إسرائيليات

حريق كبير بغلاف غزة بفعل بالونات حارقة

ذكرت مصادر إعلامية عبرية الخميس أن حريقاً كبيراً اندلع بغلاف غزة بفعل سقوط بالونات حارقة.

وذكر موقع "0404" العبري أن الحريق شب قرب كيبوتس "ايرز" شمالي قطاع غزة وأن فرق الإطفاء تحاول السيطرة على الحريق.

وذكرت مصادر عبرية أخرى أن 4 حرائق من الأمس اشتعلت من جديد بفعل الرياح الخماسينية الحارة.

وعادت البالونات الحارقة التي يُطلقها ناشطون في المقاومة الشعبية بالقطاع إلى السقوط على الأراضي الزراعية بمستوطنات "غلاف غزة" بعد توقفها لفترة.

وجاءت عودة البالونات بفعل تلكؤ الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة التي توصل إليها مع فصائل المقاومة برعاية مصرية.

ترجمة | وكالة صفا

100 مليون دولار لتحصين قطار "سديروت" السريع من المقاومة

قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي تسريع بناء جدار حاجز لحماية القطار السريع في مستوطنة سديروت من تهديدات صواريخ الكورنيت، بتكلفته تصل إلى أكثر من 100 مليون دولار.

ووفقا لموقع روتر العبري، الثلاثاء، جاء قرار تسريع بناء الجدار في أعقاب الرسالة التي أرسلتها حركة حماس خلال العدوان الأخير على قطاع غزة في فيديو توثيق عملية ضرب صاروخ الكورنيت الذي استهدف مركبة عسكرية للاحتلال على بعد أكثر من 5 كيلو مترات بالقرب من القطار السريع.

ومن جانبه أجرى مدير مكتب رئيس حكومة الاحتلال "يوئاف هروبيتس" اجتماعا خاصا مع وزارة الجيش والمالية والمواصلات لتسريع تطبيق خطة حماية القطار السريع في مدينة سديروت، حيث سيضم مشروع التحصين بناء جدار باطون بالاضافة إلى نشر تقنيات تكنولوجية خاصة لتحييد تهديدات الصواريخ الموجهة .

والا : الجيش والشاباك أوصيا بإنهاء القتال

كشف موقع "والا" العبري النقاب عن توصية قائد أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي ورئيس الشاباك نداف أرغمان بوقف القتال على جبهة قطاع غزة أمس الأحد.

وذكر الموقع، وفق ترجمة وكالة "صفا" أن الضابطان عارضا توسيع القتال في القطاع ودعما جهود الوساطة المصرية والأممية للتوصل لوقف لإطلاق النار وذلك خلال جلسة الكابينت الطارئة التي عقدت ظهر أمس.

وتوصلت فصائل المقاومة والاحتلال لوقف لإطلاق النار فجر الأثنين برعاية مصرية أممية، تلتزم "إسرائيل" بموجبه بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار.

وشنت "إسرائيل" عدوانًا داميًا على قطاع غزة يومي السبت والأحد أدى لاستشهاد 25 مواطنًا بينهم ثلاثة نساء ورضيعتان وطفل وجنينان.

وردت المقاومة على العدوان الإسرائيلي بقصف مكثّف على أهداف إسرائيلية في غلاف غزة ومدن عسقلان واسدود وبئر السبع وكريات ملاخي، ما أسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين وجرح العشرات.

واستهدفت المقاومة بصاروخين موجهين آليتين عسكريتين إسرائيليتين شرق شمال القطاع ووسطه، وأصيبتا بشكل مباشر.

وعرضت المقاومة مقطعي فيديو يُظهران إصابة الآليتين بدقة، ولم يكشف الاحتلال عن حجم خسائره فيهما.


​نتنياهو يواصل مساعيه لتشكيل الائتلاف الحكومي الجديد

أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أمس، بأن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، يواصل مساعيه لتشكيل الائتلاف الحكومي الجديد.

وبحسب الصحيفة، فقد اقترح نتنياهو، خلال الأيام الماضية، على رئيس حزب "كولانو"، موشيه كحلون، حقيبة وزارة الخارجية، رغم إصرار الأخير على وزارة المالية، وفق ما كان يصرح به طوال المعركة الانتخابية وبعدها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الائتلاف الحكومي قولها، إن نتنياهو معني بتفكيك وزارة المالية، وإخراج دائرة الميزانيات من هناك ونقلها إلى مكتب رئيس الحكومة.

وقالت الصحيفة: إن التقديرات تشير إلى أن نتنياهو معني بموطئ قدم في المجال الاقتصادي، وليس فقط في المجالين السياسي والأمني.

يشار إلى أن قسم الميزانيات يعمل كوحدة مهنية ومركزية في وزارة المالية، وهو مسؤول عن تحديد السياسة الاقتصادية للحكومة. ومن بين وظائفها إعداد ميزانية الدولة وتقديمها للحكومة للمصادقة عليها، وكذلك بلورة سياسة الاقتصاد الكلي للحكومة، وتقديمها لمتخذي القرار.

وفي السياق ذاته، اجتمع نتنياهو مع رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، أول أمس، بعد تصريحات الأخير أنه لن يدخل في الائتلاف.

وقال حزب ليبرمان: إن أجواء اللقاء كانت جيدة، وتركزت حول السياسة الأمنية والحفاظ على الوضع الراهن في العلاقة بين الدين والدولة.

وبحسب مصدر في الليكود، فإن الهدف من اللقاء التوقيع على اتفاق ائتلافي مع ليبرمان قبل الجميع.

من جهته، قدم "اتحاد أحزاب اليمين" قائمة مطالبه، وبينها تولي وزارة القضاء ووزارة المعارف، والوزارة لشؤون القدس أو تشكيل وزارة جديدة باسم "وزير المشاريع القومية".

كما يطالب "تحالف أحزاب اليمين" بمنصب نائب وزير الأمن ونائب وزير الأديان، ورئاسة اللجنة لشؤون الاستيطان، وما تسمى "اللجنة لتوطين البدو"، واللجنة لشؤون الآثار، واللجنة لشؤون الدفن، ولجنة القانون والدستور والقضاء، ولجنة تعيين القضاة، ومنصب نائب رئيس الكنيست.

وقالت الصحيفة : إنه من المتوقع أن يجتمع طاقما المفاوضات، من اتحاد أحزاب اليمين والليكود، اليوم الجمعة لمواصلة المشاورات.

يشار إلى أنه مضى أسبوعان منذ تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة من رئيس دولة الاحتلال في السابع عشر من الشهر الماضي.

ويعطي التكليف نتنياهو 28 يوما لتشكيل حكومة، وفي حال الضرورة يمكن لرئيس دولة الاحتلال تمديد هذه الفترة 14 يوماً إضافياً.