إسرائيليات


غضب إسرائيلي كبير من علاقة حماس وإيران

تواصلت ردود الفعل الإسرائيلية الغاضبة من العلاقات بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإيران، حيث تمد الأخيرة المقاومة الفلسطينية بالمال والسلاح.

وأظهر موقع إسرائيلي رسمي غضبًا كبيرًا من التقارب العلني بين حماس وإيران إثر زيادة الزيارات الأخيرة لوفود رفيعة من الحركة للعاصمة طهران، ولقائها كبار المسؤولين.

وحاول موقع "المنسق" التحريض على هذه العلاقة بأنها ستؤثر على حياة الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تمتلك فصائل المقاومة في هذا الشريط الساحلي قدرات وإمكانات عسكرية بدعم من إيران أصابت العمق الإسرائيلي.

وذكر موقع المنسق الإسرائيلي (يتبع وحدة تنسيق أعمال حكومة الاحتلال يديره ضباط كبار) أنه "لم تمضِ سنوات عديدة منذ مغادرة قادة حماس قاعدتهم في سوريا عام 2012، إلا أن مع تولّي القيادة الجديدة زمام الأمور، يبدو أنّها اختارت أن تعتمد استراتيجيًّا وحصريًّا، على المساعدات السياسيّة والاقتصاديّة التي تقدّمها إيران".

وزار وفد قيادي رفيع المستوى من حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري بأكتوبر الماضي العاصمة طهران، وعُدَّ هذا اللقاء الثاني من نوعه الأشهر الثلاث الأخيرة.

وفي أعقاب هذه الزيارة قال مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الإسلام إن علاقات بلاده مع حركة حماس "جيدة"، مؤكدًا استعداد بلاده لتقديم أي مساعدة تطلبها الحركة.

وحسب الموقع الإسرائيلي فإنّ "للارتباط الإشكاليّ بين إيران وحماس آثار سلبيّة بعيدة المدى، خاصّة بالنسبة إلى سكّان غزّة"، على حد زعمه.

وذكر أن أي معركة مستقبلية بين الكيان الإسرائيلي وما أسماه "المحور الشيعي" قد تضطر حماس خلالها إلى الوقوف في خندق واحد مع إيران في حربها ضدّ "إسرائيل" والأطراف المعتدلة في المنطقة.

وزعم إلى أن التحسّن في العلاقات بين حماس وإيران لا يُلحق الضرر بسكّان غزّة فحسب، بل بالدول المعتدلة في المنطقة أيضًا، وخاصّة مصر والسعوديّة وتركيا، مضيفًا أنّ "إيران معنيّة بأن تصبح قوّة إقليميّة في الشرق الأوسط على حساب هذه الدول".

وكان العاروري أكد في تصريح صحافي خلال زيارته الأخيرة لطهر أن علاقات حركته مع إيران "تستعيد عافيتها" على كل المستويات فهي تقدم دعما مميزا للمقاومة الفلسطينية في مواجهة الكيان الإسرائيلي.

ولفت إلى أن رفع وتيرة الدعم الإيراني هو الملف الأبرز الذي يتم بحثه بين وفد حماس والمسئولين الإيرانيين، مضيفا أن إيران "قوة إقليمية كبيرة تتبني بشكل ثابت واستراتيجي وعقائدي القضية الفلسطينية ونحن بحاجة لمد الجسور معها لما فيه خير القضية والمقاومة الفلسطينية".

وذكر العاروري أن إيران أكدت لوفد حماس التزامها تجاه فلسطين والمقاومة فيها وثباتها على هذا الموقف واسنادها للمقاومة بكل أشكالها.

وشدد على أن "الداعم المركزي والأول لكتائب القسام (الجناح العسكري لحماس) في تطوير قدراتها سواء على صعيد الخبرات أو الدعم المباشر هي إيران ونأمل أن يستمر هذا الدعم حتى يتم دحر الاحتلال ".

وجاءت زيارة وفد حماس الرفيع لطهران بعد أيام من وضع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عدة شروط للموافقة على المصالحة الفلسطينية وهي اعترافها بالكيان الإسرائيلي وتخليها عن المقاومة وتسليم سلاحها، وقطع علاقاتها بالكامل مع طهران، وإعادة الضباط والجنود الإسرائيليين الأسرى لديها.

وقدمت إيران دعمًا ماليا وعسكريا لحركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية، بينها صواريخ متطورة استخدمها هذه الفصائل في قصف العمق الإسرائيلي، إضافة إلى تقديم الخبرات التي ساعدت المقاومة على تصنيع أسلحة ومعدات قتالية بينها طائرات بدون طيار.


شرطة الاحتلال تحقق بنشر صورة ريفلين بالكوفية الفلسطينية

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، فتح تحقيق بعد نشر صورة لرئيس دولة الاحتلال، رؤوفين ريفلين، على شبكات التواصل الاجتماعي وعلى رأسه الكوفية الفلسطينية.

وجاء نشر الصورة بعد الإعلان عن قرار ريفلين عدم منح العفو عن الجندي القاتل اليؤور أزاريا، وذلك بعد إدانته بقتل الشهيد عبد الفتاح الشريف بالقتل غير المتعمد والسجن لمدة 18 شهرًا.

ويأتي قرار ريفلين خلافًا لموقف الغالبية العظمى من السياسيين في دولة الاحتلال، وخاصة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، والوزراء، واليمين الإسرائيلي الذين طالبوا العفو عن الجندي القاتل.

وأفاد موقع القناة العبرية الثانية، بأن العشرات من الإسرائيليين نشروا تلك الصور عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وعبر التعليقات في صفحة ريفلين على فيسبوك، وهاجموه بسبب قراره برفض العفو عن الجندي أزاريا.

وكان الجندي أزاريا، قد أعدم الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف (21 عامًا)، بإطلاق النار على رأسه من مسافة صفر، وهو ملقى على الأرض ومنزوع السلاح في حي تل الرميدة بمدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة) العام الماضي، بعد إصابته بجراح خطيرة بزعم محاولته مهاجمة جنود اسرائيليين.


ليبرمان يعين قائدًا جديدًا للمنطقة الجنوبية خلفا لزامير

صادق وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان" الاثنين، على سلسلة من التعيينات القيادية الجديدة في الجيش من بينها قيادة المنطقة الجنوبية والوسطى.

وذكرت القناة "الثانية" العبرية أن التعيينات الجديدة تشمل تعيين مسئول شعبة الاستخبارات العسكرية بالجيش والمعروفة باسم "أمان" – هرتسي هليفي- قائداً للمنطقة الجنوبية خلفاً لقائدها الحالي الجنرال ايال زامير.

وسبق لـ "هليفي" أن حذر عدة مرات خلال السنوات الأخيرة من تدهور الأوضاع على جبهة غزة محذراً من أن استمرار الضغط على غزة سيدفعها للانفجار.

كما تشمل التعيينات الجديدة تعيين رئيس شعبة سلاح الإشارة والدفاع الإلكتروني، نداف فيدان، قائداً للمنطقة الوسطى خلفاً لقائدها الحالي روني نوماه.

وسيتم تعيين قائد الفيلق الشمالي بالجيش، الجنرال تامير هايمن، مسئولاً لشعبة الاستخبارات خلفاً لـ "هليفي".

وتشمل التعيينات أيضاً تعيين الجنرال أهارون حليوة رئيساً لشعبة العمليات، كما سيعين مسئول كتيبة "شمشون" في لواء "كفير" – دافيد شبيرا – وهو القائد العسكري للجندي قاتل الشهيد الشريف بالخليل، قائداً للواء في فرقة الضفة الغربية.


(إسرائيل) تعترض بصاروخ باتريوت طائرة بدون طيار

اعترضت دولة الاحتلال الإسرائيلي، السبت 11-11-2017 ، بصاروخ من طراز "باتريوت" طائرة بدون طيار اقتربت من الحدود الشمالية مع سوريا.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان جيش الاحتلال ، في تصريح مكتوب "اقتربت قطعة جوية بدون طيار إلى الحدود في هضبة الجولان حيث تم اعتراضها من قبل منظومة باتريوت".

ولم يوضح المتحدث الإسرائيلي مزيداً من التفاصيل عن هذه الحادثة.

وكان جيش الاحتلال أعلن في التاسع عشر من سبتمبر/أيلول الماضي اعتراض طائرة مشابهة في ذات المنطقة بصاروخ "باتريوت".