إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


معاريف: الجيش اعتقل خلية لإلقائها عبوات بدائية بالقدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ما زعمت أنه "خلية" مكونة من خمسة أشخاص، ألقت عبوات بدائية التصنيع بطريق النفق المؤدي للقدس المحتلة بأوقات مختلفة الأسابيع الأخيرة.

وذكرت صحيفة "معاريف" مساء الخميس، نقلًا عن الجيش الإسرائيلي أنه جرى اعتقال "الخلية" في عدة مناطق، أحدهم في منطقة بالنقب المحتل، والبقية بمخيمي الدهيشة والعزة ببيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ولم تورد الصحيفة تفاصيل أخرى.


الاحتلال يفشل باعتقال مطارد في قرية دير أبو مشعل

اقتحمت قوات خاصة إسرائيلية مساء اليوم الثلاثاء قرية دير أبو مشعل غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، لاعتقال أحد نشطاء الجبهة الشعبية، إلا أنه استطاع الهرب.

وقالت مصادر من القرية إن قوة خاصة اقتحمت القرية لاعتقال الناشط في الجبهة الشعبية والمطلوب لقوات الاحتلال منذ عدة شهور منير عثمان 26 عاما، إلا أنه استطاع الهرب.

وأضافت المصادر أن دوريات عسكرية اقتحمت القرية إلى جانب أعدادا من الجنود المشاة داهموا حاراتها قدموا من الجبال المحيطة، وشرعوا بإطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية، ما أدى لإصابة شاب بالمطاط.

وتشهد القرية اقتحامات شبه يومية منذ شهر رمضان، عقب العملية التي نفذها ثلاثة شبان من القرية أدت لمقتل مجندة وإصابة آخرين.

المصدر: وكالة صفا


م​نظمة إسرائيلية تنتقد إجبار اللاجئين الأفارقة على الرحيل

انتقدت منظمة حقوقية، قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي إجبار آلاف اللاجئين الأفارقة على الرحيل.

وقالت منظمة "الخط الساخن للاجئين والمهاجرين" الإسرائيلية، في تصريح مكتوب لها ، اليوم الإثنين:" مرة أخرى تختار الحكومة الكذب والتحريض على حياة اللاجئين".

وكانت المنظمة الإسرائيلية، المختصة بمتابعة شؤون اللاجئين الأفارقة في دولة الاحتلال الإسرائيلي ، ترد على قرار حكومة الاحتلال ، أمس، إغلاق مركز "حولوت" للاجئين الأفارقة، على الحدود المصرية - الإسرائيلية، والطلب من اللاجئين الرحيل أو السجن.

وفي إشارة إلى هذا القرار، قالت منظمة "الخط الساخن للاجئين والمهاجرين" إن مبلغ المليار شيكل (351 مليون دولار) التي تم استخدامها من الأموال العامة لبناء هذه المنشأة غير الضرورية والمخجلة، لم تكن كافية لحكومة الاحتلال لكي تفهم بأن السجن وسوء المعاملة ليست هي الأداة الفاعلة عندما يتعلق الأمر بأناس تتعرض حياتهم للخطر ".

وأضافت:" بدلاً من المشاركة في حل أزمة اللاجئين العالمية، بتوفير الإقامة والحقوق والاعتراف لأولئك الذين طرقوا أبوابنا طلباً للحماية، فإن (إسرائيل) اختارت دفعهم مجدداً إلى مشكلة اللجوء".

وتابعت المنظمة الإسرائيلية:" لا تخطئوا، الوزراء لم يفكروا بالتزاماتهم الأخلاقية، ولا الالتزامات الدولية، وبالطبع ليس اللاجئين ولا السكان، فالأمر الوحيد الذي يقع نصب أعينهم هو مراكزهم هم".

وكان رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، قد أعلن أمس الشروع في ما أسماه المرحلة الثالثة من عملية إنهاء قضية اللاجئين الأفارقة.

وذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية، أن حكومة الاحتلال قررت أمس إغلاق مركز حولوت في غضون 4 أشهر.

وكان نتنياهو، قد وقّع خلال زيارته الأخيرة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاقيات مع قادة أفارقة، تسمح بطرد متسللين من دولة الاحتلال إلى دول إفريقية "قسراً".




​دوغريك: (إسرائيل) تزود الأمم المتحدة بتكنولوجيا أمنية

قال متحدث أمين عام الأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن المنظمة الأممية ودولة الاحتلال الإسرائيلي وقعتا اتفاقاًً لتزويد بعثتها الدولية لتحقيق الاستقرار بإفريقيا الوسطي بتكنولوجيا أمنية ونظم مراقبة ثابتة ومتحركة.

وذكر بيان صادر عن المسؤول الأممي مساء الاثنين 13-11-2017 إن "وكيل الأمين العام للدعم الميداني، السيد أتول خاري، وقع خطاب مساعدة مع حكومة الاحتلال لتوسيع مشروع رائد للتكنولوجيا.

وأوضح البيان أن المشروع "يهدف إلى تحسين الأمن في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار(مينوسكا) في جمهورية إفريقيا الوسطى".

وكشف دوغريك أن "(إسرائيل) منذ 2015 وهي تساهم بنظم المراقبة الثابتة والمتنقلة على حد سواء في بعثة مينوسكا".

واستطرد "وقد أثبتت(نظم المراقبة) نجاحاً كبيراً في زيادة الوعي بالحالة ومنع اندلاع العنف(في إفريقيا الوسطى)".

وأردف قائلاً "وفي أعقاب عملية تقييم مفصلة، وافقت البعثة الأممية على اقتراح حكومة (إسرائيل) بتوسيع نظامها الحالي للمراقبة الذي سيتضمن تدابيراً لإدماج الحلول التكنولوجية إدماجاً تاماً بالعمليات اليومية للبعثة".

وتأسست "مينوسكا" لتحقيق الاستقرار في إفريقيا الوسطى بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2149 الصادر في أبريل/نيسان 2014، تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ومنذ 2013، انزلقت إفريقيا الوسطى لصراع طائفي وضع في المواجهة مليشيات "أنتي بالاكا" المسيحية، وتحالف "سيليكا" ذي الأغلبية المسلمة.