إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


للمرة الأولى..السيسي ونتنياهو يلتقيان علناً

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء 19-9-2017، في مقر إقامته بنيويورك، لبحث عملية السلام بين الفلسطينيين والاحتلال، وفق بيان.

يأتي اللقاء على هامش مشاركة السيسي ونتنياهو في أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت الرئاسة المصرية، في بيان لها، إن "السيسي استقبل اليوم بنيويورك نتنياهو، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وخالد فوزي رئيس المخابرات العامة، واللواء عباس كامل مدير مكتب الرئيس".

وأوضح البيان، أن" اللقاء شهد بحث سبل إحياء عملية السلام، وإنشاء دولة فلسطينية، مع توفير الضمانات اللازمة بما يسهم في إنجاح عملية التسوية بين الجانبين".

وخلال اللقاء، أكد السيسي "الأهمية التي توليها مصر لمساعي استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي؛ بهدف التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس دولتين وفقاً للمرجعيات الدولية ذات الصلة".

وذكرت الرئاسة، أن "السيسي ثمن جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فى هذا الشأن، مشيراً إلى ما ستسهم به التسوية النهائية والعادلة للقضية الفلسطينية في توفير واقع جديد بالشرق الأوسط تنعم فيه جميع شعوب المنطقة بالاستقرار والأمن والتنمية".

من جانبه أعرب رئيس وزراء الاحتلال عن تقديره لـ"دور مصر الهام في الشرق الأوسط وجهودها في مكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة"، بحسب ذات البيان.

ومساء أمس ، التقى السيسي رئيس السلطة محمود عباس في نيويورك أيضًا، وبحثا، حسب مصادر فلسطينية جهود إنهاء الانقسام بين حركتي "فتح"، و"حماس".

بدوره، اجتمع نتنياهو في وقت سابق من اليوم نفسه، أيضًا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتصدر الاتفاق النووي مع طهران القضايا التي ناقشها الزعيمان.

ويعد لقاء السيسي ونتنياهو، العلني الأول بينهما، منذ تولي السيسي حكم مصر في يونيو/حزيران 2014.



الاحتلال يعتقل مقدسيًا بتهمة الانتماء "لتنظيم شباب الأقصى"

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة الخميس، اعتقالها شاب مقدسي من سكان البلدة القديمة، بتهمة الانتماء إلى ما أسمته "تنظيم شباب الأقصى".

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي إن الشرطة اعتقلت مقدسيّا، بإدعاء أنه قيادي في حركة وتنظيم "شباب الأقصى"، والذي تم التحقيق معه بالانتماء الى تنظيم وصفته بأنه "غير قانوني وإرهابي".

وأوضحت أنه سيتم خلال نهار اليوم تقديم لائحة اتهام بحقه، وسيتم طلب تمديد اعتقاله، حتى الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية ضدّه.

وأضافت أن التحقيقات جاءت عقب معلومات وصلت إلى الشرطة من قبل "الشاباك" قبل نحو أسبوعين، تُفيد بشبهات قيام حركة "حماس" بتمويل أحد سكان البلدة القديمة، "وهو عضو وقيادي في هذا التنظيم المحظور"، على حد قولها.

وزعمت أن الشاب المقدسي نفذ أعمال أسمتها "إخلال بالنظام في المسجد الأقصى خلال العام الماضي، ورفع منشورات دعم وتأييد لتنظيمه عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي".

وأشارت شرطة الاحتلال إلى أنها تمكنت من اعتقال مشتبهة مقدسية قالت إنها "ناشطة في حركة المرابطات"، التي تم حظرها مؤخرًا، وتجري حاليًا التحقيقات معها في ذات القضية، مبينة أنها من سكان بلدة الطور شرقي القدس.

وأعلنت مصادر فلسطينية عن تمديد اعتقال الشاب المقدسي رامي الفاخوري حتى تاريخ (25/09/2017) بتهمة الانتماء الى مجموعة شباب الاقصى والتي حظرتها قوات الاحتلال بحجة تبعيتها لحركة حماس وتصديها للمستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى.


(إسرائيل) والأرجنتين توقّعان 4 اتفاقيات تعاون

وقعت (إسرائيل) والأرجنتين، مساء الثلاثاء 12-9-2017 ، 4 اتفاقيات تعاون في مجال الأمن الداخلي، والتأمين الإجتماعي، والجمارك، والوثائق الأرشيفية.

وقال مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه –أي نتنياهو- وقّع 4 اتفاقيات مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، على هامش زيارة الأول إلى الأرجنتين، التي تنتهي اليوم.

والاتفاقيات مرهونة بمصادقة الحكومتين الإسرائيلية والأرجنتينية، حسب مكتب نتنياهو.

وأوضح المكتب، أن اتفاقية الأمن الداخلي" تهدف إلى تعميق وتوطيد التعاون بين الشرطة والسلطات المختصة الأخرى من الطرفين".

وتهدف اتفاقية التأمين الاجتماعي إلى تطوير وترسيخ علاقات الصداقة التي تربط كلتا الدولتين وتنظيم التعاون في مجال التأمين الاجتماعي، مثل: تأمين معاشات الشيخوخة، وصندوق التقاعد للمعاقين والأمهات.

في حين أن اتفاقية الجمارك تسعى إلى تقديم مساعدات متبادلة بغرض ضمان التطبيق المناسب لقوانين الجمارك، والتقييم الدقيق لرسوم الجمارك وغيرها، وفق ما ذكر مكتب نتنياهو.

وتابع القول إنه "سيتم بموجب إعلان نصوص الوثائق الأرشيفية نقل 139 ألفاً و544 وثيقة وصورة تاريخية يعود أصلها إلى فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية إلى (إسرائيل)".

واليوم، يختتم نتنياهو زيارته إلى الأرجنتين التي وصلها الاثنين؛ متوجهاً إلى كولومبيا ثم المكسيك، ضمن جولة تشمل عدداً من دول أمريكا اللاتينية، هي الأولى من نوعها.

ويرافق رئيس الوزراء وفد من رجال الأعمال الإسرائيليين المتخصصين في مجالات الزراعة والمياه والاتصالات والطاقة.


​شبهات فساد ورشوة تلاحق رجال الأعمال الإسرائيلي ليفي

اعتقلت شرطة الاحتلال اليوم، رجل الأعمال الإسرائيلي رامي ليفي، صاحب شبكة التسوق "هشكما"، للتحقيق معه بشبهة الفساد والرشوة، فيما أعلنت الشركة عن وقف تداول أسهمها في بورصة (تل أبيب) وذلك إثر الخسارة التي منيت بها مع افتتاح التداول والتي وصلت إلى 7%.

واعتقل ليفي الذي يعتبر من رجال الأعمال المقربين لحزب الليكود ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، مع رئيس تجمع استيطاني واثنين من الصحفيين المعروفين ورجل أعمال إسرائيلي ثان ومحام، حسب ما كشفت عنه شرطة الاحتلال لوسائل الإعلام.

وقامت شرطة الاحتلال باعتقال رجل الأعمال ليفي الذي يعرف بمواقفه اليمينة المتطرفة، حيث أطلق حملة داعمة للجندي القاتل إليئور أزاريا، وكذلك روج من خلال شبكته لبناء الهيكل المزعوم على أنقاض قبة الصخرة، وكان من الشخصيات التي شاركت في إيقاد شعلة (استقلال) الكيان الإسرائيلي.

وأتت عملية اعتقال ليفي بعد أشهر من التحقيقات السرية، والتي أعلن عنها رسميا ، باعتقال رجال أعمال ثان، ومداهمة مكاتب تجمع استيطاني واعتقال محاميا يعمل في هذا التجمع، كذلك جرى توقيف رئيس التجمع الاستيطاني، واثنين من الصحفيين المعروفين للتحقيق معهم في هذه القضية.

وتتعلق التحقيقات التي تجريها الشرطة بقضايا فساد ورشوة وخيانة الأمانة، خلال بناء تجمع تجاري كبير لشركة "رامي ليفي" بمستوطنة، حيث تشتبه الشرطة أن رئيس التجمع الاستيطاني لم يطالب رامي ليفي بدفع ضريبة التحسين عن مبنى المجمع التجاري، حيث تقدر قيمة الضريبة التي من المفروض أن تدفع للجنة التنظيم حوالي 20 مليون شيكل.

وحسب الشبهات، بعد الانتهاء من بناء المجمع التجاري طلب ليفي أن يتم بناء مساحة إضافية لشبكته تصل إلى 3000 متر، وقد حصل على الموافقة والتراخيص اللازمة من اللجنة المحلية للبناء بمساعدة وتدخل رئيس التجمع الاستيطاني.

بعد حصول ليفي على التراخيص طلبت منه اللجنة أن يدفع ضريبة تحسين بقيمة 20 مليون شيكل، إلا أن رئيس التجمع الاستيطاني تجند إلى جانبه وساعده بغية عدم دفع هذه المبلغ مثلما ينص عليه القانون.

مقابل هذه المساعدة التي قدمها رئيس التجمع الاستيطاني إلى رجل الأعمال ليفي، تم تعيين زوجة رئيس التجمع الاستيطاني لمنصب مديرة التسويق للمجمع التجاري، بينما منصب مدير عام المجمع التجاري كان من نصيب مدير الحملة الانتخابية لرئيس التجمع الاستيطاني الذي حصل أيضا بحسب الشبهات على امتيازات وهدايا.