إسرائيليات


​ماي: سأواصل الدفاع عن (إسرائيل) والحفاظ على يهوديتها

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، إنها "ستواصل الدفاع عن (إسرائيل) وحقها في الحفاظ على هويتها اليهودية" وفق زعمها، وذلك ردًا على مواقف زعيم حزب العمال، جيرمي كوربين، المناهضة لـ(إسرائيل) والتي يُتهم بسببها بمعاداة السامية وتشن ضده هجمات تقف وراءها منظمات صهيونية سعياً لإجبار الحزب على تنحيته.

وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم"، في عددها الصادر اليوم، فإن ماي قالت خلال مشاركتها في مؤتمر لمنظمة يهودية United Jewish Israel Appeal في لندن أمس إن لـ(إسرائيل) "الحق الكامل في الدفاع عن نفسها"، مؤكدة التزام بريطانيا بكافة العلاقات الاقتصادية معها، وفق قولها.

وأضافت ماي:" إذا أردنا الوقوف مع القيم المشتركة التي تجمعنا، فإن أحد الأمور التي يتوجب فعلها هو إعطاء الشباب اليهود شعوراً بالأمان حتى يكونوا فخورين بهويتهم البريطانية – كيهود وصهيونيين".

ودعت إلى "عدم إعطاء فرصة للآخرين لمحاولة فرض تناقض اليهودية والصهيونية".

وقالت ماي أيضاً إن أحد المظاهر لمعاداة السامية هو الادعاء "أن قيام (إسرائيل) هو مبادرة عنصرية، والأصوات التي تقول ذلك هي ذاتها التي تدعو للفصل بين اليهود في الشتات وبريطانيا وبين (إسرائيل)".

وأضافت رئيسة الوزراء البريطانية إنها تقول لهؤلاء إنها "يهودية"، وكررت ذلك باللغة الفرنسية، في إشارة إلى الهجمات التي استهدفت متجراً يهودياً في فرنسا قبل بضع سنوات.

وقصدت ماي في خطابها زعيم حزب العمال جيريمي كوربين المعروف بمواقفه المناهضة للاحتلال الإسرائيلي.

وتعرض كوربين مؤخراً لانتقادات شديدة من قبل منظمات صهيونية في بريطانيا، التي تمكنت مع مؤيدين لها من داخل حزب العمال من جعل الحزب يتبنى تعريفًا لمعاداة السامية، يشمل فقرات تعتبر انتقاد (إسرائيل) في جوانب معينة عملاً معادياً للسامية.


الكشف عن تحرش متحدث باسم نتنياهو بـ12 امرأة

ذكر موقع إخباري إسرائيلي، أن اثتني عشرة سيدة، يتهمن ديفيد كيز المتحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للإعلام الأجنبي، بالاعتداء عليهن أو التحرش جنسيا بهن.

وقال موقع "تايمز أوف إسرائيل" في تحقيق نشره، اليوم، إن عشر نساء تواصلن معه، وأبلغنه أن كيز قام بممارسة "سلوك غير ملائم" معهن، لكنهن طلبن أن يُبقي الموقع على سرية هوياتهن.

وكانت مرشحة عن الحزب الديمقراطي، لعضوية مجلس الشيوخ الأميركي، اتهمت كيز قبل يومين بالاعتداء جنسيا عليها عام 2013 قبل توليه منصبه مستشارا إعلاميا لنتنياهو عام 2016.

وحسب "هيئة البث الإسرائيلية"، قالت جوليا سالازار، مرشحة الحزب الديمقراطي عن ولاية نيويورك، إن ديفيد كيز، الذي يعمل مستشارا لنتنياهو للإعلام الأجنبي، اعتدى عليها جنسيا عام 2013.

كما أكدت الصحفية في "وول ستريت جورنال" شايندي ريس، تعرضها لتجربة مشابهة من قبل كيز.

وأضافت الصحفية الأميركية إنها هربت من منزل كيز حيث كانت تجري معه مقابلة صحفية، مدركة أنها كانت تجري مقابلة مع معتد جنسي.

وبعد الكشف عن الحالتين ذكر موقع "تايمز اوف إسرائيل" أن عشر سيدات اضافيات أبلغنه أن كيز تحرش بهن.

وقال موقع "تايمز اوف إسرائيل" إن السيدات العشر تواصلن معه بشكل منفرد وبمعزل عن بعضهن البعض.

وأكد الموقع حصوله على رسالتين إلكترونيتين بعثهما كيز لاثنتين من ضحايا يعتذر فيهما عن سلوك لا يصدر عن "رجل نبيل".

ولم يعقب مكتب "نتنياهو" على الاتهامات الحالية ضد المتحدث باسمه للإعلام الأجنبي، رغم أنه أصدر في عام 2016 بيانا نفى فيه الاتهامات التي تناقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية حينها ضد ريس.


أمريكا تطلب من (إسرائيل) عدم استهداف العراق

طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من (إسرائيل)، عدم ضرب أي أهداف إيرانية في العراق، بحسب التلفاز العبري.

وقالت القناة الأولى في التلفاز العبري (رسمية)، مساء أمس، إن الإدارة الأمريكية طلبت من (إسرائيل) خلال الأسابيع الماضية، عدم تنفيذ أي هجمات جوية في العراق.

ولفتت القناة إلى أن الطلب جاء بالتزامن مع تقارير أشارت إلى أن طهران نشرت صواريخاً باليستية في العراق، قادرة على الوصول إلى (إسرائيل).

ونقلت عن مسؤولين إسرائيليين قول المسؤولين في الإدارة الأمريكية لهم:" رجاءً دعوا العراق لنا".

وكان وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لوّح بمهاجمة أهداف إيرانية خارج سوريا.

ونقلت هيئة البث االعبرية (حكومية) عن ليبرمان قوله في مؤتمر في القدس المحتلة، أول أمس الإثنين:" نحن لا نحصر أنفسنا فقط بالأراضي السورية ويجب أن يكون هذا واضحاً".

وأضاف ليبرمان:" نحن نتعامل مع كل تهديد إيراني أياً كان مصدره".

وتزامن تلويح ليبرمان مع تقارير عن نشر صواريخ باليستية إيرانية في العراق.

وكانت (إسرائيل) قد أقرت أمس بتنفيذ 200 غارة على أهداف في سوريا خلال العام الماضي 2017.

ويُصر المسؤولون الإسرائيليون على منع ما يسمونه " التموضع الإيراني" في سوريا.


(إسرائيل) تلوح بمهاجمة أهداف إيرانية خارج سوريا

لوح وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، اليوم الاثنين، بمهاجمة أهداف إيرانية خارج سوريا.

ونقلت هيئة البث العبرية عن ليبرمان قوله في مؤتمر في القدس المحتلة، اليوم، "نحن لا نحصر أنفسنا فقط بالأراضي السورية ويجب أن يكون هذا واضحاً".

وأضاف ليبرمان" نحن نتعامل مع كل تهديد إيراني أياً كان مصدره".

ولم يحدد ليبرمان الدول التي قد تُستهدف فيها أهداف إيرانية.

وكانت (إسرائيل) أقرت في الأشهر الماضية مهاجمة عدد من الأهداف الإيرانية في سوريا.

ويصر مسؤولو الاحتلال على منع ما أسموه " التموضع الإيراني" على الأراضي السورية.