إسرائيليات


شرطة الاحتلال تحقق مع مقربين من نتنياهو بقضية فساد

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الأحد، احتجاز مشتبهين، لاستجوابهم في قضية الفساد المعروفة بـ "بيزك (شركة اتصالات)" أو (الملف 4000)، والتي ذُكر فيها اسم رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" عن متحدث باسم شرطة الاحتلال، لم تسمه، قوله في بيان "إن من بين المعتقلين شخصين على الأقل مقربين من نتنياهو".

وأشارت شرطة الاحتلال إلى أنه تم نقل المحتجزين (لم تحدد عددهم) إلى مكتب وحدة التحقيقات المركزية "لاهاف 433" في مدينة اللد (شمال)، المتخصصة في قضايا الفساد.

ووفقا لصحيفة "معاريف" العبرية، فإن التقديرات تشير إلى أنه سيتم استجواب نتنياهو خلال الفترة المقبلة في هذا الملف.

ومساء الجمعة، كشفت القناة العبرية الثانية أن شرطة الاحتلال الإسرائيلية بدأت تحقيقا سريا في الملف (4000).

وأوضحت القناة، أن التعامل مع هذه القضية تم بعد أن نقل الملف من هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية إلى شرطة الاحتلال التي بدأت بإجراء تحقيق سري في الملف المتورط فيه شخصيات مهمة ليست من رجال الأعمال فقط.

ووفقا للقناة، فإن التحقيق يدور حول تقديم نتنياهو تسهيلات كبيرة بملايين الشواكل لرجل الأعمال الشهير شاؤول أولفيتش مالك شركة (بيزك) مقابل تلقيه وزوجته وأسرته دعما إعلاميا كبيرا من موقع (واللا) الإخباري الذي يملكه أولفيتش.

واعتبرت القناة أن هذا الملف أقوى بكثير وسيكون فيه مفاجآت وقد يحدث ضجيجا وربما انفجارا في الوسط السياسي الإسرائيلي بسبب تورط شخصيات كبيرة فيه.

والثلاثاء الماضي، أوصت شرطة الاحتلال بإدانة نتنياهو بتهم تلقي الرشاوى والاحتيال وخيانة الأمانة في ملفي التحقيق "1000" و"2000"، ولكن ما يزال يتعين على المستشار القانوني للحكومة افيخاي ماندلبليت، اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان سيقدم لائحة اتهام ضده أم لا.

وكانت شرطة الاحتلال قد حققت على مدى أكثر من سنة مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، ومقربين منه بشبهة الفساد في ثلاث ملفات رئيسية.

ففي القضية المعروفة باسم "ملف 1000" تم التحقيق مع نتنياهو بشبه الانتفاع من رجال أعمال.
وتتعلق القضية "2000" بإجراء نتنياهو محادثات مع ناشر صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية أرنون موزيس، للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل التضييق على صحيفة" إسرائيل اليوم".


إصابة 7 جنود إسرائيليين بانفجار لغم في جيب عسكري قرب أريحا

أصيب 7 جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأربعاء إثر تعرض مركبتهم العسكرية لانفجار لغم أرضي في منطقة الأغوار في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر إعلامية عبرية بأن جيب عسكري "إسرائيلي" صعد فوق لغم أرضي قرب قصر اليهود القريب من مدينة أريحا المحتلة ما أدى لانفجار اللغم وإصابة 7 جنود وصفت جروح اثنين منهم بالخطيرة.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال استدعت قوة خاصة لمكان وقوع الانفجار خشية من أن يكون الجيب العسكري دخل وسط حقل للألغام "الإسرائيلية".

وأشار إلى أن 5 إصابات تم نقلهم عبر اسعاف، واثنين منهم نُقلوا عن طريق طائرة "هلوكبتر" لتلقي العلاج اللازم.

وحسب الموقع شرع جيش الاحتلال بإخلاء الآلية من المكان.


سفير الاحتلال في روسيا يطالب بإيقاف نشاطات إيران وحزب الله جنوب سوريا

قالت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية اليوم السبت إن سفير الاحتلال لدى روسيا غيري كورن طالب بإيقاف نشاطات إيران وحزب الله في جنوب سوريا.

وأضاف احرونوت، أن السفير طالب تعليقاً على إسقاط الطائرة الحربية بنيران سورية "نشاطات إيران وحزب الله والمتمردين الشيعة في جنوب سوريا يجب أن تتوقف".

وكانت القناة الثانية العبرية قالت إن (إسرائيل) طالبت الولايات المتحدة وروسيا لوقف تدهور الأوضاع بعد حادثة إسقاط الطائرة بنيران مضادة من سوريا.

وأوضحت القناة أنه "إلى جانب المشاورات الأمنية فإن "إسرائيل" نقلت رسائل إلى الولايات المتحدة وروسيا في محاولة لوقف التدهور ومن المحتمل أن يهاتف نتنياهو بوتين وترامب بشأن الأحداث".


​نتنياهو يجري مشاورات أمنية حول التطورات

يجري رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشاورات أمنية حول التطورات على الحدود الشمالية وتحطم مقاتلة استهدفت من الأراضي السورية.

وقال مصدر سياسي إسرائيلي لوكالة أنباء الأناضول "يجري نتنياهو مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها الجيش".

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنه"يتم اطلاع (نتنياهو) باستمرار على تفاصيل المجريات وهو يتابعها عن كثب".

وتابع المصدر "كما تم اطلاع وزراء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية على تفاصيل الأحداث الجارية (الكابينت)".

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم، اسقاط طائرة إيرانية بدون طيار في المنطقة الشمالية وتحطم مقاتلة إسرائيلية من طراز (اف 16) بعد تنفيذ غارات على هدف إيراني في العمق السوري.