إسرائيليات

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


ألمانيا تقرر بيع 3 غواصات للاحتلال بعد تجميد الصفقة لأشهر

قررت الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين، بيع الاحتلال الاسرائيلي ثلاث غواصات، بعد تجميدها لعدة أشهر بسبب ادعاءات فساد متعلقة بها.


وأفاد المتحدث باسم الحكومة "ستيفن سيبرت"، في تصريح صحفي بالعاصمة برلين، "أن الحكومة وبسبب مسؤولياتها التاريخية، قررت تقديم الدعم المالي للاتفاقية المتعلقة بحماية وجود (إسرائيل)".


وأضاف "تم إقرار توقيع اتفاقية متعلقة ببيع ثلاث غواصات للبحرية الإسرائيلية".


وأشار سيبرت أن الغواصات الثلاث الجديدة ستحل اعتبارًا من عام 2027، مكان ثلاث غواصات سابقة.


وفي نفس السياق، ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن الحكومة قررت تخفيض 1.5 مليار يورو من قيمة الاتفاقية لـ "شعورها بمسؤولية خاصة فيما يتعلق بالدفاع عن (إسرائيل)".


"بروغس"..جهاز للبحرية الإسرائيلية يطيل مدة غواصيها تحت الماء

كشفت صحيفة عبرية مساء اليوم الخميس النقاب عن جهاز غطس جديد ستستخدمه القوات البحرية الإسرائيلية بدلاً من أجهزة الغطس القديمة التي تستخدمها.

وذكرت صحيفة "يديعوت" العبرية أن الجهاز الجديد وهو فرنسي الصنع يدعى "بروغس" ومن أبرز مميزاته تمكين الجنود من البقاء مدة 4 ساعات تحت الماء، بالإضافة الى المحافظة على السرية حيث لا يخرج الجهاز فقاعات هوائية تكشفه.

ويبلغ ثمن الجهاز الواحد نحو 50 ألف شيقل ومن المتوقع أن تبداً فرقة الكوماندوز البحري (شييطت 13) باستخدامه بعد عام.

ويجري الحديث عن جهاز غطس متطور وذا دائرة مغلقة "حيث يتم إعادة تكرير الأكسجين الذي يخرجه الجندي داخل نفس الجهاز" ولا يصدر فقاعات تطفوا على السطح ، ويحتوي على 100 أكسجين ويسمح للجنود بالغوص لمسافات أكثر من 6 أمتار.


الاحتلال يصادق على بناء 300 وحدة استيطانية في "بيت ايل"

صادق ما يسمى "مجلس التخطيط الأعلى" الإسرائيلي يوم الثلاثاء على بناء 300 وحدة استيطانية في مستوطنة "بيت ايل" شمالي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت القناة العبرية السابعة أن القرار "لاقى ترحيبًا واسعًا من المستوطنين"، وأنه سيتم البدء بتسويق الوحدات للبناء قريبًا.

وجاء القرار بعد ساعات من المصادقة على بناء 60 وحدة استيطانية بمستوطنة "نغوهوت" في الخليل، وضمن حملة استيطانية تضم أكثر من 3 آلاف وحدة.

وتتهم السلطة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية بتعمد تصعيد البناء الاستيطاني بغرض تقويض فرص إقامة دولة فلسطينية مستقلة ورؤية "حل الدولتين".


58 % من الطلاب اليهود يفكرون بالهجرة

أفادت معطيات استطلاع "إسرائيلي" للرأي، بأن 58 في المائة من الطلاب الجامعيين اليهود يفكرون بالهجرة من دولة الاحتلال، بسبب الصعوبات المالية والبحث عن بديل أفضل.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الصادرة الأحد 15-10-2017 ، إن 34 في المائة من الطلاب الذين شملهم الاستطلاع يفكرون في الانتقال إلى أوروبا بحال توفرت ظروف عمل جذابة، و24 في المائة أكدوا أنهم سوف سيهاجرون البلاد.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى وجود علاقة مباشرة مع جيل الطالب ورغبته في المغادرة، للحصول على فرصة لتحسين فرصه في شراء شقة أو استئجار واحدة بشروط أفضل من تلك المعروضة في دولة الاحتلال.

وذكرت الصحيفة ، أن موقع "جوال" هو من أجرى الاستطلاع، الذي أظهر أن 20 بالمائة من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 20- 24 عامًا، يعتبرون هذه الإمكانية إيجابية، مقارنة مع 24 في المائة تتراوح أعمارهم بين 25- 29 عامًا، و31 بالمائة الذين تتراوح أعمارهم بين 30 عامًا فما فوق.

وأشار إلى أن 66 بالمائة من الطالبات "الإناث" سيدرسن "ترك إسرائيل"، و57 بالمائة من الذكور، وفق نتائج الاستطلاع حسب نوع الجنس.

وحسب مكان الإقامة، فإن المستوطنين اليهود في القدس المحتلة "أقل حماسًا من نظرائهم في المدن الأخرى لمغادرة الدولة العبرية"، بحيث أجاب 40 في المائة من طلبة القدس أنهم سينظرون في الانتقال إلى أوروبا، مقابل 48 في المائة في "منطقة مركز البلاد"، و58 في المائة في الجنوب، و65 في المائة في الشمال، و66 في المائة في تل أبيب.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن 68 في المائة من الطلاب العلمانيين أعربوا عن استعدادهم لمغادرة "إسرائيل"، مقارنة مع 45 في المائة من الطلاب المتدينين.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 62 في المائة من طلاب اللقب الثاني سوف يفكرون بموضوع مغادرة الدولة العبرية، بغية الحصول على فرصة أفضل لشراء شقة، مقارنة مع 56 في المائة من طلاب اللقب الأول.

ولفت الاستطلاع إلى أن 47 في المائة من الطلاب المتزوجين سوف يوافقون على الانتقال إلى بلد آخر، مقارنة مع 62 في المائة من الطلاب غير المتزوجين.

يذكر أن هذا ليس الاستطلاع الأول الذي يشير إلى تصاعد الرغبة في الهجرة من الدولة العبرية، فقد كشفت نتائج استطلاع للرأي العام "الإسرائيلي" نشرت معطياته في آذار الماضي، أن ثلث اليهود الذين يعيشون في "إسرائيل" يرغبون في الهجرة منها.

وجاء في الاستطلاع الذي أجراه معهد "ميدغام" للاستطلاعات لصالح مشروع "رحلة إسرائيلية" التابع لوزارة التعليم والجيش في حكومة الاحتلال، أن 27 في المائة من اليهود في "إسرائيل" يرغبون في الهجرة لو تمكنوا من ذلك.

وتبين نتائج الاستطلاع أن الراغبين في الهجرة هم في الأساس شبان يهود تتراوح أعمارهم ما بين 23- 29 عامًا.

وصرّح مدير عام مشروع "رحلة إسرائيلية" أوري كوهين، "حقيقة أن عددًا كبيرًا كهذا يقولون إنهم سيغادرون إسرائيل لو تمكنوا من ذلك، تدل على أن الكثير من مواطني إسرائيل لا يشعرون بالانتماء للدولة، وهذا معطى مقلق ويحتم علينا مواجهة هذه القضية الصعبة".

واعتبر أن معطيات الاستطلاع "تدل على وجود مشكلة في الشعور بالهوية والارتباط والانتماء للشعب والبلاد والدولة لدى جمهور آخذ بالازدياد في دولة إسرائيل، وهذا واقع يخلق شرخًا وانقسامًا في المجتمع الإسرائيلي كله".