إسرائيليات


مصرع 9 مجندين بجيش الاحتلال وإصابة آخرين في فيضانات بالنقب

أعلنت وزارة الصحة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الخميس عن مصرع 9 مجندين إسرائيليين في الفيضانات التي وقعت بالنقب المحتل بعد ظهر اليوم.

وذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية أن القتلى طلاب أنهوا دراستهم وكانوا في دورة تمهيدية قبيل التحاقهم بالجيش الإسرائيلي، وأنهم كانوا في رحلة تدريبية منذ الأمس وقضوا في مياه الفيضانات بأحد الأودية بوادي عربي شرقي النقب.

في حين لا زال طالب آخر في عداد المفقودين، كما جرح اثنان آخران في الوقت الذي قامت فيه طائرات تابعة لسلاح الجو بانتشال الجثث من الوادي.


​وزير تعليم الاحتلال يهدد بالتصويت ضد الحكومة بـ"الكنيست"

هدد نفتالي بينت، وزير تعليم الاحتلال الإسرائيلي، وزعيم حزب البيت اليهودي (يميني استيطاني)، بالامتناع عن التصويت لصالح حكومة الاحتلال في "الكنيست" (البرلمان)، إنْ تم تأجيل التصويت على قانون يمنع محكمة العدل العليا الإسرائيلية من إلغاء قوانين يقرها "الكنيست"، بحسب صحيفة يسرائيل هيوم، في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

ومن المقرر أن تنظر لجنة التشريعات الوزارية في مشروع القانون في السادس من شهر مايو/أيار المقبل.

ويطالب بينيت، حسبما نقلت عنه "يسرائيل هيوم"، بعدم تأجيل التصويت على مشروع القانون.

وطُرحت فكرة مشروع القانون الذي يكبل السلطة القضائية في (إسرائيل) لصالح السلطتين التشريعية والتنفيذية، بعد إلغاء "محكمة العدل" قانوناً قدمته حكومة الاحتلال وأقره "الكنيست"، يقضي بإبعاد طالبي اللجوء الأفارقة من (إسرائيل).

واتهم الائتلاف الحكومي، المحكمة بالتدخل في سياسات حكومة الاحتلال وبعرقلة خططها.

لكن القانون أيضاً، يثير خلافاً بين أركان الائتلاف الحكومي أيضاً، ففيما تطالب معظم الأحزاب بأن يكون القانون شاملاً لكافة القوانين التي يقرها "الكنيست"، يطالب وزير مالية الاحتلال وزعيم حزب "كلنا" (يمين وسط)، بحصر نص القانون في قضية طالبي اللجوء فقط، وعدم جعله شاملا ًلكافة قوانين "الكنيست" لما في ذلك من تهديد لدور السلطة القضائية في الرقابة على السلطتين التشريعية والتنفيذية.

وعدا كحلون، يلاقي القانون دعم جميع الوزراء في حكومة نتنياهو.


استطلاع: الحرب والتهديدات الأمنية الخارجية تقلق الإسرائيليين

بيّن استطلاع إسرائيلي للرأي، أجراه معهد "بانلز بوليتيكس" لصحيفة "معاريف" العبرية، أن اندلاع الحرب في المستقبل القريب، والتهديدات الأمنية من الخارج تقلق الإسرائيليين.

كما بين الاستطلاع الذي نشر اليوم أن الشرخ بين "المتدينين" و"العلمانيين"، هو أكثر ما يقلق الإسرائيليين اجتماعيا.

أجري الاستطلاع بمناسبة ما يسمى (يوم الاستقلال) الـ70، وشمل عينة مؤلفة من 587 شخصا، بينهم 484 يهوديا، و 103 فلسطينيين من الأراضي المحتلة عام 48.

وردا على سؤال "هل تخشى اندلاع الحرب في المستقبل القريب"، أجاب 52% بالإيجاب، مقابل 38% أجابوا بالنفي، بينما أجاب 10% بـ"لا أعرف".

وإزاء سؤال "هل تعتقد أن إسرائيل حقيقة قائمة أم أن وجودها معرض لخطر حقيقي"، قال 73% إنها "حقيقة قائمة"، بينما قال 18% إن هناك "خطرا حقيقيا"، وأجاب 9% بـ"لا أعرف"، فيما أجاب 35% من العينة بأن الشرخ هو بين "المتدينين" و"العلمانيين" هو الأخطر على (إسرائيل)، مقابل 27% قالوا إنه بين اليهود وفلسطينيي 48، و23% بين "اليمين" و"اليسار"، و10% بين الأغنياء والفقراء، و5% بين اليهود الأشكناز والشرقيين.

وسئل المستطلعون عن القضايا العاجلة التي تواجهها (إسرائيل)، وأجاب 34% أنها "التهديد الأمني من الخارج"، و32% غلاء المعيشة والفجوات الاجتماعية، و32% "الإرهاب الفلسطيني"، و21% الفساد في الأجهزة العامة، و14% مشاكل السكن، و10% العلاقات بين المتدينين والعلمانيين، و9% تربية الشبيبة، و9مثلها العلاقات بين "اليمين" و"اليسار".

يشار إلى أنه كان بإمكان المستطلعين أن يختاروا إجابتين ردا على السؤال الأخير، ولذلك كان المجموع أكثر من 100%.

وبحسب الاستطلاع، فإن 46% متفائلون بتحسن الأوضاع الاقتصادية لـ(إسرائيل)، مقابل 43% قالوا إنهم متشائمون.

وجاء أيضا أن 21% من الإسرائيليين يفكرون بمغادرة (إسرائيل) في ظروف معينة، مقابل 72% أجابوا بـ"لا".


النيابة العامة للاحتلال قد توصي بمحاكمة نتنياهو


ذكرت القناة العاشرة العبرية، اليوم الثلاثاء، أن النيابة العامة للاحتلال تميل إلى الاكتفاء بالتوصية بتوجيه تهمة "خيانة الأمانة"، بدلا من تهمة تلقي الرشوة إلى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في القضية المسماة إعلاميا "الملف 1000".
وتتعلق القضية بتلقي نتنياهو، هدايا ثمينة وهبات من رجل الأعمال والملياردير أرنون ميلتشين، مقابل تقديم الأول له تسهيلات في صفقات تجارية، والتوسط له للحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة مدتها عشر سنوات.
وقبل شهرين، أوصت شرطة الاحتلال الإسرائيلية بمحاكمة نتنياهو، بتهمة تلقي الرشوة في هذه القضية، لكن النيابة العامة، حسب القناة العاشرة، يبدو أنها ترى أن التوصية بمحاكمة رئيس وزراء الاحتلال وحده في القضية بتهمة خيانة الأمانة، تمكنها من استثناء ميلتشين ومساعدته، من تهمة تقديم الرشوة، للاستفادة من شهادتيهما ضد نتنياهو في القضية.
ورفعت شرطة الاحتلال، توصياتها للمستشار القضائي للحكومة، افيخاي مندلبليت، بمحاكمة نتنياهو، في قضيتي فساد، فيما تتواصل التحقيقات في قضيتين أخريين.