إسرائيليات


صحف:ا​لهند ألغت صفقة صواريخ إسرائيلية

قالت صحف إسرائيلية، إن الهند قررت إلغاء صفقة لشراء صواريخ إسرائيلية موجهة، مضادة للدبابات، تبلغ قيمتها نصف مليار دولار.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، عن صحيفة "إنديان اكسبرس" الهندية، قولها، إن وزارة الدفاع الهندية قررت إلغاء صفقة لشراء صواريخ موجهة مضادة للدبابات من دولة الاحتلال الإسرائيلي ، بقيمة نصف مليار دولار.

وأشارت الصحيفة الهندية إلى أن قرار إلغاء هذه الصفقة، استند إلى اعتبار أن شراء صواريخ موجهة ضد الدبابات من جهة أجنبية، سينعكس سلباً على برنامج هندي لتطوير أسلحة مشابهة.

لكن متحدثاً إسرائيلياً، نفى علم بلاده، بإصدار الهند هذا القرار.

ونقلت "هآرتس" عن إيشاي دافيد، نائب المتحدث باسم شركة رافائيل للأنظمة الدفاعية المتقدمة (مملوكة من الدولة) قوله:" لا علم لدى الشركة بالقرار، ولم نتلقَ إشعاراً رسميا ً من الهند بهذا الشأن".

وأشارت صحيفة هآرتس إلى أن هذه الصفقة أُبرمت في مايو/أيار 2016.

وقالت:" كان من المفترض أن يتم الإنتاج في (ولاية) حيدر أباد، في مصنع مشترك من رافائيل وشركة محلية هندية، وكان من المتوقع أن يبدأ انتاج المشروع الإسرائيلي-الهندي المشترك العام المقبل 2018".

وتابعت:" كان من المتوقع أن تشتري الهند 8000 صاروخ مضاد للدبابات من هذا المشروع ."

وأعربت هآرتس عن اعتقادها بأن الدافع من وراء هذا القرار، هو "إعلان رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي، تشجيع الصناعات الهندية".

وكانت العلاقات الإسرائيلية - الهندية قد شهدت تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة.


٦:٤١ م
١٤‏/١١‏/٢٠١٧

وزير إسرائيلي يشكر مفتي السع

وزير إسرائيلي يشكر مفتي السع

دعا وزير الاتصالات الإسرائيلي، مفتيَ السعودية لزيارة تل أبيب، وذلك في تغريدة كتبها على منصة تويتر الإثنين 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

الوزير الإسرائيلي أيوب قرا، غرد : "أشكر مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ، الذي أفتى اليوم (الإثنين) بحرمة قتل اليهود، وقال إن حماس تنظيم إرهابي يضر الفلسطينيين، وإن التظاهرات من أجل الأقصى غوغائية، وإنه يمكن التعاون مع الجيش الإسرائيلي من أجل القضاء على حزب الله؛ ولذلك أدعوه لزيارة (إسرائيل) ليحظى باستقبال حافل واحترام".

ولم يتم التحقق من صحة الفتوى التي ادعى بها الوزير الإسرائيلي على لسان مفتي السعودية.


نتنياهو: هناك من يحاول مهاجمتنا وردودنا ستكون قاسية

هدد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بأن رد الكيان الإسرائيلي سيكون "قاسياً" على كل من يحاول مهاجمته.

وقال نتنياهو في بداية افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية الأحد، إن "هناك من يحاولون مهاجمة إسرائيل من أي مكان وستكون ردودنا قاسية على كل شخص وكل فرد".

وحمل نتنياهو حركة حماس مسئولية أي هجوم ضد "إسرائيل" ينطلق من قطاع غزة.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أمس بدء فرقه العسكرية بمناورات عسكرية مفاجئة بمحيط غلاف غزة ابتداءً من الأحد وحتى الأربعاء.

وذكر الناطق العسكري أنه سيلاحظ خلال المناورات حركة نشطة لمركبات الأمن بمناطق الغلاف ومن بينها الشارع رقم 232 وبلدات "نتيفوت" وكيبوتسات "باتيش" و"أوريم".

وأضاف الناطق أن المناورات تأتي في إطار خطة المناورات السنوية وأنها معدة للحفاظ على جهوزية القوات لأي طارئ.

وكان الجيش بدأ الخميس الماضي بنشر عناصر من وحدة "إيغوز" الخاصة التابعة للواء "جولاني" في عدد من مستوطنات غلاف قطاع غزة.

وكان القيادي في الجهاد الإسلامي خالد البطش في تصريحات متلفزة حول التصعيد الأخير في غزة عقب استهداف الاحتلال نفقًا لسرايا القدس واستشهاد 12 مقاومًا داخل النفق، اختطف الاحتلال جثامين خمسة منهم، قال البطش إن: "على الاحتلال أن يقلق".

وأضاف "المقاومة وخاصة حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري عندما يقتل أبناؤها ليس أمامها إلا أن تعاقب المحتل وتستمر في تعزيز مقومات القوة وعناصر القوة للاشتباك مع الاحتلال".


للمرة الـ5 .. التحقيق مع نتنياهو بقضايا فساد

خضع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم الخميس في مسكنه الرسمي للتحقيق للمرة الخامسة على خلفية الشبهات التي تطالبه بالضلوع في قضايا فساد وخيانة الأمانة العامة، على خلفية الملفين المعروفتين بالإعلام بـ 1000 و2000.

كما يحقق مع نتنياهو بقضية 1000 المتعلقة وفق الشبهات بتلقي نتنياهو هدايا ثمينة تصل قيمتها الى آلاف الدولارات من رجال أعمال بينهم أرنون ميلتشين، مقابل دفع مصالحهم.

وقضية 2000 بحسب الشبهات تفيد بأن نتنياهو اتفق مع صاحب صحيفة "يديعوت أحرونوت" سن قانون يقضي بإغلاق الصحف اليومية، ليتم بذلك إغلاق صحيفة "إسرائيل اليوم" المنافسة لـ " يديعوت أحرونوت"، مقابل امتناع الأخيرة عن نشر أخبار تضر بنتنياهو ونشر أخرى جيدة عنه.

ويتوقع أن يعرض المحققون على نتنياهو في تحقيق الخميس استنتاجات التحقيق الذي جرى تحت طائلة التحذير مع ميلتشين الذي يعد الشاهد المركزي في هذه القضية.

ومن المنتظر أن يستمر التحقيق بضع ساعات تحيل الشرطة الإسرائيلية في نهايته المعلومات إلى المستشار القضائي للحكومة أفيحاي ميندلبليت.

وفي خضّم هذه الأحداث أثار مشرّعون إٍسرائيليون مقربون من نتنياهو، ضجة في الكيان الإسرائيلي في أعقاب نيتهم المطالبة بزيادة راتب نتنياهو وبالمقابل خفض راتب قائد الشرطة الإسرائيلية، الذي يصّر على التحقيق مع نتنياهو.