخبارات، والعلاقة بين الوحدات الميدانية والاستخبارات وقت الحقيقة، وتنظيم شبكات الحماية، إضافة إلى تدريبات مكثفة وجهود لوجستية واسعة".

وفي السياق ذاته، قال رئيس أركان جيش الاحتلال" نحن على جهوزية عالية لأي معركة مع قطاع غزة ولن نسمح للهدوء أن يضللنا أو يبلبلنا".

وأضاف "عملية الاستعداد متواصلة من منطلق أن المواجهة في قطاع غزة قد تندلع كل يوم".

​مناورات عسكرية واسعة اليوم في المستوطنات المحاذية لغزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن بدء قواته بمناورات عسكرية واسعة النطاق في مدينة عسقلان المحتلة والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة ابتداءً من ظهيرة اليوم وحتى يوم الأربعاء.

وذكر الناطق باسم جيش الاحتلال أن المناورات ستكون بقيادة فرقة غزة، وتعبر عن مرحلة جوهرية في زيادة الاستعداد العسكرية.

وأشار إلى المناورات تأتي ضمن أولويات قائد هيئة الأركان أفيف كوخافي، وفي إطار خطة التدريبات السنوية، لافتا إلى أن المناورات ستشمل حركة نشطة لآليات الجيش وطائراته حتى يوم الأربعاء.